Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187

Warning: mysql_data_seek() [function.mysql-data-seek]: Offset 0 is invalid for MySQL result index 21 (or the query data is unbuffered) in /home/ibadhiya/public_html/maktabah/admin/db_mysql.php on line 187
كوكب المعرفة - شمس العلوم ودواء كلام العرب من الكلوم ج4
كوكب المعرفة
عرض 46 صفحة في صفحة واحدة .

كوكب المعرفة (http://ibadhiyah.net/maktabah/index.php)
- الأدب الإسلامي (http://ibadhiyah.net/maktabah/forumdisplay.php?forumid=10)
-- شمس العلوم ودواء كلام العرب من الكلوم ج4 (http://ibadhiyah.net/maktabah/showthread.php?threadid=232)


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 21-06-2005 08:41 PM:

شمس العلوم ودواء كلام العرب من الكلوم ج4



الفهـرس




[*]باب الراءوما بعدها من الحروف في المضاعف

[*]باب الراء والباء وما بعدهما

[*]باب الراء والتاء وما بعدهما

[*]باب الراء والثاء وما بعدها

[*]باب الراء والجيم وما بعدهما

[*]باب الراء والحاء وما بعدهما


[*]باب الراء والخاء وما بعدهما

[*]باب الراء والدال وما بعدهما

[*]باب الراء والذال وما بعدهما

[*]باب الراء والزاي وما بعدهما

[*]باب الراء والسين وما بعدهما

[*]باب الراء والشين وما بعدهما

[*]باب الراء والصاد وما بعدهما

[*]باب الراء والضاد وما بعدهما

[*]باب الراء والطاء وما بعدهما


[*]باب الراء والعين وما بعدهما

[*]باب الراء والغين وما بعدهما

[*]باب الراء والفاء وما بعدهما


[*]باب الراء والقاف وما بعدهما


[*]باب الراء والكاف وما بعدهما


[*]باب الراء والميم وما بعدهما


[*]باب الراء والنون وما بعدهما


[*]باب الراء والهاء وما بعدهما

[*]باب الراء والواو وما بعدهما

[*]باب الراء والياء وما بعدهما


[*]باب الراء والهمزة وما بعدهما


[*]كتاب الزاي
باب الزاي وما بعدهما من الحروف في المضاعف



[*]باب الزاي والباب وما بعدهما

[*]باب الزاي الجيم وما بعدهما

[*]باب الزاي و الحاء وما بعدهما

[*]باب الزاي والخاء وما بعدهما

[*]باب الزاي والدال وما بعدهما

[*]باب الزاي والراء وما بعدهما

[*]باب الزاي والعين وما بعدهما

[*]باب الزاي والغين وما بعدهما

[*]باب الزاي والفاء وما بعدهما

[*]باب الزاي والقاف وما بعدهما

[*]باب الزاي والكاف وما بعدهما

[*]باب الزاي واللام وما بعدهما

[*]باب الزاي والميم وما بعدهما

[*]باب الزاي والنون وما بعدهما

[*]باب الزاي والهاء وما بعدهما

[*]باب الزاي والواو وما بعدهما

[*]باب الزاي والياء وما بعدهما

[*]باب الزاي والهمزة وما بعدهما






=
=







=








الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 26-06-2005 09:41 PM:

باب الراء وما بعدها من الحروف في المضاعف

بسم الله الرحمن الرحيم

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ب) الرب: الله تعالى، قال الله تعالى: (وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ)(سورة الأنعام: 23)، قرأ «حمزة، والكسائي»: بنصب الباء على النداء، وهو رأي «أبي عبيدة»، وقرأ الباقون: بالخفض على النعت.
وكذلك قرأ «حمزة، والكسائي»: (وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ الْخَالِقِينَ اللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ) (الصافات: 125- 126)، بالنّصب على النداء- والباقون: بالرفع على الابتداء.
وقرأ« ابن كثير، ونافع ، وأبو عمرو»: (رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ)(سورة الدخان:7، والنبأ:37) بالرفع، وكذلك قوله: (رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ)(سورة المزمل:9).
ووافقهم: «ابن عامر، ويعقوب»، على الذي في (الدخان) فرفعاه، والباقون: بالخفض.
واختلف «عاصم» في الذي في (المزمل).
- والرب: المالك- ورب كل شيء: مالكه- يقال: رب الدار، ورب المال- والرب: السيد، ومنه قوله تعالى: (أَمَّا أَحَدُكُمَا فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْراً)(سورة يوسف:41).
قال الأعشى:


أم غاب ربك فاعترتك خصاصة = فلعل ريك أن يعود مؤيدا



والرب: المصلح للشيء- والرب: المدبر، ومنه قوله تعالى: (وَالرَّبَّانِيُّونَ وَالْأَحْبَارُ)(سورة المائدة:44)، سموا (ربانيين) لقيلمهم بندبير أمور المسلمين- والمرأة ربة البيت: لأنها تدبره.
(ت) قال ( ابن الأعرابي): الرت: الرئيس، وجمعه رتوت- والرت:ذكر الخنازير- والجمع الرتوت أيضا.
(ث) الرث: البالي- يقال: حبل رث، وثوب رث، ورجل رث الهيئة في لبسه.
(د) الرد: اسم الشيء، يؤخذ، ثم يرد – والجمع الردود.
(س) الرس: واد معروف، وفي قول زهير:
فهنّ ووادي الرس كاليد للفم
والرس: كل بئر غير مطوية- والرس: بئر كانت لبقية « ثمود»- والرس في قوله تعالى: (وَأَصْحَابُ الرَّسِّ )(سورة قّ:12) بئر بمأرب.
قال «مجاهد»: رسوا نبيّهم فيه.
قال «كعب»: الأحبار، هم أصحاب الأخدود- والرس: الأخدود- والرس: اسم ماء- ويقال: بلغني رس من خبر، وهو ابتداؤه- ورس الحمى: ابتداؤها.
والرس في«الروى»: حركة ما قبل التأسيس، في مثل قوله في المقيد:


صلت الجبين مهذب = ينمي إلى عمرو بن عمار.
وفي المطلق:
لنا كل منسوب يروي بكفه = غرار السنان ديلمي وعامله

حركة العين (رش):
(ش) الرش: القليل من المطر، وأصله مصدر.
(ض) الرض بالضاد معجمة: تمر يرص، وينقع في المحض.
(ف) الرف: واحد الرفوف للبيت، وهو شبه الطاق- ويقال: الرف:الشاة الكثيرة- ويقال: هو من الضأن.
- وعن «اللحياني»: يقال للقطيع من البقر: رف.
(ق) الرق: ذكر السلاحف- والرق: ما يكتب فيه، قال الله تعالى: (فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ)(سورة الطور:3).
قال« الاصمعي»: سألت أعرابيا عن قول زهير:
ماء بشرقي سلمى فتداوردك
قال: لعله أراد ركا وهو: ماء فأظهر التضعيف.
(م)يقال: مالي حم، ولارم أي: بد.
وبالهاء:
(ق) الرقة بالقاف: الموضع ينصب عنه الماء، فيكثر فيه النبات- والرقة: اسم موضع.
(فعل) بضم الفاء:
(ب) الرب: الطلاء الخاثر من العنب، ونحوه –ورب: حرف جر، لا يقع إلا على نكرة، ومن العرب من يخفف الباء، والأصل للتثقيل، والعرب تخفف المثقل، ولا تثقل المخفف.
وقرأ « نافع، وعاصم»، قوله تعالى: (رُبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا)(سورة الحجر:2) بالتخفيف والباقون: بالتشديد، قال الشاعر:


ألا رب ناصر لك من لوى = كريم لو تناديه أجابا

- قال «الأصمعي»: سمعت «أبا عمرو بن العلاء»، يقرأ (ربما) مخففة ومثقلة- قال: التخفيف لغة لأهل «الحجاز»، والتثقيل لغة «تميم»، وبكر، وقيس – وحكى« أبو زيد»: أنه يقال « رُبَّتَمَا، ورُبَتَما» بنيت الكلمة مثقلة، ومخففة، فهذه ( أربع لغات).
ويقال: إن (ربما) في الآية مستعملة للتكثير، وإن كانت مستعملة في الأصل للتقليل- ويقال: إنّها هاهنا للتقليل، لأنهم قالوا ذاك في بعض المواضع، لا في كلها.
(خ) الرُّخ بالخاء معجمة: نبات هش أي: رخو – والرخ: رخ الشطرنج، والجمع: الرخاخ، والرخخة.
(ز) الرُّز: لغة في الأرز، وهو: حار في الدرجة الأولى، قابض.
(ق) الرُّق: لغة في الرَّق، وهي: الأرض اللينة.
(م) يقال: ماله عن ذلك حم، ولارح أي: ليس نحوك دونه شيء.
وبالهاء:
(م) الرمة: الحبل البالي، قال:
أشعث مالي رُمَّة التقليد
وبهذا البيت سمى «ذو الرمة»، واسمه (غيلان بن عقبة).
ويقال: ادفعه إليه برمته أي: كل ذلك- وأصل ذلك: أن رجلا من العرب باع بعيرا وفيه رمة حبل، فقيل له: ادفعه إلى المشتري برمته؛ أي: بحبله.
ومن المنسوب:
(ب) قرأ «الحسن» (قَاتَلَ مَعَهُ رُبِّيُّونَ )(سورة آل عمران:146).
(فِعل) بكسر الفاء:
(ز) الرِّز: الصوت الخفي- ويقال: وجد فلان في بطنه رزا، وهو : الصوت.
وفي الحديث «على»: من وجد في بطنه رزا فلينصرف، فليتوضأ.
(ق) الرق: الملك – والرق: الشيء الرقيق- والرق: الأرض اللينة (عن الأصمعي).
(ك) الرك: المطر الخفيف- ويقال: هو ( بفتح الراء):
(م) الرم: النقي، وهو : المخ – والرم: الثرى- يقولون: جاء بالطم والرم؛ أي: بالمال الكثير، فالطم: البحر، والرم: الثرى.
وبالهاء:
(ب) الربة: نبات، ينبت في آخر الصيف- والجمع: ربب، قال ذو الرمة:
من ذي الفوارس يدعو نفة الربب
(ث) الرثة بالثاء بثلاث: أسقاط البيت من الخلقان، والمتاع الرديء- والجمع: رثث، وقد يقال: رثة (بفتح الراء) أيضا- والرثة: الضعفاء من الناس.
(د) الردة: الاسم من الارتداد عن الدين- والردة: مصدر من: رد يرد، والردة: امتلاء الضرع من اللبن، قبل النتاج، قال الراجز:


تمشي من الردة مشي الحفل = مشى الردايا بالمزاد الأثقل


(م) الرمة: العظام البالية- وفي الحديث: أمر النبي عليه الصلاة والسلام في الاستنجاء بثلاثة أحجار، ونهى عن الاستنجاء بالروث والرمة، قال الشاعر:


والنيب إن تغذمني رمة خلفا = بعد الممات فإني كنت أتّئر


قوله: تغذمني: يريد تأكل عظامي، والإبل تأكل عظام الموتى- وأتئر: أفتعل؛ أي: كنت أنحرها في حياتي.
ومن المنسوب:
(ب) الرِّبى: المتأله، العارف بالرب U، وهو أحد الربين- والربى: واحد الربيين، وهم: الجماعات الكثيرة.
وقال « ابن عباس، والحسن»، في قوله تعالى: (وَكَأَيِّنْ مِنْ نَبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ )(سورة آل عمران:146).
إنّ الربيين: العلماء- وقيل إنّ الربيين: وزراء الأنبياء، والربانيون الولاة، قال ابن دريد: الربيون: الرعية.
قرأ نافع، وابن كثير، وأبو عمرو (قُتل)، وقرأ الباقون (قاتل) بالألف، وهو رأي ( أبي عبيدة).
(فَعَلَ) بفتح الفاء والعين:
(ف) قال ابن دريد: الرفف: الرفة- يقال: ثوب رفيف: بيِّن الرف.
(ق) الرقق: ضعف الطعام، قال:
لم تلق في عظامها وهنا ولا رققا
قال الفراء: يقال: ما في ماله رقق؛ أي: قلة.

(ك) الركك: اسم ما في قول زهير:



ثم استمروا وقالوا إن موعدكم = ماء بشرقي سلمى فيدأو ركك

الزيادة:
(أفعل) بفتح الهمزر والعين:
(ز) الأرز: معروف.
(إفعيل) بكسر الهمزة:
(ز) الإرزيز: البرد، مثل: الحصى الصغار- ويقال: الإرزيز: الرعدة.
(مَفعَل) بفتح الميم والعين:
(ت) يقال: فلان مرت للناس؛ أي: مجمع، ومكان مرت: مثله- ومرت الإبل: الموضع الذي تلزمه- وأرض مرت: لا يزال بها المطر، قال ذو الرمة:


بأول ما هاجت لك الشوق دمنة = بأجرع من باع مرت بجلل

وبالهاء:
(م) المِرّمة: لغة في المَرّمة، وهي: الشفة من كل ذات ظلف.
وبضم الميم وكسر العين:
(ض) المُرضّة بالضاد معجمة: اللبن الخاثر.
قال ابن أحمر (يصف رجلا بالبخل):


إذا شرب المرضة قال أوكى = على ما في سقائك قد روينا


(ن) المرنة: القوس
.
وبكسر الميم وفتح العين:
(ض) قال ابن الأعرابي: المرضة: لغة في المرضة.
المرمة: شفة الشاة، وكل ذات ظلف.
مفعال:
(ب) أرض مرباب: أربّ بها المطر.
(ن) القوس المرنان: شديد الصوت.
(فِعِّيلي) بكسر الفاء والعين مشددة:
(ي) الرديدى: الرد.
قال عمر- رضي الله عنه -: لا رديدي في الصدقة.
فاعل:
(ب) الراب: زوج الأم، وفي حديث مجاهد: أنه كان يكره أن يتزوج امرأة رابة.
ولم يكره ذلك عطاء، وطاوس، وأكثر الفقهاء.
(ف) يقال: ما لفلان حاف، ولا راف ( فالحاف: الذي يضمه، والراف: الذي يطعمه).
وبالهاء:
(ب) الرابة: امرأة الأب.
(د) يقال: هذا الأمر لا إرادة له؛ أي: لا فائدة، ولا مرجوع.
(فَعال) بفتح الفاء:
(ب) الرباب: السحاب المتعلق دون السحاب، ويكون أبيض وأسود، واحدة ربابة، وبه سميت المرأة الرباب.
قال أبو النجم:


كان في ربابة الكبار = در عشار حلن في عشار


(ح) الرحاح: الضعفاء من الناس، والإبل، قال:
وهم رحاح على رحاح
(خ) الرخاخ بالخاء معجمة: لين العيش، وسعته- يقال: هم في عيش رخاخ؛ أي: واسع.
(ذ) الرذاذ بالذال معجمة: أصغر المطر قطرا- واحدته: رذاذة بالهاء، قال الشاعر:


لا سقى الله أن سقى بلدا = صوب غمام فلا سقى بغذاذا
بلد يمطر الغبار على النار = كما يمطــر السماء الرذاذا


(ش) رشاش الطعنة: دمها – ورشاش الدم: ما ترشش منه، وكذلك رشاش الدمع.

(ص) الرصاص: معروف.
وطبعه: بارد في الدرجة الثانية، وفيه رطوبة، ينفع من الأورام الحارة، التي تكون في الثديين، والمقعدة، والأرحام، وتقطع رطوبة العين، وتملأ القروح العميقة لحما.
وإذا خلط بدهن ورد: نفع قروح المعدة، والبواسير، وأبرأ القروح، التي يعسر اندمالها، وإذا أخذت صفيحة من الرصاص، وشدة على السلعة أياما: أزالتها، وإن شدة منه صفائح على ظهر من كثر عليه الاحتلام: منع الاحتلام والخيانة.
(ع) الرعاع: السفلة من الناس.
قال « عمر» رضي الله عنه: الموسم يجمع رعاع الناس؛ أي: شبانهم، ويقال: سفلتهم.
وقال « معاوية» لرجل: إنّي أخاف عليك رعاع الناس؛ أي: شبانهم وسفلتهم.
(ق) الرقاق بالقاف: الارض اللينة، من غير رمل.
وبالهاء:
(ب) الربابة: واحدة الرباب.
(ج) الرجاجة: النعجة المهزولة.
(ك) الركاكة: الضعف، وهو مصدر الركيك.
(فُعال) بضم الفاء:
(ب) الرباب: جمع الربى من الغنم.
(ض) رضاض الشيء بالضاد معجمة: فتاتة.
(ق) الرقاق: المرقق- الرقاق: الخبز الرقيق.
(م)الرمام: الرميم.
(فِعال) بكسر الفاء:
(ب) الرباب: مصدر الربى، وهي الشاة التي وضعت جديا من يوم تضع إلى عشرين يوما- يقال: هي في ربابها، قال:
جنين أم البوفى ربابها.
والرباب: خمس قبائل، تجمعوا وتحالفوا، وهم « ضبة، وثور، وعكل، وعدي، وتميم».
وقيل: إنما سموا الرباب؛ لأنهم جاءوا برب فغمسوا أيديهم فيه وتعاقدوا على ذلك.
- والرباب: العقد، والجوار، قال أبو ذؤيب:



توصل بالركبان حينا وتولف = الحوار تنشبها الأمان ربابها

(س) الرساس: جمع رس، وهي: البئر، قال:
قنابلة يحفرون الرساسا
يعني: آثار المعادن.
(ش) الرشاش: جمع رش.
(ص) الرصاص: لغة في الرصاص.
(ك) الركاك: جمع رك، وهو المطر الضعيف.
(م) الرمام: جمع رمة، وهو: الحبل البالي.
وبالهاء:
(ب) الربابة: خرقة، أو جلدة، تجعل فيها سهام الميسر.
قال أو ذؤيب ( يصف الحمار والأتن):


وكأنّهنّ ربابة وكأنه يسر = يفيض على القداح ويصدع



اليسر: اللاعب بالقداح، وقوله: يفيض على القداح؛ أي: بالقداح، ويصدع؛ أي: يفرق، وقيل؛ أي: يظهر الحق.
- والربابة: العهد، قال الشاعر:


وكغت أمرا أفضت إليك ربابتي = وقبلك ربتني فضعت ديوب

فعيل:
(ب) ربيب الرجل: ابن امرأته من غيره.
قال معن بن أوس ( في ضيعة له):



فإن لها جارين لم يغدرا بها = ربيب وابن البنى وابن خير الخلائف

يعني: (عمرو بن أبي سلمة) وهو: (ابن أم سلمة، وعاصم بن عمر بن الخطاب).
(ث) الرثيث: الجريح بالثاء معجمة بثلاث.
(د) رديد الكلام: مردود.
(س) الرسيس: ما يجده المريض من قوة الحمّى، قال ذو الرمة:


إذا غير النأي المحبين لم أجد = رسيس الهوى من ذكر مية يبرح


(ط) الرطيط: الجلبة، والصياح- والرطيط: الأحمق.
(ف) يقال: ثزب رفيف، بين الرفف؛ أي: رقيق – ورفيف الخبار: فرقة، ورفيف السحاب: ما تدلى منه، ودنا من الأرض.
(ق) الرقيق: المملوك.
وفي الحديث، عن النبي عليه الصلاة والسلام: عفوت لكم عن صدقة الخيل، والرقيق إلا أن في الرقيق صدقة الفطر.
قال« مالك، والشافعي»: يجب إخراج صدقة الفطر، عن العبد المرهون والعبد المغصوب، إذا كان يرجو وصولهما، وكذلك يجب في أمّ الولد، والمدبر والموصى لخدمة الغير، والعارية والمكري.

« وللشافعي»: في الآبق (قولان) أحدهما: يجب، والثاني: إن عاد إليه لزمه إخراجها.
قال « أبو حنيفة» وأصحابه: ليس على رقيق التجارة صدقة الفطر، ولا عن عبد آبق، ولا مغصوب، ولا مأسور، ويخرج عن العبد المؤجر، والرهن، والوديعة، وعن العبد المرضي بخدمته لرجل، وترقيبه لآخر، يخرج عنه صاحب الرقبة، وكذلك أم الولد، والمدبر.
- والرقيق: نقيض النخين.
(ك) الركيك: الضعيف الرأي.
(م) الرميم: العظام البالية- قال الله تعالى: (يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ)(سورة يّـس:78)، والرميم أيضا: الرم، وهو: المخ.
وبالهاء:
(ب) الربيبة: بنت امرأة الرجل من غيره _ والربيبة: الشاة، تربت في البيت.، وفي الحديث « إبراهيم»: ليس في الربائب صدقة.
(غ) الرغيغة بالغين معجمة: طعام يتخذ للنفساء، وهو لبن يذر عليه دقيق ويغلى.
(فُعلى) بضم الفاء:
(ب) شاة ربى، وهي: التي وضعت جديا _ والجمع: الرباب، وقيل: هي الشاة، تحبس في البيت للبن.
وفي الحديث، عن النبي عليه الصلاة والسلام: «لا تأخذ الشافع، ولا الربى، ولا خزرة الرجل،فإنه أحق بها، وخذ الثنية، و الجذعة، فإن ذلك وسط الغنم».
قال «الشافعي»: الجذعة من الضّأن تجزي عن ثنية من المعز.
وقال« أبو حنيفة»: لا يجزئ إلا الثني منهما.
قال« مالك»: تجزي الجذعة منها.
(ك) يقال: شجمة الركى: التي تذوب، ولا تغني صاحبها، لا يضرب مثلا: لمن ينال الشيء فلا يغنيه.
(فعلاء) بفتح الفاء ممدود:
(ح) حفنة رحاء بالحاء؛ أي: منبسطة.
(خ) أرض رخاء: رخوة.
(فعلان) بفتح الفاء:
(ن) قال « أبو عبيدة»: يقال: أخذ الشيء بربانه؛ أي بجميعه.
ومن المنسوب:
(ب) الرباني: واحد الربانيين، هم العلماء، لأنهم يقضون بعلم الرب – ويقال: هم الولاة، لأنهم يربون الناس؛ أي: يدبرون، قال الله تعالى: (وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ )(سورة آل عمران:79)؛ أي: ولكن تقول.
وبضم الفاء:
(ب) رباب الشباب: أوله، قال الشاعر:



وإنما العيس بربابه = وأنت من أفنائه معتصر


وآخذة بربابه؛ أي: بجميعه.

(فَعلَل) بفتح الفاء واللام:
(رب) الربرب: القطيع من البقر، والظباء، قال النابغة:


ترى كل ذيال يعارض ربربا = إلى زحاف من الرمل سائل


زحاف: لا يتمالك من لبنه.
(رح) الرحرح بالحاء: الواسع _ يقال: إناء رحرح؛ أي: واسع _ قال الأغلب:


يغدو بدل ورشا مصلح = إلى إزاء كالمجن الرحرح

الإزاء: مصب الماء في الحوض.
(رع)شباب رعرع؛ أي: حسن الاعتدال _ والجمع: رعارع، قال لبد:


تبكي على أثر الشباب الذي مضى = إلا أن إخوان الشباب الرعارع


وقضيب رعرع؛ أي: طويل.
وفي حديث رواه « وهب بن منبه» في صفة النبي عليه الصلاة والسلام: « لو يمر على القضيب الرعرع لم يسمع صوته ( يعني: من وقاره).
(ف) الرفرف: كسر الجناح، ونحو _ ورفرف الثوب: ما ثنى منه _ ورفرف الدرع: جوانبها، وما تدلى منها.
قال أبو طالب:


تتابع فيها كل صقر كأنه = إذا مشى في رفرف الدرع أجرد



أي: ينفض الدرع، كما ينفض البعير الأجرد رجله _ ويقال: في قوله تعالى: (رَفْرَفٍ خُضْرٍ)(سورة الرحمن:76).
الرفرف: الرياض، يقال: البسط _ ويقال: ثياب خضر.
وبالهاء:
(ف) الرفرفة: واحدة الرفرف.
(فعال) بضم الفاء واللام:
(غ) شباب رغرغ؛ أي: حسن الاعتدال، لغة في : رعرع.
وبالكسر:
(ج) الرجرج: المترجرج؛ أي: المتحرك.
وبالهاء:
(ج) الرجرجة: بقية الماء في الحوض.
(فَعْلال) بفتح الفاء:
(ج) الرجراج: المترجرج؛ أي المتحرك.
(خ) عيش رخراخ؛ أي: واسع.
(ش) شواء رشراش بالشين معجمة؛ أي: ينصب ماؤه.
(ص) الرصراص: مواضع صلبة _ ويقال: الرصراص: أرض كثيرة الصخور، كأنها فرشت فيها.
قال الشاعر:


تسبح بنطفة من ماء مزن = أحلتها برصاص عراها


(ض) الرضراض: حجارة صغار، ترضرض على وجه الأرض _ والرجل الرضراض: الكثير اللحم، وكذلك البعير الرضراض: كثير اللحم.
قال لبيد: (يصف فرسا):


فعرفنا همزة تأخذه = فقرناه برضراض رفل


(ع) شاب رعراع؛ أي: متحرك _ والجمع: رعاع، ورعراع الناس، مثل: رعاعهم، وهم: صغار الناس وسفلتهم.
(ف) الرفراف: الظلم، يرفرف جناحه في طيرانه؛ أي: يحرك، ثم يعدو.
(ق) رقراق السراب: ما ترقرق منه؛ أي: جاء، وذهب _ وكل شيء له تلألؤ، فهو: رقراق.
(م) الرمرام: حشيش الربيع، قال الطرماح:


هل غير دار بكرت ريحها = بسبن في حائل رمرامها


ويقال: إن الرمرام: عشبة شديدة الخضرة، لها زهر أصفر _ وقال بعضهم الرمرام: نبت أغبر، يشتفى به لدغ العقرب.
وبالهاء:
(ج) كتيبة رجراجة: تمخض، ولا تكاد تسير لكثرتها، قال ابن الأسلت:


ربين بأيدي رجراجة = فحمة ذات عرابين ودفاع


وجارية رجراجة: يترجرج لحمها.
(ص) الرصراصة: الأرض الصلبة.
(ض) قال «الخليل»: الرضراضة: حجارة لازمة نحو العين الجارية، قال الجعدي:


حجارة قلت برضراضة = كسين غثاء من الطحلب


والرضراضة: المرأة الكثيرة اللحم.
(ق) الرقرقة بالقاف: المرأة التي كان الماء يجري على وجهها من نعيمها.
(ك) الركراكة من النساء العظيمة العجيزة، والفخذين.
(فعللان) بفتح الفاء واللام:
(ح) حرحان بالحاء: اسم موضع.
قال العباس بن مرداس:



لأسماء رسم أصبح اليوم دارسا = يسقط اللوى من رحرحان فراكسا


وبضم الفاء واللام:
(ق) الرقرقان: المترقرق، يجيء ويذهب في لمعانه، قال العجاج:


وسبحت لوامع الحرور = من رقرقان الهاء المسجور


سباسبا كسرق الحرير
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(ب) يقال: رب صنعته؛ أي: أصلحها، وسقاء مربوب؛ أي: أصلح بالرب _ وربيت فلاناً: إذا كنت فوقه مدبّرا، ومنه الربانيون.
يقال: لأن يربيني فلان أحب من أن يربيني فلان _ وفلان يرب الناس؛ أي: يجمعهم _ وتقول: ربيت قرابة فلان ربا، وربيت نعمتي عند فلان ربا: إذا زدت فيها، لأن لا يعفو بربها _ وربيت المهر، والصبي (يخفف ويثقل)، قال أبو النجم:
كان لنا فلو نرببه.
أراد (نربه) فاظهر التضعيف.
(ج) رجه رجا؛ أي:حركه _ قال اله تعالى: (إِذَا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجّاً) (سورة الواقعة:4).
(خ) قال «ابن الأعرابي»: الرخ بالخاء معجمة: مزج الشراب.
(د) رددت الشيء ردا، قال الله تعالى: (يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلا نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ)(سورة الأنعام:27).
قرأ «يعقوب، وحفص» عن « عاصم»: بنصب ( نكذب)، و( نكون)، والباقون: برفعها، ورفع « ابن عامر» (نكذب) ونصب (نكون):
- وفي الحديث، عن النبي عليه الصلاة والسلام: « على اليد ما أخذت، حتى ترده»، وعنه عليه الصلاة والسلام: «« ما ردت عليك يدك»، فكل (ويروى: ما ردت عليك قوسك فكل)؛ يعني: من الصيد.
- وفي الحديث: كان «زيد» لا يرد ما فضل عن أهل الفرائض، إذا لم يكن عصبة عليهم، وهو قول (مالك، والشافعي، وأبي ثور، و مكحول، والزهري)، والباقي عندهم لبيت المال.

وعن «عثمان، وجابر»: أنهما كانا يردان على جميع الورثة.
وذهب « علي» إلى أنه يرد عليهم على قدر سهامهم، غلا على الزوجين ونحوه (عن ابن عباس) وهو يقول «أبي حنيفة» وأصحابه.

وكان « ابن مسعود»: يرد إلا على ستة ( الزوج، والزوجة، وبينت الابن، مع الابنة الصلبية، والأخت مع الأخت لأب وأم، وولد الأم مع الأم، والجدة مع ذي سهم).

- ورد عليه جوابا؛ أي: رجع _ ورده إلى منزله؛ أي: صرفه _ والمردودة: المطلقة.
(ز) الرز: الطعن _ ورزت السكين في الحائط، فارتز؛ أي: أثبته فثبت، ورز الجراد: إذا ثبت أذنابه في الأرض ليبيض.
(س) رست بين الناس رسا؛ أي: حفرت _ ورست الحديث في نفسي؛ أي: حدثت به نفسي.
وفي الحديث «إبراهيم»: وإن كنت لأرسه في نفسي (يعني: أنه يحث نفسه بالحديث ليذكره فلا ينساه).
ورس فلان خبر القوم: إذا لقيهم وتعرف أمورهم _ ورُس الميت قبرا، فهو مرسوس.
(ش) رش النبت بالماء رشا _ ورشت السماء ءشا؛ أي جاءت بالرش.
(ص) رصصت البنيان: ضممت بعضه إلى بعض، حتى لا يكون فيه خلل ، قال الله تعالى: (كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ)(سورة الصف:4).
(ض) الرض: الدق.
(ف) الرف: المص، والترشف، وفي الحديث: سئل «أبو هريرة» عن القبلة لصائم، فقال: إني لأرف شفتيها وأنا صائم.
- ورفنا؛ أي: أطعمنا _ ويقال: ماله حاف ، ولا راف ( الحاف: الذي يضمه، والرف: الذي يطعمه).
- ورف فلان بفلان: إذا أكرمه، وحف به.
(ك) رككت الأمر في عنقه: إذا ألزمته إياه _ ورككت الفل في عنقه ركا _ وسقاء مركوك: قد عولج بالرب _ ويقال: رك بعضه على بعض: إذا طرحه، قال:
فنجينا من حبس حاجات ورك
(م) الرم: إصلاح الشيء:
قال ذو الرمة:


هل حبل خرقاء بعد البين مرموم = أم هل لها آخر الأيام تكليم

وقال فروة بن مسيك المراري:


على عجل ترحلنا ضباعا = فرمى في مزاودنا متاعا


والرم: الأكل، والشاة ترم من كل الشجر.
وفي الحديث: البقر ترم من كل الشجر.
(فَعَل) بالفتح )يفعل) بالكسر:
(ث) رث رثاثة، ورثوثة: إذا بلى.
(ف) رف النبات رفيفا: إذا اهتزّ خصره، وتلألأ _ ورف لونه رفيفا؛ أي: برق.
(ق) الرقة: خلاف الثخانة، والجفاء _ ورق رقا: إذا صار عبدا.
(ك) رك الشيء: إذا ضعف ركاكة _ ويقال: اقطعها من حيث ركت؛ أي: من حيث ضعفت.
(م) رم العظم: إذا بلى _ ورم الحبل: كذلك.
(ن) رنين المرأة: صياحها بحزن، وكذلك الرنة _ ورن الديك: صاح، قال الشاعر:
ثم لا يبرح حتى = يصقع الديك برنة
(فِعل) بالكسر (يفعَل) بالفتح:
(ت) الأرت بالتاء بنقطتين: الذي في لسانه رتة، وهي: العجلة، والحلكة.
(ج) ناقة رجا: عظيمة السنام.
(ح) الرحح: ابساط الحافر، وصدر القدم – والنعت: أرح، والوعل المنبسط ، الظلف: أرح.
قال الشاعر:


فلو أن عز الناس في رأي صخرة = ململمة بعي الأرح المخدما


(م) نعجة رماء: بيضاء الشفة.
الزيادة: الأفعال:
(ب) أربت السحابة: دامت، قال:
أرب عليها كل أسحم هطال
والإرباب: الدنو من الشيء، قال ( يصف الشول):


فيقبلن أربابا ويعرضن هيبة = صدور العذارى واجهتها المجالس


وأربت الخيول: إذا دامت، قال النابغة:


أربت بها الأرواح حتى كأنما = تهادين أعلى تربها بالمناخل


وأرب بالمكان: أقام به _ وأربت الإبل بالموضع: إذا لزمته، وأقامت به _ وإبل مرآب؛ أي: لوازم _ وأربت الناقة: إذا لزمت الفحل واشتهته فهي مرب _ وكل دائم ملازم: مرب.
وفي الدعاء النبي عليه السلام: « اللهم إني أعوذ بك من عنى مبطر، وفقر مرب (أو ملب، وهما بمعنى) أل الله تعالى التوسط في الحد.
(ت) أرته الله تعالى؛ أي: جعله رأت.
(ث) المرث: الذي قد رث حبله.
(د)شاة مرد: إذا أصرعت، وبحر مرد: كثير الماء.
(ذ) أرذت السماء: إذا جاءت بالرذاذ، وهو: المطر الضعيف _ يقال: ظلت السماء ترذنا _ وأرض مرذ: عليها رذاذ _ ويوم مرذ: فيه الرذاذ.
(ز) قال «الخليل» أرز الجراد: إذا غرس أذنابه في الأرض ليبيض.
(ش) أرشت السماء، ورشت: بمعنى _ وطعنة مرشة، ورشاشها: دمها _ ويقال: أرش فلان فرسه؛ أي: أعرقه بالركض.
(ض)الإرضاض بالضاد معجمة: شدة العدو _ ويقال: أرض فلان: إذا ذهب في الأرض _ ويقال: أرض الرجل: إذا ثقل وأبطأ، قال:
إذا استحث مبطئا أرضا.
(ط) أرط: إذا جلب، وصاح.
(ق) أرق الحديث قلبه: فرق _ ويقال: أعتق بعض عبيده، وأرق بعضهم ؛ أي تركه على الرق.
وفي الحديث: أعتق رجل ستة مملوكين عند الموت، لا مال له غيرهم، فأقرع النبي عليه الصلاة والسلام بينهم، فأعتق اثنين، وأرق أربعة.
وأرق الرجل: إذا قل ورقت حاله.
(ك) أركت السماء: إذا أتت الرك، وهو المطر الضعيف.
(م) أرمّ العظم: إذا جرى فيه الرم، وهو المخ _ والإرمام: الشمس، قال الشاعر:


هجاهن لما أن أمّت عظامه = ولو كان في الأعراب مات هزالا


قال « أبو زيد : الناقة المرم: التي بها شيء من رم، وهو: المخ _ وأرم: إذا سكت ، قال الراجز:


يردن والليل مرم طائره = مرخى روقاه هجود سامره


(ن) الأرنان: الصوت الشديد _ أرنت المرأة؛ أي: صاحت عند البكاء، قال لبيد
:


كل يوم منعوا حاملهم = ومرنات كآرام تبل


وأرنت القوس: رمى عنها، فصوتت.
قال العجاج:
يرن أرنانا إذا ما أنضا
أراد: نيض، فقلب.
التفعلل:
(ب) ربيت الصبي _ والتربيب: أن تربب شيئا بعسل، أو خل، ونحوهما _ ودهن مربب: مطبوخ بالطيب.
(د) ردد الكلام؛ أي: كرره _ ورجل مردد: حائر بائر.
(ص) الترصيص: أن تنتقب المرأة بالنقاب، فلا ترى إلا عينيها _ وبنيان مرصص؛ أي: مرصوص.
(ق) رققته، فرق _ ورقق الكلام؛ أي: حسنه _ ويقال في المثل: أعن صبوح ترقق.
(ن) رنن القوس، فأرنت.
المفاعلة:
(د) راده الثمن، وغيره؛ أي: رده عليه.
(س) راسناهم؛ أي: استخبرناهم.
الافتعال:
(ث) يقال: ارتث فلان: إذا خرج في المعركة، وأثخن، فحمل رثيثا؛ أي: جريحاً.
ومنه قول الخنساء ( وقد خطبها « دريد بن الصمة» ).


أتروني تاركة بني عمي كأنهم = عوالي الرماح مرثتة شيخ بني جثم



أي: تحمله من كبر سنه، كما تحمل الرضيع _ وأرثت الرثة؛ أي: جمعها.
(ج) ارتج؛ أي: اضطرب.
(د) المرتدك الذي يرد نفسه إلى الكفر، بعد الإسلام، ويستتاب فإن تاب و إلا قتل، قال الله تعالى: (مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ)(سورة المائدة:54).
قرأ «نافع، وابن عامر» ( يرتدد) بداين، على إظهار التضعيف، والباقون: بدال واحدة مشددة.
- ورددت الشيء، فارتد.
(ز) ارتز البخيل عند المسألة: إذا بخل وخجل _ وارتز السكين في الحائط: إذا ثبت فيه.
(م) الارتمام: الأكل.
الاستفعال:
(د) استرد، فرده.
(ق) استرق الشيء؛ أي: صار رقيقا _ واسترق الرجل عبده: نقيض أعتقه.
(ك) استركه؛ أي: استضعفه، قال القطامي:
أراهم يعمرون من استراكوا = ويحتسبون من صدق المصاعا
(م) استرم الحائط؛ أي: حان له أن يرم؛ أي: يصلح.
التفعل:
(ب) تربه؛ أي: رباه.
(د) المتردد: المجتمع الخلق – وتردد إليه؛ أي: اختلف.
(ش) ترشش عليه الماء.
(ق) ترقق له من الرحمة: إذا رق.
التفاعل:
(د) تراد البيع، من: الرد.
(ص) تراص القوم في الصف: إذا انضم بعضهم إلى بعض، وتلاصقوا، وفي الحديث، عن النبيr :« تراصوا في الصلاة، لا يتخاللكم الشيطان» .
الفعلة:
(ج) الرجرجة: الاضطراب.
(س) الرسرسة: إثبات البعير، ركبته للنهوض.
(ع) رعرع الله الصبي؛ أي: حركه، فترعرع _ والرعرعة: ترقرق الماء على وجه الأرض.
(غ) الرغرغة: تردد الإبل على الماء في اليوم مرارا _ قال « ابن الأعرابي» الرغرغة: رفاهة العيش _ ورغرغ الشيء؛ أي: أحفاه.
(ف) رفرف الطائر: إذا دار حول الشيء، يريد أن يقف عيه _ ورفرف الفرخ إذا حرك جناحيه.
قال:رفرفت الأفراخ بالجناح
(ق) رقرقت الثوب بالطيب، ورقرقت الثريد بالدسم، ورقرقت الماء فترقرق: إذا جاء وذهب.
(ه) يقال: الرهرهة: بصيص الشيء.
(همزة) رأرأ ببصره مهموز: إذا حرك حدقته للنظر _ ورأرأت الغنم إذا دعوتها _ ورأرأ السراب: لمع.
التفعلل:
(ج) الترجرج: التحرك.
(ح) ترحرحت الفرس: إذا فحجت قوائمها بالتبول.
(ض) الحاجرة الصغار تترضرض وجه الأرض؛ أي: تبسط.
(ع) ترعرع الصبي: تحرك.
(ق) ترقرق الدمع؛ أي: جاء وذهب، ودار في الحملاق _ وترقرق الشيء: إذا لمع _ وترقرقت الشمس: إذا دارت.
(م) ترمرم: إذا حرك فاه للكلام، قال أوس بن حجر:



ومستعجب مما يرى من أناتنا = ولو زينته الحرب لم يترمرم


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 26-06-2005 09:56 PM:

باب الراء والباء وما بعدهما

باب الراء والباء وما بعدهما

الأسماء:

(فَعْل) بفتح الفاء وسكون العين:

(ع) الربع: محلة القوم، حيث كانوا يقال: ما أوسع ربع بني فلان، قال الشاعر:


وقفت بربع الدار قد غيّر البلى = معالمها والساريات الهواطل


والربع: التراب الدقيق.
(ل) قال « الأصمعي»: الربل: ضرب من الشجر، إذا برد الزمان عليها، وأدبر الصيف عليها، تفطرت بورق أخضر، من غير مطر _ والجمع: الربول، قال الشاعر:


رعى الربل حتى قد كسى الربل متنه = طرائق طرف موبقات السنابس


(و) الربو: ما ارتفع من الأرض.
وبالهاء:
(ع) الربعة: الجونة _ ورجل ربعة؛ أي: مربوع الخلق، لا طويل، ولا قصير.
(ل) الربلة: باطن الفخذ، مما يلي القبل إلى مؤخر العجز، وبفتح الباء أفصح ويقال: امرأة ربلة: ضخمة الربلات، قال الشاعر:


كأن مجامع الربلات منها = قيام ينظرون إلى قيام


(و) الربوة: المكان المرتفع.
قرأ «عاصم، وابن كثير، والحسن» قوله تعالى: (كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ )(سورة البقرة:265) وقوله: (إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ)(سورة المؤمنون:50).
- والباقون: بالضم فيهما جميعا _ وجمعها: ربا، وجمع ربا: ربى.
(فُعل) بضم الفاء:
(ز) الربز: لغة في الأرز، وهي لغة «عبد القيس».
(ض) رُبض الرجل بالضاد معجمة امرأته، وربض المدينة: وسطها.
وبالهاء:
(د) الربدة: لون مختلط، سواد بكدرة.
(ص) يقال: لي فيه ربصة؛ أي: تربص.
(و) الرُّبوة: لغة الرَّبوة، قال الله تعالى: (كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرُبْوَةٍ) (سورة البقرة:265)، وقال تعالى: (إِلَى رُبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ) (سورة المؤمنون:50).
(ي) يقال: الرُّبية من الرُّبى.
(فِعل) بكسر الفاء:
(ح) الربح: الزيادة.، وفي الحديث: «نهى النبي عله الصلاة والسلام عن ربح ما لا يضمن»، قيل: هو أن يبيع الرجل سلعة اشتراها، قبل القبض، يربح ما لم يضمن، لأن ضمانها على البائع الأول.
(ع) حِمى الربع: التي تأتي الإنسان يوما ثم تدعه يومين، ثم تأتيه في اليوم الرابع من إتيانها، وهي تحدث من السوداء العفنة.
والربع في الظمأ: أن تحبس الإبل عن الماء ثلاث ليال ويومين، وتورد في اليوم الثالث وهو الرابع من الورود الأول.
(ق) الِّربق: الحبل الذي يربق فيه البهم.
وبالهاء:
(ذ)الرِّبذة بالذال معجمة: الصوفة يُهنّأ بها القطران _والرّبذة: خرقة الحائض، قال الشاعر:


يا عقيد اللوم لولا نعمتي = كنت كالربذة ملقى بالفنا



والربذة: خرقة يمسح بها الصائغ الأسورة، ونحوها.
(ض)الرِّبصة: الحالة من الربوص.
(ق) الرِّبقة: كالقلادة في العنق _ يقال لمن خرج ن الإسلام: قد خلع ربقة الإسلام عن عنقه.
(و) الرِّبوة: لغة في الرُّبوة.
وقرأ « ابن عباس، وإسحاق، والسبيعي»: (كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرِبْوَةٍ )(سورة البقرة:265).
ومن المنسوب:
(ع) الرِّبعي: المنسوب إلى الربيع _ والربعيون: أولاد الرجل على الشباب،قال:
أفلح من كان له ربعيون
وبالهاء:
(ع) الربيعة: أول القيظ، وأول الشتاء، ونحوهما.
(فعَل) بفتح العين:
(ح) الرّبَح: لغة في الرِّبح.
(ض) ربَض البطن بالضاد معجمة: ما والى الأرض من البعير، وغيره _ والجمع: الأرباض _ والربض: ما حول المدينة _ ومسكن كل قوم: ربَض _ والربض: ما أوبت إليه من قرابة _ والربض: واحد الأرباض، وهي: حبال الرجل _ وربض الرجل امرأته، قال الشاعر:


جاء الشتاء ولما أتخذ ربضا = يا ويح كفى من حفر القراميص



القرموص: حفرة الصائد _ ويقال: مأوى الغنم ربضها، لأنها ربض فيه.
وبالهاء:
(ذ) الرّبَذة بالذال معجمة: اسم موضع، فيه قبر « أبي ذر الغفاري» رحمه الله تعالى.
والربَذة: لغة في الرَّبذة، وهي: خرقة يُهنأ بها القطران، ويقال: إن فلانا لكثير الربذات؛ أي: كثير السقط في كلامه _ ولاربذة: واحدة الربذ، وهي العهون تعلق في أعناق الإبل.
(ع) الربعة: شدة عدو البعير.
(ل) الربَلة: اللحمة في باطن الفخذ _ وجمعها: ربلات.
(فُعَل) بضم القاف وفتح العين:
(ح) الرَُبَح بالحاء: طائر.
(د) رُبَد السيف، فِرنده، وهي: لغة هذلية، قال:
أبيض مهو في متنه ربد
(ع) الرُّبَع: الفصيل، ينتج في الربيع.
وبضم العين:
(ض) الربُض: جمع ربوض، وهي: الشجرة العظيمة، قال العجاج:
تربُض الأرطاء حقفا أعوجا
(ع) الربْع (يحف ويثقل) وكذلك سائر الأنصباء إلى العشر.
(فِعَل) بكسر الفاء وفتح العين:
(و) الرِّبا في البيع حرام ، قال الله تعالى: (وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبا )(سورة البقرة:275)، ويثنى: رِبَوان، ورِِبيَان في قول بعضهم أيضا _ والنسبة إليه: رِبَوِيّ.
قال « أبو إسحاق»: لا يجوز إلا رِبوَان بالواو، وقال: هم يخطئون في الخط، فيكتبون ربا)، ثم يخطئون فيما هو أشد من هذا فيقولون: ربيان، ولا يجوز إلا ربوان، قال الله تعالى: (وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ رِباً لِيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ)(سورة الروم:39).
_ وفي حديث « ابن مسعود»: «صفقتان في صفقة ربا » _ قيل: هو البيع بالنقدين، وبالنظرة بثمن.
الزيادة:
(أفعل) بفتح الهمزة:
(د) الأَرْبَد: الذي لونه لون الرماد، والأربد ضرب من الحيات خبيث _ وأربد: من أسماء الرجال.
(ع) الأربع: تأنيث الأربعة، قال الله تعالى: (أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ)(سورة النور:6)، قرأ الكوفيون: بالرفع، إلا «أبا بكر»، والباقون: بالنصب.
(أفعِلاء) بفتح الهمزة وكسر العين ممدود:
(ع) الأربعاء من الأيام: معروف، وتثنيته: أربعاوان _ وجمعه: أربعاوات، قال «سيبويه»: ولا نعلم على هذا البناء غيره، أما في الجمع: فهو كثير، وحكى غيره: الأرمداء: الرماد.
أفعلولة بضم الهمزة:
(و) الأربيتان: لحمتان عند أصول الفخذين، من باطن _ واحدتها: أربية _ ويقال: فلان في أربية قومه؛ أي: أهل بيته، وبني عمه، ولا تكون الأربية من غيرهم.


قال الشاعر:
وإني وسط ثعلبة بن غنم = إلى أربية نبتت فروعها.



(مَفْعَل) بفتح الميم والعين:
(ع) المربع: المنزل في الربيع خاصة.
وبالهاء:
(همزة) المربأة: المرقبة مهموز _ ومربأة البازي: المكان يقف عليه.
(مُفعِل) بضم الميم وكسر العين:
(خ) مربخ بالخاء معجمة: رمل البادية، قال الشاعر:


أمن جبال مربخ تمطينْ = لابد منه فاحذرنْ وارقبنْ



(ع) ناقة مُربِع: تنتج في الربيع.
وبكسر الميم وفتح العين:
(د) المربَد: شبه الحجرة في الدار _ والمربد: الموضع الذي جعل فيه التمر إذا صرم، ونحوه بلغة أهل «الحجاز»، وهو: الجرين بلغتهم أيضا، وهو: البيدر «بلغة أهل العراق»، والأبدر «بلغة أهل الشام».
والمِربَد: موضع الإبل، واشتقاقه من: ربد؛ أي: قام، ومنه مربد المربية _ ومربد البصرة للوقوف بهما.
وحكى«أبو زيد»: إن المربد: الخشبة، والعصي يعترض صدور الإبل فيمنعها من الخروج _وياقل: إن ذلك من الراوي، قال الشاعر:


عواصي إلا ما جعلت وراها = عصي مربد يغشى نحورا وأذرعا


(ع) مِربَع): من أسماء الرجل، قال جرير:



زعم الفرزدق أن سيقتل مربعا = أبشر بطول سلامة يا مربع



وبالهاء:
(ع) المربعة: العصي التي يرفع بها الأحمال، فترفع على ظهور الدواب، قال الراجز:


أين الشظاظان وأين المربعة = وأين وسق الناقة المصيعة



مفعول:
(ع) رجل مربوع: لا طويل ، ولا قصير.
مفعال:
(ع) المرباع: الناقة التي عادتها النتاج في الربيع _ والمرباع: ما يأخذه الرئيس من الغنيمة وهو ربع المغنم.
قال الشاعر:


لك المرباع منها والصفايا = وحكمك والبسيطة والفضول.


(ل) أرض مربال: لازال بها ربل.
مثقل العين:
(فُعَّال) بضم الفاء:
(ح) الرُّيَّاح بالحاء: القرد، بلغة أهل «اليمن».
(فِعِّيلي) بكسر الفاء والعين:
(ث) الربيثي بالثاء معجمة بثلاث: ضرب من السمك.
وقال «سيبويه»: لم يأت على (فعيلي) إلا مصادر، نحو (هجيري وحبيبي)، ولم يأت «وصفا، ولا اسما».
فاعل:
(ط) رجل رابط الجأش؛ أي: شديد القلب، يربط نفسه عن الفرار، لشجاعته.
(ع) الرابع من العدد: فيما دون العشرة، قال الله تعالى: (إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ)(سورة المجادلة:7).
_ قال بعضهم: ربيع رابع؛ أي: مخصب.
وبالهاء:
(ح) تجارة رابحة: يربح فيها.
(ض) يقال: أرنبة رابضة على الوجه؛ أي: لاصقة.
(ي) الرابية: ما ارتفع من الأرض.
(فَعال) بفتح الفاء:
(ح) الرَّباح: الربح _ ورَباح: من أسماء الرجال.
(ع) يقال: لفلان على فلان رَباع؛ أي: طول (عن أبي دريد).
وبالهاء:
(و) الرَّباوة: ما ارتفع عن الأرض.
(فُعال) بضم الفاء:
(ع) رُباع: معدول من أربعة، قال الله تعالى: (مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ)(سورة فاطر:1).
قال « مجاهد، وربيعة، ومالك، وأبو ثور، وداود، وأبو الدرداء»: يجوز أن يتزوج العبد أربعا كالحر.
قال « ابو حنيفة»، وأصحابه، و« الشافعي»: لا يجوز أن يتزوج بأكثر من اثنتين، وهو قول «زيد بن علي» ورواه عن «علي».
وبكسر الفاء:
(ط) الرِّباط: ما يشد به القربة، وغيرها _ والجمع: الربط، _ ويقال: قطع العبد رِباطه؛ أي: حبالته _ والرِّباط: ملازمة ثغر العدو، وهو مصدر _ ورِباط الخيل: ما يرتبط منها _ ويقال: إن رباط الخيل: الخمس فما فوقها _ ويقال لفلان: رباط من الخيل، قال الله تعالى: (وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ)(سورة لأنفال:60).
(ع) الرِّباع: جمع ربع، هو: الفصيل _ والرِّباع: جمع أيضا، وهو: محلة القوم.

وفي الحديث: أرادت « عائشة» بيع رباعها، فقال «ابن الزبير»: لتنتهينّ أو لاحجون عليها رِباعها (أي: منازلها).
(ق) الرِّباق: جمع ربوق، وهو الحبل. وفي كتاب النبي عليه الصلاة والسلام: لنهد لكم الوفاء بالعهد، ما لم تأكلوا الرباق. أراد العهد، فشبه بالربق يكون في عنق البهيمة، فتقرضه وتأكله.
وبالهاء:
(ع) عن الأصمعي قال: ما بني فلان ممن يضبط رباعته، غير فلان، أي: أمره وشأنه الذي هو عليه. قال «الفراء»: وبقال: القوم على رباعتهم. أي على استقامتهم، وأمرهم الأول. قال شاعر حولان العالية

:

أيها السائل عن أنسابنــا = نحن حولان بن عمرو بن قضاعة
نحن من حمير في ذروتها ولنا = للرباع منها والرباعـــــه



وقد بدل فقيل:
نحن خولان بن عمرو بن أدد
(فَعال) بفتح الفاء وكسر اللام:
(ع)يقال: فرس رَبَاع: قد ألقى رباعيته. وقال:
رباعيا مرتبعا أو سوقيا.
قيل: قوله (مرتبعها) أي: ليس بطويل، ولا قصير، وقيل: هو الذر أكل الربيع. وفي الحديث عن أي «أبي هريرة» أن النبي عليه الصلاة والسلام، استلف عن رجل بَكرا، فجاءت إبل الصدقة، فقال اقضوه بكرا، فقلت: لاأجد إلا رباعيا، فقال: أعطوه المقرض، فإن خياركم أحسنكم قضاء. قال العلماء: إذا رد المستقرض أكثر مما أعطاه المقرض جاز، إلا أن يشترط المقرض، فإن اشترط لم يجز.
وبالهاء:
(ذ) الرباذية: الشر بالذال معجمة.قال الشاعر:


وكانت بين آل بني أبي = رباذبة فأطفأها زياد



(ع) الرباعية مخففة واحدة الرباعيات، وهي من الأسنان: أربع أسنان على الثنايا من جوانبها.
فعول:
(خ) الربوخ بالخاء معجمة: المرأة التي يغشى عليها عند الجماع.
(ض) قرية ربوض بالضاد معجمة: إذا كانت واسعة _ وقرى ربض. والربوض الشجرة العظيمة _ والجمع: ربض. وفي حديث «أبي لبانة»: أنه ارتبط بسلسلة ربوض، إلى أن تاب الله عليه.
(ربوض أي ضخمة.) قال الشاعر:


وقالوا ربوض ضخمة في حرانة = وأسمر من جلد الذراعين مقفل



-فربوض سلسلة، وأسمر أيك أحوى من جلد ذراعين-وقفل أي: يابس.
(ن) الربون: العربون، منهي عنه في البيع ، وهو أن يساوم الرجل في السلعة ثم يدفع إلى صاحبها درهما، أو دينارا عربونا على أنه إن اشترى السلعة، كان الدينار من الثمن، وإن لم يشتريها كان الدينار لصاحب السلعة لا يرتجعه منه.
فعيل:
(ث) الربيث: البطيء بالثاء معجمة بثلاث:
(خ) الربيخ بالخاء معجمة: الضخم من الرجال ومن كل شيء، قال الشاعر:



فلما اعترت طارقات الهموم = دفعت الولي وكورا ربيخا



(ز) كبش ربيز؛ أي: مكتنز، ذو ألية عظيمة.
(س) كبس ربيس، مثل: ربير _ والربيس: الداهية.
(ض) الربيض: جماعة الغنم المجتمعة في مربضها. قال الشاعر:
كأن خلقيها إذا ما درّا جروا = بيض هورشــــا فهرا
- وفي الحديث ، النبي عليه الصلاة والسلام: « مثل المنافق مثل الشاة بين الربيضتين إذا أتت هذه نطحتها، وإذا أتت إلى هذه نطحتها».
(ط) الربيط: الربط إذا يبس فصب عليها الماء، فيؤكل كما يؤكل الرطب .
- ورجل ربيط الجأش؛ أي: شديد القلب.
(ع) الربيع الفصل الأول من فصول السنة الأربعة، وهي (الربيع، والصيف، والخريف، والشتاء).
والربيع: المطر في ذلك الوقت – والربيع: النهر _ والجمع: الأربعاء.
قال الشاعر:


فوه ربيع وكفه قدح = وبطنه حين يبكي شربه
تساقط الناس حوله مرضا = وهو صحيح ما إن به قلبه


شبه فمه: بالنهر، وبطنه: بالشربة، وهو حوض يجعل حول النخلة قدر ريها.
والربيع: الربع (عن الأصمعي) وأنكره « أبو زيد» _ والربيع: من أسماء الرجال.
(همزة) الربيء مهموز: عين القوم.
وبالهاء:
(ث) الربيثة بالثاء معجمة بثلاث: الأمر يحبسك، وفي الحديث: « إذا كان يوم الجمعة، بعث إبليس جنوده إلى الناس، فأخذوا عليهم بالربايث»، قيل في تفسيره؛ أي: ذكروهم بالحوائج التي تحبسهم عنها.
(ط) الربيطة: ما يربط من الخيل.
(ع) الربيعة: الحجر التي بربع، وتحمل باليد _ والربيعة: البيضة من الحديد، وربيعة: من أسماء الرجال _ (وربيعة بن نزار بن معد بن عدنان): أحد شعبي «نزار بن معد»، والشعب الآخر: «مضر».
وسموا: « ربيعة الفرس»، لأن « نزار بن معد» ، قسم ماله بين أولاده، فأعطى « ربيعة» فسموا « ربيعة الفرس»، وأعطى « مضر» باقته الحمراء فسموا « مضر الحمراء».
وربيعة في قبائل «اليمن» كثير _ والربيعة بالألف واللام: حي من «اليمن»، من «قضاعة» من ولد (الربيعة بن سعد بن خولان) ، ينسب إليهم «ربيعي» (بإثبات الياء) وينسب إلى غيرهم «ربعي» (بحذفها)
وربيعة الرأي: صاحب الرأي، وهو (ربيعة بن أبي عبد الرحمن بن فروح) مولى «آل المنكدر التميمي».
(ق) الربيقة: البهيمة المربوقة في الربق.
(ك) الربيكة، التمر، يعجن بسمن، وأقط _ وقيل: الربيكة: بر وتمر يطبخان.
(همزة) الربيئة مهموز: عين القوم، يكون على من ناء من الأرض.
(فَعلاء) بفتح الفاء ممدود:
(همزة) شاة ربداء، وهي: السوداء المنقطعة بحمرة.
(ش) يقال: داهية ربشاء؛ أي: شديدة (عن ابن دريد).
الرباعي:
(فِعَللة) بكسر الفاء وفتح العين وسكون اللام:
(ل) الرِّبحّلة بالحاء من النساء: الضخمة.
(يفَعول) بفتح الفاء:
(ع) يربوع: معروف _ والجمع: يرابيع، ويربوع: من أسماء الرجال.
وبضم الياء:
(ع) يرابيع المتن: لحمانه _ يقال: إن واحدها: يربوع (بضم الياء).
الأفعال:
(فعَل) بالفتح (يفعُل) بالضم:
(ث) ربثه عن حاجته ربثا، بالثاء معجمة بثلاث؛ أي: حبسه.
(خ) ربخت الإبل ربوخا بالخاء معجمة: إذا فترت من الكلال _ وقد يقال ذلك للناس وغيرهم.
(ط) الربط: شد الشيء _ ويقال: ربط الله على قلبه بالصبر؛ أي: عصمه بالصبر.
(ق) ربقت الجدي؛ أي: جعلت رأسه في الربقة _ وربقت فلانا: إذا ألزمته الربق، وهو: العهد.
(ك) الربك: الخلط _ والربك: اتخاذ الربيكة _ يقال في المثل: غرثان فاربكوا له_ ويقال: إن أصله في رجل أتى إلى أهله فبشر بغلام ولد له، فقال: ما أصنع به، آكله أم أشربه؟ فقالت امرأته: غرثان فاربكوا له، فلما أكل وشبع فقال: كيف الطلاء، وأمه الطلاء؟ (والطلاء: ولد الظبية) واستعاره في الظبي.
- وربكه؛ أي: ألقاه في وجل، يرتبك فيه.
(ل) ربل القوم: كثروا.
(و) ربا الشيء؛ أي: زاد، قال الله تعالى: (فَأَخَذَهُمْ أَخْذَةً رَابِيَةً)(سورة الحاقة:10)، وقال: (وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ رِباً لِيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ)(سورة الروم:39).

كلهم قرأ: بالياء، وفتح الواو، غير «نافع» فقرأ: بالتاء معجمة من فوق، وسكون الواو في « ليربو».
وقال ابن عباس: هو الرجل يهدي إلى الرجل هدية، لطلب ما هو أفضل منها، فلا له أجر، ولا عليه إثم.
- وربا الإنسان الرابية؛ أي: علاها _ وربا؛ أي: أصابه ربو في جوفه، ويقال: دابة بها ربو.
قال الشاعر:


حتى علا رأس يفاع فربا = رفه على أنفاسها وما ربا


أي: وما أصله _ أص الربا: ربوت في بني فلان؛ أي: نشأت.
(فعَل) بالفتح (يفعِل) بالكسر:
(ض) ربوض الشاة، مثل: بروك الإبل وجثوم الطير.
(ط) ربط الفرس، وغيره: شدة _ ويقال: ربط الله على قلبك؛ أي: عصمك بالصير، قال الله تعالى: (لَوْلا أَنْ رَبَطْنَا عَلَى قَلْبِهَا)(سورة القصص:10).
(فعَل _ يفعَل) بالفتح فيها:
(ع) ربع الرئيس الغنيمة: إذا أخذ ربعها.
قال عدي بن حاتم:
ربعت في الجاهلية، وخمست في الإسلام.
وربعت القوم: إذا صرت رابعهم _ وربعتهم: إذا أخذت ربع أموالهم، وربع الخيل، وغيره: إذا قتله على أربع قوى، قال لبيد:
أعطف الجون بمربوع مثل
قيل يعني: عنانا مربوعا _ وقيل يعني: رمحا، لا طويلا ولا قصيرا، وبالباء بمعنى مع أي: ومعي مربوع.
وربع: من حمى الربع _ وربعت عليه الحمى: إذا جاءت اليوم الرابع _ وربع الحجر: إذا أقله.
وفي الحديث، أنه r مر بقوم يربعون حجرا، فقالوا: هذا حجر الأسد فقال: ألا أخبركم بأشدكم؟ من ملك نفسه عند الغضب، وربع بالمنزل؛ أي: أقام.
وفلان لا يربع على فلان؛ أي: لم يقم عليه _ وربعت الماشية؛ أي: أقامت ترعى _ ويقال: أربع على نفسك؛ أي: أرفق _ وأربع على طلعك؛ أي: اقتصر عليه، وأقم _ وربعت الإبل: إذا وردت الربع _ وإبل روابع _ وربعت الأرض أصابعها الربيع، فهي مربوعة _ وربع القوم: أصابهم الربيع.
(همزة) ربأ القوم مهموز؛ أي: راقبهم، وكان لهم ربية.
قال أبو كبير الهذلي:


ولقد ربأت إلى الصحاب تواكلوا = أحمى الظهيرة في البقاع الأطول.


وربأ فوقه؛ أي: علاه.
وقرأ بعضهم (اهْتَزَّتْ وَرَبَأَتْ)(سورة فصلت:39) بالهمزة؛ أي: ارتفعت بالنبات.
قال ابن السكيت: يقال: ما ربأت ربأ فلان: إذا لم يعلم به، وفعلت شيئاً ما ربأ به؛ أي: ما ظننته.
(فعل) بالكسر ( يفعل) بالفتح:

(ح) ربح الرجل في بيعه: إذا ازداد _ وربحت التجارة كذلك، قال الله تعالى: (فَمَا رَبِحَتْ تِجَارَتُهُمْ)(سورة البقرة:16).
(ذ) الربذ بالذال معجمة: الخفة في السير، والعمل _ يقال: ربذت يده بالقداح، وربذت قوائمه بالمشي؛ أي: خفت _ والنعت: ربذ.
(ل) الربل: عظم الربلة _ امرأة ربلة، وربلاء.
(فُعل _ يفعُل) بالضم فيهما:
(ط) يقال: رجل ربط جأشه: إذا اشتد قلبه.
الزيادة:
الأفعال:
(ح)أربحت فلانا في سلعته: إذا زدته.
(ض) أربضت الشاة، فربضت _ قال «الرياشي): ويقال: أربضت الشمس ؛ أي: اشتد حرّها، حتى تربض الصبي، والشاة.
(ع) أربع الرجل: إذا أخذته حمى الربع _ وأرعت عليه الحمى: إذا جاءته يوم رابع _ وأربع الرجل: إذا وردت إبله ربعا _ وأربع الله الماشية؛ أي: أنبت لها ما تربع فيه – وغيث مربع، كذلك في استسقاء النبي عليه الصلاة والسلام: «هنيئا مريئا، مربعا مريعا».
وقيل: معنى (مربعا) أي: مغيثا عن الارتياد، يقيمون عليه، ويقال: أربعة بالمكان؛ أي: حبسه _ وأربع الرجل: إذا ولد له في الشباب ولد، وولده ربعيون _ وأربعت الدابة: إذا أسقطت رباعيتها، وأربع القوم: إذا صاروا أربعة _ وأربع القوم: إذا دخلوا في الربيع، وأربع إبله بموضع كلأ؛ أي: رعاها في الربيع _ وقال بعضهم: يقال: أربعت الناقة: إذا انفقل رحمها، فلم تقبل الماء.
(ع) الأرباع: أن تترك الإبل، ترد متى شاءت.
(ل) أربلت الأرض، أي: أتت بالربل.
(ب) أربيت الرجل: أعطيته ربويا.
(و) أربى الشيء: إذا زاده _ وأربت الحنطة: زكت _ وأربى الرجل، من الربو، فهو مربوب.
- وقرأ «يعقوب، ونافع» (التربو) بضم التاء.
التفعيل:
(ت) ربيت الصبي؛ أي: رباه. قال:
ليس لمن ضمته تربيب
(ث) ربثت فلانا؛ أي: حبسته عن الأمر.
(د) ربدت الشاة: إذا أضرعت، فيرى في ضرعها لمع سواد وبياض، وفي حديث « حذيفة »: « قلب أبيض، وقلب أسود مربد».
(ع) شيء مربع؛ أي: له أربعة أركان _ والتربيع في علم النجوم: أن ينظر الرجل إلى البرج الرابع منه أمامه، والبرج الرابع خلفه، وهو نظر مخالفة ومعاداة، وهو من المناحس، وكذلك ما كان في البرجين من كوكب، فحكمه في النظر إلى الكوكب الآخر حكمها.
(ق) ربق البهم: إذا شدها في الرباق.
وفي حديث «عائشة»، في أبيها: واضطرب حبل الدين، فأخذ بطرفيه وربق لكم أثناه (أي: أحاط به أثناه، وهي: ما انثنى منه، جمع: ثنى ويقال في المثل: ربدت الضأن، فربق ربق _ ومعناه: إذا أضرعت فاتخذت الربق لأولادها، فإنها تضع عن قريب.
ويقولون: ربدت المعزى فربق ربق؛ أي: انتظر الولادة، لأنها تضرع ولا تلد، إلا بعد وقت _ والتربيق: الانتظار.
(ي) ربيته، وربيته، وربته: بمعنى _ وربته؛ أي: غذوته.
المفاعلة:
(ح) أعطاه المال مرابحة، على أن الربح بينهما _ وباعه الشيء مرابحة؛ أي: زاد له على ثمنه.
(ط) رابطوا؛ أي: أقاموا على الثغر. وفي الدعاء: « اللهم انصر جيوش المسلمين، ومرابطاتهم»؛ أي: قوهم على المرابطة.
وقيل في تفسير قوله تعالى: (اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا) (سورة آل عمران:200) في الجهاد، وقيل معناه: رابطوا على انتظار الصلوات في أوقاتها.
وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام: « ألا أنبئكم بما يحط الله به الخطايا، ويرفع به الحسنات؟ قالوا: بلى يا رسول الله، قال: إسباغ الوضوء عند المكاره وكثرة الخطى إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلك الراط».
(ع) يقال: رابعت فلانا: إذا حملت معه المربعة، وهي: العصي التي يرفع بها الأحمال، قال:
وأربعتني تحت ليل ضارب
ويقال: عامله مرابعة؛ أي: أيام الربيع.
(همزة) رابأت فلانا مهموز: إذا حارسته _ ورابأت بالأمر، إذا حذرته وأيقنته.
الافتعال:
(س) الارتباس: الاكتناز في اللحم، وغيرهم.
(ط) ارتبط فرسه؛ أي: ربطه.
وفي الحديث، عن النبي عليه الصلاة والسلام: « ارتبطوا الخيل، فإن ظهورها عز، وبطونها كنز.
(ع) ارتبع البعير، من الربعة، وهي: أشد العدو _ وارتبع؛ أي: أكل الربيع _ ورجل مرتبع؛ أي: مربوع الخلق، لا قصير ولا طويل _ وارتبع الحجر ؛ أي: أسأله .
ويروى في الحديث، أنه r مر بقوم يرتبعون حجرا، ويروي: يربعون.
وارتبعوا بموضع كذا؛ أي: أصابوا ربيعا _ وارتبعت الناقة: استغلق رحمها.
(ك) ارتبك الشيء؛ أي: اختلط _ ويقال: ارتبك في الأمر: إذا لم يتخلص منه، والصيد يرتبك في الحبالة _ وارتبك الرجل في كلامه: إذا تعتع، والتبس عليه.
ويروى أن أعرابيا يصلي خلف «ابن مسعود» فتتعتع في قراءته، فقال الأعرابي: ارتبك الشيخ، فلما قضى «ابن مسعود» من صلاته، قال: يا أعرابي، والله ما هو ما نسجك، ولا من نسج أبيك، وإنما هو عزيز نزل من عند عزيز.
(همزة) ارتبأ الرجل مهموز: إذا أعلا المربأة.
التفعل:
(خ) يقال: مشى حتى تربخ بالخاء معجمة؛ أي: فتر من الكلام.
(د) يقال للغضبان: قد تربد وجهه؛ أي: اسود _ ويقال: تربدت السماء؛ أي: تغيّمت _ وتربد ضرع الشاة: إذا رأيت فيه لمعا، من سواد وبياض.
قال الشاعر:


إذا ولد منها تربد ضرعها = جعلت لها السكين إحدى القلائد


(ص) التربص: الانتظار، قال الله تعالى: (يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْراً )(سورة البقرة:234).
(ع) يقال: جلس متربعا، وفي الحديث، أنه r «جالسا متربعا».
وهذا قول «أبي حنيفة» في صلاة العليل، فإذا ركع بين رجله اليسرى فافترشهما، وعنه أنه يصلي كيف يشاء، وهو رأي «محمد».
وعن «زفر»: يفترش رجله اليسرى إذا افتتح الصلاة.
وعن «أبي يوسف»: يصلي متربعا ويركع متربعا _ وهو أحد قولي «الشافعي»، وقوله الآخر: يجلس متوركا.
- وتربع؛ أي: أكل اليرابيع.
(ل) امرأة متربلة: كثيرة اللحم _ وتربلت الأرض: إذا أتت بالربل.
(و) ترباه؛ أي: رباه.
الافعلال:
(ث) اربث القوم بالثاء بثلاث: إذا تفرقوا، قال أبو ذؤيب:


رميناهم حتى إذا اربث جمعهم = وصار الرضوع نهبة للحمائل


الرضوع: سيور تظفر بين الجفن _ والحمائل، يقول: عادة الرضوع عند الهزيمة على منكب الرجل، حيث كانت الحمائل، وصارت الحمائل أسفل عند صدره _ والنهبة: حيث انتهت إليه.
(د) أربد أى: صار أربد، وهو الذي لونه ملون الرماد.
(س) أريس الرجل: إذا ذهب في الأرض.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 26-06-2005 11:08 PM:

باب الراء والتاء وما بعدهما

الأسماء:
(فعلة) بفتح الفاء وسكون العين.
(و)الرتوة: الخطوة- وقيل :الرتوة: الرمية-ويقال: بيننا وبين الفلان رتوة أي: مسافة، وقيل: الرتوة: قدر ميل- وقيل: الرتوة: البسطة.
وفي الحديث، عن النبي عليه الصلاةوالسلام:« معاذ» يتقدم العلماء يوم القيامة رتوة _ فسر على جميع ذلك.
وبضم الفاء:
(ب) الرُّتبة: المنزلة والمرقاة.
(فَعَل) بفتح الفاء والعين:
(ب) الرتب: الشدة _ يقال: ما في عيشه رتب؛ أي: شدة، قال ذو الرمة:
ما في عيشه رتب
- والرتب: ما أشرف من الأرض.
(ك) الرتك: الرتكان، وهو: ضرب من السير.
(ل) ثغر رتل؛ أي: مفلج _ وكلام رتل؛ أي: مرتل.
(م) الرتم: ضرب من الشجر، معروف ينبت في السهل _ واحدته: رنمة بالهاء _ ولارتم: جمع رتمة، وهي: الخيط يشده الرجل في أصبعه أو خاتمه؛ ليذكر به الحاجة.
وكانوا في الجاهلية إذا أراد أحدهم سفرا عمد إلى شجرة فشد غصنين منها، فإن رجع ووجدهما على حالهما دل ذلك _ بزعمهم _ على أن امرأته لم تخنه، وإن وجدهما قد تغيرا فقد خانته.
قال الشاعر:


هل ينفعنّك اليوم إن همت بهم = كثرة ما توصي وتعقاد الرتم.


وبالهاء:
(ب) الرَّتبة: واحدة الرتب، وهو: ما أشرف من الأرض.
(م) الرتمة: الخيط الذي يعقد في الأصبع ليذكر به الحاجة.
الزيادة:
(مفعل) بفتح الميم والعين:
(ع) المراتع: موضع الرتوع _ واحدها: مرتع.
وبالهاء:
(ب) المرتبة: المنزلة عند المملوك، ونحوها _ والمراتب في الجبل والصحاري من الأعلام التي ترتب عليها العيون، والرقباء _ واحدتها: مرتبة.
قال الشاعر:


ومرتبة لا يستقال الردى = يلاقي بها حملي عن الجهل حاجر.




(مفعِّل) بكسر العين مشددة:
(ع) مرتع: من أسماء الرجال.
فعال:
(ج) الرتاج بالجيم: الباب _ والرتاج (في قول الخليل): الباب المغلق.
قال الشاعر:



ألم ترني عاهدت ربي وأنني = لبين رتاج مغلق ومقام


يعني: باب الكعبة، ومقام إبراهيم u، وقيل: الرتاج: الباب العظيم.
وفي حديث عائشة: «من جعل ماله في رتاج الكعبة، أنه يكفره ما يكفر اليمين».
أي: في سبب من أسباب الكعبة من هدي، أو كسوة لها، أو نفقة عليها، قولها في الكفارة ( يروى عن حفصة، وابن عمرو، وابن عباس).
(ع) إبل رتاع؛ أي: راتعة في المرتعة.
(ق) قال بعضهم: الرتاق: ثوبان يرتقان بحواشيهما، قال:
جارية بيضاء في رتاق
فعلية:
(م) الرتيمة: الخيط، تربط في يد الرجل ليذكر الحاجة.
(تُفعل) بضم التاء معجمة من فوق:
(ب) أمر ترتب؛أي: دائم ثابت، من: رتب: إذا دام.
الأفعال:
(فَعَل) بالفتح (يفعُل) بالضم:
(ب) رتب رتوبا: إذا ثبت ودام _ يقال: رتب رتوب الكعب؛ أي: انتصب انتصابه.
ومنه الحديث: «أنّ عبد الله بن الزبير كان يصلي في المسجد الحرام، وأحجار المنجليق تمر على أذنه، وما يلتفت كأنه كعب راتب».
(ق) رتق الفتق: إذا أصلحه.(ك) الرتكان: ضرب من السير، فيه اهتزاز.
قال الخليل: ولا يكاد يقال للإبل.
قال أبو عبيدة: رتكان البعير: مقاربة خطوه في ذملانه، إذا عدا عدو النعامة.
(و) رتا الشيء: إذا شده وقواه.
قال لبيد (يصف درعا):
فحمة دفراء ترتاء بالعرى = قرد مانيا وتركا كالنصل
أي: شد أطرافها إلى أوساطها لطولها.
وفي حديث النبي r«أنه يرتو فؤاد الحزين ويسرو عن فؤاد السقيم».
يرتو: يشد _ ويسرو: يكشف _ وقيل: الرتو: الإرجاء أيضا.
قال الحارث بن حلزة (يصف حبلا رفيعا):



مكفهر على الحوادث لا يرتوه = للدهر موبــــد صماء.


لا يرتوه؛ أي: لا يشد عليه ذاهبة _ ورتوت بالدلو: مددتها برفق _ ورتوته؛ أي: حبسته _ والرتو: المشي، والخطو _ ورتوت بينهم رتوا؛ أي: أصلحت في جميع ذلك _ ورتي برأسه؛ أي: أومأ رتوا.
(فعِل _ يفعِل) بالكسر:
(م) الرتم: الكسر.
(فعل _ يفعل) بالفتح فيهما:
(خ) رتخ الخاتم، ونحوه بالخاء معجمة، ويقال: قراد راتخ.
وحكى بعضهم: رتخ العجين: إذا رق _ وطين راتخ؛ أي: رقيق.
(ع) رتع رتوعا: إذا أكل ما شاء _ وقال: رتعت الماشية: إذا رعت.
قال الله تعالى: (أَرْسِلْهُ مَعَنَا غَداً يَرْتَعْ وَيَلْعَبْ)(سورة يوسف:12)، قرأ أبو عمرو، وابن عامر، وابن كثير: بالنون، وهو رأي أبي عبيدة _ والباقون: بالياء، وكلهم قرأ: بسكون العين، غير نافع ، وابن كثير فقرآ بكسرها.
(همزة) قال ابن دريد: رتأت العقدة بالهمزة: إذا شددتها.
(فعِل) بالكسر ( يفعَل) بالفتح:
(ج) رتج الرجل في كلامه: إذا استغلق عليه الكلام.
(ق) امرأة رتقاء: لا يستطاع جماعها.
(ل) الرتل: مصدر قولك: رجل رتل؛ أي: مفلج الأسنان.
الزيادة:
الأفعال:
(ج) أرتج الباب بالجيم: إذا أغلقه، قال الشاعر:


من ذا يفرج عن ذي الكرب كربته = طورا ويكشف هما بعد إرتاج


وارتج فلان في منطقهك إذا عَيَّ واستغلق عليه _ وأصله من: رِتاج الباب، أي: انغلق عنه الكلام، وفي الحديث: «صلى عمر بهم المغرب فقال: ولا الضالين، ثم ارتج فقال له نافع: (إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا) (سورة الزلزلة:1) فقرأها.
وارتجت الناقة: إذا أعلقت رحمها عن الماء (حكاه الأصمعي).
قال بعضهم، ويقال: ارتجت الدجاجة: إذا امتلأ بطنها بيضا.
(ح) ارتح الحجام محجمه بالحاء: إذا أنشبه.
(ع) ارتع ماشيته: إذا خلاها ترعى.
(ك) ارتكت البعير: إذا حملته على الرتكان.
(م) أرتمت الرجل: إذا شددت في أصبعه خيطا ليذكر به الحاجة.
التفعيل:
(ب) رتب النفقة؛ أي: أعدها وأصلحها _ ورتبت الطلائع بموضع كذا؛ أي: أثبتها _ ورتبت الشيء؛ أي: جعلته على مراتبه، كترتيب الوضوء وغيره، قال الشافعي: الترتيب في الوضوء واجب _ وهو مروي عن (أبي ثور، وإسحاق، وابن حنبل، وقتادة) ومن وافقهم.
وعند أبي حنيفة، ومالك، والثوري، والأوزاعي: أنه غير واجب.
قال الشافعي: والترتيب بين اليمين واليسار مستحب.
(ل) رتل القرآن ؛أي: ترسل في قراءته، وتمهل، قال الله تعالى: (وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً)(سورة المزمل:4).
والثغر المرتل: الحسن التنضيد.
الافتعال:
(ج) ارتبج الشيء؛ أي: استغلق.
(ق) ارتتق الفتق؛ أي: التأم.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 26-06-2005 11:31 PM:

باب الراء والثاء وما بعدها

الأسماء:
(فَعْلة) بفتح الفاء وسكون العين:
(ب) الرثبة: وجع المفاصل، قال الشاعر:



ورثبة تنهض في تشددي = بعد التصابي والشباب الأملد

تشددي؛ أي:قوتي.
وبكسر الفاء:
(د) الرثدة: الجماعة من الناس، يقيمون ولا يطعنون.
(فَعْل) بفتح الفاء وسكون العين:
(د) الرثد: المتاع المنضود، وبه سمى الرجل: مرثدا.
وبكسر الفاء:
(د) قال «أبو عمرو»: الرثد: ضعفة الناس _ جمع: رثدة، ويقال: تركت على الماء رثدا، لا يطيقون محملا.
(مفاعل) بكسر العين:
(د) ذو مراثد: ملك من ملوك «حمير» واسمه (حسان ذو مراثد بن ذي سحر)، من ولده (نشوان بن سعيد) مصنف هذا الكتاب.
ولا يوجد (مراثد) على وزن (مفاعل)، (ومحارب) إلا في «حمير»، ثم لا يوجد إلا في هذا البيت وهو بيت «بلقيس» ملكة «سبأ» ابنة (الهدهاد ابن سرج بن ذي سحر) التي ذكرها الله تعالى في سورة (النمل).
فأمّا (مرثد) فهو من العرب، واشتقاقه من الرثد، وهو: المتاع الكثير المنضود بعضه على بعض.
فاعل:
(ع) الرائع: الذي يرضى بالطفيف من العطية، ويصاحب أصحاب السوء.
فعيل:
(د) الرثيد: المتاع المنضود، قال (يذكر ظلما):


فتذكر أبقلا رثيدا بعد ما = ألقت ذكاء يمينها في كافر


وبالهاء:
(همزة) الرثيئة: اللبن الخاثر _ ومن أمثالهم: الرثيئة تطفئ الغضب _ ويقال: إن الرثيئة: اللبن الحامض يحلب عليه.
الأفعال:
(فعَل) بالفتح ( يفعُل) بالضم:
(د) الرثود بالمكان: الغقامة به (عن الكسائي) ورثد المتاع: نضده.
(فَعَل) بالفتح (يفعِل) بالكسر:
(م) رتمت أنفه: إذا خدشته حتى يسيل دمه، قال ذو الرمة:


ثنى النقاب على عرنين أرنبة = شماء مارنها بالطيب مرثوم


شبه لطخ المسك على مارنها بالدم _ ويقال: إن الرثم مثل : الرتم.
(ي) رثى فلان: إذا رق _ ورثى الميت مرثيه.
(همزة) يقال: يرثؤون رأيهم مهموز؛ أي: يخلطون _ ورثأت اللبن؛ أي: صببت الحامض منه على الحليب.
(فعِل) بالكسر (يفعَل) بالفتح:
(ع) الرثع: مصدر الرائع، وه: الذي يرضى بالقليل من العطية ويصاحب أصحاب السوء _ والرثع: الحرص والطمع.
(غ) يقال: إن الرثغ لغة في اللثغ _ والألثغ: الذي يصير الراء لاما.
(م) الأرثم من الخيل: الذي في جحفلته العليا بياض، وهو الرثم والرثمة، قال عنترة:


وكأنما التفا بجيد حداية = رشا من الربعي جرى رثم.


الزيادة:
الافتعال:
(د) ارتثد الرجل: إذا نضد متاعه ولم يحمله.
(همزة) ارتثأ على القوم أمرهم مهموز: إذا اختلط، ومنه الرئية هذا عن « أبي زيد».
الافعلال:
(م) أرثم الفرس؛ أي: صار أثم _ والأرثم: الذي في جحفلته العليا بياض.
الافعلال:
(عن) الارثعنان: الاسترخاء، قال النابغة:

وكل ملث مكفهر سحابة = كميش الأعالي مرثعن الأسافل.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 26-06-2005 11:45 PM:

باب الراء والجيم وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ع) الرجع: المطر، وسمي رجعا: لأنه رجع من السماء إلى الأرض بعد ما صعد إلى السماء، قال الله تعالى: (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ)(سورة الطارق:11) .
قال الشاعر:


وجاءت سليم لا رجع فيها = ولا صدع فيختبر الرعاء


السليم: الداهية، والسنة الشديدة _ والصدع: نبات الأرض _ والرجع: الغدير.
قال (يصف سيفا):



أبيض كالرجع رسوب إذا = ما ثاج في محتفل يحتلى


ثاج: رسخ _ ويحتلى: يقطع _ والمحتفل: معظم الشيء.
(ل) الرجل: الرجالة، جمع: راجل، قال الله تعالى: (بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ)(سورة الإسراء:64).

(م) الرجم: اسم لما يرجع به _ والجمع: الرجوم، قال الله تعالى: (وَجَعَلْنَاهَا رُجُوماً لِلشَّيَاطِينِ)(سورة الملك:5).
- ويجوز أن يكون جمع: راجم ، ويجوز أن يكون مصدرا.
وبالهاء:
(ع) الرجعة: مراجعة الرجل أهله _ وفرقة يؤمنون بالرجعة، وهي: رجوع الأموات إلى الدنيا، قبل يوم القيامة، وأصلها مصدر.
(ف) الرجفة: الزلزلة، قال الله تعالى: (فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ)(سورة الأعراف:78).
(ل) الرجلة: الرجل، كالأهلة: الأهل، قال الشاعر:


ورجلة يضربون البيض عن عرض = ضربا تواصلت به الأبطال سجينا


(فُعل) بضم الفاء:
(ز) الرُّجز: لغة في الرِّجز، وهو: الصنم، وأما الرجز الذي هو: العذاب فلا يكون إلا (بالكسر).
وقرأ «الحسن، ويعقوب، وحفص» عن «عاصم» (وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ)(سورة المدثر:5) بضم الراء.
ويروى كذلك في قراءة «عكرمة، ومجاهد » وهو اختيار «أبي حاتم»، والباقون: بالكسر، وهو اختيار «أبي عبيدة» وهما لغتان عند أكثر أهل اللغة والمفسرون.
وقال « الكسائي»: الرجز بالضم: الوثن، وبالكسر: العذاب _ وقيل بالضم: الصنم، وبالكسر: النجاسة.
وبالهاء:
(ب) الرجبة: الاسم من ترجبة النخلة، وهو أن النخلة، وهو أن يبني حولها جدار تعتمد عليه.
(ل) الرجلة: الشدة _ يقال: رجل بين الرجلة: إذا كان شديدا جلدا، والرجلة: مصدر الرجل، وهي من المصادر التي لا أفعال له _ يقال: راجل جيد الرجلة، وهي: الصبر على طول المشي _ يقال: حملك الله عن الرجلة – والرجلة مصدر الأرجل من الدواب، وهو: الذي بإحدى رجليه بياض.
(م) يقال: إن الرجمة: حجارة عظام _ والجمع: رجام _ ويقال: هي الحاجرة تجمع على القبر ليسم _ ويقال: إن الرجمة: حجارة تجمع يطوى بها البئر.
قال «الخليل»: الرجمة: حجارة مجموعة كأنها قبور _ والجمع: الرجام.
(فِعل) بكسر الفاء:
(ز) الرجز: العذاب، قال الله تعالى: (عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ)(سورة سـبأ:5).
قال الشاعر:



كم رامتا من ذي عديد قبر = حتى رقمنا كيده بالرجز.


والرجز: البين _ والرجز: الأصنام، في قوله تعالى: (وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ)(سورة المدثر:5).

(س) الرجس: القذر، قال الله تعالى: (فَإِنَّهُ رِجْسٌ)(سورة الأنعام:145)، والرجس في القرآن، مثل: الرجز، قال الله تعالى: (قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ)(سورة الأعراف:71).
- ورجس الشيطان: وسوسته.

(ع) يقال: جاء رجع كتابك؛ أي: جوابه ( عن ابن الأعرابي).
(ل) الرجل: الإنسان وغيره.
وفي الحديث: عن النبي عليه الصلاة والسلام: «في الرجل خمسون من الإبل»، والجمع: أرجل، قال الله تعالى: (وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ)(المائدة:6).
قرأ «ابن كثير، وأبو عمرو، وحمزة»: بالجر _ والباقون: بالنصب واختلف عن «عاصم».
والرجل: القطعة من الجراد، والنحل ونحوهما.
قال الشاعر:

كلما أورد اليعسوب رجلا من النحل

وفي الحديث: «دخل مكة رجل من جراد فجعل غلمان «مكة» يأخذون منه، فقال: «ابن عباس»: لو علموا لم يأخذوا».
ومعنى ذلك: أنه كره قتل الجراد في الحرم؛ لأنه عنده من صيد البر.
وروى نحو ذلك عن «عمرو» وعن «علي» وعن «ابن عمرو» وعنهم: «في الجراد على المحرم قبضة من الطعام»، وهو قول: «أبي حنيفة، والشافعي» ؛ لأن «الشافعي» يوجب القيمة.
وعن « أبي سعيد الخذري»: « ليس في الجرادة شيء» وهو قول: «داود».
- ويقال: كان ذلك على رجل فلان؛ أي: في عهده.
وفي حديث «ابن المسيب»: «ما كان هلاك قط في زمن من الأزمان بأكثر مما كان رجل موسى عليه السلام (يعني: من غرق فرعون) والخسف: «بقارون» ومسخ اليهود الذين عدوا في السبت».
- ويقال: فلان قائم على رجل: إذا أخذ في أمر.
قال «الخليلي»: رجل القوي: سِيَتُها السفلى، ويدها العليا _ ورجل الطائر: ميسم _ ورجل الغراب: ضرب من الشجر.
وبالهاء:
(ع) الرِّجعة: لغة في الرَّجعة: وبالفتح أفصح _ يقال: له على امرأته رِجعة، ورَجعة _ والرجعة: ما راتجته؛ أي: ما اشتريته من أجلاب الناس.
(ل) الرِّجلة: بقلة، وتسمى الحمقاء؛ لأنها لا تنبت إلا على مسيل، يقال:هو أحمق من رجلة.
وهي: باردة لينة، تنفع من الصفراء _ وقيل: إن الرجلة أيضا: المرأة شبهت بالبقلة.
قال « الشيباني»: الرجل مسايل الماء _ واحدتها: رجلة.
قال لبيد: (في مرابيع رياض ورجل).
ويقال: إن الرجلة أيضا: القطعة من الجراد، وجماعة الوحش.
ومن المنسوب:
(ع) طلاق رجعي: تجوز معه الرجعة في العدة، وهو نقيض قولك: بائن لا رجعة معه.
(فعل) بفتح الفاء والعين:
(ب) رجب: شهر، إذا ضم إليه «شعبان» قالوا: رجبان، وفي الحديث: عن النبي عليه الصلاة والسلام: «من صام سبعة من رجب غلقت عنه أبواب جهنم».
(ز) الرَّجَز: جنس من الشعر، وبعضهم ينكر أن يكون شعرا؛ لأن النبي r قد قال:



أنا ابن عبد المطلب = أنا النبي لا كذب.

وقال في أحد:
هل أنت إلا أصبع دميت = وفي سبيل الله ما لقيت.


وقال الله تعالى: (وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ)(سورة يّـس:69).
قال بعضهم: كل ما لم يتصد به الشعر فليس بشعر، ولو كان على مثاله كذا، قال « أبو عبيدة»، وقال بعضهم: إنه بالإعراب (دميَتْ، ولقيَتْ) بفتح الياء وسكون التاء.
والرَّجَز: مسدس من جزء سباعي مكرر ( مستفعلن) وهو (خمسة) أنواع له (أربع) أعاريض، (وخمسة) أضرب:
النوع الأول: (التامان)، كقوله:


أما تريني اليوم سجينا أدردا = أدناه فقد ما كنت أسبي الخردا



النوع الثاني: (التامة والمقطوعة)، كقوله:


القلب منها مستريح راقد = والقلب مني جاهد مجهود


النوع الثالث: (المجزوءان) ، كقوله:
حي للبي قائل من عاجل وآجل
النوع الرابع: ( المشطور) كقوله:
الحمد لله الوَهُوب المجزل
النوع الخامس: (المتوهكان)، كقوله:
يا ليتني فيها جذع
- والرجز: داء يصيب الخيل في أعجازها، فإذا ثارت ارتشت أفخاذها ، وهو مصدر.
(ل) الرجل: أن يرسل الولد أمه يرضعها.
(م) الرجم: الحاجرة _ والرجم: القبر – والجمع: الأرجام.
(م) الرجا: ناحية البئر، وكل ناحية: رجا – وتثنيته: رجوان _ والجمع: أرجاء، قال الله تعالى: (وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا)(سورة الحاقة:17).
قال حسان:



وطعن من رجوى حنين شربا = يحملن كل سليل حرب مسمر.


وبضم العين:
(ل) الرجل: واحد الرجال، وفي حديث «سفيان»: «لا يجوز للرجل أن يجمع بين امرأتين، لو كانت رجلا لم تحل له الأخرى إذا كانت من نسب» ( يعني: كالمرأة وعمّتها، والمرأة وخالتها).
(فُعَل) بضم الفاء وفتح العين منسوب بالهاء:
(ب) الرجبية: النخلة التي ترجب؛ أي: يبني حولها جدار، تعتمد عليه، قال الشاعر:


لست نسيها ولا رجبية ولكن = غرابا في السنين الجوارح


الزيادة:
(أفعولة) بضم الهمزة:
(ح)الأرجوحة: واحدة الأراجيح، وهي: خشبة تعلق ثم يقعد على طرفيها غلامان فيميل أحدهما بصاحبه.
وأراجيح الإبل: اهتزازها في السير، مأخوذ من الأول.
(ز) الأرجوزة: الرجز.
(أفعلان) بالضم:
(و) الأرجوان: كل لون أحمر، وفي حدي «عثمان» « أنه غطى وجهه بقطيفة حمراء أرجوان، وهو محرم».
هذا على رأي من يجعل إحرام الرجل في رأسه دون وجهه، وهو رأي «الشافعي»، وعند «أبي حنيفة»، وأصحابه ، «ومالك»: إحرام الرجل في رأسه، ووجهه ، وروي نحوه عن «ابن عمرو».
(مفعِل) بكسر العين:
(ع) المرجع: الرجوع، قال الله تعالى: (إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً)(سورة المائدة:48).
وبكسر الميم والعين:
(ح) رجل مِرجح؛ أي: مرجاح.
(ع) رجل مرجع؛ أي: مرجاع.
(ل) المرجل: القدر من النحاس، قال امرؤ القيس:
حمية على مرجل
(م) فرس مرجم: يرجم الأرض بحوافره، قال:
قد كنت عن أعراض قومي مرجما
مفعول:
(ع) المرجوع: المردود _ ويقال: ما كان مرجوع فلان عليك؛ أي: مردوده _ ويقال: ليس لهذا البيع مرجوع؛ أي: لا رجع فيه.
وبالهاء:
(س) المرجوسة: الاختلاط _ يقال: هم في مرجوسة من أمرهم.
(ع) الرجوعة: جواب الرسالة.
قال (يصف الدار):


سألتها عن ذاك فاستعجبت = لم تدر ما مرجوعة السائل


مفعال:
(ج) قوم مراجيح في الحلم _ والواحد: مرجاح.
(س) المرجاس: حجر يشد في طرف الحبل، يخضخض به حمأة البئر، حتى تثور، فيسقى ماؤها لتنقية البئر من الحمأة، قال الشاعر:



إذا رأوا كريهة يرمون بي = رميك بالمرجاس في قعر الطوى


(فعال) بضم الفاء:
(ل) الرجال:جمل راجل، مثل: الكتاب جمع: كاتب.


قال الشاعر:
وظهر تنوفة بهماء تمشي = بها الرجال خائفة سراعا


فاعل:
(ز) راجز: الذي يقول الرجز.
(ع) الراجع: الناقة يظن بها حملا فتخلف.
(ل) الراجل: نقيض الفارس.
(ن) الراجن: الآلف من الطير وغيرها.
وبالهاء:
(ب) الراجبة: واحدة الرواجب، وهي: مفاصل الأصابع كلها.
(ع) الراجعة: الناقة، تشترى بثمن ناقة بيعت قبلها.
(فعال) بفتح الفاء:
(ج) الرجاج: المرأة العظيمة العجيزة.
(و) الرجا: الأمل _ والرجا: الخوف، وهو من الأضداد، وهما مصدران من: رجا.
وبكسر الفاء:
(ع) الرجاع: رجوع الطير بعد قطاعها، قال فروة بن مسيك المراري:




وتصدق في الصياح إذا التقينا = برد الخيل دامية رجاعا



مثقل العين:

(فعال) بفتح الفاء:
(س) فحل رجاس، وسحاب رجاس.
(ف) الرجاف: البحر، قال الشاعر:



المطعمون الشحم كل عشية = حتى تغيب الشمس في الرجاف



وبالهاء:
(ل) الرجالة: الرجل.
(ل) الرجال: جمع رجل، قال الله تعالى: (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ)(سورة النساء:34)، والرجال جمع راجل، قال الله تعالى: (فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَاناً )(سورة البقرة:239)، وقرأ بعضهم: (بِخَيْلِكَ وَرَجِالِكَ)(سورة الإسراء:64).


(م) الرجام: المرجاس، يخضخض به البئر حتى تثور، ثم يستسقى ماؤها لينقي به البئر _ وقيل الرجام: حجر يشد به عروة الدلو؛ ليكون أسرع لانحدارها _ والرجامان: خشبتان ينصبان على رأس البئر، ينصب عليهما القعو _ والرجام: الحجارة وهي جمع: رجمة.
وبالهاء:
(ز) الرجازة: ما يعدل به الحمل إذا مال أحد جانبيه جعل في الجانب الآخر _ ويقال: الرجازة أيضا: صوف يعلق على الهودج يزين به _ ويقال: إن الرجازة أيضا: ركب أصغر من الهودج _ والجمع: رجائز.
فعيل:
(ع) الرجيع من الكلام: المردود إلى صاحبه _ والرجيع: كل ما أخلق ثم جدد، وطرى من الثياب، وغيرها _ والرجيع: الشواء يسخن ثانية، والرجيع: الجرة.
قال حميد بن ثور:



رددن رجيع الفرث حتى كأنه = حصى إثمد بين الصلاء سحيق



والرجيع: العذرة، والروث.
وفي الحديث، « نهى النبي r عن الاستنجاء برجيع أو عظم».
والرجيع من الدواب: ما رجعته من سفر إلى سفر.
(ل) رجل رجيل؛ أي: قوي على المشي _ والرجيل من الخيل: الذي لا يحفى.
(م) الرجيم : الرمجوم بالنجوم، قال الله تعالى: (وَحَفِظْنَاهَا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ)(سورة الحجر:17) .
ولارجيم: المشؤوم _ والرجيم: الملعون، وهو المطرود، قال اله تعالى: (قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ) (الحجر:34) .
قال الأعشى:



يظل رجيما لريب المنون = وللقسم في أهله والحزن


وبالهاء:
(ع) الرجعية من الدواب: ما رجعته من سفر إلى سفر.




قال ذو الرمة:
رجعية أسفار كأن ذمامها = شجاع لذي يسر الذراعين مطرق



والرجعية: البعير يرجع؛ أي: يشتري من أجلاب الناس، الذي يجلبونها للبيع، ولا يكون (الرجعية) إلا من بلد غير بلد المشتري.
(ل) ناقة رجلية: تصبر على السير.
(فعلى) بضم الفاء:
(ع) الرجعى: الرجوع _ قال اله تعالى: (إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى)(سورة العلق:8).
(فَعلاء) بفتح الفاء ممدود:
(ر) حرة رجلاء: مستوية كثيرة الحجارة يرتجل من مشي فيها.
(فعلان) بفتح الفاء:
(ل) الرجلان: الراحل.
وبضم الفاء:
(ع) الرجعان: جمع رجع، وهو: الغدير _ والرجعان: المرجوع ويقال: جاءني مرجوع الكتاب؛ أي: جوابه.
(نَفْعِل) بفتح النون وكسر العين:
(س) النرجس: ضرب من الشجر ، له زهر ظاهره أبض، وباطنه أصفر.
وهو: حار في الدرجة الثانية، وخاصته أن يقلع الكف، وينفع إذا شم من وجع الرأس، الكائن من البلغم والسوداء.
قال «المازني» : والنون فيه زائدة؛ لأنه ليس في كلام العرب (فعلل) ويقال: إنه معرب.
الأفعال:
(فعل) بالفتح ( يفعل) بالضم:
(ح) الرجحان: الميزان _ ورجوحة معروف _ ويقال: راجحته؛ أي: كنت أرجح منه.
(س) الرجس، والرجسان: الصوت الشديد من الرعد، ومنه هدير البعير _ وسحاب رجاس ، وغمام رواجس، وبعير رجاس، قال:
وكل سوق الرجسا
وعن «ابن الأعرابي» يقال: هذا راجس حسن؛ أي: راعد حسن.
(ف) الرجف، والرجافان: الاضطراب _ يقال: رجفت الأرض؛ أي: تزلزلت، قال اله تعالى: (يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ)(سورة النازعـات:6).
ورجفان لحيي البعير: اضطرابهما _ ورجف الرعد رجفا، ورجيفا، وهو: صوته في السحاب.
(ل) رجلت الشاة: إذا علقتها برجلها.
(م) الرجم: الرمي بالرجام، وهي: الحاجرة، ثم كثر حتى سمي القتل رجما ومنه قوله تعالى: (وَلَوْلا رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ)(سورة هود:91) أي: قتلناك.
والرجم: الشتم، قال الله تعالى: (لَأَرْجُمَنَّكَ )(سورة مريم:46)؛ أي: لأشتمنك، ومن ذلك الرجم بالحجارة، تأويله الشتم في العبارة، وقوله تعالى: (وَإِنِّي عُذْتُ بِرَبِّي وَرَبِّكُمْ أَنْ تَرْجُمُونِ) (سورة الدخان:20).


قال «ابن عباس»: أي: تشتمون، وقال «قتادة»: هو الرجم بالحاجرة _ والرجم: الظن، لا يوقف على حقيقة أمره ، قال الله تعالى: (رَجْماً بِالْغَيْبِ)(سورة الكهف:22).

(ن) رجن بالمكان رجونا؛ أي: أقام به _ ورجن الرجل دابته: إذا أساء علفها، حتى تهزل مع الحبس، ورجنت هي، قال الشاعر:



لو لم تكن عاملتها لم أسكن بها = ولم أرجن بها في الرجن


(و) رجوت الأمر رجاء؛ أي: أملته، قال الله تعالى: (وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ)(سورة الإسراء:57).
قال الشاعر:



أترجو بنو مروان خوفي وطاعتي = وقومي تميم والفلاة وراثيا


ورجوته رجاء؛ أي: خفته، قال الله تعالى: (لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا)(سورة يونس:7)؛ أي: لا يخافون عقابنا _ وقيل؛ أي: لا يطمعون في ثوابنا، وكذلك قوله: (لا يَرْجُونَ نُشُوراً)(سورة الفرقان:40)، وكذلك قوله: (لا يَرْجُونَ حِسَاباً)(سورة النبأ:27)، وقوله: (مَا لَكُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً)(سورة نوح:13)؛ أي: لا تخافون لله عظمة.
قال أبو ذؤيب الهذلي:



إذا لسعته النحل لم يرج لسعها = وخالفها في بيت نوب عواسل


وقيل معنى (يرجون) في الآية؛ أي: يطمعون، وقوله تعالى: (قَدْ كُنْتَ فِينَا مَرْجُوّاً قَبْلَ هَذَا)(سورة هود:62)؛ أي: مؤملا، يرجى فيك الخيرة.
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ع) الرجوع: نقيض الذهاب _ يقال: رجع رجوعا، فهو راجع _ ورجعته أنا رجعا، فهو مرجوع؛ أي: مردود (يتعدى ولا يتعدى)، قال اله تعالى: (وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ)(سورة البقرة:210)، (وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ)(سورة الأنبياء:35).
قرأ «ابن عامر، وحمزة والكسائي»: بفتح التاء، وكسر الجيم، ووافقهم «نافع» في قوله : (وَظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لا يُرْجَعُونَ)(سورة العنكبوت:39) دون قوله: (وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ)(سورة المؤمنون:115)، والباقون: بضم التاء، وفتح الجيم، وهو اختيار «أبي عبيدة».
وقرأ «أبو عمرو»: (وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ)(سورة البقرة:281) بكسر الجيم، والباقون: بفتحها، وهو رأي « أبي عبيدة».
وقرأ «نافع، وحفص» عن «عاصم» (يُرْجَعُ الْأَمْرُ كُلُّهُ )(سورة هود:123) بضم الياء، والباقون: بفتح.
وكان «يعقوب» يقرأ جميع ما في القرآن من قوله: (تُرْجَعُ الْأُمُورُ)، (وّيُرجعون) ونحو ذلك بكسر الجيم.
_ فأما قوله: (قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ)(سورة المؤمنون:99) فقيل: هو كما يخبر الجبار عن نفسه بلفظ الجمع، كقوله: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ) (سورة الحجر:9) وقيل: ( ارجعون) على تكرير اللفظ؛ أي: (ارجعن ارجعن).
_ ويقال: رجعت الشيء رَجعة، ورِجعة (بالفتح والكسر)، ورجع الجواب: رده، قال اله تعالى: (يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ) (سورة سـبأ:31) .
ورجع الرشن، والرمي: ما يرد عليه _ ورجعت الناقة رجاعا: إذا ظهر أنها حملت، ثم لم يكن بها حمل _ والرجع: رجع الدابة بذنبها في السير، قال أبو ذؤيب:




يغدو به نهد المشاش كأنه = صدع سليم رجعه لا يطلع



نهد المشاش: خفيف القوائم _ والصدع: الوسط من كل شيء.
شبه الفرس في عدوه بظبي لا صغير ولا كبير.
(فعَل _ يفعَل) بالفتح فيهما:
(ح) رجحان الميزان: معروف.
(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(ب) رجبته رجبا؛ أي: هبته، وعظمته، ومنه اشتقاق (رجب) لأن العرب كانت تعظمه ولا يستحل القتال فيه، قال:
فغيرك يستحيا وغيرك يرجب
(ز) الأرجز: الذي يصيبه الرجز، وهو: داء يصيب الخيل والإبل في أعجازها، فترتعش أفخاذها إذا أرادت القيام.
(ل) رجل رجلا: إذا مشى راجلا.
وقرأ «حفص» عن «عاصم»: (وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ )(سورة الإسراء:64) بكسر الجيم.
ورجل الشعر رجلا _ وشعر رجل: بين السبط والجعد.
_ وفي صفة النبي عليه الصلاة والسلام :«رجل الشعر».
والأرجل من الدواب: الذي في إحدى رجليه بياض، وهو مكروه في الخيل إذا لم تكن غرة _ والأرجل من الناس: العظيم الرجل.
الزيادة:
الأفعال:
(ح) أرجحت الرجل: أعطيته راجحا _ وأرجحت الميزان فرجح.
(د)الأرجاد: الأرعاد (عن أبي عمرو).
(ع) أرجعت الإبل: إذا كانت مهازيل فسمنت، وحسن حالها _ وأرجعته لغة «هذيل» في : رجعته.
قال أبو ذؤيب:



فبدا له أقراب هذا رابعا = عجلا فغيب في الكنانة يرجع



وأرجع من: الرجيع.
(ف) رجفه، فرجف؛ أي: حركه، فتحرك _ وأرجف الناس في خبر الفتنة: إذا خاضوا فيه، قال الله تعالى: (وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ )(الأحزاب:60).
(ل) أرجله: إذا تركه يمشي راجلا، قال امرؤ القيس:
فقالت لك الويلات إنك مرجلي
وأرجل الفصيل: إذا ترك مع أمه.
(و) أرجعت البئر: من الرجا _ وأرجعت الشيء: أخرته، قال الله تعالى: (وَآخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللَّهِ)(سورة التوبة:106)؛ أي: مؤخرون حتى ينزل الله عليهم ما يريد.
قرأ «نافع، وحمزة، والكسائي»: بغير همزة، وهو رأي: «أبي عبيدة».، والباقون: بالهمزة.
وكذلك قوله تعالى: (تُرْجِي مَنْ تَشَاءُ مِنْهُنَّ) (سورة الأحزاب:51) ، وقوله تعالى: (قَالُوا أَرْجِئهْ وَأَخَاهُ) (سورة الأعراف:111).
واختلفوا في الهاء:

فكان «أبو عمرو، ويعقوب، وأبو بكر» عن «عاصم»: يضمونها ضمة مختلسة.
«وابن كثير»: يصلها بواو،و «نافع، والكسائي»: يشبعان كسرة الهاء، وهو رأي «أبي عبيدة»، وعن «نافع»: كسر الهاء بغير إشباع، وعن «ابن عامر»: ترك الهمزة واختلاس كسرة الهاء، وقرأ «حمزة»: بإسكان الهاء، وروى ذلك «حفص» عن «عاصم».

_قال النحويون: إسكان الهاء لحن لا يجوز إلا في شعر شاذ.
قال «الكسائي»: ( تميم، وأسد) يقولون: أرجيت الأمر بغير همزة؛ أي: أخرته.
وقال «محمد بن يزيد»: لا يكون (أرجيت بغير همرزة بمعنى: (أخرت)، ولكن يكون من: الرجا _ ومعنى: أرجه وأخاه من: رجا يرجو؛ أي: أطعمه، ودعه يرجو.
وقال بعضهم: هو على إبدال الهمزة، على لغة من يقول: قريت في قرأت.
وروي عن «أبي زيد» أنه قال «سيبويه»: من العرب من يقول: قرأت: قريت، مثل: رميت.
قال «سيبويه»: كيف يقولون في (المستقل)؟ قال: يقولون: أقرأ.
قال «سيبويه» كان يجب أن يقولوا: (أقرى) مثل: رميت، أرمي.
_ ويقال للناقة إذا دنا نتاجها: قد أرجت.
(همزة) قال «الشيباني»: أرجأت الناقة: إذا دنا نتاجها بالهمز، قال:
إذا رجأت ماتت وحي سليلها
وأرجأت الشيء؛ أي: أخرته _ والمرجئة من ذلك، وهي: فرقة من فرق الإسلام، لم يقطعوا على أنّ أهل الكبائر من أهل القبلة، يعاقبون أبدا، وقالوا: الإيمان قول، وأرجأوا العمل.
التفعيل:
(ب) الترجيب: التعظيم، ومنه اشتقاق (رجب) وكانت العرب ترجبه؛ أي: تعظمه، وكان لهم به نسك وذبائح.
والترجيب: أن تدعم الشجرة بجدار، تعتمد عليه إذا كثر جملها، لئلا تنكسر أغصانها.
ومنه قول الحباب بن المنذر:
أنا جذيلها المحكك وعذيقها المرجب
قال سلامة بن جنذل (يصف الخيل)



والعاديات أساني الدماء بها = كأن أعناقها أنصاب ترجيب


الأساني: طرائق الدم، قيل: شبهها بالنخل المرجبة.
وقال الخيليل: شبه أعناق الخيل، بحجارة كانت تنضب فيهراق دماء النسائك عليها في (رجب).
(ح) رجح أحد القولين على الآخر؛ أي: عليه من رجحان الميزان.
(س) الترجيس: شدة الصوت.
(ع) الترجيع: تردد الصوت في الحلق، مثل: ترجيع أهل الألحان (القراءة والغناء).
قال (يصف نهيق الحمار):



ترجع في الصوى بمهضمات = يجين الصدر في قصب العوالي



الصوى: الأعلام _ والمهضات: عروق الحلق، شبهها بقصب المزامير يقال: مزمار مهضم؛ لأنه إكسار، يضم بعضها إلى بعض _ ويجين؛ أي: يقطعن من القصب العوالي إلى بلاد العوالي.
والترجيع: خطوط النقش في الوشم والكتابة.
قال الشاعر:



كترجيع في يدي حارثية = يمانية الأصداف باق نؤورها


(ل) رجلت الشعر: سرحته، وفي الحديث: «نهي النبي u عن الترجيل إلا عثاكرة إكثاره».
قال امرؤ القيس:



كأن دماء الهاربات بنجرة = عصارة حناء بشيب مرجل



والترجيل: البياض بإحدى الرجلين.
(م) حديث مرجم: يضن ولا يتيقن، قال زهير:




وما الحرب إلا ما علمتم وذقتم = وما هو عنها بالحديث المرجم

.
(ي) رجا، ورحا: بمعنى.
المفاعلة:
(ح) راجحته: فرجحته؛ أي: كنت أرزن منه.
(ع) راجع امرأته بعد الطلاق _ وراجعته في الكلام: إذا خاض معه فيه.
(م) راجم الرجل عن قومه: إذا ناضل، قال الشاعر:
تراجمني بمر القوم حتى نصير كأننا فرسا رهان
وراجم بالحجارة: رامى بها.
الافتعال:
(ز) ارتجز الرجز؛ أي: رجزه.
(س) ارتجست السماء؛ أي: ارتعدت _ والمرتجس: الرعد المختلط الصوت.
(ع) ارتجع الهبة؛ أي: استردها _ ويقال: باع ضيعته فارتجع منها رجعة؛ أي: صالحه؛ أي: استعاض منها عوضا صالحا.
وفي الحديث: «رأى النبي عليه الصلاة والسلام في إبل الصدقة ناقة كوما، فسأل عنها، فقال المصدق: إني راجعتها قابل، فسكت».
(ل) ارتجل الكلام، من غير تدبر ولا استعداد _ وارتجل الفرس: إذا خلط العَنق بالهملجة: الذي أصاب رجلا من الجراد _ وارتجلت الرجل: إذا أخذته برجله _ وارتجل الرجل: إذا ركب رجليه في حاجته، ومضى _ وارتجل الزندة: إذا وضعها بين رجليه _ ويقال: ارتجل ما راتجلت منه الأمر؛ أي: ركب ما ركبت _ وارتجل الشاة: إذا علقها برجلها.
(ن) ارتجنت الزبدة: إذا فسدت في المحض، أو طبخت فلم تصف _ وارتجن عليهم أمرهم؛ أي: اختلط.
(ى) ارتجى، بمعنى: رجا.
الاستفعال:
(ع) استرجع عند المصيبة؛ أي: قال: (إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ) (سورة البقرة:156)، وفي الحديث، عن النبي عليه الصلاة والسلام : « من استرجع نفسه عند المصيبة جبر الله تعالى مصيبته، وأحسن عقباه، وجعل له خلفا يرضاه».
التفعل:
(ح) الترجع: التذبذب بين شيئين _ يقال: ترجحت الأرجوحة بالغلامين.
(ل) ترجل النهار: إذا ارفع _ وترجلت في البئر: إذا نزلت فيها، من غير أن تدلى _ وترجل؛ أي: مشى راجلا.
(ي) ترجيت الأمر، مثل: رجوتهع.
التفاعل:
(ع) التراجع: الارتداد والانقلاب.
(م) تراجموا بالحاجرة؛ أي: تراموا بها.
الفعللة:
(ل) ثوب ممرجل: على هيئة المرجل، والميم فيه زائدة.
الافعلال:
(ح) يقال: ارجحن الشيء : إذا مال.
قال «الخليل»: ارجحن الشيء: إذا وقع ثمرة _ وارجحن: اهتز وارجحن السراب؛ أي: ارتفع _ ورجا مرجحنة؛ أي: ثقيلة، قال الشاعر:



إذا أرجفت فيها رحى مرجحنة = تبعج ثجاجا غزير الحوافل.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 12:06 AM:

باب الراء والحاء وما بعدهما

الأسماء:
(فَعْل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ب) الرحب: الواسع _ يقال: بلد رحب، وطريق رحب.
(ل) رحل البعير: معروف، وفي حديث «ابن مسعود»: إنما هو رحل، وسرج فرح إلى بيت الله، وسرج في سبيل الله.
قيل: أراد أن الحج على الرحال أفضل من المحامل، وأن الغزو للفارس لا يكون إلا بالسرج.
والرجل: منزل الرجل، وماؤه.
وبالهاء:
(م) الرحمة: معروفة _ ويقال: فلان رحمة؛ أي: رحيم، قال اله تعالى: (وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ)(سورة التوبة:61) .

قرأ «حمزة»: بخفض (رحمة) والباقون: رفعها، وقرأ: (هُدىً وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ) (سورة لقمان:3) بالرفع، والباقون: بالنصب.
(فُعل) بضم الفاء:
(ب) الرحب: السعة.
(م) الرحم: الرحمة، قال الشاعر:



يا منزل الرحم على إدريس = ومنزل اللعن على إبليس


قرأ أبو عمرو بن العلاء في قوله تعالى: (وَأَقْرَبَ رُحْماً) (سورة الكهف:81) بالضم في الحاء.
(م) الرحم: الرحمة، ومنه قول الشاعر:


أرحني وارحم من أم بواحدها = رحما وأشجع من ذي لبدة ضاري


وقيل الرحم: البر، ومنه قول الشاعر:


طريد تلقاه يزيد برحمة = فلم يلق من نعمائه يتعذر


وقيل الرحم: المنفعة، والتعطف، ومنه قول الشاعر:


فلا ومنزل القرآن مالك عندها ظلم = وكيف يظلم جارية ومنهل البر والرحم


وهذه الأقوال متقاربة.
وبالهاء:
(ل) الرحلة: الوجه الذي يريده _ ويقال: أنتم رحلتي.
وبكسر الفاء:
(ل) الرحلة: الارتحال ، قال الله تعالى: (إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ) (سورة قريش:2) .
(فَعَل) بفتح الفاء والعين:
(وي) الرحا: معروفة، وتثنيتها: رحيان.
قال بعضهم: الرحا، تثنيتها: رحوان، وهي من ذوات الواو، ويقال: هي من ذوات الياء، وهما لغتان _ وجمعها: أَرْحٍ (القليل)، وأرحاء ( في الكثير).
والارحاء: الاضراس _ ورحا الحرب: حومتها _ ورحا القوم: سيدهم، والرحا: كركرة البعير، قال:
رحا حيزومها كرحا الطحين
ورحا السحاب: مستداره _ والرحا: قطعة من الأرض، تستدير ويرتفع على ما حولها.
وبالهاء:
(ب) رحبة المسجد: ساحته، وكذلك غيره.
(فعِل) بكسر العين:
(م) الرحم: رحم الأنثى _ والرحم: علاقة القرابة، قال الله تعالى: (وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ)(سورة النساء:1)، قرأ «حمزة، والأعشى»: بخفض الميم _ والباقون: بالنصب؛ أي: (واتقوا الأرحام لا تقطعوها).
قال البصريون: القراءة بالخفض لحن لا يجوز، وقال الكوفيون: هو قبيح، قال «سيبويه»: لم يعطف المضمر المخفوض لأنه بمنزلة التنوين.
وقال «أبو عثمان المازني»: المعطوف والمعطوف عليه شريكان فلا يدخل في أحديهما إلا ما يدخل في الآخر، فلا يجوز أن يقال: مررت بك وزيد، وقد جاء في الشعر، قال الشاعر:


فاليوم قربت تهجونا وتشتمنا = فاذهب فما بك والأيام من عجب


وقال بعضهم: هو قسم في الآية وفي هذا البيت فليس بشيء ، وقوله تعالى : (وَأُولُوا الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ)(سورة الأنفال:75)يعني: في الميراث.

- واختلف العلماء في (ذوي الأرحام) الذين ليسوا بذوي سهام ولا عصبة، إذا لم يبق للميت وارث غيرهم .
فقال «زيد»: لا ميراث لهم، وهو قول «مالك، والشافعي»، وعن «علي» أنه كان يورثهم، رواه «زيد بن علي» وهو قول «أبي حنيفة» وصاحبيه ومن وافقهم.
(فعل) بضم الفاء والعين:
(م) الرحم: الرحمة، قال زهير:


ومن ضريبته التقوى وبعصمه = من سيء العثرات الله والرحم
قال الأعشى:
وأتاني صاحب ذو حاجة = واجب الحق قريب رحمه


وقرأ « ابن عامر، ويعقوب: (وَأَقْرَبَ رُحْماً) (سورة الكهف:81) بضم الحاء، والباقون: بسكونها.
الزيادة:
(أفعل) بفتح الهمزة والعين:
(ب) أرحب: قبيلة من «اليمن» من (خمدان)، ثم (نكيل) وهم ولد «أرحب من الدعام الأكبر».


قال فيهم أمير المؤمنين علي:
ومن أرحب الشم المداعيس بالقنا = وبهم وأحيا السيبع ونام


وإليهم تنسب النجائب الأرحبية.
(ل) الأرحل من الخيل: الأبيض الظهر، وهو: الأسود الظهر من الغنم.
(مَفعَل) بفتح الميم والعين:
(ب) قولهم: مرحبا؛ معناه: السعة.
قال «الأصمعي»؛ أي: أتيت رحبا.
وقال «الخليل»: نصب لأن فيه كمين الفعل، يراد به: أنزل وأقم فنصب (بفعل مضمر) فلما عرف معناه المراد به أميت أصله وفعله.
وبالهاء:
(ل) يقال: بينهما مرحلة وهو: مسير يوم.
(م) المرحمة: الرحمة، قال الله تعالى: (وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ) (سورة البلد:17) .
وبكسر الميم:
(ض) المرحضة: شيء يتوضأ به.
- وليس في هذا الباب صاد.
مفعال:
(ض) المرحاض: المغتسل.
(مفعّل) بفتح العين مشددة:
(ل) المرحل: برد من برود «اليمن» عليه تصامير الرجال، قال امرؤ القيس:


فقمت بها أمشي تجر وراءنا = على إثرنا أذيال مرط مرحل

فاعلة:
(ل) الراحلة: المركب من الإبل (ذكرا كان أو أنثى)، وهو (فاعلة) بمعنى (مفعولة) كقوله تعالى: (فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ) (سورة الحاقة:21) .
(فِعال) بكسر الفاء:
(ل) الرحال، جمع: رحل، قال تعالى: (فِي رِحَالِهِمْ) (سورة يوسف:62).
وبالهاء:
(ل) الرحالة: مركب للبعير _ والرحالة: السرج، قال الشاعر:


قد ألحقت فتيانها الرحائلا = ما تركوا منهن جنوا حائلا


أي: ناموا عليها، فلحقت، ولهذه النسبة صارت (الرحالة) في العبارة، امرأة لأنها تغشى في الركوب، كما تغشى في المرأة.
فعلول:
(ل) الرحول: الناقة التي تصلح لأن ترحل.
(م) الرحوم: الناقة التي تشتكي رحمها بعد النتاج.
فعيل:
(ب) مكان رحيب؛ أي: واسع _ والرحيب: الأكول.
(ق) الرحيق: صفوة الخمر، قال الله تعالى: (يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ) (سورة المطففين:25).


وقال امرؤ القيس:
كأن مكاكي الحواء غدية صبحن = سلافا من رحيق مفلفل


(ل) الرحيل: الاسم من الارتحال _ قال بعضهم: والجمل الرحيل: ذو الرحلة، وهو: القوي على السير.
(م) الرحيم: الراحم.
(فُعلى) بضم الفاء وفتح العين:
(ب) الرحبى: أعرض الأضلاع في الصدر، وهما رحبتان مما يلي الإبطين _ والرحبى: سمة على جنب البعير.
وبفتح العين ممدود:
(ض) الرحضاء: الحمى التي تأخذ بعرق _ وقيل: الرحضاء عرق الحمى.
(فعلان) بفتح الفاء:
(ن) الرحمن: من أسماء الله تعالى (لا يثنى ويجمع) ولا يسمى به غيره _ ويقال هو بمعنى: الرحيم، واشتقاقهما جميعا من الرحمة.
وقيل الرحمن: مشتق من الرحمة التي يختص بها اله تعالى، والرحيم مشتق من الرحمة التي توجد في العباد مثلها.
قال« مجاهد»: الرحمن مشتق من: رحمته لأهل الدنيا، والرحيم من رحمته لأهل الآخرة، لما جاء في الدعاء: « يا رحمن الدنايا، ورحيم الآخرة».
وللمفسرين فيه أقوال، قوله تعالى: (رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّحْمَنِ) (سورة النبأ:37)
- قرأ «حمزة، والكسائي»: بخفض (رب) ورفع (الرحمن).

- وقرأ «ابن كثير، ونافع، وأبو عمرو»: بالرفع فيهما.
- والباقون: بالخفض فيهما.
(فعلوت) بفتح الفاء والعين:
(ت) الرحموت: من الرحمة _ يقال: رهبوت خير من رحموت؛ أي: لأن ترعب خير من أن ترحم.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(ي) يقال: رحيت الحية: إذا استدارت، ورحا الرحى يرحو لغة في: رحا يرحي.
(فعل – يفعل) بالفتح فيهما:
(ض) الرحض: الغسل _ ورحض الرجل: إذا أخذته الرحضاء، وهي: الحمى التي تأخذ بعرق.
(ل) رحل البعير، وغيره رحلا _ وفلان يرحل فلانا بما يكره: إذا ركبه به.
(ي) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(م) رحمة: إذا رق له، وتعطف عليه، قال الله تعالى: (لَئِنْ لَمْ يَرْحَمْنَا رَبُّنَا)(سورة الأعراف:149)،قرأ «حمزة، والكسائي»: بالتاء، ونصب (ربنا).
والباقون: بالياء، والرفع.
(فعل – يفعل) بالضم فيها:
(ب) رحبت الدرا؛ أي: اتسعت رحبا، ورحابة.
قال «الفراء»: لغة أهل «الحجاز»، قال الله تعالى: (بِمَا رَحُبَتْ)(سورة التوبة:25)، قال «الخليل»: قال «نصر بن سيار»: أرحبكم الدخول في طاعة الكرماني؛ أي: أوسعكم، وهي شاذة على (فعل) تجاوزا.
_ ولم يأت (فعل – يفعل) بضم العين مجاورا أبدا.
(م) رحمت الناقة: إذا اشتكت رحمها بعد الولادة.
الزيادة:
الأفعال:
(ب) أرحبت الدار؛ أي: اتسعت لغة في: رحبت.
(ل) أرحلت الإبل: إذا سمنت بعد الهزال، وقويت فأطاقت الرحلة، وأرحله؛ أي: أعطاه راحلة.
التفعيل:
(ب) رحبت به؛ أي: قال له: مرحبا بك.
(ل) رحلة؛ أي: أظعنه من مكانه _ المرحل: الذي كثر عليه الرحل، قال امرؤ القيس:


وقربة أقوام جعلت عصامها = على كاهل مني ذلول مرحل



وكساء مرحل، ومصدره: الترحيل.
(م) رحم عليه: إذا دعا له بالرحمة _ ورجل مرحم؛ أي: مرحوم، شدد للمبالغة.
المفاعلة:
(ل) راحلة؛ أي: أعانه على راحلته.
الافتعال:
(ل) ارتحل من: الرحيل _ والمرتحل: نقيض المحل، قال الشاعر:

إن محلا وإن مرتحلا

_ قيل: إنه حكى قول قائل (إن محلا وإن مرتحلا)، وقيل: أنه أراد (فيه محلا) فأضمر فيه.
الاستفعال:
(ل) استرحله؛ أي: سأله أن يرحل له.
التفعل:
(ل) الترحل: الارتحال.
(م) ترحم عليه: إذا دعا له بالحمة.
(ي) ترحيت الحية؛ أي: استدارت، مثل: الرحا.
التفاعل:
(م) تراحموا؛ أي: رحم بعضهم بعضا.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 12:11 AM:

باب الراء والخاء وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ص) الرخص: الناعم،


قال امرؤ القيس:
وتعطو برخص غير شثن كأنه = أساريع ظبي أو مساويك إسحل


(ف) الرخف: ضرب من الصبغ، يقال: إنه الزنجار _ والرخف من العجين: الكثير الماء، المسترخى _ والرخف: الرقيق من الزبد.
(و) الرخو: اللين.
وبالهاء:
(ف) الرخفة: الزبدة الرقيقة _ ويقال: صار الماء رخفة؛ أي: طينا رقيقا.
وبضم الفاء:
(ص) الرخصة في الأمر: خلاف الشديد، وقد يثقل فيه، فيقال: رخصة.
(م) الرخمة: بياض يكون في رأس الشاة، وسائرها على لون آخر.
(فعل) بكسر الفاء:
(و) شيء رخو: غير صلب _ وفرس رخو: إذا كانت مسترسلة في الجري،


قال أبو ذؤيب:
تعدو به خوصاء تقطع جريها = خلق الرحلة وهي رخو تمرغ


وبضم الفاء:
(ل) الرخال، جمع: رخل.
(م) الرخام: حجر أبيض رخو.
(ي) الرخا: الريخ اللينة، السريعة لا تزعزع شيئا، قال الله تعالى: (رُخَاءً حَيْثُ أَصَابَ)(سورة صّ:36)؛ أي: حيث أراد.
وبكسر الفاء:
(ل) الرخال، جمع : رخل.
(ي) الرخا، جمع: أرض رخوة _ والرخا: المرخاة أيضا.
فعيل:
(ص) الموت الرخيص: الذريع _ والرخيص: نقيض الغالي من النعوت، والرخيص: الرخص.
(م) كلام رخيم: رقيق،


قال الشاعر:
رخيم الكلام قطيع القيام = أمسى فؤادي به فاتنا.


(ي) فلان رخي البال؛ أي: واسع الحال _ ويقال: إنه لفي عيش رخي؛ أي: واسع.
(فعالي) بضم الفاء:
(م) الرخامي: بقلة حلوة، يرعاها المال، غبراء تضرب إلى البياض، لها أصل يتحلب لبنا.
(فعلاء) بفتح الفاء ممدود:
(م) شاة رخماء: إذا ابيض رأسها وسائر جسدها له لون آخر.
(فُعُل) بضم الفاء والعين:
(م) الرخم، جمع: رخمة، وهي: طائر أبقع يسمى: الأنوق، وفي حديث «الشعبي» في ذكر الروافض: لو كانوا من الطير لكانوا رخما، ولو كانوا من الدواب لكانوا حميرا.
خص (الرخم) بالذكر لقذر طعمها، ولأنهم يضربون بها المثل في الحمق، ويقولون: هي شر الطير.



وقال الشاعر (يهجو رجلا):
أنساب ينطق في الأمور = كواند الرخم الدائر
إذا قيل يا رخم انطقي = في الطير إنك شر طائر


أي: انطقي بقولهم، أنت شر الطير، ومن ذلك قيل في تأويل بعض الرؤيا: إن الرخمة إنسان أحمق، دنيء الكسب.
وبالهاء:
(م) الرخمة: واحدة الرخم _ ويقال في المثل: وقعت عليه رخمته: إذا وافقته وأحبه.
(فعل) بكسر العين:
(ل) الرخل: الأنثى من الضأن، والذكر: جمل.
(أفعل) بالفتح:
(م) فرس أرخم: إذا ابيض رأسه كله.
مفعال:
(ي) فرس مرخى، من خيل مراخى؛ أي: كثيرة الإرخاء، وهو العدو فوق التقريب _ وناقة مرخي، وأتان مرخي كذلك.
(فعال) بفتح الفاء:
(ي) الرخا: مصدر قولك: وهو رخي البال _ والرخا سعة العيش.
(فعول) بكسر الفاء وفتح الواو وتشديد اللام:
(د) الرخود: اللين العظام، كثير اللحم.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(ي) قال بعضهم: رخا رخاء، فهو راخي البال _ ورخي البال؛ أي: واسع الحال.
(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(ف) رخف العجين: إذا كثر ماؤه حتى استرخى.
(ي) رخى الشيء رخاوة؛ أي: صار رخوا.
(فعل – يفعل) بالضم:
(ص) الرخص: نقيض الغلاء _ والرخوصة والرخاصة مصدر الرخص، وهو: اللين.
(م) رخامة الصوت: لينه، ورقته.
الزيادة:
الأفعال:
(ص) أرخصت السلعة: نقيض غليها،


قال الشاعر:

نغالي اللحم للأصياف نيا = ونرخصه إذا نضج القدور



(ف) أرخفت العجين: إذا كثرت ماءه، حتى يسترخي.
(م) قال «الخليل»: أرخمت الدجاجة، والنعامة على بيضها: إذا حضنته، فهي مرخم.
(ي) أرخيت الستر: اسبلته _ وأرخت الناقة: إذا استرخى صلاها _ والإرخاء من العدو فوق التقريب.


قال امرؤ القيس:
له أيطلا ظبي وساقا نعامة = وإرخاء سرحان وتقريب تتفل



قال «أبو عبيدة»: الإرخاء: أن يخلي الفرس شهرته في العدو غير متعب به.
التفعيل:
(ص) رخص له بعد النهي؛ أي: أذن له بعد النهي.
(م) رخم الدجاجة أهلها: إذا تركوها على البيض _ ورخم الكلام: إذا أنقض من آخر، حرفا أو حرفين، وذلك في النداء في مثل



قول الشاعر:
يا حار لا أرمين منكم بداهية = لم يلقها سوقة قبلي ولا ملك
كقول الفرزدق:
يا مرو إن مطيتي محبوسة = ترجو الحباء وربها لم ييأس
أراد (يا مروان) فرخم.
وقد رخمت الشعراء في غير النداء اضطرار، كقوله: (وهو جرير)
ألا أضحت حبالكم رماما = وأضحت عنك شاسعة أماما.



أراد (أمامة).
الافتعال:
(ص) ارتخص الشيء؛ أي: اشتراه رخيصا.
الاستفعال:
(ص) استرخص الشيء؛ أي عده رخيصا.
(ي) أرخيته فاسترخى _ واسترخى به الأمر: نقيض اشتد _ واسترخت به حله: إذا حسنت حاله.



قال قائل:
واسترخت به الحال بعدما = أساف ولولا سعينا لم نوبل


استرخى إبل الرجل: إذا كثرت إبله.
التفعيل:
(ص) نرخص في حقه: إذا أخذ ما طف، ولم يستقص.
التفاعل:
(ي) التراخي: الإبطاء _ وتراخى ما بينهما؛ أي: تباعد،


قال الشاعر:
قربوا كبشا حديدا روقة = فتراخى كبشنا ثم نطح


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 12:20 AM:

باب الراء والدال وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ع) يقال: به رَدْعٌ من زعفران وطيب؛ أي: أثر _ ويقال: الردع: الدم _ ويقال للقليل: ركب ردعه؛ أي: خر لوجهه صريعا _ ويقال: الردع: مقاديم الأسنان.
وفي الحديث، قال «قبيصة بن جابر»، «لعمر»: إني رميت ظبيا وأنا محرم، فأصابت حسنا، فركب ردعه، فقال «عمر»: اذبح شاة.
(ع) الردع: الماء والطين _ والردع: الزرع.
(م) الردم: السد، وأصله: مصدر _ والجمع: الردوم، قال الله تعالى: (أَجْعَلْ بَيْنَكمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً)(الكهف:95).



قال تبع:
وربنا على يأجوج حين أتاهم = ردما بناء بالحديد الموصد
ردما بناه إذ بناه مخلدا = سدا صليبا للزمان السرمد



وبالهاء:
(غ) الردغة بالغين معجمة: الوحل الشديد.
(هـ) الردهة: قلت في الصفا، يجتمع فيه ما السماء _ والجمع: رداه.
(فُعل) بضم الفاء:
(ن) الردن: مقدم الكم _ والجمع: أردان


، قال الشاعر:
يصونون أجسادا قديما نعيمها = بخالصة الأردان خضر المناكب


أي: سود المناكب من الدروع.
وبالهاء:
(ح) الردحة بالحاء: ستر في مؤخر البيت.
(فِعْل) بكسر الفاء:
(ف) كل شيء تبع شيئا، فهو: ردفة _ والردف: الرديف، وهو: المرتدف خلف الراكب.
والردف في الروي: يكون آخر حروف (المد، واللين) وهو: الواو والياء والألف، ولا يكون بينه وبين «الروي» حرف غيره، مثل قول امرئ القيس: (فيما كان ردفه واوا، وياء)


أبلغ سلامة أن الصبر مغلوب = وإنما الصبر تشويق وتعذيب

ومثل قول الشاعر (فيما كان ردفه ألفا):
قفي قبل التفرق يا ضباعا = ولا يك موقف منك الوداعا.




- هذا في (المطلق).
فأما (المقيد) فكقوله:
صدت فهاجث أسفا بالصدود = وحركت لوعة قلب عميد


- هذا فيما ردفه (واو، وياء) وأما ما ردفه (ألف)، فكقوله:
ثلاثة في الناس هم ما هم = أفضل من شرب ماء الغمام
وإنما سميت هذه الحروف (ردفا) لأنها خلف القافية.
وردف المرأة: كفلها_ وأرداف النجوم: تواليها _ واحدها: ردف


، قال الشاعر:
وردن وأرداف النجوم كأنها = قناديل فيهن المصابيح تزهر


- وأرادف الملوك في الجاهلية: الذين كانوا يخلفون الملوك _ واحدهم: ردف _ والردفان: الليل والنهار.
(خمزة) الرد، مهموز: المعين، قال الله تعالى: (رِدْءاً يُصَدِّقُنِي)(القصص:34)، كلهم قرأ: بالهمزة غير «نافع».
وكلهم يجزم القاف على جواب الشرط على جواب السؤال غير «عاصم، وحمزة» فقرآ: برفعها؛ أي: (رِدْءاً مصداقا لي) وهو رأي «أبي عبيدة».
وبالهاء:
(ي) يقال: فلان حسن الردية من لبس البردا.
(فَعَل) بفتح الفاء والعين:
(ح) الردح: ما يلقيه كل مولود من بطنه ساعة يولد




، قال الشاعر:
بحيث يستودع الكدري أفرخه = والكلب يلحس عن حرف أسته الردحا


يعني: ولدا له تركه في الفلاة.
(ق) الردق بالقاف: لغة في: الردح.
(ن) الردن: الخز:
على صحيح ككساء الردن



وقال آخر:
يشق الأمور ويجتابها = كشق الغراري ثوب الردن


(ي) الردى: الهلاك، وهو مصدر _ والردي، جمع: رداة، وهي: الصخرة، قال:
محل مخلص كالردى المقتص
وبالهاء:
(ع) الردَعة: لغة في الردعة.
(ي) الرداة: الصغرة _ والجمع: ردي _ « وبنو رداة»: بطن من النخع، من ولد (كعب بن رداة) كان من المعمرين.
الزيادة:
(أُفُعل) بضم الهمزة والعين وتشديد اللام:
(ن) الأردن: النعاس، قال الشاعر:
قد أخذتني نعسة أردن
والأردن: نهر «بالشام».
وبكسر الهمزة وفتح العين:
(ب) الإرب: مكيال ضخم لأهل «مصر»،



قال الشاعر:
والخبز كالعنبر الهندي عندهم = والقمح سبعون إردبا بدينار


وبالهاء:
(ب) الإردبة: القرمدية، وهي: الأحرة.
(مَفْعَلة) بفتح الميم والعين:
(غ) المردغة، واحدة المرادغ بالغين معجمة، وهو: ما بين العنق إلى الترقوة.
(مِفعل) بكسر الميم:
(س) المردس: الشيء الذي يردس به الأرض.
(ن) الرمدن: المغزل الذي يغزل به الردن.
(ي) المردي: الحجر الذي يردى به _ يقال للرجل: إنه لمردي حروب.
وبالهاء:
(ي) الرمداة: حجر الردى، يكسر بها الحجارة، ويشير بها الناقة فيقال: مرادة لثقلها وشدة وطئها.
مفعال:
(س) المرداس: صخرة عظيمة، يردس بها؛ أي: يرمى بها _ ويقال: إن المرداس: الصخرة التي يرمى بها في البئر ليعلم أفيها ماء، أم لا.
- ومرداس: من أسماء الرجال.
فاعل:
(ن) قال بعضهم: الردان: الزعفران، وأنشد:
جدت من ردان وكركم
الكركم: شجرة من عروقها الحصص.
وبالهاء:
(ف) الرادفة: الصحية، في قوله تعالى: (تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ) (سورة النازعـات:7) ، والرادفة: رواكب النخلة.
ومن المنسوب:
(ن) يقال للشيء إذا خالط حمرته صفرة: رداني _ وبعير رداني، ونحوه _ وقيل: الرداني من الإبل: المتجعد الوبر.
فعال:
(ح) الرداح بالحاء: المرأة العظيمة الأوراك، والعجيزة _ والرداح: العظيم من الإبل، بعير رداح وناقة رداح، وكبش رداح، ضخم الألية.



قال الشاعر:
ومشي الكماة إلى الكماة = وقرب الكبش الرداح


وكتيبة رداح؛ أي: ثقيلة، كثيرة الفرسان


، قال الشاعر:
يا عامرا يا عامر القداح = وعامر الكتيبة الرداح



ويقال: الرداح: الشجرة العظيمة، الواسعة _ والرداح: الفتنة الثقيلة العظيمة، وفي الحديث: إنما هذه الفتنة حيضة من حيضات الفتن، وبقيت الرداح المظلمة من عطفه من عطفات الفتن، وليست بعظيمة ( يعني: فتنة علي ومعاوية).
ويضم الفاء:
(ع) الرداع: وجع الجسم،


قال الشاعر:
فوا حزناه وعاودني رداعي = وكان فراق لبني كالجذاع



وبكسر الفاء:
(ف) الرداف: موضع مركب الردف، قال:
إلى التصدير فاتبع الروادف
(ي) الرداء: معروف _ ورجل غمر الرداء: واسع المعروف_ والرداء: الحسن والنضارة.
ومن ذلك قيل في بعض تأويل الرؤيا: إن الرداء شأن الرجل.
والرداء أيضا: السيف على الاستعارة لأن حمالته تقع موضع الرداء، من العنق ومن ذلك سمي الدين: رداء؛ لأنه أمانة لازمة لموضع الرداء، وهو ضفحة العنق.
وبالهاء:
(ف) الردافة: الخلافة.
فعيل:
(ع) قال « ابن الأعرابي»: الرديع: الصريع _ ويقال: هو بالغين معجمة .
(غ) الرديغ: الأحمق.
(ف) الرديف: الذي يردفه _ والرديف: النجم الناظر، إلى النجم الطالع، وهو رقيبه الغارب،



قال الشاعر:

وراكب المقدار والرديف = أفنى خلوفا قبلها خلوف


راكب المقدار: الطالع – والرديف: الغارب.
- والرديف: نجم قريب من النسر الواقع.
قال «أبو حاتم »: الرديف: الذي يجيء بقدحه بعد فوز الأستار فيسألهم أن يدخلوا قدحه في أقداحهم.
(م) الرديم من الثياب: الموقع.
(افتعل _ يفتعل) بالفتح:
(ج) الأرندج، والبرندج: دخيل، وهو: الأديم الأسود، قال الشاعر:
كمشي النصارى في خفاف الأرندج
قال:
كأنه مسرول برندجا
وقيل (الأرندج، والبرندج): كل ما ملس، وصقل كالثوب يطوى بعد خلوقته _ «والهمزة، والياء، والنون» زوائد فيه.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(م) الردام: الصراط.
(ن) الردن: النضد _ يقال: ردنت المتاع.
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر.
(س) ردس الأرض بالصخرة؛ أي: رمى بها،



قال الشاعر:
وعركتهم الخيل ثم ردستهم = بالمرهفات فللنساء عويل


ويقال: ما أدرى أين ردس؟ أي: ذهب.
(م) الردم: السد، قال الله تعالى: (أَجْعَلْ بَيْنَكمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً)(سورة الكهف:95).
(ن) ردن المتاع: نضد.
(ي) ردى الفرس رديا، ورديانا، وهو: بين العدو والمشي الشديد، كأنه يرجم بقوائمه.
وجكى «الأصمعي»: الرديان: عدو الحمار، بين أربه، ومتمعكه،


قال ذو الرمة:
قد احتملت مي فهاتيك دارها = بها السحم يردي والحمام المرسح



وردت الجارية: إذا رفعت إحدى رجليها، وقفزت بواحدة _ ورديته بالحاجرة: إذا رميته بها، لنكسره رديا _ وما أدري أين ذهب؟.
وردى على الخمسين؛ أي: زاد _ وردى به؛ أي: رمى به.
(فعل _ يفعل) بالفتح:
(ح) الردح: بسط الشيء في الارض _ وردحت البيت من الردحة، وهي: شقةتذخر في مؤخره.
(خ) الردخ: الشدخ.
(ع) ردعته عن الشيء ردعا؛ أي: كففته.
(هـ) حكى بعضهم: ردهت البيت، لغة في: ردحت.
(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(ف) ردفه؛ أي: تبعه ردفا _ يقال: كان نزل بهم أمر فردفهم آخر أعظم منه.
ومعنى قوله تعالى: (قُلْ عَسَى أَنْ يَكُونَ رَدِفَ لَكُمْ بَعْضُ الَّذِي تَسْتَعْجِلُونَ) (سورة النمل:72)
؛ أي: اقترب لكم، وهو من يردفه؛ أي: تبعه وجاء في أثره.
(ي) الردى: الهلاك _ والردي: الهالك.
(فعل – فعل) بالضم فيهما:
(ح) ردحت المرأة: صارت رداحا.
(همزة) رداء الشيء مهموز؛ أي: صار رديا.
الزيادة:
الأفعال:
(ح) أدرحت البيت، ودرحته: بمعنى، من الردحة.
(ف) أردفه؛ أي: حمله خلفه على مركبه _ يقال: برذون لا يردف، ولا يرادف _ وأردف: لغة في ردف.



قال الشاعر:
إذا الجوازاء أردفت الثريا = ظننت بآل فاطمة الظنونا


- وقوله تعالى: (مِنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ)(سورة الأنفال:9)، قرأ «نافع، ويعقوب»، وأهل المدينة: بفتح الدال، وهو رأي «أبي عبيدة»، وقرأ الباقون: بكسر الدال.
قال «أبو عمرو»؛ أي: ردف بعضهم بعضا.
وأنكر «أبو عبيدة»، وكسر الدال، وقال: لا يكون (أردف) بمعنى (ردف).
قال: لقوله تعالى: (تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ) (سورة النازعـات:7) ولم يقل (المردفة) .
- والمردف من الشعر (مقيد، ومطلق):
فالمقيد، يلزمه (حرفان) الردف، والروي، (وحركة) وهو: الحدو، كقوله:



شت شعب الحي بعد التئام = بل سحاك الربع ربع المقام


- الروي: الميم، والردف: الألف التي قبلها ، والحدو: حركة ما قبل الألف.
والمطلق: ضربان (مطلق مردف، ومطلق يلزم الردف والخروج):
فالأول: يلزم (ثلاثة أحرف) الروي، والوصل (وحركتان) الحدو، والمجزئ، كقوله (فبما ردفه ألف):
على عجل ترحلنا ضُباعا = فرمى في مزاودنا متاعا
الروي: العين، والردف: الألف التي قبلها، والوصل: الألف التي بعدها مكتوب بعد العين، والحدود: حركة ما قبل (الردف)، والمجزئ: حركة (الروي).
وفيما ردفه (واو، وياء) قوله:



نأت سعاد عنك نوى شطون = فباتت والفؤاد بها رهين


والثاني: يلزم (أربعة أحرف) الردف، والروي، والوصل، والخروج ( وثلاث حركات) الحدو، والمجزئ، والنفاد:
كقوله (فيما خروجه ألف):



هل الدهر إلا ساعة ونهارها = و إلا طلوع الشمس ثم غيابها


(وفيما خروجه واو)، كقوله:
كأن لون أرضه سماؤه
(وفيما خروجه ياء)، كقول:
فانتقض مثل النجم من سمائه
النفاد: حركة الهاء.
(م) أردمت عليه الحمى؛ أي: دامت _ ويقال: ورد مردم _ وسحاب مردم.
(ن) أردنت القميص: إذا جعلت لها ردانا _ والمردن : المظلم _ وأردنت عليه الحمى، مثل: اردمت _ وعرق مردن: يمس البدن كله.
(ي) أرداه فردى؛ أي: أهلكه، فهلك، قال الله تعالى: (قَالَ تَاللَّهِ إِنْ كِدْتَ لَتُرْدِينِ) (سورة الصافات:56) ؛ أي: لتهلكني.



وقال دريد بن الصمة:
تنادوا وقالوا أردت الخيل فارسا = فقلت أعبد الله ذلكم الردى



وأردى على الشيء؛ أي: زاد _ ويقال: أردى على الخمسين؛ أي: زاد عليها



، قال الشاعر:
وأسمر خطيا كأنه كعوبه نوى = القشب قد أردى ذراعا على العشر


أردى ؛ أي: زاد _ ويروى: أربى، وكلاهما بالهمز.
وبالهمز:
(هـ) أردأته: جعلته ردئا _ وأردأته؛ أي: أعنته.
التفعيل:
(ع) ثوب مردع: ملمع، يردع من طيب.
(م) الثوب المردم: الخلَق المرتع.
(ن) ردن القميص؛ أي: جعل لها أردانا.
(ي) رداه بالردى، فارتدى.
المفاعلة:
(ف) يقال: يرذون لا يرادف؛ أي: لا يدع رديفا يركبه _ وأردف الجراد.
والمرادفة: ركوب الذكر والأنثى.
(ي) أرديت فلانا، مثل: راودته على القلب، قال الشاعر:
ترادى على فاس اللجام كأنما = ترادى على مرقاة جذع مشذب
يعني: يراوده _ وراديت عنهم؛ أي: راميت _ وراداه؛ أي: داراه.
الافعلال:
(ع) ردعته، فارتدع؛ أي: كفه، فكف _ والسهم المرتدع: الذي أصاب الهدف فانكسر عوده _ وارتدع بالعرق، ونحوه؛ أي: تلطخ، قال:
يجري بديباجته الرشح مرتدع
ويقال: هو من الردع، وهو: الدم _ وارتدع: إذا وقع في ردعه.
(ف) يقال: ارتدف فلان فلانا: إذا أخذه _ وارتدفه؛ أي: استردفه.
قلا سيبويه، وقرأ بعضهم: (بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ)(لأنفال:9) ،: تقديره عندهم (مرتدفين) فأدغمت التاء في الدال، وألقيت حركتها على الراء؛ لئلا يلتقي ساكنان[ لا توجد آية في القرآن الكريم: ( بخمسة آلاف من الملائكة مردفين)]
(ي) ارتدى؛ أي: لبس الرداء.
الاستفعال:
(ف) استردفه؛ أي: سأله أن يردفه.
التفعل:
(م) ثوب مردم، وملدم؛ أي: مرتع.
ومعنى قوله:



هل غادر الشعراء من متردم = أم هل عرفت الدار بعد توهم


أي: هل تركوا من كلام مستصلح.
(ي) التردي: التهور في مهواة من جبل، أو بئر ، قال الله تعالى: (وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى) (سورة الليل:11).
والمتردية في قوله تعالى: (وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ)(سورة المائدة:3): هي التي تردت؛ أي: سقطت فماتت ولم تلحق ذكاتها _ وتردى بالراء؛ أي: التحف به.
التفاعل:
(ف) الترادف: التتابع.
قلا الأصمعي: تعاونوا عليه، وترادفوا: بمعنى _ والترادف: حكاية عن الفعل القبيح _ والمترادف: من أسماء ضروب الشعر (ساكن ومستكن)، كقوله:



ما هاج حسان رسوم المقام = ومظعن الحي ومبني الخيام


(همزة) ترادؤا مهموز؛ أي: تعاونوا، من الرد، وهو: المعين.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 12:23 AM:

باب الراء والذال وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ل) الرذل: الدون _ يقال: رجل رذل، من قوم أرذال.
وبفتح العين:
(م) الرذم: الامتلاء، من قولهم: قصعة رذم؛ أي: مملوءة،


قال الشاعر
لا يملأ الدلو صبابات الرذم = إلا بقايا رذم على رذم

الزيادة:
مفعول:
(ل) المرذول: المتروك لرذالته.
(فُعال) بضم الفاء:
(ل) رذال المال، وغيره: رذله.
فعول:
(م) جفنة رذوم؛ أي: مملوءة، كأنها تسيل دسما _ وجمعها: رذم، وكذلك قصعة رذوم، ونحوها.
فعيل:
(ل) الرذيل: الرذل.
وبالهاء:
(ي) الرذية: الناقة المهزولة من السير _ والجمع: رذايا، قال داود:
رذايا كالبرايا أو كعيدان من قصب
الأفعال:
(فعل) بالكسر ( يفعل) بالفتح:
(ي) رذي البعير رذاوة: هزل.
(فُعل – يفعُل) بالضم:
(ل) الرذولة، والرذالة: الخساسة.
الزيادة:
الأفعال:
(ل) أرذله؛ أي: جعله رذالا.
(م) إرذام الإناء: مَلْؤُهُ.
(ي) أرذيت الناقة؛ أي: تركتها رذية مهزولة _ والمرذي: المنبوذ، يقال: أرذيته؛ أي: نبذته.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 12:27 AM:

باب الراء والزاي وما بعدهما

الأسماء:
(فَعْل) بفتح الفاء وسكون العين:
(م) الرزم: موضع بالجوف من «اليمن»، كانت به وقعة عظيمة في الجاهلية، بين «همدان ومراد».
(ن) الرزن: الأكمة _ويقال: بل الرزن واحد من الرزون، وهي: أماكن مرتفعة تجمع الماء، قال:
أحقب عنفا من الرزن
وبالهاء:
(غ) يقال: الرزغة أقل من الردغة.
- ولم يأت في هذا الباب عين.
وقال «الخليل»: الردغة أقل من الرزغة _ ويقال: هما بمعنى.
(فُعْل) بضم الفاء:
(ي) الرزء: المصيبة _ والجمع: أرزاء،



قال الشاعر:
وأرزاء بدلا فارقني = ومن الأرزاء رزء ذو جلل
وفي نسخة:
وأرى أربد قد فارقني = ومن الأرزاء رزء جلل


وبالهاء:
(م) رزمة النبات: معروفة.
(فِعل) بكسر الفاء:
(ق) الرزق: العطاء _ وجمعه: أرزاق.
قال «ابن السكيت»: والرزق: الشكر، في قوله تعالى: (وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ) (سورة الواقعة:82) .
وقال غيره: شكر رزقكم، مثل قوله تعالى: (وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ)(سورة يوسف:82)؛ أي: أهل القرية.
(فَعَل) بفتح الفاء والعين:
(غ) الرزغ: الطين، والرطوبة.
وبالهاء:
(غ) الرزغَغَة: الرزْغضة.
(م) رزمة السباع: أصواتها _ والرزمة: جنين الناقة _ ويقال في المثل: رزمة ولا درة (يضرب مثلا لمن يعد ولا يفي).
(فُعَل) بضم الفاء وفتح العين:
(م) رجل رزم، وأسد رزم؛ أي: يبرك على قِرنه،


قال الشاعر:
أخشى عليها من الأملاك نائحة = من النوائح مثل الحادر الرزم


الزيادة:
(أفعل) بالفتح:
(ن) الأرزن: ضرب من شجر الغضا، قال بعض الأعراب:



أعددت للضيفان كلبا ضاريا = عندي وفضل هراوة من أرزن


وبكسر الهمزة وتشديد اللام:
(ب) الإرزبّ: القصير الضخم.
وبالهاء:
(ب) الإرزبة: عصى من حديد _ ويقال: مرزبة بالميم، وتخفف الباء.
(مَفعِلة) بفتح الميم وكسر العين:
(ي) المَرزِئة مهموز: المصيبة.
(مِفعَل) بكسر الميم وفتح العين:
(م) المرزم: نجم، وقال «ابن الأعرابي»: أم مرزم: السماء، نسخة: الشمال، قال الشاعر:
تقشر أعلا أنفه أم مرزم
مفعال:
(ب) مرزاب: لغة في ميزاب، وعن «أبي زيد»، المرازيب: السفن الطوال _ والواحد: مرزاب.
(ح) يقال: إن المرزاح: واحد المرازيح من الإبل.
- ولم يأت في هذا الباب جيم.
(ف) المرزاف: الناقة السريعة.
(مِفعيل) بكسر الميم:
(ج) المرزيح: الذي أعيا _ والجمع: مرازيح، والمرزيح: الصوت ( عن الشيباني)، قال الشاعر:
ذر ذا ولكن تبصر هل ترى ظعنا = تحدى لسباقها في العدو مرزيح
فاعل منسوب:
(ق) الرازقي بالقاف، والرازقية بالهاء: ثياب كتان، بيض _ والرازقي: ضرب من العنب.
(فَعل) بفتح الفاء:
(ن) امرأة رزان؛ أي: رزينة،



قال حسان (يمدح عائشة):
حَصان رزان لا تُزنُّ بريبة = وتصبح غرا من لحوم الغوافل


وبكسر الفاء:
(ح) رزاح: من أسماء الرجال.
0م) رزام: من أسماء الرجال.
فعيل:
(م) قال بعضهم: الرزيم: الزئير، وأنشد:
لأسودهن على الطريق رزيم
(ن) رجل رزين؛ أي: حليم.
(فعلى) بفتح الفاء:
(خ) إبل رزخى؛ أي: ورزاخي؛ أي: معيبة


، قال الشاعر:
ومشى القوم بالعمار إلى الرزخي = واعيى المشتم المساق


(م) إبل رزمى، مثل: رزخى.
الأفعال:
(فعل) بالفتح ( يفعل) بالضم:
(ق) رزقه رزقا؛ أي: أعطاه ، قال الله تعالى: (وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُولُو الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُمْ مِنْهُ)(سورة النساء:8).

قال «ابن المسيب، ومالك» وأكثر الفقهاء: أنها منسوخة بآية المواريث.
وقال «ابن عباس، ومجاهد، والشعبي، والحسن، والزهري»: أنها ثابتة، فإن كان الوارث صغيرا لم يجب عليه شيء.
وقال« الحسن»: هو حق واجب في أموال الصغار على الأولياء.
وقالت «عائشة»: معناه أن وصية الميت التي يوصي بها تفوق فيما ذكر وفيمن حضر.
- ورزقه؛ أي: شكره (عن ابن السكيت).
(م) رزمت الناقة رزاما: إذا قامت من هزال، أو إعياء _ ونوق رزما.
(ن) رزنت الشاة: إذا رفعتها بيدك لتعرف ثقلها.
(فعل) بالفتح (يفعل ) بالكسر:
(م) رزمت الشيء: جمعته.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(ح) رزحت الناقة رزوحا: إذا أعيت، وكلت _ والجمع: روازح.
(ي) يقال: ما رزأته شيئا؛ أي: ما نقصته _ ورزأته ماله؛ أي: أخذته منه، ويقال أيضا: رزيته ماله (بكسر الزاي في الماضي) وهما لغتان.
(فعُل _ يفعُل) بالضم:
(ن) الرزانة: الوقار.
الزيادة:
الأفعال:
(غ) أرزغ المطر الأرض: إذا بلها بلا شديدا _ وأرزغت السماء وأدرغت الريح: أتت بندى،



قال طرفة:

وأتت على الأدنى صبا غير قرة = تذأب عنها مرزغ ومسيل


وتذأب بالضم: للصبا، وبالفتح: للمرزغ _ ويقال: حفر القوم حتى أرزغوا؛ أي: بلغوا الطين الرطب _ ويقال: أرزغت فلانا: إذا أعنته، قال الشاعر:
وأعطى إليك بكف المرزغ
(ف) الإرزاف: الإسراع، قال الأصمعي: يقال: أرزفت الإبل؛ أي: أسرعت، وأرزفتها أنا، وقال الخليل: هو الإرزاف (بتقديم الزاي).
(م)الإرزام: صوت الرعد، وحنين الناقة إذا رغت _ ويقال: لا أفعله ما أرزمت أم حائل،



قال أبو ذؤيب:
فتلك التي لا يبرح القلبَ حبُّها = ولا ذكرها ما أرزمت أم حائل



(ي) يقال: أرزيت إلى الشيء؛ أي: أسندت إليه.
التفعيل:
(م) رزم الثياب؛ أي: شدها رزما.
(ي) رجل مرزاء مهموز؛ أي: كريم، يرزأ في ماله؛ أي: يصاب منه.
المفاعلة:
(م) المرازمة عند الأكل: الموالاة بين حمد الله عز وجل _ ويقال: أرزمت الإبل: خلطت بين مرعيين.
الافتعال:
(ق) ارتزق الجند؛ أي: أخذوا أرزاقهم.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 01:02 AM:

باب الراء والسين وما بعدهما

الأسماء :
(فَعْل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ل) بعير رسل؛ أي: سهل السير _ وشعر رسل؛ أي: مسترسل.
(م) ارسم: الأثر اللاصق بالأرض، وإن كان لم يكن له شخص،




قال امرؤ القيس:
صم صداها وعفى رسمها = واستعجمت عن منطق السائل

وبالهاء:
(ل) ناقة رسلة: سهلة السير.
(فُعل) بضم الفاء:
(غ) الرسغ بالغين معجمة: موصل الكف في الذراع والقدم في الساق.
(ل) الرُّسْل: تخفيف الرُّسُل وهي لغة «بني تميم»، وكان «أبو عمرو» يخفف الرسل، إذا أضيفت إلى (حرفين) كقوله تعالى: (قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ )(سورة إبراهيم:11)، (ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِرُسُلِنَا)(سورة الحديد:27).

وإذا أضيفت إلى (حرف واحد) قرأ بالتثقيل، كقوله تعالى: (بِرُسُلِي) (سورة المائدة:12)، وإذا لم يضف كقوله تعالى: (وَقَفَّيْنَا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ )(سورة البقرة:87) .
وبكسر الفاء:
(ل) الرِّسل: اللبن _ يقال: كم رسل ناقتك؟
وفي حديث
«أبي سعيد الخذري»: رأيت في عام كثر فيه الرسل البياض أكثر من السواد.
- البياض هاهنا:اللبن _ والسواد: التمر _ والرسل: السير السهل.
وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام : « إلا من أعطى في حدتها ورسلها»؛ أي من أخرج زكاتها في شدتها ورخاها.
- ويقال: على رسلك؛ أي: اتئد.
( فَعَل) بفتح الفاء والعين:
(ل) الرسل: القطيع _ ويقال:جاءت الخيل أرسالا؛ أي: قطيعا قطيعا، قال:
شماطيط أرسال عليها الضراغم
وفي الحديث «طهفة النهدي»: لنا وقير كثير الرسال، قليل الرسل.
-الوقير: الغنم؛ يعني: أن عدوها كثير ولبنها قليل، وجاء القوم أرسالا؛ أي: قطيعا يتبع بعضهم بعضا _ الواحد: رسل.
(ن) الرسن: الحبل _ وجمعه: أرسان.
وبضم الفاء والعين:
(ل) الرسل، جمع: رسول.
الزيادة:
(مفعل) بفتح الميم والعين:
(ي) ألقت السحاب مراسيها؛ أي: دامت.
وبكسر العين:
(ن) المرسن: موضع الرسن من أنف الفرس، قم كثر حتى سمي أنف الإنسان: مرسنا.





قال الشاعر:
وترى الذميم على مراسنهم = يوم الهياج كمازن الجبل


مفعال:
(ل) المرسال: الناقة السهلة السير _ والجمع: مراسيل.
(مِفعال) بكسر الميم:
(ل) المِراسل: المرأة التي يموت زوجها، أو يطلقها، فالخطاب يراسلونها.
(مفعل) بفتح العين مشددة:
(م) الثوب المرسم: المخطط.
فاعل:
راسب: حي من العرب، من «الأزد» _ وراسب قضاعة أيضا.
(فِعال) بكسر الفاء:
(غ) الرساغ: الحبل، يشد به رسغ البعير.
وبالهاء:
(ل) الرسالة، قال الله تعالى: (فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ )(سورة المائدة:67)، قرأ «نافع، وابن عامر، وعاصم، ويعقوب» في رواية عنهما: بالألف للجمع، وهو رأي «أبي عبيدة»، وقرأ الباقون: بغير ألف.
- وأما قوله تعالى: (اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ)(سورة الأنعام:124)، فكلهم قرأ: بالألف، غير «ابن كثير، وحفص» عن «عاصم»، فقرآ: بغير ألف.

وقرأ «نافع، وابن كثير، ويعقوب»، وفي رواية: (اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالتِي)(لأعراف: من الآية144)، بغير ألف، وهو رأي «أبي عبيدة»، والباقون: بالألف.
فعول:
(م) يقال: سيف رسوب؛ أي: ماض في الضريبة.
(ل) الرسول: المرسل، قال الله تعالى: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ)(سورة آل عمران:144)، ويكون (للاثنين، والجمع، والمؤنث).
والرسول: الرسالة، قال الله تعالى: (إِلَّا بَشَراً رَسُولاً)(سورة الإسراء:93).
قال الشاعر:
لقد كذب الواشون ما فهمت عندهم = بسر ولا أرسلتهم برسول
ويروي: ما فهمت عندهم بليلي _ وقيل: تقديره: ذكر إذا رسول، كقوله: (وَاسْأَلِ الْقَرْيَةَ )(يوسف:82).




وقال الشاعر:
ألا من مبلغ عمرا رسولا = وما تغني الرسالة شطر عمرو
أي: نحو «عمرو»، قال الشاعر:
فأبلغ أبا بكر رسولا حبيته = فما لك يا بن الأكرمين وماليا


وقوله تعالى: (فَقُولا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ)(سورة الشعراء:16).
قال «أبو عبيدة»: رسول؛ بمعنى: رسالة، وأنشد البيت الأول: (لقد كذب الواشون) والتقدير على قوله؛ أي: ذو رسالة.
وقال «الأخفش»: الرسول، واحد يدل على (الاثنين _ والجمع) يعني: أنه كقولهم: هو كثير الدينار، والدراهم؛ أي: الدنانير، والدراهم.





كقول أبي ذؤيب الهذلي:
الكنى إليها وخير الرسول = أعلمه بنو أخي الخبر


أي: خير الرسل.
(م) ناقة رسوم: شديدة الوطء، قوية تؤثر في الأرض _ ويقال: هي من الرسم _ ويقال: من الرسيم.
فعيل:
(ل) رسيل الرجل: الذي يرسله.
(فوعل) بفتح الفاء والعين:
(م) الروسم: الرسم، نسخة: الرسم _ والروسم: الشيء، والرسوم: شيء يحلى به الدنانير.
قال الشاعر:
دنانير سيقت من هرقل برسوم
نسخة: بروسم.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(ب) الرسوب: الثبات _ يقال: رسب الحجر في الماء؛ أي: سفل _ ويقال: رسبت عيناه: إذا غارتا.
(ف) الرسف: المشي في القيد.
(م) رسمت له الشيء، من: الرسم.
(ن) رسنت الفرس بالرسن؛ أي: شددته رسنا _ ورسنت الرجل أيضا: شددته بالرسن.
(و) رسوت بين الناس رسوا؛ أي: أصلحت بينهم _ ورسوت عنه حديثا: إذا حدثت به عنه _ ويقال: رسوت: إذا ذكرت طرفا منه _ ورسا الشيء؛ أي: ثبت _ وجبل راس، قال الله تعالى: (رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ)(سورة النحل:15)، وقال تعالى: (وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ)(سورة سـبأ:13).
ورست أقدام القوم في الحرب، ورست السفينة من ذلك.
(فعل) بالفتح )يفعل) بالكسر:
(ف) رسف رسفا، ورسيفا، ورسفانا: إذا مشى في القيد.
(م) رسم له، من: الرسم _ والرسم: ضرب من سير الإبل، فوق الذميل.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(خ) رسخ الشيء رسوخا؛ أي: ثبت _ وكل ثابت: راسخ، كالخبز يرسخ في الصفيحة، والعلم يرسخ في القلب _ ويقال: رجل راسخ في العلم، قال الله تعالى: (وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ )(سورة آل عمران:7)؛ أي: الدارسون _ والدمنة الراسخة: الثابتة،




قال الشاعر:
راسخ الدمن على أعضاده = ثلمته كل ريح وسيل


وحكى بعضهم: رسخ الغدير رسوخا: إذا نضب ماؤه وذهب في الأرض.
(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(ح) الرسح بالحاء: قلة لحم العجز والفخذين، يقال: امرأة رسحاء، ورجل أرسح، وكل ذئب: أرسح.
(ع) الرسع: فساد في العين.
(غ) الرسغ: استرخاء قوائم البعير (عن الأصمعي).
الزيادة:
الأفعال:
(ح) أرسحه الله تعالى؛ أي: جعله أرسح.
(خ) أرسخت الشيء؛ أي: أثبته.
(ف) أرسفت الإبل: إذا أرسلتها مقيدة (عن أبي زيد).
(ل) أرسل القوم رسولهم، من: الرسالة، قال الله تعالى: (أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ)(سورة الشورى51).
قرأ «نافع»: (أو يرسل) بالرفع، وسكون الياء، في قوله: (فيوحي)، والباقون: بالنصب، واختلف عن «ابن عامر».
قال «سيبويه»: قال «الخليل» (في النصب»: هو بإضمار (أن) سواء (أن) الأولى؛ أي: (إلا وحيا)، أو (أن يرسل).
وأرسل القوم: إذا كان لهم رِسل، وهو اللبن _ والمرسلات: الرياح.
(م) أرسم بعيره: إذا حمله على الرسم، قال:
غلامي الرسيم فأرسما
يقول: أرسم الغلامان بعيرهما، لا يقول: أرسم البعيران.
(ن) أرسنت الفرس، مثل: رسنته؛ أي: شددته بالرسن.
(ي) أرسى الله تعالى الجبال، فرست، قال الله تعالى: (وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا) (سورة النازعـات:32) ، وقوله تعالى: (أَيَّانَ مُرْسَاهَا)(سورة الأعراف:187)، فقال «ابن عباس»؛ أي: منتهاها _ وقيل:؛ أي: قيامها، وقال «الأخفش؛ أي: ظهورها.
التفعيل:
(ع) رسع الرجل، فهو مرسع: إذا أفسدت عينه، ورست أعضاؤه: إذا فسدت _ وقال: رسعت الصبي: إذا علقت عليه العين، قلا امرؤ القيس:
مرسعة وسْط أرساغه = به عَسَمٌ يبتغي أرنبا
ليجعل في كفه كعبها = حِذار المنية أن يعطبا
العرب تزعم أن كعاب الأرانب، من يعلقها لم تصب عين، و سحر وذلك أن الجن تجتنب الأرانب من أجل حيضها.
(غ) رسغ المطر: إذا بلغ الماء الأرساغ.
المفاعلة:
(ل) راسله من: المراسلة.
الافتعال:
(م) ارتسم الرسم؛ أي: امتثله _ وارتسم: إذا كبر، وتعود،




قال الأعشى:
وقابلها الريح في دنها = فصلى على دنها وارتسم


الاستفعال:
(ل) الاسترسال: الانبساط، والاستئناس.
التفعل:
(ل) ترسل في القراءة: إذا اتَّأد فيها.
(م) ترسمت الدار: نظرت إلى رسومها، قال ذو الرمة:
أعن ترسمت من حرفاء منزله = ماء الصبابة من عينيك مسجوم
أي: أأن، وهي: لغة «تميم»، وفي نسخة (أن ترسمت)، والترسم، كالتفرس ينظر في رسم الشيء.
التفاعل:
(ل) تراسلوا؛ أي: أرسل بعضهم إلى بعض.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 01:07 AM:

باب الراء والشين وما بعدهما

الأسماء:
(فُعْل) بضم الفاء وسكون العين:
(د) الرشد: الرشاد، قال الله تعالى: (فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً)(سورة النساء:6)، قال «أبو عباس، والحسن، والسدي، والشافعي»: الرشد: الصلاح في الدين، والمال، وقال «مجاهد، والشعبي، وابن جريج»: الرشد : العقل، والعلم بما يصلحه.
وبالهاء:
(و) الرُّشوة: لغة في الرِّشوة.
(فِعل) بكسر الفاء:
(ق) الرشق: الاسم من رشق يرشق، وهو: الوجه من الرمي _ يقال: رمى القوم رشقا،



قال الشاعر:
كل يوم ترميه منا برشق = فمصيت أو صاف غير بعيد



وبالهاء:
(د) يقال: هو لرشده، إذا كان صحيح النسب وهو نقيض قولهم هو لريبه.
(و) الرشوة: أخذ الجعل على الحكم.
(فَعَل) بفتح الفاء والعين:
(د) الرشد: الرشاد، قال الله تعالى: (وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً)(سورة الكهف:10).

وقرأ «حمزة، والكسائي»: (وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ)(سورة الأعراف:146) بالفتح، والباقون: بضم الراء، وسكون الشين.
قال «سيبويه، والكسائي»:الرُّشد، والرَّشد: لغتان، مثل: السَّخط، والسُّخط.

وقال «أبو عبيدة»: فرق «أبو عمرو»، بين (الرَّشد، والرُّشد) فقال: الرشد بالضم: الصلاح، والرشد بالفتح: في الدين.
وحكى غيره عن «أبي عمرو»: أنهما لغتان، بمعنى، إلا أنه قال: إذا كان (الرُّشد) وسط الىية، فهو: مسكَّن، وإذا كان رأي الآية، فهو: محرك؛ يعني مثل قوله (وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً).

وقرأ «أبو عمرو، ويعقوب»: (مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً)(الكهف: من الآية66) بالفتح، وعن «أبي الحسن، والشعبي» أنهما قد قرآ (قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ )(البقرة: من الآية256) بالفتح.
(م) الرشم: أول ما يظهر من النبت.
(ي) الرشاء مهموز: ولد الظبية، الذي قد تحرك ومشى.


قال عدي بن زيد:
يسرق الطرف بعيني رشاء = أحور المقلة مكحول النظر



(مَفْعَل) بفتح الميم والعين:
(د) مرشد: من أسماء الرجال _ والمراشد: مقاصد الطرق _ ويقال: لا واحد لها، مثل: المحاسن.
وبكسر الميم:
(ح) المرشح بالحاء، والمرشحة بالهاء: بطانة تحت لبد السرج.
- ولم يأت في هذا الباب جيم.
فاعل:
(ح) الراشح: الجبل الذي يندى أصله _ قال بعضهم، ويقال لكل ما دب على الأرض من خشاشها: راشح.
(د) راشد: منأسماء الرجال _ وأم راشد: كنية الفأرة.
(فِعال) بكسر الفاء:
(ي) الرشاد: الحبل – والجمع: أرشية.
فعول:
(ح) الرشوح: البئر التي يخرج ماؤها قليلا قليلا.
(ف) الرشوف: المرأة الطيبة الفم.
فعيل:
(د) الرشد: ذو الرشد، قال الله تعالى: (أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ)(سورة هود:78).
- وهارون الرشيد: من خلفاء «بني العباس» - وغلام رشيد؛ أي: بالغ، عاقل.
(ق) الرشيق بالقاف: حسن القد، والمعتدل – والأنثى رشيقة بالهاء.
(فَوْعَل) بفتح الفاء والعين:
(م) الروشم: لوح، يختم به البنادق.
(ن) الروشن: معروف.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(د) الرشاد: نقيض الضلال، قال الله تعالى: (لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ)(سورة البقرة:186).

(ف) الرشف: المص – والرشف: استقصاء الشرب، حتى لا يدع في الإناء، شيئا، ويقال: الرشف: أخذ الماء بالشفتين، وهو فوق المص.
(ق) رشقة بالسهم رشقا؛ أي: رماه _ ورشقة بالكلام، من ذلك _ ورشقه ببصره.
(ن) الراشن: الذي يتحين وقت الطعام، فيأتي، ولم يدع _ ورشن الكلب في الإناء: أدخل رأسه فيه.


قال الشاعر:
نشرب ما في وطبها من اللبن = فعارض الكلب إذا الكلب رشن



(و) رشاه رشوا؛ أي: أعطاه الرشوة.
وفي الحديث، عن النبي عليه الصلاة والسلام: « لعن الله الراشي والمرتشي».
- والراشن: الراشي الذي يعطي على أن يعان على باطل، والمرتشي آخذ الرشوة – والراشن: الساعي بينهما؛ لأنه يرشن المرتشي.
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ف) الرشف: المص.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(ح) الرشح: العرق.
(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(ح) رشح: لغة في رشح.
(د) الرشد: خلاف الغي _ يقال: رشد، فهو: راشد _ ورشدت أمرك، أي: رشد أمرك، ونصب (أمرك) على التفسير.
(م) الأرشم: الذي يتشمم الطعام، ويحرص عليه، قال الشاعر:
لقي حملته أمه وهي صفية = فجاءت ببتن للضيافة أرشما
البتن: الذي سبقت رجلاه عند الولادة _ وغيث أرشم: قليل مذموم.
(فعل _ يفعل) بالضم:
(ق) رجل رشيق؛ أي: حسن القد، خفيف الجسم، والمصدر: الرشاقة.
الزيادة:
الأفعال:
(ح) يقال: أرشحت الناقة: إذا دنا فطامها ولدها،


قال الشاعر:
كأن فيها عشرا حلة شرفا = من آخر الصيف قد همت بإرشاح


.
(د) أرشده الله؛ أي: هداه.
(ق) أرشق بالقاف؛ أي: أحد النظر،

قال الشاعر:
ويروعني مقل الصوار المرشق


وحكى بعضهم: أرشقت الظبية: مدت عنقها.
(م) أرشم البرق، مثل: أوشم _ وأرشمت السماء: مد أبرقها.
(و) يقال: أرشى الرجل الفصيل: إذا أرضعه _ وأرشى الحنظل: إذا امتدت أغصانه، فصارت كالأرشية _ وأرشى الدلو؛أي: جعل لها رشا.
التفعيل:
(ح) الترشيح: التربية _ يقال: هو رشح لكذا؛ أي: يرني، ويؤمل _ ويقال: إن أصله: أن تمشي الظبية ولدها، أول ما يمشي، ليقوى على المشي حتى يرشح عرقا.
ويقال: إن أصل الترشيح، من: البدوة _ والرشح: هو أن ترشح الأم ولدها باللبن القليل، تجعله في فمه، شيئا بعد شيء، حتى يقوى على المص، ويقال: رشح الندا النبت؛ أي: رباه.
المفاعلة:
(ي) راشيت الرجل: إذا داريته، ولا ينته.
الافتعال:
(و) ارتشى في عمله؛ أي: أخذ رشوة.
الاستفعال:
(د)اسنرشده: سأله أن يرشده.
(ي) استرشى في حكمه، واسترشى الفصيل: إذا طلب الرضاع.
التفعل:
(ف) الترشف: التمصص.
(ي) ترشيت الرجل: إذا لا ينته.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 01:14 AM:

باب الراء والصاد وما بعدهما

الأسماء:
(فُعْل) بضم الفاء وسكون العين:
(غ) قال «الخليل»: الرصغ، مثل: الرسغ.
(فَعَل) بفتح الفاء والعين:
(د) الرصد: أول المطر _ جمعه: رصدة بالهاء، وهي: المطر يقع أولا،



قال الشاعر:
نالت غمامة قبلي بوابلها = والسعد حتى دنا شؤبوبها الرصد


والرصد: الكلأ القليل _ يقال: بها رصد من كلأ _ والرصد: القوم يرصدون؛ أي: يحرسون.
- قال الله تعالى: (مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً)(سورة الجـن:27)؛ أي: ملائكة يحرسونه، ويحفظون ما يأتي به من الوحي.
(ف) الرصيف: الحجارة المرصوفة، والصفا يتصل بعضها ببعض، قال الشاعر:
من رصف رباع سيلا رصفا
وبالهاء:
(ف) الرصفة: واحدة الرصاف، وهي: العقب يشد به فوق السهم، وعلى الرعظ، وهو: مدخل النصل في القدح _ والرصفة واحدة الرصف، وهي: الحجارة المرصوفة.
الزيادة:
(مفعل) يفتح الميم والعين:
(د) المرصد: الطريق موضع الرصد.
- قال الله تعالى: (وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ)(سورة التوبة:5).



قال حسان:
ليهن بني بكر مقام قبابهم = وموقوفها للمؤمنين بمرصد


مفعال:
(د) المرصاد: الطريق ، قال الله تعالى: (إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ) (سورة الفجر:14) .
(فُعالة) بضم الفاء:
(ف) الرصافة: العقب يشد على فوق السهم، وعلى الرعظ _ والرصافة: اسم موضع «ببغداد».
(فِعال)
بكسر الفاء:
(ف) الرصاف: العقب يشد على السهم، وجمعه: رصفة.
وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام: «فنظر في رصافة فلم ير شيئا».
فعول:
(د) الرصود من الإبل: التي ترصد شرب الإبل، ثم تشرب هي .
(ف) الرصوف: الضيقة الفرج من النساء.
فعيل:
(د) الرصيد: السبع، الذي يرصد ليثب.


(ع) الرصيع: المرصع،


قال الشاعر:
ضربناهم حتى إذا ارتثّ أمرهم = وصار الرصيع نهبة للحمائل


ويروى: الرصوع.
(ف) عمل رصيف؛ أي: محكم.
(ن) الرصين: الثابت المحكم _ ويقال: فلان رصين بحاجتك؛ أي: حَفِيٌّ بها، والرصينان: أطراف العصب المركب، في رصفة الركبة.
وبالهاء:
(ع) الرصيعة: واحدة الرصائع التي تجلى بها السيوف، وغيرها.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(د) رصدته رصدا؛ أي: رقبته.
(ف) رصف السهم لي الرصفة عليه، قال امرؤ القيس:
رمتني فأصابتني بسهم غير مرصوف
وحكى بعضهم، يقال: هذا الأمر لا يرصف بك؛ أي: لا يليق بك.
(ن) رصنت الشيء رصنا؛ أي: أحكمته.
قال «أبو زيد»: رصنت الشيء معرفة؛ أي: علمته _ ورصنه بلسامه رصنا؛ أي: شتمه.
(فعَل) بالفتح (يفعِل) بالكسر:
(ف) الرصف: ضم الحجارة إلى بعضها بعض في البناء، وغيره، وكذلك رصف البناء بعضه على بعض.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(ع) الرصع: شدة الطعن _ يقال: رصعه بالرمح، والرصع:الضرب – يقال: رصع به _ ويقال: رزع بالزاي.
(فعل) بالكير (يفعل) بالفتح:
(ع) الرصعاء: المرأة الرسحاء.
قال بعضهم: الرصع: تقارب ما بين الوركين، فإذا كان ذلك لم تكن عجيزة.
(فعل – يفعل) بالضم فيهما:
(ن) الرصانة: مصدر قولك: رجل رصين؛ أي: محكم الرأي.
الزيادة:
الأفعال:
(د) أرصدت له كذا؛ أي: هيأته وأعددته.
وفي الحديث: إلا أن أرصده لدين علي ، قال الله تعالى: (وَإِرْصَادَاً لِمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ)(سورة التوبة:107).
- وموضع مرصد: به رصد، من كلأ قليل.
(ع) أرصعته: لغة في رصعته؛ أي: طعنته.
(ن) أرصنت الشيء؛ أي: أحكمته.
التفعيل:
(ع) رصع الشيء بالشيء؛ أي: عقده به _ يقال: تاج مرصع؛ أي: محلى بجواهر الحلبة.
التفعل:
(د)ترصدته: إذا ترقبته.
(ع) الترصع: البساط.
التفاعل:
(ف) تراصفوا: إذا قام بعضهم إلى جنب بعض.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 01:34 AM:

باب الراء والضاد وما بعدهما

الأسماء:
(فَعْل) بفتح الفاء وسكون العين:
(خ) يقال: رضخ بالخاء معجمة، وهو:الذي يشبعه، ولا يسقيه.
(ف) الرضف: الحجارة المحماة، وفي الحديث عن «أنس»: أخذهم على الرضف.
- والرضف، جمع: رصفة، وهي: عظم الركبة.
وبالهاء:
(ف) الرضفة: عظم منطبق على الركبة _ والرصفة: حجر يحمى، يوغر به اللين _ يقال: في المثل: خذ من الرضفة ما عليها.
قال «يعقوب»، عن «الأصمعي»: يقال: فلان ما يندى الرضفة؛ أي: ما يخرج منه بعد قدر ما يبل الرضفة، وفي الحديث «أبي ذر»: بشر الكبارين برضفة، في الباعض.
(م) الرضمة: واحدة الرضام، وهي: الصخور العظام.
وبفتح العين:
(ف) الرضفة: لغة في الرضفة، وهي: عظم على الركبة.
(فِعَل) بكسر الفاء وفتح العين:
(ي) رجل رضي؛ أي: مرضي به، وصف بالمصدر كما يقال: عدل.
الزيادة:
(مفعلة) بفتح الميم:
(ي) المرضاة: الرضى ، قال الله تعالى: (وَابْتِغَاءَ مَرْضَاتِي)(سورة الممتحنة:1)، وفي الحديث، عن النبي عليه الصلاة والسلام: «السواك مطهرة للفم ومرضاة للرب».
(مِفعل) بكسر الميم:
(خ) المرضخ: المدق، الذي يدق به النوى،


قال ابن مقبل:
نضد الحصى عن يعملي كأنه = إذا ما علا خل الأصاغر يرضخ


مفعول:
(ن) المرضون بالنون: المنضود من الحجارة.
مفعال:
(خ) المرضاخ: الحجر الذي يرضخ النوى ؛ أي: يدق.
فاعل:
(ب) الراضب: السح من المطر،



قال الشاعر:
خياعة ضبع وتحت في مفازة = وأدركها فيها قطار وراضب


(ع) يقال: اسم راضع؛ أي: يرضع اللبن من الضرع، لئلا يسمع صوت الحلب، فيطلب منه اللبن.
وبالهاء:
(ع) الراضعتان: الثنيتان، التي يشرب عليهما اللبن.


(ي) قوله تعالى: (عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ)(سورة الحاقة:21)، قال بعضهم؛ أي: مرضية.
(فَعال) بفتح الفاء:
(ع) الرضاع: لغة في الرِّضاع (حكاها الكوفيون).
وبالهاء:
(ع) هي أمه، من الرضاعة.
قال «البصريون» : الرضاعة مفتوحة، والرضاع بكسر الراء، مثل: القبال،


قال الله تعالى : (لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ)(سورة البقرة:233).

قال «زيد بن علي»: مدة الرضاعة حولان _ وهو قول (أبي يوسف والشافعي) ومن وافقهم.
وعند «أبي حنيفة»: ثلاثون شهرا.
قال «زفر»: إلا أن يستغني الولد عنه بغيره، وإن بلغ ثلاث سنين.
(فُعال) بضم الفاء:
(ب) الرضاب: الريق،

قال عروة بن الورد:
بآنسة الحديث رضاب فيها = بُعيد النوم كالعنب العصير


والرضاب: من أسماء الخمر.
وبكسر الفاء:
(ع) الرضاع: لغة في الرضاع.
(م) الرضام: الصخور العظام، أمثال الإبل، وأصغر وأكبر، يقع بعضها على بعض _ واحدتها: رضة، كذا قال «الأصمعي».
وبالهاء:
(ع) حكى الكوفيون: الرضاعة: لغة في الرضاع.
فعولة:
(ع) الرضوعة: الشاة التي ترضع.
فعيل:
(ع) الرضيع: المراضع.
(ف) الرضيف: اللبن، يحلب على الرضف.
(م) الرضيم: ما يبنى بالرضام، وهي: الحجارة.

(ي) الرضي: المرضي، قال الله تعالى: (وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيّاً)(سورة مريم:6) .
(فَعلى) بفتح الفاء:
(ي) رضوى: اسم جبل _ ورضوى : اسم امرأة.
(فعلان) بضم الفاء:
(و) الرُّضوان: لغة في الرضوان بالكسر، وهو: الرضا.

قرأ «عاصم» في رواية:وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُسورة التوبة:72)بالضم، والباقون: بالكسر، وكذلك في جميع القرآن، إلا في قوله تعالى: (مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ)(سورة المائدة:16) فقرأوا جميعا: بكسر الراء.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(ي) راضيته، فرضوته، من الرضوان.
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ع) رضع يرضع: لغة في رضع يرضع، وعلى هذه اللغة يفسر:


قول السلولي:
وذموا لنا الدنيا وهم يرضعونها = أفاريق حتى ما يدر لها ثغل


(ف) رضفه؛ أي: كواه بالرضفة _ وشواء مرفوف: شوى على الرضف.
(م) رضم فلان بيته بالحجارة؛ أي: نضد بعضه فوق بعض _ وبرذون مرضوم: قد تشنج عصبه، وصار فيه كالعقد _ ورضم البعير: إذا رمى بنفسه الأرض.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(ح) الرضح: كسر الشيء، ودقة كالنوى، ونحوه.
0خ) الرضخ: الكسر _ والرضخ: العطاء القليل، وفي الحديث، عن «ابن عباس» : كان العبيد والنساء يحضرون مع النبي عليه الصلاة والسلام الحرب، فلا يضرب لهم بسهم ويرضخ.
(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(ع) رضع المولود أمه، وفي الحديث، عن النبي عليه الصلاة والسلام: « يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب».
وروي عن «علي، وابن مسعود» : أن لبن الفحل يحرم وهو قول (زيد بن علي، وأبي حنيفة، والشافعي، ومالك والثوري، والأوزاعي) ومن وافقهم.
وعن «عائشة، وابن عمر» : أنه يحرم، وهو قول )ابن المسيب، وعطاء، والنخعي، وربيعة، وداود).
وفي الحديث، «أبي ميسرة»: لو رأيت رجلا يرضع، فسخرت منه، خشيت أن أكون مثله، يرضع الغنم من لومه ولا يحلب.
(ي) رضي عنه، وعليه: بمعنى رضي، فهو مرضي عنه، ومرضو، قال «الكسائي، والفراء»: من قال (مرضي) بني على (رضيت)، قلا: وأهل «الحجاز»، يقولون: مرضو.
وأصل (مرضي) عند «سيبويه»: مرضو، فأبدل من الواو ياء، لأنها أخف – ورضيته ورضيت به صاحبا.
(فعل- يفعل) بالضم:
(ع) الرضاعة: المصدر، كقولك: لئيم راضع، لأنه طبع على اللؤم.
الزيادة:
الأفعال:
(غ) أرضعت المرأة ولدها _ وامرأة مرضع: لها ولد ترضعه، قال اله تعالى: (اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ )(سورة النساء:23)، قال «زيد بن علي«: يحرم من الرضاع، قليله وكثيره _ وهو قول (أبي حنيفة، وأصحابه، ومالك، والثوري، والأزاعي، والليث، وابن المسيب).
ويروى عن «ابن عباس، وابن عمرو» ومن وافقهم: لا يحرم إلا خمس رضعات متفرقات.
ويروى عن «عائشة، وابن الزبير»، وقال «داود»: لا يحرم من الرضاع إلا ثلاث رضعات.
ويروى عن «زيد بن ثابت».

- وفي الحديث، قال النبي عليه الصلاة والسلام: «إن الله وضع عن المسافر الصوم، وعن الحامل والمرضع».
- وجمع المرض: مراضيع،


قال الشاعر:
ويأوي إلى نسوة بائسات = مراضيع شعثا كمثل السعالي



وفي الحديث، في زكاة الغنم: نهينا عن المراضيع، وإنما أمرنا بالجذعة من الضأن والثمي من المعز.
(ي) أرضاه فرضي _ وقرأ «الكسائي»: (لَعَلَّكَ تَرْضَى)(طـه:130) بضم التاء، والباقون: بفتحها.

- قال الله تعالى: (وَاللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ يُرْضُوهُ)(سورة التوبة:62)، قال «سيبويه»: تقديره (والله أحق أن ترضوه) ثم حذف (ورسوله)، كقوله:


نحن بما عندنا وأنت بما = عندك راض والرأي مختلف


وقال «محمد بن يزيد»: ليس فيه حذف، وتقديره (والله أحق أن ترضوه ورسوله) على التقديم والتأخير.
وقال «الفراء»: (ورسول الله أحق أن ترضوه) والله افتتاح كلام، كما يقال: ما شاء الله، وشئت.
(ي) رضاه، وأرضاه: بمعنى.
المفاعلة:
(خ) المراضخة: المسابقة بالخاء معجمة.
(ع) راضع ولده؛ أي: دفعه إلى الظئر.
(ي) راضيته، فرضوته، من: الرضى.
الافتعال:
(ع) ارتضعت العبر: إذا رضعت لبن نفسها، قال الشاعر: (يصف قوما بالبخل):
كالعير تعطف روقيها فترضع
(ي) ارتضاه لنفسه، قال الله تعالى: (ارْتَضَى لَهُمْ)(سورة النور:55).
الاستفعال:
(ع) الاسترضاع، من: الرضاع، من: الرضاع، قال الله تعالى: (وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَكُمْ)(سورة البقرة:233)؛ أي: لأولادكم.
(ي) استرضيته: طلبت رضاه.
التفعل:
(خ) الترضح بالخاء معجمة: كسر الخبز، وأكله.
(ي) ترضاه، من: الرضى.
التفاعل:
(خ) تراضخوا بالنبل؛ أي: تراموا بالخاء معجمة.
(ي) تراضوا بينهم، قال الله تعالى: (فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ)(سورة النساء:24)


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 01:39 AM:

باب الراء والطاء وما بعدهما


الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ب) الرطب: خلاف اليابس، قال الله تعالى: (وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ)(سورة الأنعام:59).

والرطب: الناعم _ ويقولون للغلام الذي فيه لبن النساء، وضعفهن: إنه لرطب.
(ل) الرطل: نصف منٍّ _ والرطل: الرحل الرخو.
وبالهاء:
(ب) الرطبة: اسم القضب خاصة، مادام رطبا _ والجمع: الرطاب.
(فُعل) بضم الفاء:
(ب) الرطب: الكلأ الرطب، والمرعى الأخضر من البقول والشجر، وهو اسم جامع لا يفرد.
وبكسر الفاء:
(ل) الرطل: الذي يكال به، لغة في: الرطل.
(فعل) بضم الفاء وفتح العين:
(ب) الرطب: النضيج من البسر، قبل أن يكون تمرا _ والواحدة: رطبة بالهاء.
وعن «ابن عمر»: «نهى النبي عليه الصلاة والسلام عن بيع الرطب بالتمر كيلا، وعن بيع العنب بالزبيب كيلا».
وهذا قول «ابن ملك، والشافعي»، ومن وافقهما، وقال «أبو حنيفة»: يجوز مثلا بمثل يدا بيد.
الزيادة:
(أفعل) بالفتح:
(ي) الأرطي: شجر من شجر الرمل _ الواحدة: أرطاة بالهاء.
مفعول:
(ب) المرطوب: صاحب الرطوبة.
(فَعالة) بفتح الفاء:
(ب) الرطابة: كلام لا يفهم، ككلام العجم، ونحوه.
(فُعال) بضم الفاء:
(م) الرطام: أجناس بول البعير ونحوه.
وبكسر الفاء:
(ب) الرطاب: جمع رطب، ورطيب أيضا .
وبالهاء:
(ب) الرِّطابة: لغة في الرطابة.
فعول:
(م) الرطوم: الأحمق _ والرطوم: نعت للمرأة الواسعة المتاع.
فعيل:
(ب) غصن رطيب؛ أي: ناعم.
(ي) الرطيء مهموز:الأحمق _ وامرأة رطيئة بالهاء؛ أي: حمقاء.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(ب) قال بعضهم: رطبت الفرس رطبا، ورطوبا: إذا أطعمته الرطبة، وهي: القصب.
(ن) رطن له رطانة؛ أي: كلمه بالأعجمية.
(فعل – يفعل) بالضم:
(ب) رطب الشيء رطوبة: إذا صار رطبا _ والرطوبة في عرف المتكلمين: معنى يضاد اليبوسة، وهما عرضان، لا يقدر عليهما غير الله تعالى، عند الجمهور، وعند بعضهم: يدخلان تحت مقدور العباد، واختلفوا، هل يدركان، وقيل: لا يدركان بشيء من الحواس.
الزيادة:
الأفعال:
(ب) أرطب البسر: إذا صار رطبا _ وأرطبت النخلة، كذلك وأرطبت القوبا: إذا صارت رطبة _ وأرض معشبة مرطبة: ذات عشب ورطب.
(ت) أرطبت الأرض: أخرجت الأرطي.
التفعيل:
(ب) رطبت القوم: أطعمتهم الرطب.
(ل) الترطيل: التزيين بالدهن، وغيره _ يقال: رطل الشعر: إذا رحله وطلاه بالدهن، وزينه.
المفاعلة:
(ن) المراطلة: الكلام بالأعجمية.
الافتعال:
(م) ارتطم على الرجل أمره: إذا ضاقت عليه مذاهبه _ وارتطم في الرحل: وقع فيه


، قال الشاعر:
القول إن صدقه الفعل استقم = وإن لحاه الفعل ضاق وارتطم


الاستفعال:
(ي) استرطى فلان: صار رطيا؛ أي: أحمق.
التفاعل:
(ن) التراطن: كلام لا يفهمه العرب، كتراطن الفرس، وغيرهم


، قال ذو الرمة:
دوية ودحاليل كأنهما يم = تراطن في حافاته الروم


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 01:45 AM:

باب الراء والعين وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ث) يقال: الرعث بالثاء المنقولة بثلاث: العهن من الصوف.
(د) الرعد: الصوت المسموع في السحاب.
ويروى عن« علي»: الرعد: وعيد من الله تعالى، فإذا سمعتموه فأمسكوا عن الذنوب.
- قال اله تعالى: (وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ)(الرعد:13)؛أي: يسبح من أجله، وقيل: الرعد: اسم ملك، يسوق السحاب، وتسبيحه المسموع.
(ل) عن «ابن الأعرابي»، يقال: مر فلان يجر رَعْلَه، وأرعيله؛ أي: ثيابه.
(ن) الرعن: الأنف النادر من الجبل _ «وذو رعين الأكبر: ملك من ملوك «حمير»، وه تصغير: رعن _ ورعين: حصن، كان له من ولده «ذو رعين الأصغر»، القائل:



فإن تك رعْنُ قد غدرت وخانت = فمعذرة الإله لذي رعين

وبالهاء:
(ث) الرعثة بالثاء معجمة بثلاث: القرط _ ورعثة الديك: عثونته، وجمعها: رعثات _ ورعثتا الشاة: زنمتاها
(ل) الرعلة: القطعة من الفرسان _ والجمع: رعال – والرعلة: الزنمة – والرعلة: واحدة الرعال، وهي: الدقل.
(فُعل) بضم الفاء:
(ب) هو الرعب، وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام: «نصرت بالرعب».
(ظ) الرعظ بالظاء معجمة: مدخل النصل في القدح.
وحكى «الخليل»، يقال: إنه ليكسر عليك أرعاظ النبل غضبا.
وبكسر الفاء:
(ي) الرعي: الكلأ.
وبالهاء:
(د) الرعدة: الاسم من الارتعاد.
(فعل) بفتح الفاء والعين:
(ن) رعن: الاسم من الرعونة، قال الشاعر:
ورحلوها فيها رعن
يعني: ناقة – والرعن: الهوج.
وبالهاء:
(ث) الرعثة: القرط_ وجمعها: رعاث.
(فُعُل) بضم الفاء والعين:
(ب) الرعب: الخوف.
قرأ «ابن عامر، والكسائي، ويعقوب»: (سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ)(سورة آل عمران:151)، وهو اختيار «أبي عبيدة»، وكذلك (وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْباً)(سورة الكهف:18)، والباقون: بالتخفيف في جميع القرآن.
الزيادة:
(أفعل) بالفتح:
(ن) يقال: جيش أرعن؛ أي: كبير، يشبه برعن الجبل، وهو أنفه،


قال الشاعر:
وهم زحفوا لغسان بزحف = وجقب السرب أرعن مرتعنُّ


ويروي: مرجحن _ ويقال: رجل أرعن: مسترح _ والأرعن: الأهوج _ ورجل أرعن: أهوج، وامرأة رعنا.
(مفعَّل) بفتح العين مشددة:
(ث) الديك المرعث: الذي له رعثه، وكان ياقل لبشّار: المرعث، لإن أمه في صغره، واتخذت له رعثة، وهي: القرط.
(مِفْعِلَّى) بكسر الميم والعين وتشديد اللام:
(ز) المرعزي: ما لان من الصوف _ ويقال: بفتح الميم: مرعزي.
(فَعَّال) بفتح الفاء وتشديد العين:
(د) الرعاد: اسم سمك في البحر، إذا صيد ارتعد.
فاعل:
(ف) الراعف: أنف الجبل _ والجمع: رواعف _ ويقال: لطرف الأرنبة: راعف أيضا.
(ل) الراعل: فحال يحل بالمدينة.
قرأ «الحسن»: (لا تَقُولُوا رَاعِنَا)(البقرة:104)، بالتنوين، من الرعونة، وهي: الحمق؛ أي: لا تقولوا: حمقا من القول.
(ي) الراعي: واحد الرعاء _ والراعي: لقب «عبيد بن الحصين» الشاعر، من «نمير بن عامر بن صعصعة».
وبالهاء:
(د) يقال في المثل: صلف تحت الراعدة، يضرب مثلا لمن يكثر الكلام ولا خير عنده _ ويقال: ذوات الرواعد: الدواهي.
ومن المنسوب:
(ب) الراعبي: ضرب من الحمام، ترعب في أصواتها، وهي: قوة أصواتها.
فاعولة:
(ف) راعوفة البئر: حجر يتقدم في طيها، ندر يقوم عليها الساقي _ ويقال: بل هي حجر في أسفلها، يتقدم في طيها نادر: يقوم عليها الساقي _ ويقال: بل هو حجر في أسفلها يتقدم الطي.
(فُعال) بضم الفاء:
(ف) الرعاف: مصدر رعف يرعف _ ويقال: الدم بعينه.
(م) الرعام: ما يسيل من أنف الشاة، من داء يصيبها، وفي لحديث، قال «أبو هريرة»، لرجل: أحسن إلى غنمك، وامسح الرعام عنها، واطلب مراحمها.
وبكسر الفاء:
(ث) الرعاث، جمع رعثة، وهي: القرط.
وفي الحديث، كان النبي عليه الصلاة والسلام، يحلي بتمائم في حجره رعاثا من ذهب.
قال «الخليل»: الرعاث: ضرب من الخز والحلي، قال:
وما حليت إلا الرعاث المقعدا
(س) أبو رعاس: من كنى الرجال.
(ل) الرعال: جمع رعلة.
(ن) الرعان: جمع رعن.
(ي) الرعاء: جمع راعي، وهذا الجمع من النوادر، قال الله تعالى : (حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ)(سورة القصص:23).
والرعاء: حي من «قضاعة» وهم ولد (الرعاء بن مران بن الأرمع ابن خولان).
فعول:
(م) شاة رعون: بها داء بأنفها، يسيل رعاما _ ورعوم: اسم امرأة.
فعيل:
(ب) الرعيب: الذي يقطر دسما من سمنه.
(ل) الرعيل: الجماعة من الخيل.
وبالهاء:
(ي) الرعية،

قال أسعد تبع:
فكل جميع الناس ممن على الثرى = عبيدي وخدامي معا ورعيتي


(فعالي) بفتح الفاء:
(ي) الرعاوي: الإبل التي يعتمد عليها،


قال امرأة من العرب (تخاطب زوجها):
تمششني حتى إذا ما تركتني = كنضو الرعاوي قلت إني ذاهب

وبضم الفاء:
(ي) الرعاوي: لغة في الرعاوي.
(فعلى) بفتح الفاء:
(ي) يقال: هو حسن الرعو: لغة في الرعيا.
وبضم الفاء:
(ي) الرعيا: رعاية الحفظ.
وبفتح الفاء ممدود:
(ث) شاة رعثاء: إذا كانت لها تحت أذنيها زنمتان.
(ش) يقال: الرعشاء من النعام: السريعة بالشين معجمة.
(ل) ناقة رعلاء: قطعت أذنها، وترك ما قطع منها معلقا كأنه زنمة،



قال الشاعر:
رأيت الفتية الأعزا = ل مثل الأنيق الرعل.


وشاة رعلاء: طويلة الأذن.
(ن) الرعناء: البصرة، شبهت برعن الجبل،


قال الشارع:
لولا عتبة عمرو والرجاء له = ما كانت البصرة الرعناء لي وطنا


(فُعلان) بضم الفاء:
(ي) الرعيان، جمع: رعن.
الرباعي: (فعلل) بفتح الفاء واللام:
(بل) يقال: ثكلته الرعبل، معناه: ثكلته أمه.
(فعلن) بالفتح:
(شن) الرعشن: الرجل المرتعش _ ويقال: جمل رعشن لاهتزازه في سيره، والنون زائدة.
0فعولة) بضم الفاء:
(ب) الرعوبة: واحدة رعابيل، وهي: الخرق المتمزقة.
ومما كررت باؤه:
(ب) الرعبوبة: القطعة من الشام _ والرعبوبة: السبطة البيضاء من النساء.
(فعليل) بكسر الفاء:
(د) الرعديد: الجبان، وكذلك الرعديدة بالهاء، قال الجبال:
ولا ذميلة رعديدة = رعش إذا ركبوا
والرعديدة: المرأة الرخصة، يكاد لحمها يرعد من النعمة _ والجمع: رعاديد.
(ي) الرعشيش بالشين معجمة: الجبان.
(تَفعلَّة) بفتح التاء وتشديد اللام:
(ي) رجل ترعية؛ أي: حسن الرعية بالإبل، ويقال أيضا: ترعية (بكسر التاء) إتباعا (لكسر العين)، ويقال أيضا: على (تفعالة) مثل: تلعابة.
(تفعالة) بكسر التاء:
(ن) الترعانة: الرجل الكثير الفزع.
(ي) رجل ترعانة: حسن الرعية للإبل.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(د) رعدت السماء، وبرقت رعدا، وكذلك رعد الرجل، وبرق: إذا وعد وتهدد.
وروى «ابن دريد» عن «أبي حاتم، قال: قلت للأصمعي»: أتقول: إنك لتبرق، وترعد؟ قال: لا، قلت: فكيف تقول؟ قال: أقول: إنك لتبرق وترعد، ثم أنشد:
إذا جاوزت من ذات عرق بينه = فقل لأبي قابوس ما شئت فأعرد
ثم قال: هذا كلام العرب، فقلت: قد



قال الكميت:
أبرق وأرعد يا زيد = فما وعيك لي بضائر


فقال «الكميت»: «الأصمعي» جر معاني أهل «الشام» ولم يلتفت إلى ذلك.
ورعت المرأة رعدا: إذا تحسنت وتزينت.
(ف) رعف الإنسان رعاف – ويقال: إن الرعاف: الدم بعينه.
وفي الحديث، عن النبي عليه الصلاة والسلام: «من قاء أو رعف في صلاته فلينصرف وليتوضأ وليستأنف.
وإلى هذا ذهب «الشافعي»، ومن وافقه واحتجوا بهذا الخبر.
وعند «أبي حنيفة» وأصحابه «ومالك»: من أحدث في صلاته توضأ وبنى على ما مضى.
واحتجوا بخبر «عائشة»، عن النبي عليه الصلاة والسلام: «من قاء، وأرعف، في صلاته، فلينصرف، ولتوضأ، وليبن على صلاته، ما لم يتكلم.
والرعف: السبق، والتقدم _ يقال: فرس راعف: قد رعف الخيل؛ أي: سابق متقدم _ وتسمى الرماح، قيل: لأنها تقدم الطعن _ وقيل: لما يقطر منها الدم.
(م) رعمت الشاة: إذا سال رعامها.
(و) الرعو: الكف عن الشيء.
(فعل _ يفعل) بالفتح:
(ب) رعب رعبا، ورعبا: إذا أنزعه، فهو: مرعوب_ قال الله تعالى: (سَنُلْقِي فِي قُلُوبِ الَّذِينَ كَفَرُوا الرُّعْبَ)(سورة آل عمران:151)، ورعبت الحوض: ملأته _ وسيل راعب: يملأ الوادي.
(ص) يقال: إن الرعص: الجذب، والتحريك _ يقال: رعصت الريح الشجرة.
(ف) الرعف: السبق والتقدم _ يقال: فرس راعف.
(ق) قال «الخليل»: الرعاق: صوت فتب الدابة _ والرعيق: صوت نفر الأنثى، وهو: حياؤه _ ورعق رعيقا، ورعاقا.
(ل) حكى بعضهم: رعله رعلا: إذا طعنه.
(ن) حكى بعضهم: رعنته الشمس: إذا آلمت دماغه، فهو مرعون، قال:
كأنه من أوار الشمس مرعون.
(ي) رعي إبله، ورعت الإبل (يتعدى ولا يتعدى)، والراعي: الوالي، ومن ذلك قيل في تأويل الرؤيا: إن الراعي والي ولاية قوم، بقدر جوهر الماشية المرعية، ومخرجها في التأويل.
ورعاه؛ أي: حفظه رعاية، ورعيا _ ويقولون: في رعاية الله تعالى؛ أي: في حفظه.
ورعيت النجوم: راقبتها.



قالت الخنساء:
أرعى النجوم وما كلفت رعيتها = وتارة أتعشى فضل أطمار


وراعي القوم: رقيبهم.
وفي حديث «عمر»: لا يعطى من الغنائم شيئا، حتى يقسم إلا لراع أو دليل.
(فعل) بالكسر ( يفعل) بالفتح:
(ش) الرعش بالشين معجمة: الارتعاش _ والنعت رعش.
(ظ) الرعظ: انكسار رعظ السهم _ يقال: سهم رعظ.
(فعل _ يفعل) بالضم:
(ف) رعف رعافا: لغة في رعف، وهي لغة ضعيفة.
(ن) الرعونة: الحمق، وكذلك: الرعانة _ يقال: رجل أرعن؛ أي: أحمق _ وامرأة رعناء.
الزيادة:
الأفعال:
(ج) أرعج البرق: إذا تتابع لمعانه، قال الشاعر:
سحا أها ضيب وبرقا مرعجا
أهاضيب: دفعات المطر، وهو: جمع الجمع، كأنه جمع: أهضاب، مثل قول وأقوال ، وأقاويل.
وأرعجه الأمر؛ أي: أثقله (عن ابن دريد).
(د) أرعده فارتعد، من: الرعدة _ وأرعدت فرائصه عند الفزع _ وأرعد القوم، وأبرقوا: إذا سمعوا الرعد ورأوا البرق.
وأجاز البغداديون، أبرق وأرعد: إذا خوف وتهدد.
وأبى ذلك الأصمعي، الأرعد _ وبرق: إذا تهدد.
(ش) أرعشه: إذا أرعده _ وشمر بن برعش: ملك من ملوك حمير، وهو شمر بن برعش بن أفريقيش بن أبرهة ذي المنار بن الحارث الرايش، سمي برعش لأنه كان يرعش من زاره من هيبته.
(ص) يقال: أرعصت الريح الشجر، ورعصت : لغتان.
(ف) أرعف فلان قريته: إذا ملأها، حتى ترعف ؛ أي: بفيض ماؤها امتلاء.
(م) أرعمت الشاة: إذا سال رعامها، وهو المخاط.



(ي) أرعيت عليه؛ أي: أبقيت، قال الشاعر:
بغى بعض على بعض = فلم يرعوا على بعض



وأرعيته سمعي؛ أي: أصغيت إليه _ يقال: أرعني سمعك _ ويقال: أرعى الله الماشية؛ أي: أنبت لها ما ترعى.




قال الشاعر:
كأنها ظبية تعطوا إلى فنن = تأكل من طيب والله يرعيها


الفنن: الغصن.
التفعيل:
(ب) السنام المرعب: المنقطع _ ورعيت الحمامة _ والترعيب: قوة صوتها.
(س) رعشه؛ أي: أرعشه.
(ل) يقال: إن المرعل، من المال: السمين المختار،



قال الشاعر:
أبأْنا بقتلانا بسبينا = نساء وجئنا بالهيجان المرعل



المفاعلة:
(ن) قوله عز وجل ( لا تقولوا راعنا).
قيل معناه: انتظرنا _ والمرعاة: الانتظار _ وقيل معناه: أرعنا سمعك؛ أي: استمع منا، ونستمعك _ وقيل: هي كلمة، كانت الأنصار تقولنا في الجاهلية، فنهوا عنها في الإسلام، لأنها مفاعلة بين اثنين، من أرعنا سمعك، ونرعك أسماعنا _ وقيل: راعنا، كلمة كانت اليهود تتساب بها، وهو من: الأرعن، وهو: الأحمق.
ومن قرأ (راعنا) بالتنوين، فتأويلنا ( لا تقولوا حمقا) من القول.
وراعيت الأمر: نظرت إليه؛ أي: إلى أين تصير عاقبته _ وراعيته؛ أي: لاحظته _ والحمير يراعي الحمير؛ أي: يرعى معها.
الافتعال:
(ج) ارتعج؛ أي: تتابع في لمعانه، واضطرابه _ وارتعج ماله؛ أي: كثر _ وارتعج الوادي؛ أي: امتلأ.
(د) ارتعد؛ أي: اضطرب من الرعدة.
(ش) الارتعاش: الاضطراب.
(ص) وارتعصت الحية: تلوت.



قال الشاعر:
أصبحت لا أسعى إلى داعية = إلا ارتعاصا كارتعاص الحية


وارتعص الجدي: وثب _ وتلوى من النشاط.
(ي) ارتعى البعير، ورعى: بمعنى.
وقرأ نافع، وابن كثير: (نرتع ونلعب) بكسر العين.
وقرأ نافع: بالياء، وابن كثير: بالنون.
فقيل معنى قراءة نافع؛ أي: يرعى وينصرف، وكذلك تفسير قراءة ابن كثير وفسرت أيضا على معنى يتحافظ، ويرعى بعضنا بعض.
ااستفعال:
(ف) استرعف؛ أي: تقدم.
(ل) المسترعل: الذي يخرج في الرعيل من الخيل، قال تأبط شرا:
متى تبغني مادمت حيا مسلما = تجدني مع المسترعل المتعهبل
المتعهبل: الذي لا يمنع ما شاء.
(ي) استرعاه الشيء؛ أي: استحفظه _ يقال: من استرعى الذئب ظلم.د
التفعل:
(ن) ترعنت المراة: إذا تقرطت.
الافعلال:
(ي) يقال: أرعوي عنه؛ أي: كف.
قال «ابن دريد»: فارعوى قلبه، وقال:
فما غبطة حي إلى الممات تصير
ويقال: إن أصله : ارعوو بواوين ، من الرعو، وهو: الكف، فسكنت الواو والأخيرة، وقلبت ياء؛ لانفتاح ما قبلها.
الفعللة:
(د) الرعددة بتكرير الدال: الإلحاح في السؤال.
(ل) عبلت اللحم: قطعته، قال الشاعر:
ترى الملوك حوله مرعبلة
وثوب مرعبل؛ أي: مخرق.




قال الشاعر:
نصبت له وجهي ولكن دونه = ولا ستر إلا تحمي المرعبل


التفعلل:
(د) يقال: الترعدد: الارتعاد من الجبن.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 01:49 AM:

باب الراء والغين وما بعدهما

الأسماء:
(فَعْل) بفتح الفاء وسكون العين:
(د) عيش رغد؛ أي: واسع خصيب _ وعيشة رغدة؛ أي: واسعة ،كذلك.
(ل) الرغل: الدهين،



قال الشاعر:
وأشعت في الغامة غير رغل = قديم عهده بالغاليات


(م) يقال: أفعل ذلك على رغم أنفك.
وبالهاء:
(و) الرَّغوة: لغة في الرُّغوة
(فُعل) بضم الفاء:
(ل) الرغل: من أجراز البقل، ينبت في السهل، ويقال: هو من الحمض.
(م) الرُّغم: الرَّغم.
وبالهاء:
(ل) الرغلة: قلب العزلة.
(و) رغوة اللبن: معروفة _ والجمع: رغا.
(فِعل) بكسر الفاء:
(م) الرِّغم: لغة في الرَّغم.
وبالهاء:
(و) الرِّغوة: لغة في الرّغوة.
الزيادة:
(أفعل) بالفتح:
(ل) يقال: هو في عيش أرغل، وأغرل ؛ أي: واسع.
(م) الأرغم: رجل من الأشاعر.
(مَفعَلة) بفتح الميم والعين:
(م) المرغمة: الرغم.
- وفي الحديث: بعثت مرغمة.
(مُفاعَل) بفتح العين:
(م) يقال: مالي عنه مراغم _ والمراغم: المذاهب والمرهب: يلتجئ إليه الخائف، قال الله تعالى : (يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَماً كَثِيراً وَسَعَةً)(سورة النساء:100).



قال نابغة بن جعدة:
كطود بلاد وأركانه = عزيز المراغم والمهرب



فاعلة:
(ي) يقال: ماله ثاغية ولا راغية؛ أي: شاة ولا ناقة.
(فَعال) بفتح الفاء:
(ب) الرغاب: الأرض اللينة.
(م) الرغام: التراب _ وقال بعضهم: الرغام: الرمل اللين، وليس بالذي يسيل من اليد _ والرغام: اسم رملة.
بضم الفاء:
(م) الرُّغام: ما يسيل من الأنف.
وبالهاء::
(ي) الرغاية: لغة في الرغاوة.
(فِعال) بكسر الفاء:
(ب) الرغاب: لغة في الرغاب، وهي: الأرض اللينة.
(ل) أبو رغال: رجل يرجم قبره _ ويقال: إنه كان دليلا «للحبشة» إلى «مكة» فمات في الطريق، قبل وصولهم إليها.
وبالهاء:
(و) الرغاوة: لغة في الرغوة.
فعول:
(ث) قال «الخليل»: الرغوث: كل مرضعة،


قال الشاعر:

فليت لنا مكان الملك عمرو = رغوثا حول قبتنا تجور


ويقال: هو آكل من دابة رغوث، وهي (فعول) في معنى ( مفعولة) لأنها: مرغوثة.
(ل) الرغول: الشاة ترضع الغنم _ قال «أبو زيد»: يقال: هو رم رغول: إذا اغتنم كل شيء وأكله.



قال ابن وجرة:
رم رغولا إذا اغترت موارده = ولا يناله له جار إذا احترقا


أي: إن أجدب، حرص على الشيء، واغتنمه، وإن أخصب لم ينم جاره خوفا منه.
(و) ناقة رغو؛ أي: كثيرة الرغا.
فعيل:
(ب) الرغيب: الواسع الجوف _ حوض رغيب، وسقاء رغيب؛ أي: واسع _ وفرس رغيب الشجو؛ أي: واسع الخطو.
(د) عيش رغيد؛ أي: واسع خصيب.
(ف) الرغيف: معروف – وجمعه: رغفان وأرغفة، ورغف.
وبالهاء:
(ب) الرغيبة: العطاء الكثير _ والجمع: رغائب، قال:
وإلى الذي يعطي الرغائب فارغب
(د) الرغيدة: الزبدة – ويقال: الرغيدة: حليب يغلي، ويذر عليه دقيق.
(فُعالى) بضم الفاء:
(م) الرغامى: الأنف، قال الشاعر:
له بالرغامى والخياشم حازر
والرغامى: نبت، لغة في: الرحامى.
(فُعَلاء) بضم الفاء وفتح العين ممدود:
(ث) الرغثاوان بالثاء معجمة بثلاث: العصبتان بين اليد، وبين المنكبين، بجانبي الصدر _ واحدها: رغثاء.
(فَعَلوت) بفتح الفاء والعين:
(ب) الرغبوت: الرغبة _ ويقال: رغبوتا، بزيادة ألف.
الأفعال:
(فَعل) بالفتح (يُفعل) بالضم:
(ي) رغى البعير رغاء: إذا صاح، وفي المثل: كفى برغايها مناديا.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(ث) رغث الجدى أمه: إذا أرضعها (بالثاء معجمة بثلاث)، وفي حديث «أبي هريرة»، (في ذكر الدنيا): لقد ذهب رسول الله r وأنتم ترغثونها.
ورغث الرجل: إذا كثر عليه السئال، حتى ينفد ما عنده، فهو مرغوث.
(ش) رعشة الله تعالى؛ أي: أعطاه مالا كثيرا، وبارك له فيه _ والرغش: البركة، والنماء، والخير.
قال الشاعر:
حتى رأتنا وجهك المرغوشا
- وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام: أن رجلا رغشه الله مالا ؛ أي: أكثره له، وبارك له فيه.
(ل) الرغل: رضاعة في غفلة _ يقال: رغل الجدي أمه.



قال الشاعر:
يسبق فيها الحمل العجبا = رغلا إذا ما أنس العشبا


يصف رعايا باللؤم أنه يسبق أولاد الغنم فيرضعها.
(م) رغم الرجل، ورغم أنفه: إذا ذل.
(فِعل) بالكسر ( يفعَل) بالفتح:
(ب) رغبت في الشيء رغبة، ورغبا: إذا أردته، قال تعالى: (وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَبا)(سورة الأنبياء:90).
ورغبت عنه: إذا كرهته، ولم ترده، قال الله تعالى: (وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ)(سورة البقرة:130).
ورغب إليه في كذا رغبة؛ أي: سأله إياه.
(د) رغد عيشه رغذا؛ أي: تشبع ، قال الله تعالى: (فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَداً )(سورة البقرة:58)؛ أي: أكلا، رغدا نعت لمصدر محذوف _ قال «الكسائي»: ويجوز أن يكون مصدرا في موضع الحال.



قال امرؤ القيس:
بينما المرء تراه ناعما = يأمن الأحداث في عيش رغد


(ل) الأرغل: الأقلف، مقلوب: الأغرل.
(م) رغم الرجل،ورغم أنفه: إذا لم يقدر على الانتصاف.
(فعل – يفعل) بالضم:
(ب) رغب الرجل رغبا، ورغابة؛ أي: صار رغيبا _ ويقال: الرغب شؤم.
(د)رغد عيشه؛ أي: اتسع.
الزيادة:
الأفعال:
(ب) أرغبه فرغب _ أرغبت الشاة ولدها؛ أي: أرضعته.
(د) أرغد القوم؛ أي: أخصبوا – وأرغد الرجل ما شيته: إذا تركها مسومها.
(ف) الإرغاف: تحديد النظر (عن ابن دريد).
(ل) أرغلت الأرض: أنبتت الرغل _ وأرغلت المرأة: أرضعت.
(م) أرغم الله تعالى أنفه؛ أي: ألصقه بالرغام، وهو: التراب.
ومنه حديث «عائشة» في المرأة: تتوضأ وعليها الخضاب اسلتيه وأرغميه؛ أي: ألقيه في الرغام.
(ن) يقال: الإرغام: الإصغاء إلى الغنسان، والقبول لكلامه والرضى به .
وعن «الفراء» يقال: لا ترغنن لفلان في ذلك ؛ أي: لا تطعه فيه.
(ي) أرغى بعيره: إذا حمله على الرغاء، فرغى، قال (يصف قوما بالبخل):
أيبغي آل شداد علينا = وما يرغي لشداد فصيل
أي: لا يفرقون بين فصيل، وأمه بنحر، ولاهية فترغو أمه.
ويقال: أتيته فما أثغى، ولا أرغى؛ أي: لم يعط شاة، ولا ناقة _ وأرغى اللبن: ارتفعت رغوته.
التفعيل:
(ب) رغبته في الشيء، فرغب فيه.
(ل) رغلت رأسه بالدهن: إذا رويته _ وأرغلت الأرض: إذا أجدت سقيها.
المفاعلة:
(م) راغم الرجل الرجل: إذا غاضبه.
الافتعال:
(ب) ارتغب فيه، ورغب: بمعنى.
(و) ارتغى: إذا شرب الرغوة _ ويقال في المثل: يسر حسوا في ارتغاء، يضرب مثلا لمن يظهر أمرا وهو يريد سواه.
الافعلال:
(د) المرغاد من اللبن: المختلط _ ويقال: الرجل المرغاد: الذي تغيرت حاله وضعف جسمه _ ويقال: هو الذي اختلط رأيه عليه فلا يدري كيف يصنه.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 01:57 AM:

باب الراء والفاء وما بعدهما

الأسماء:
(فَعْل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ض) الرفض بالضاد معجمة: أقل من الجرعة.
(غ) الرفغ بالغين معجمة: الإبط، لغة في الرفغ، ومغابن الجسد كلها:
أرفاغ _ ويقال: كرفغ التراب؛ أي: كثير _ والرفغ : الوادي، وشره ترابا.
وبضم الفاء:
(غ) الرفغ: الإبط، وأصل الفخذين وسار المغابن: أرفاغ، وكل موضع اجتمع فيه الوسخ: رفغ.
وفي الحديث، قيل للنبي عليه الصلاة والسلام: كأنك أوهمت في صلاتك، قال: كيف لا أوهم، ورفغ أحدكم بين ظفره وأنملته.
أي: أنه يحك رفغه بظفره، فيجتمع وسخ الرفغ تحت الظفر – أراد: الحض على قص الأظافر.
وفي حديث «عمر» : إذا التقى الرفغان وجب الغسل.
يعني: ما بين الأنثيين وأصول الفخذين _ والأرفاغ من الناس: السفلة.
وبالهاء:
(ض) الرفضة: الماء يكون نوبة بين قوم، وهو قلب الفرصة.
(ق) الرفقة: الجماعة، يترافقون في السير.
(فِعل) بكسر الفاء:
(د) الرفد: العطية.
وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام: في اقتراب الساعة إخراب العامر، وعمارة الخراب، وإن يكن الفيء رفدا (أي: يعطى غير أهله).
- والرفد: القدح الضخم.
وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام (في الناقة): يمنح من لا در له، تغدو برفد، وتروح برفد، إن أجرها عند الله لعظيم.
(هـ) الرفه: من قولك: رفهت الإبل: إذا وردت كل يوم مت شاءت.
(فَعَل) بفتح الفاء والعين:
(ث) الرفث: الفحش، والقبيح من القول.



قال الشاعر:
ورب إسراف حجيج كظم = عن اللغمى والرفث التكلم


والرفث: الجماع، قال الله تعالى: (أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ)(سورة البقرة:187)، وقال تعالى: (فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ)(سورة البقرة:197).
- وقيل: هو الإفحاش في الكلام للمرأة.

قرأ «ابن كثير، وأبو عمرو، ويعقوب»: بالتنوين والرفع في (رفث، وفسوق)، والباقون: بالفتح بغير تنوين _ ولم يختلفوا في (جدال).
(د) الرفد: القدح العظيم.
(ض) الرفض بالضاد معجمة: التفرق _ والجمع أرفاض _ ويقال: إبل رفض، وهي: التي أرفضت حتى تفرقت ترعى.
(ق) قال بعضهم: يقال ماء دافق، ومرعى دفق: سهل المطلب.
(ل) يقال: رفل الركبة: جمعها.
(فُعَلة) بضم الفاء وفتح العين:
(ض) رجل رفضة: يتمسك بالشيء، ثم لا يلبث أن يدعه.
قال «السكيت»: يقال: راع رفضه قبضة: يقبض الإبل ويجمعها، فإذا صار إلى الموضع الذي يحبه، ويهواه رفضها، وتركها ترعى حيث شاءت.
الزيادة:
(مفعل) بفتح الميم والعين:
(ض) مرافض الوادي: مفاجره حيث يرفض السيل – ومرافض الأرض: مساقطها من نواحي الجبال _ واحدها: مرفض (عن الخيل).
(ق) قال «الأخفش سعيد» المرفق: لغة في المرفق.
(ي) المرفأ مهموز: مرسى السفينة القريب من الشط.
وبكسر العين:
(ق) المرفق: لغة في المرفق _ مرفق اليدين _ والمرفق من الأمر: ما ينتفع له، لغة في: المرفق.
وقرأ «نافع، وابن عامر»: (وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مَرْفِقاً)
وبكسر الميم وفتح العين:
(د) المِرفَد: القدح الضخم، والمرفد: العظامة تتعظم بها الرسحاء.
(ق) مرفق اليد معروف _ والمرفق: الخلاص _ والمرفق من الأمر: ما ارتفعت بع؛ أي: انتفعت به.
- قال الله تعالى: (وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقاً) (سورة الكهف:16).
قيل (في التفسير)؛ أي: سعة _ وقيل: معاشا _ وقيل: خلاصا ، وقد قرئ (بفتح الميم) مَرفقا.
قال «الأصمعي»: إنه لا يعرف في كلام العرب، إلا (مِرفقا) بكسر الميم، في اليد في كل شيء.
قال «الكسائي، والفراء» : إن اللغة الفصيحة (بكسر الميم) وفتحها جائز.
قال «الفراء»: فكأن الذين فتحوا الميم، أرادوا أن يفرقوا بينه وبين مرفق الإنسان وقد يفتحان جميعا.
قال «الأخفش سعيد»: إن فيه ثلاث لغات (مِرفَق، ومَرْفِق، ومَرْفَق).
-فمن قال مِرفَق، جعله مما يثقل، مثل: مقطع.
-ومن قال مَرفِق، جعله كمسجد؛ لأنه من: رفق يرفق، كمسجد يسجد.
-ومن قال مَرفَق، جعله بمعنى: الرفق.
وبالهاء:
(ق) المرفقة: الوسادة؛ لأنها توضع تحت المرفق.
مفعال:
(د) المرافد من النساء: التي لا ينقطع لبنها، شتاء ولا صيفا.
(ل) امرأة مرفال: كثيرة الرفول في ثوبها.
فاعل:
(د) الرافدان: «دجلة والفرات».



قال الشاعر:
أأطمعت العراق ورافديه = فراريا أجد بلا قميص


(ع) الرافع: الناقة التي رفعت اللبن في ضرعها _ ورافع: من أسماء الرجال.
(ع) عيش رافع: واسع طيب.
(هـ) يقال: رجل رافه؛ أي: وادع.
وبالهاء:
(د) الروافد: خشب السقف،


قال الشاعر:

روافده أكرم الرافدات = بخ لك بخ لبحر خضم


(ض) الرافضة: فرقة من الشيعة، سموا بذلك: لرفضهم «زيد بن علي ابن الحسن بن علي بن أبي طالب» بعد أن اجتمعوا على بيعته.
وسبب رفضهم له: أنهم سألوه البراءة من «أبي بكر وعمر» فلم يبرأ منهما، وقال: حدثني أبي عن أبيه عن «علي» عن النبي عليه الصلاة والسلام، أنه قال: «علي» يكون في آخر الزمان قوم يدعون حبنا لهم نبر يعرفونه به يقال لهم «الرافضة»، يرفضون الإسلام إذا رأيتموهم فاقتلوهم، قتلهم الله فإنهم مشركون.
وكذلك روى هذا الحديث عن «ابن عباس» رحمه الله.
وفي حديث «علي»: قلت يا رسول الله ما علامتهم، قال: ليس لهم جمعة، ولا جماعة، يسبون «أبو بكر وعمر».
- ثم لزم هذا الاسم كل من على الشيعة وسبوا الصحابة.
(هـ) يقال: بيننا وبين فلان ليلة رافهة؛ أي: لينة السير.
ومن المنسوب:
(ض) الرافضي: منسوب إلى الرافضة.
(فَعالة) بفتح الفاء:
(هـ) يقال: هو في رفاهة من العيش؛ أي: رخاء.
(فُعال) بضم الفاء:
(ت) الرفات: الحطام، وهو: ما أرفت من العظام، مثل: الفتات، قال الله تعالى: (أَإِذَا كُنَّا عِظَاماً وَرُفَاتاً)(سورة الإسراء:49).
وبكسر الفاء:
(ع) يقال: هذه أيام الرفاع: أيام رفع لزرع.
(ق) الرفاق: جمع رفقة، ورفيق أيضا_ والرفاق: حبل يشد به مرفق البعير إلى وظيفة، قال الشاعر:
أقبل يزحف زحف الكسير = كأن على عضده رفاقا
(ي) الرفا: الالتحام، والاتفاق، وأصله مصدر _ يقال للمتزوج: بالفاء والبنين.
وفي حديث، نهى النبي عليه الصلاة والسلام أن يقال بالرفاء والبنين.
وبالهاء:
(د) الرفادة: شيء كانت قريش تترافده في الجاهلية، يخرج كل إنسان منهم شيئا ثم يشترون به للحجاج طعام.
والرفادة في الإكاف للبغل: كالقربوس للسرج.
(ع) رفاعة: من أسماء الرجال – ويقال: الرفاعة: التي تتعظم بها الرسحاء.
فعول:
(د) الرفود: الناقة التي تملأ في حلبة واحدة _ ويقال: هي التي تحلب رفدين.
فعيل:
(ع) الرفيع: العالي، عيش رفيع: طيب واسع.
(ق) قال «الخليل»: الرفيق الذي يرافقك، وهو: أن يجمعك وإياه قرابة، أو رفقة، وليس يذهب اسمه إذا تفرقتما.
والرفيق، يطلق على ( الواحد والجمع) قال الله تعالى : (وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً)(سورة النساء:69).
- ويجمع على: رفقاء – والرفيق: نقيض العنيف.
(هـ) عيش رفيه، أي: واسع.
وبالهاء:
(ع) يقال: رفع فلان في رفيعته؛ أي: فما روي من قصته.
(فَعالية) بفتح الفاء وكسر اللام:
(ل) فرس رفل؛ أي: طويل الذيل – وبعير رفل: يوصف به إذا كان طويل الذنب، أو إذا كان واسع الجلد.
قال:
جعد الرزابيل رفل الأجلاد
والرفل: الطويل


، قال الشاعر:
يا صاحبي حوصا بسيل = من ذات ذنب رفل



أي: قربا إبلكما شيئا بعد شيء.
(ن) الرفن: مثل الرفل، والأصل اللام،




قال الشاعر:
بكل مدحج كالليث يسمو = إلى أوصال ذيال رفل


وبالهاء:
(ل) امرأة رفلة: تترفل في مشيها.
(فعلاء) بفتح الفاء ممدود:
(ع) ناقة رفعاء: واسعة الرفع.
(ل) يقال في المرأة: الرفلاء: التي تحسن المشي في ثيابها.
(يَفعَل) بفتح الفاء والعين منسوب:
(همزة) الرفأى مهموز: راعى الغنم، يقال: إت الظليم، وكل نافر يرفأى.
(فُعَلْنية) بضم الفاء وفتح العين:
(هـ) يقال: هم في رفهنية من العيش؛ أي: رفاهيته، والنون زائدة.
الأفعال:
(فعل) بالفتح ( يفعل) بالضم:
(ث) رفث إليها رفوثا: إذا جامعها.



قال الشاعر:
فباتوا يرفثون وبات منا = رجال في سلاحهمُ ركوبا



- وقرأ «ابن مسعود» : (أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ)(سورة البقرة:187).
ويقال: رفث: إذا تكلم بالرفث، وهو: الفحش.
- وفي الحديث، عن النبي عليه الصلاة والسلام: «إذا اعتكف الرجل فلا يرفث ولا يقاتل».
(ض) الرفض بالضاد معجمة: الترك.
(ق) الرفق: نقيض العنف _ يقال: رفق به وعليه _ ورفقت البعير رفقا إذا شددت مرفقة إلى وظيفه _ وبعير مرفوق.
(ل) رفل في ثيابه: إذا أطالها، وجرها في ميس، وتبختر، قال الشاعر:
وشيمة ترفل المرافلا
أي: تمشي كل ضرب من الرفل، كما يقال: تمشي المماشي وتأكل المآكل _ ورفل الرجل في سبقه، وحمالته.




قال الشاعر:
فأرفل في حمائله وأمشي = كمشية خادر ليث سطر


(ي) رفاه؛ أي: علله، وسكنه من رعب



، قال الشاعر:
رفوني وقالوا يا خويلد لم ترع = فقلت وأنكرت الوجوه هم هم



(فَعل) بالفتح ( يفعِل) بالكسر:
(ت) الرفت: الكسر _ رفت الشيء بيدي: إذا فتته فصار رفاتا _ ورفت عنقه: إذا دقها.
(د)رفدته رفدا؛ أي: أعنته، وأعطيته _ وقوله تعالى: (بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ)(سورة هود:99) .
قال «أبو عبيدة»: بئس العون المعان.




قال الشاعر:
ألا قل للكميت ورافديه = من الشعراء والمتكلفينا



يعني (بالرافدين): المعينين.
وفي حديث «عبادة بن الصامت»: ألا ترون أني لا أقوم إلا رافدا؛ أي: لا أقوم حتى أعان على القيام من الكبر.
(س) الرفس: الضرب بالرجل _ قال «الخليل»: يكون في الصدر.
(ض) الرفض: الترك للشيء _ ورفضت الإبل: إذا تفرقت في المراعي، ورفضها الراعي: إذا تركها ترعى متفرقة (بتعدي، ولا يتعدى).
(فعل _ بفعل) بالفتح:
(ع) الرفع: خلاف الخفض _ رفعت الشيء رفعا، قال الله تعالى: (نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَنْ نَشَاءُ)(الأنعام:83).
ومن ذلك رفع الصوت، قال الله تعالى: (لا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ)(سورة الحجرات:2).
- والرفع في الإعراب: معروف.
والمرفوعات:
-الفاعل: نحو، ضرب الله مثلا.
-واسم ما لم يسم فاعله: ضرب مثل.
-والمبتدأ وخبره: كل متربص.
-وخبر الصفة: لهم عذاب، وعليهم عضب، ومنهم أميون.
-وخبر إن وأخواتها: إن الله سميع عليم.
-واسم كان وأخواتها ( وهو مشبه بالفعل) : كان الناس أمة واحدة.
-ومن ذلك اسم ما (بلغة أهل الحجاز) ما زيد قائما.
-وخبر لا، كقولك: لا رجل أفضل.
-(والفعل المضارع: والله يشهد.
-ومرفوع الناقة في سيرها: خلاف موضوعها.
قال طرفة:
موضوعها زول ومرفوعها = كمر صوت لجب تحت ريح
يقال منه: رفع البعير، والناقة في سيرهما، ورفعتهما ( يتعدى ولا يتعدى)، ورفعت الشيء: قربته.
قال الله تعالى: (وَفُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ) (سورة الواقعة:34) ، وقال عز وجل: (وَرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّاً) (سورة مريم:57).
-قيل: قربناه _ وقيل: رفعناه في المنزلة _ وقيل: إنه رفعه، حتى أراه السبعة الأملاك، ومواضعها من الأفلاك، وعلمه أسماءها ودلائلها، فكانت معجزته (علم النحوم)، وهو أول من علم (علم النجوم) ومن قوله : (بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ)(سورة النساء:158)، قال «الحسن»؛ أي: رفعه إلى السماء.
وقيل: رفعه إلى أعلى المنازل وقربه.
-ورفع الحديث؛ أي: حمله وأسنده إلى قائله _ يقال: روى الحديث مرفوعا، ومنه الحديث: كل رافعة رفعت عنا، فليبلغ أني حرمت المدينة.
-ويقال: رفعه إلى العامل؛ أي: بلغه خبره _ ورفع الزرع: حمله بعد الحصاد إلى البيدر.
(هـ) رفهت الإبل: إذا وردت كل يوم متى شاءت.
(ي) رفأت انثرب؛ أي: أصلحت ما ضعف منه.
(فِعل) بالكسر (يفعَل) بالفتح:
(ق) الرفق: انفتال المرفق عن الجنب _ يقال: ناقة رفقاء، وجمل أرفق.
(فعل – يفعل) بالضم:
(ع) يقال: رجل رفيع الصوت _ والرفعة: نقيض الصنعة.
(غ) رفغ عيشه؛ أي: اتسع، فهو رافغ ورفيغ.
(هـ) رفه عيشه؛ أي: اتسع فهو رافه ورفيه.
الزيادة:
الأفعال:
(ث) أرفث؛ أي: أتى في كلامه بالرفث، وه: الفحش.
(د) أرفده: لغة في رفده: إذا أعطاه.
(ض) أرفض القوم إبلهم بالضاد معجمة: إذا أرسلوها ترعى بغير راع.
(ق) أرفقته؛ أي: نفعته _ ويقال: رفقه، مثل: رفق به.
(ل) أرفله في ثوبه: لغة في رفل: إذا أطاله ورجه.
(هـ) أرفه الرجل: إذا ولدت إبله رفها _ ويقال: الإرفاه: كثرة التدهن وأصله من: الرفه.
(همزة) أرفأت إليه مهموز: إذا لجأت إليه _ وأرفأت السفينة؛ أي: قرتها من الشط.
التفعل:
(د) قال بعضهم: رفد فلان : إذا سود.
(ض) رفض في القربة: إذا أبقى فيها رفضا من ماء، وهو: أقل من الجرعة.
(ع) يقال: رفع الناقة في السير: إذا سار بها سيرا شديدا.
(ق) شاة مرفقة: يداها بيضاوان إلى مرفقيها.
(ل) رفل فلان فلانا: إذا عظمه وسوده


قال ذو الرمة:
إذا نحن رفلنا امرأ ساد قومه = وإن لم يكن من قبل ذلك يذكر


ورفلت البئر: إذا حممتها.
- والمرفل: من أجزاء العروض في الكامل، شبه بالذي طال ثوبه فهو يرفل فيه، وهو ما زيد على وتده الآخر(حرفان) ليسا من الجزء الذي زيدا فيه من الأجزاء التي أواخرها أوتاد، مثل ( متفاعلن) يصير (متفاعلاتن)،


كقوله:
-صلت الجبين مهذب = ينمي إلى عمرو بن عامر


(هـ) رفه عنه إذا نفس عنه.
(ت) رفأت العروس ترفية، وترفيا: إذا قلت له بالرفاء وبالبنين مهموز، وأصله من: رفأت الثوب.
وفي الحديث، عن النبي عليه الصلاة والسلام: «إذا رفأ رجلا، قال: بارك الله عليك، وبارك لك، وجمع بينكما في خير».
المفاعلة:
(د) المرافدة: المعاونة.
(ع) رافعة إلى الحاكم.
(ق) رافقه في السفر.
(ي) المرفأة مهموز: الاتفاق _ ويقال: رافأه في البيع؛ أي: زاده في الشيء الذي اشتراه مجاناة.
الافتعال:
(د) ارتفد الرجل ملا: إذا أصابه واكتسبه،



قال الشاعر:
عجبا ما عجبت من جامع = المال يباهي به ويرتفده
ويضيع الذي قد أوجب = الله عليه فليس يعتهده



(ض) ارتفض السعر: إذا غلا.
(ع) الارتفاع: نقيض الانخفاض.
(ق) ارتقف؛ أي: اتكأ على مرافقه، قال الشاعر:
فمت مرتفقا والعين ساهرة = كأن نومي على الليل محجور
وقوله تعالى: (وَسَاءَتْ مُرْتَفَقاً)(سورة الكهف:29)، قال «الكلبي»: أي: منزلا، وقيل:؛ أي: متكأ، وقال «مجاهد»؛ أي: مجتمعا.
الاستفعال:
(د) استرفده؛ أي: طلب رفده.
التفعل:
ترفض في معنى: أرفض؛ أي: تفرق.
(ع) ترفع؛ أي: علا وطال.
(غ) ترفغ؛ أي: توسع.
(ل) ترفلت المرأة: إذا جرت ذيلها عند المشي جرا حسنا.
التفاعل:
(د) ترافدوا؛ أي: تعاونوا.
(ض) ترافضوا الماء؛ أي: تناوبوه.
(ع) ترافعوا إلى الحاكم.
(ق) ترافقوا، من: الرفقة.
الافْعِلال:
(ت) الارفتات التكسر _ يقال: الورس فت؛ أي: تفتت.
وفي الحديث، لما أراد «ابن الزبير» هدم الكعبة، وبناها، أرسل أربعة آلاف بعير، تحمل الورس من «اليمن» يريد أن يجعله مدرها، فقيل له: إن الورس يرفت ، فقسمه في عجز قريش، وبناها بالفضة.
- وأرفت الطعام؛ أي: صار رفاتا، قال الشاعر:
صم الصفا يرفت عنها أصلبه
(ض) أرفض الدمع من العين بالضاد معجمة؛ أي: سال مسترسلا، وكل متفرق مرفض،



قال الشاعر:
ترى المرو والكراث يرفض تحتها = كما ارفضّ الأفرح المنفوت


الافعِلاّل:
(ث) أرفأت مهموز:إذا نفر ثم سكن.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 02:02 AM:

باب الراء والقاف وما بعدهما

الأسماء:
(فَعْل) بفتح الفاء وسكون العين:
(د) رقد: اسم جبل.
(ل) الرقل: النخل الطوال – والواحدة: رقلة.
وفي الحديث، ذكر عند « عمر» (التمر، والزبيب) فاختلف في أيهما أطيب فأرسل إلى «خثيمة الأنصاري»، فسأله، فقال: ليس الصفر في رؤوس الرقل الراسخات في الوحل، المطعمات في المحل، ثعلة الصبي، وقرى الضيف كزبيب إن أكلته ضرست، وإن تركته غرثت، الصفر: الدبس.
(م) الرقم من الجزء: ما رقم _ ورقم الثوب: كتابه، وأصله مصدر.
وبالهاء:
(د) الرقدة: همدة ما بين الدنيا والآخرة.
(ل) الرقلة: واحدة الرقل، هي: النخل الطوال _ يقال للرجل الطويل: كأنه رقلة.
(م) رقمتا الفرس، والحمار: كالطرفين بياض قوائمها _ والرقمة: جانب الوادي.
(و) الرقوة: فوق الدعص من الرمل _ يقال: رق بغيرها.
وبضم الفاء:
(ش) الرقشة لون الأرقش.
(ط) الرقطة: سواد نقط في بياض.
(ع) الرقعة: الخرقة، يرفع بها _ ويجمع على: رقع، ورقاع _ والرقعة: التي يكتب فيها _ وتجمع على: رقع _ والرقعة من الأرض: القطعة.
(م) الرقمة: لون الأرقم.
(فَعَلة) بفتح الفاء والعين:
(ب) الرقبة: معروفة _ والرقبة: عبارة عن نفس المملوك، قال الله تعالى: (فَكُّ رَقَبَةٍ) (سورة البلد:13).
وإنما خص (الرقبة) بالذكر على تشبيه الملك بالغل والحبل في الرقبة .
ومن المنسوب:
(م) الرقميات: سهام نسبت إلى موضع دون المدينة.
(فِعل) بكسر العين:
(م) الرقم: الداهية.
الزيادة:
(أفعل) بالفتح:
(ع) الأرقع: الأحمق _ ويقال: رقعاء.
(م) الأرقم: الحية التي فيها؛ سواد وبياض – وأرقم: من أسماء الرجال، والأراقم: قوم من «ربيعة بن نزار»، وهم «حثم، ومالك، وعمرو، وثعلبة، ومعوية، والحارث بنو بكر بن حبيب بن عمرو بن غنم بن تغلب».
وسموا الأراقم: لأن أمهم « ماوية بنت حمار بن قيس بن غيلان»، مر بها كاهن، وهم ستة في قطيفة فقال أحدهم: أنظر إلى بني هؤلاء، فقال: والله لكأنما رموني بعيون الأراقم ( فسموا الأراقم بذلك).
منهم: «عمرو بن كلثوم الشاعر، وكليب، ومهلهل ابنا ربيعة».
(مَفْعَل) بفتح الميم والعين:
(ب) المرقب: المكان العالي، يقف الرقيب،



قال الغنوي:
كان أبا المغوار لم يوف مرقبا = إذا ربأ القوم العزاة رقيب

وبالهاء:
(ب) المرقبة: ما ارتفع من الأرض.
(ي) المرقاة: الدرجة.
وبكسر الميم:
(ي) المِرقاة: لغة في المُرقاة.
(مُفْعِل) بضم الميم وكسر العين:
(د) المرقد: دواء يرقد من شربة.
(مفعلان) بفتح الفاء والعين:
(ع) المرقعان: الأحمق، وامرأة مرقعانة، بالهاء: حمقاء.
مفعال:
(ل) المرقال: الناقة الكثيرة الإرقال _ والمرقال: لقب «هاشم بن عتبة الزهري»، سمي بذلك: لإرقاله في الحرب.
(مفعل) بفتح العين مشددة:
(ب) المرقب: الجلد الذي سلخ من قبل رأسه ، ورقبته.
(مِفعلى) بكسر الميم والعين مشدة اللام:
(د) حكى «أبو زيد»، رجل مرقدي: كثير الرقاد.
فاعلة:
(ن) امرأة رافنة؛ أي: مخضبة بالرقون، قال الهذلي:
فأباد جمعهم السيوف وأبرزوا = عن كل راقنة تجر وتسلب
فاعول:
(د) الراقود: دن طويل.
(ل) الراقول: حبل يصعد به النخلة.
(فَعال) بفتح الفاء:
(ع) يقال للمرأة الحمقاء: رقاع (مبني على الكسر)، مثل: لكاع.
وبالهاء:
(ح) الرقاحة: التجارة.
- ولم يأت في هذا الباب جيم، وكانوا يقولون في تلبيتهم في الجاهلية: لم نأت المرقاحة، جئناك للنصاحة.
ومن المنسوب:
(ح) يقال: فلان رقاحي؛ أي: تاجر.
(فعال) بكسر الفاء:
(ب) الرقاب: جمع رقبة _ ويقال: للأعاجم: رقاب المراود؛ لأنهم حمر.
- قال الله تعالى: (وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّه)(سورة التوبة:60).
قال «علي»: هم المكاتبون، يعانون في كتابتهم.

وقال «ابن عباس»: هم عبيد يشترون من الزكاة، ويعتقون، وهو قول «مالك»، قال: ويكون ولاؤهم لجميع المسلمين.
وفي الحديث، سئل النبي عليه الصلاة والسلام؛ أي الرقاب أفضل، قال: أغلاها ثمنا، وأنفسها عند أهلها.
(ع) الرقاع: جمع رقعة.
(ل) الرقال: جمع رقلة، وهي: النخل الطوال.
(ن) الرقان: الزعفران _ ويقال: الحناء.
فعول:
(ب) يقال: الرقوب: المرأة التي ترقب موت زوجها؛ لترثه _ ويقال: هي التي لا يعيش لها ولد.




قال الشاعر (يصف سنة حديبة):
وكأن السوف للفتيان قوت = يعيش به وهنيت الرقوب


السوف: التسويف؛ أي: عيش بالأماني – وهنيت: التي ليس لها أولاد يحتاجون إلى غذاء، والرقوب: الناقة التي لا تكاد تشرب مع سائر الإبل، قيل: إن ذلك لخبث نفسها _ وقيل: بل لكرمها.
(ن) الرقون: الزعفران _ ويقال: الحناء.
(و) وفي حديث النبي r : لا تسبوا الإبل، فإن فيها رقو الدم؛ أي: تدفع في الديار، فيحقن بها الدماء.
قالب أبو زيد: الرقو: ما وضع على الدم فيسكن
فعيل:
(ب) الرقيب: الحافظ ، قال الله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً)(سورة النساء:1).
والرقيب: الثالث من سهام الميسر، وله ثلاثة أنصباء _ ورقيب النجم: النجم الذي يغيب طلوعه _ ورقيب القوم: حارسهم.
(ع) الرقيم: الأحمق – والرقيع: السماء.

وفي الحديث، قال النبي r لسعد بن معاذ الأنصاري: حكمت بحكم الله من فوق سبعة أرقبة؛ أي: سبع سماوات.
(م) الرقيم: الكتاب _ وكل ثوب ، وشيء فهو: رقيم – والرقيم: لوح فيه أسماء أصحاب الكهف وقصصهم.
قال الله تعالى: (أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَباً) (سورة الكهف:9) .
قال أهل اللغة: الرقم: هو اللوح المكتوب، مأخوذ من رقم الثوب، وللمفسرين فيه أقوال قد استقصينا ذكرها في كتابنا المعروف بكتاب «التبيان في تفسير القرآن».
وبالهاء:
(م) الرقيمة: المرأة العاقلة الفطنة.
(فُعلى) بضم الفاء:
(ب) الرقبى: الاسم من الإرقاب، وهو أن يقول الرجل لآخر : قد أرقبتك داري هذه؛ أي: جعلتها لك رقبى، فإن مت قبلي، عادت إليّ، وإن مت قبلك فهي لك (أي: وهبت لك، وكل منا يرقب صاحبه).
(فَعلاء) بفتح الفاء ممدود:
(ش) الرقشاء: دوبية _ ويقال: إن الرقشاء: شقشقة البعير أيضا.
- ولم يأت في هذا الباب سين.
(م) يقال: وقع في الرقماء: إذا وقع في الداهية.
(يفعول) بفتح الياء:
(ع) الرقوع: الجوع الشديد.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(ب) رقب الشيء رقبة، ورقبانا: إذا حرسه ورصده.
(د) رقد رقادا، ورقودا؛ أي: نام _ ورجل راقد، وقوم رقود، قال الله تعالى: (وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظاً وَهُمْ رُقُودٌ)(سورة الكهف:18).
0ص) الرقص: الرقصان: معروف – ورقص السراب في لمعانه؛ أي: اضطرب ورقص اضطرب _ ورقص الشراب في غليانه كذلك.
(م) الرقم: الكتابة، قال الله تعالى: (كِتَابٌ مَرْقُومٌ) (سورة المطففين:9)، ورقم الثوب من ذلك _ قال الخليل: الرقم: تعجم الكتاب _ ويقولون: فلانة ترقم في الماء لحذقها.
(ن) المرقون: المنقوش.
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ب) رقبت الصبي، من: المراقبة.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(ع) رقع الثوب رقعا،


قال ابن هرمة:
قد بلغ الشرف الفتي ورداؤه = خلق وجيب قميصه مرقوع


ورقعه رقعا: إذا هاجه هجاء قبيحا.

ويروى قول الهذلي:
فلا تقعدن على رحة وتظهر = في القلب رقعا وجيفا


(ي) رقأ الدم والدمع مهموز: إذا سكنا.
وفي حديث عائشة، في ذكر سعد بن معاذ: وكان قد رقأ كلمة 0أي: جرحة)، فلم يبق إلا مثل الخرص (أي: الحلقة الصغيرة).
ويقال: أرقأ على طلعك؛ أي: أرفق بنفسك، ولا تحمل عليها أكثر مما تطيق.
(فِعل) بالكسر (يفعَل) بالفتح:
(ب) الرقب: غلظ الرقبة _ يقال: رجل أرقب.
(ش) الرقش كالنقش، حية رقشاء؛ أي: منقطة _ والذكر أرقش.
(ي) رقى في السلم رقيا، ورقيا؛ أي: صعد، قال الله تعالى: (أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاءِ وَلَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ)(سورة الإسراء:93).
ويقال:ارق على طلعك؛ أي: امش، واصعد بقدر ما تطيق.
(فعل – يفعل) بالضم:
(ع) الرقاعة: الحمق – يقال رجل رقيع؛ أي: أحمق، يتمزق عليه رأيه وأمره، فيحتاج إلى أن يرقع كما يرقع الخلق من الثياب.
الزيادة:
الأفعال:
(ب) أرقبه دارا من، الرّقبى.
وفي الحديث، عن النبي r: لا تعمروا ولا ترقبوا فمن أعمر وأرقب فهو سبيل الميراث.
ذهب الشافعي: إلى أن الرقبى جائزة، وقوله فيها كقوله في (العُمرى).
وقال أبو حنيفة: هي باطلة.
وقال مالك: لا أدري ما الرقبى.
وقال زفر: إذا قال: أرقبتك داري هذه.
وقال أبو يوسف: هي عارية، وإذا قال: هي لك رُقبَى فهي هبة.
(د) أرقده؛ أي: أنامه.
(ص) أرقص بعيره؛ أي: حمله على الرقص، وهو: الجنب – والمرأة ترقص ولدها ؛ أي: تربيه.
(ع) أرقع الثوبُ: احتاج إلى أن يرقع.
(ل) أرقلت الناقة في سيرها؛ أي: أسرعت.
(ن) أرقنته؛ أي: خضبته بالرقون.
(ي) أرقأ الدم فرقأ مهموز؛ أي: سكنه فسكن.
التفعل:
(ح) رقح معيشته؛ أي: أصلحها – ويقال للتاجر: مرقح.



قال ابن حِلِّزة:
بينا الفتى يسعى له = تاج له من امرأة حالج
يترك ما رقح من عيشه = يعب فيه همج هامج



(ش) رقش كلامه؛ أي: زخرفه، قال الشاعر:
عاذل قد أولعت بالترقيش
قال «الخليل»: هو المعاتبة – ويقال: الترقش: تبليغ النميمة _ ورقش الكتاب؛ أي: نمنم، وسمي المرقش ، كقوله:
كما رقش في ظهر الأديم قلم
(ص) يقال: رقصت المرأة ولدها؛ أي: تربيه.
(ع) رقع ثوبه: إذا رقعه في مواضع منه _ ورقع معيشته، مثل: رقحها، قال الشاعر:
نرقع دنيانا بأخلاف ديننا = فلا ديننا ولا ما نرقع
(م) ثوب مرقم، من: الرقم.
(ن) رقنه؛ أي: خضبه بالرقون _ والترقين: النقش _ ورقنت الكتاب: قاربت بين سطوره، قال الشاعر:
دار كرقم الكتاب المرقش
(ي) رقاه إلى الشيء؛ أي: رفعه.
المفاعلة:
(ب) المراقبة بين اثنين: أن يرقب كل واحد منهما، موت صاحبه؛ أي: يحرسه _ وراقب الله في أمره؛ أي: خافه.
والمراقبة (في الشعر) من دود الشعر بين (الياء والنون) من ( مفاعلين) إذا سقط أحدهما ثبت الآخر، ولا يجوز أن يسقطا جميعا، ولا أن يثبتا جميعا إلا أن يأتي شعر شاذ.
(ع) يقال: فلان يراقع فلانا؛ أي: يحامقه _ وراقع الخمر، وهو قلب: عاقر: إذا دام على شربها.
الافتعال:
(ب) ارتقب؛ أي: اتنظر، قال الله تعالى: (فَارْتَقِبْ إِنَّهُمْ مُرْتَقِبُونَ) (سورة الدخان:59).
(ع) يقال: لم ترتقع به؛ أي: لم تكترث له، ولم تباله، قال الشاعر:
ناشدتها بكتاب الله حرمتنا = ولم تكن بكتاب الله ترتقع
(ي) ارتقى في السلم ؛ أي: صعد.
الاستفعال:
(ع) استرقع: احتاج إلى أن يرقع.
(ي) استرقاه، فرقى من: الرقية.
التفعل:
(ب) ترقب؛ أي: تنظر.
(ح) فلان يترقح لعياله؛ أي: يكتسب.
(ع) يقال: أرى فيه مترقعا؛ أي: موضعا للشتم،


قال الشاعر:
وما ترك الهاجون لي في أديمكم = مصبحا ولكني أرى مترقعا


(ن) ترقنت المرأة: إذا تخضبت بالرقان.
وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام: «ثلاثة لا تقربهم الملائكة بخير، جنازة الكافر، والجنب حتى يغتسل، والمترقن بالزعفران».
(ي) ترقي في العلم، وغيره: إذا رقى فيه درجة.
(د) الارقداد: الإسراع _ يقال: ارقدَّ الظليم؛ أي: أسرع، قال العجاج (يصف حمارا):
فظل يرقدُّ من النشاط = كالبربري لج في انخراط
(ظ) أرقط؛ أي: صار أرقط، وهو لون أسود فيه نقط بياض _ يقال: نمر أرقط، وجيش أرقط، وحية رقطاء، ودجاجة رقطاء.
الافعيلال:
(ط) أرقاطَّ العرفج: إذا ازداد سواده، فصار أرقط.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 08:42 PM:

باب الراء والكاف وما بعدهما

الأسماء:
(فعْل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ب) الركب: جمع راكب، قال الله تعالى : (وَالرَّكْبُ أَسْفَلَ مِنْكُمْ)(سورة الأنفال:42).
قال «السكيت»، وغيره من علماء اللغة: لا يقال ( ركب) إلا لأهل الإبل، ويقال لمن كان على خيل، وغيرها: ركب.
والركب: اسم قبيلة من «قضاعة» في »اليمن» _ يقال في المثل: أحلب بالركب، وبنى محيد.
وبالهاء:
(ع) الركعة من الصلاة: كل قومه.
(و) الركوة: إناء من أدم يشرب به _ والجمع: الركاء.
(فُعل) بضم الفاء:
(ح) الركح: ناحية الجبل المشرفة في الهواء – والجمع: أركاح، وركوح _ ويقال: الركح أيضا: السباحة.
- ولم يأت في هذا الباب جيم.
(ن) ركن الشيء جانبه الأقوى – وركن الرجل قومه الذين يعزبهم، قال الله تعالى: (أَوْ آوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ)(سورة هود:80)؛ أي: عز ومنعة.
وبالهاء:
(ب) الركبة: معروفة – وجمعها: ركب، وركاب، وركبات (بسكون الكاف) وكذلك جمع (فعلة) من نحو هذا، قال الشاعر:
ولما رأونا بأديار كباتنا = على مرطن لا نخلط الجد بالهزل
(ح) الرحكة: البقية من الثريد، تبقى في الجفنة.
(م) الركمة: الطين المجموع.
(فعل) بكسر الفاء:
(ز) الركز: الصوت الخفي ، قال الله تعالى: (أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزاً)(سورة مريم:98).



قال ذو الرمة:
وقد توجس ركزا مقفر ندس = بنبأة الصوت ما في سمعه كذب


(س) الرِّكن: الرجس، وفي الحديث، أُتي النبي عليه الصلاة والسلام بحجرين، وروثة لاستنجائه، فأخذ الحجرين وألقى الروثة، وقال: إنها ركس.
وبالهاء:
(ب) الرِّكبة: حالة الراكب – يقال: إنه لحسن الركبة.
(فعل) بفتح الفاء والعين:
(ب) قال «الفراء»: الركب: العانة للرجل، والمرأة _ والجمع: أركاب،


قال الشاعر:
لا يقبع الجارية الخضاب = ولا الوشاحان ولا الجلباب


من دون أن يلتقي الأركاب
وقال «الخليل»: لا يكون الركب، إلا المرأة خاصة.
الزيادة:
(أفعول) بضم الهمزة:
(ب) الأركوب: أكثر من الركب.
(مفعل) بفتح الميم والعين:
(ب) المركب: الدابة _ والمصدر: الموضع.
(ز) مركز الجند: موضعهم _ يقال أحلوا بمركزهم؛ أي: تركوه.
(ل) مركلا الفرس: موضع رجلي الراكب من جنبيه – الواحد: مركل يقال: فرس بهذا المراكل.
وبكسر الميم:
(ن) المِركن: الإجابة التي يغسل بها الثياب.
وبالهاء:
(ض) مركضة الفرس: موضع عقب الفارس، حيث يركض، وهما مركضتان.
فعول:
(و) المركو: الحوض المستطيل _ ويقال: هو المصلح _ ويقال: هو الصغير، قال:
قام على المركو ساق يفعمه
مفعال:
(ح) سرج مركاح: إذا كان يتأخر عن ظهر الفرس، وكذلك رجل مركاح، وهو: الذي يتأخر فيكون مركب الراكب فيه على آخرة الرحل.
(مَفعل) بفتح العين مشددة:
(ب) المركب: الأصل، والمنبت _ ويقال: هو كريم المركب.
(ن) المركن من الضروع: الذي انتفخ في موضعه حتى ملأ الأرفاغ.
وبالهاء:
(ب) ناقة مركبة الضرع: منتفخة الضرع.
(مفتعل) بفتح العين:
(م) مرتكم الطريق: جادته.
(ي) يقال: مالي مرتكي إلا عليك؛ أي: معول.
فاعل:
(ب) الراكب: داء يأخذ الغنم في ظهورها _ والراكب: واحد الركبان، والراكب من الفسيل: ما كان في الجذع ولم يكن مسياصا، وهو من حشيش الوادي، وأما قول ذي الرمة:
وراكب المقدار والرديف
فيقال: إن راكب المقدار، وهو: الطالع من النجوم، والرديف: نظيره.
(س) الراكس: واد _ والراكس: ثور وسط البيدر، والثيران حواليه عند دياس الطعام.
وبالهاء:
(ب) قال «الخليل»: رواكب الشحم: الطرائق بعضها فوق بعض: في مقدم السنام _ واحدتها: راكبة، واتلي في مؤخر روادف الشحم، واحدتها رادفة.
(فُعال) بضم الفاء:
(م) الركام: الرمل المتراكم، وكذلك: السحاب الركام، وما أشبهه، قال الله تعالى: (ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَاماً)(سورة النور:43).
وبالهاء:
(ب) ركابة: اسم رجل من أهل «مكة».
(فِعال) بكسر الفاء:
(ب) الركاب: الإبل التي تحمل _ الواحدة: راحلة، ( لا واحد له من لفظه)، قال الله تعالى : (مِنْ خَيْلٍ وَلا رِكَابٍ)(سورة الحشر:6)
وركاب السرج: معروف _ والجمع: الركب _ ويقال: للرياح: ركاب السحاب من الركب _ ويقال للرياح: ركاب، قال:
تردد والرياح لها ركاب
(ز) الركاز: المال المدفون في الجاهلية، هذا قول أهل «الحجاز»، قالوا: وليس في المعادن خمس، إنما فيها ما في الأموال من الزكاة.
وفي الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام: «وفي الركاز الخمس».
قال «أبو حنيفة» وأصحابه، ومن وافقهم: لا يعتبر النصاب والحول في الخمس.
وقال «مالك»: يعتبر فيه النصاب والحول.
«وللشافعي» فيما يستخرج من الكنوز قولان:
أحدهما: يعتبر _ والأخر: لا يعتبر.
وممت يستخرج من المعادن، فإنه يعتبر فيه النصاب قولا واحدا.
ويقال: الركاز: المعدن، وهو قول أهل «العراق».
ومن المنسوب:
(ب) يقال: زيت ركابي، لأنه يحمل من «الشام» على الركاب، وهي: الإبل.
فعول:
(ب) الركوب: كل دابة تركب، قال الله تعالى: (فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ)(سورة يّـس:72).
وطريق ركوب؛ أي: مركوب، وهما (فعول) بمعنى ( مفعول).
(د) جفنة ركود؛ أي: مملوءة، قال:
المطعون الجفنة الركودا
وبالهاء:
(ب) الركوبة: اسم لجميع ما يركب، كالحمولة (للواحد والجمع)، يقال: ما له ركوبة، ولا حمولة؛ أي: ما يركبه، ويحمل عليه.
وقرأت «عائشة»: (فَمِنْهَا رَكُوببتُمْ).
فعيل:
(ب) الركيب: الشيء المركب.
(ن) رجل ركين؛ أي: رقور _ حبل ركين؛ أي: شديد، ذو أركان شديدة.
(ي) الركى: جمع ركية بالهاء، وهي: البئر _ والجمع: الركايا.
(فعلاة) بفتح الفاء:
(ب) ناقة حلباة ركباة؛ أي: تحلب وتركب.
(فعلان) بضم الفاء:
(ب) الركبان: جمع راكب، قال الله تعالى: (فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَاناً)(سورة البقرة:239).
الأفعال:
(فعل) بالفتح ( يفعل) بالضم:
(ب) ركبت: إذا ضربت ركبتيه _ وركبته: إذا ضربته بركبتك.
(د) ركد الماء، والريح ركودا: إذا سكنا.
وفي الحديث، نهى النبي عليه الصلاة والسلام أن يبال في الماء الراكد، وأن يغسل فيه من جنابة.
وركدت السفينة: إذا سكنت، ولم تجر، قال الله تعالى: (فَيَظْلَلْنَ رَوَاكِدَ عَلَى ظَهْرِهِ)(سورة الشورى:33).
وركد الميزان: استوى، قال:
وقوم الميزان حتى يركدا
وركد القوم ركودا: هدوءا.
(ز) ركز الرمح، ونحوه: إثباته في الأرض.
(س) الركس: قلب الشيء على راحته، ورد أوله على آخره.
(ض) ركض دابته: ضربها برجله لتعدو، ثم كثر حتى قيل: ركض الفرس.
قال «سيبويه»: ركضت الدابة، فركضت، مثل: جبرت العظم، فجبر، وقال «الأصمعي»: يقال: ركض الدابة، ولا يقال: ركضت، لأن الركض إنما هو تحريك رجليه لا فعلها.
قال «الخليل»: وجعل الركض للطير أيضا، إذا حركت أجنحتها في طيرانها، قال سلامة بن جندل:
ولى حثيثا وهذا الشيب يطلبه = لو كان يدركه ركض اليعاقيب
وقوله تعالى : (إِذَا هُمْ مِنْهَا يَرْكُضُونَ)(سورة الأنبياء:12)؛ أي: يفرون.
(ل) الركل: ضرب برجل واحدة.
(م) ركمت الشيء ركما: ألقيت به فوق بعضه، وجمعته ، قال الله تعالى: (فَيَرْكُمَهُ )(سورة الأنفال:37).
(ن) ركن إليه؛ أي: سكن، لغة في: ركن.
وروي أن «قتادة» قرأ (وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا )(سورة هود:113) بضم الكاف.
(و) الركو: أن يحفر حوضا مستطيلا _ ويقال: حوض مركو _ وركوت عليه الذنب، والأمر: حملته _ وركوت الشيء: إذا سددته، وأصلحته ( عن ابن الأعرابي)، قال سويد:
فدع عنك قوما قد كفوك = شئونهم وشأنك إلا تركه متفاقم
وحكى بعضهم: يقال: ركوت بقية يومي: أقمت به.
(فعل _ يفعل) بالفتح:
(ح) قال «الخليل»: الركوح: الإنابة إلى الأمر، وأنشد:
ركحت إليها بعدما كنت مجمعا = على هجرها وآسيت بالليل بائرا
(ع) الركوع: الانحناء: ، وكل منحن: راكع، ومنه الركوع في الصلاة (هذا قول الخليل، وابن دريد).



قال لبيد:
أخبر أخبار القرون التي مضت = أدب كأني كلما قمت راكع
وقال:
ولكني أنص العيش تدمي = أطلاها وتركع بالحزون


أي: تنكب، وتطأطئ رأسها _ ويقال: ركع الرجل ؛ أي: خضع.
قال «الأصمعي»: ومنه الركوع في الصلاة،



قال الشاعر:
لا تهينن ذا الفقر علّك أن = تركع يوما والدهر قد رفعه


ومن ذلك قوله تعالى: (يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ)(سورة المائدة:55)؛ أي: وهم خاضعون.
قال أبو بكر: الراكع: الطالع، الذي قد كبا لوجهه،



قال الشاعر:
وأفلت حاجب فوق العوالي = على سفاء تركع في الطراد


(ن) ركن يركن، لغة في: ركن يركن، وهي شاذة، لأن (مفتوح العين)، من (الماضي والمستقبل) لابد فيه من أحد حروف الحلق، في موضع (عينه، أو لامه).
(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(ب) ركب ركوبا فهو راكب _ وكل شيء علا شيئا فقد ركبه، يقال: ركبه الدين ، ونحوه، قال الله تعالى: (لَتَرْكَبُنَّ طَبَقاً عَنْ طَبَقٍ) (سورة الانشقاق:19).

قرأ «الأعمش، وابن كثير وحمزة، والكسائي »: بفتح الباء _ وهي قراءة «ابن عباس وابن مسعود والشعبي ومجاهد»
.
وقال ابن عباس: أي: (لتركبن يا محمد) حالا بعد حال، من صحة وسقم، وشباب وهرم.
وقرأ الباقون: بضم الباء، وهي قراءة الحسن، قال يعني الناس؛ أسي: تركبون حالا بعد حالة، وهي اختيار أبي عبيدة: قال : لأن المعنى بالناس أشبه منه بالنبي، لأن تعدى عن ذكرهم ثم خاطبهم.
وركب البعير ركبا: إذا كانت إحدى ركبتيه أعظم من الأخرى _ والنعت: أركب.
(ن) الركون: السكون _ ويقال: ركن إليه ركونا، قال الله تعالى: (وَلا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا )(سورة هود:113).
(فعل – يفعل) بالضم فيهما:
(ن) رجل ركين: وقور.
الزيادة:
الأفعال:
(ب) أركبه الدابة، فركب _ وأركب المهر: إذا حان له أن يركب.
(ز) أركز الرجل: إذا أصاب ركازا.
(س) أركسه؛ أي: رده مقلوبا على رأسه، قال الله تعالى: (أُرْكِسُوا فِيهَ)(سورة النساء:91)؛ أي: ردوا، وقوله تعالى: (وَاللَّهُ أَرْكَسَهُمْ بِمَا كَسَبُوا)(سورة النساء:88)؛ أي: حكم بردهم إلى كفرم بما علم من أعمالهم.
(ض) أركضت الناقة: إذا تحرك ولدها في بطنها،


قال الشاعر:
ومركضة زربجيٌّ أبوها = يهان لها الغلامة والغلام



(ي) أركيت عليه الذنب، والأمر؛ أي: حملته، بمعنى: ركوبة (عن الفراء)، وأركيت إلى فلان: إذا لجأت إليه (عن ابن الأعرابي).
قال الشيباني: ويقال: اركبي إلى كذا؛ أي: أحربي بدين يكون عليه ونوه.
التفعيل:
(ب) التركيب: إثبات الشيء في الشيء، كتركيب الفص في الخاتم، والنصل في السهم، ونحو ذلك _ ويقال: فلان كريم في قومه؛ أي: كريم الأصل فيهم.
(ل) أرض مركلة: إذا أكدت بالحوافر،




قال امرؤ القيس:
مسح إذا ما السابحات على الونا = أثرن الغبار بالكديد المركل


الافتعال:
(ب) ارتكب ذنبا؛ أي: ركبه.(ح) يقال: جفنة مرتجة؛ أي: مكتنزة بالثريد.
(ز) ارتكز على قوسه: إذا وضع سِيَتها بالأرض، ثم اعتمد عليها.
(س) أركسه، فارتكس _ وارتكس فلان في أمر سوء: إذا وقع فيه.
(ض) ارتكاض الولد: اضطرابه في بطن أمه.
(م) الارتكام: التراكم.
(و) يقال: أنامرتك على فلان؛ أي: معول عليه.
التفعيل:
(ب) تركب الشيء بما ركبته.
(ح) يقال: إن لفلان ساحة، يتركح فيها؛ أي: يتسع فيها، يجيء ويذهب (عن الأصمعي).
(ل) تركل الحافر بِمسحاته: إذا ضربها برجله؛ لتدخل في الأرض،




قال الأخطل:
ربت وربا في كرمها ابن مدينة = يظل على مسحاته يتركل

التفاعل:
(ب) نراكبوا في السير، ونحوه: ركب بعضهم بعضا.
والمتراكب: من أسماء ضروب الشعر ثلاثة أحرف متحركة، بعدها حرف ساكن وهو سبعة أضرب،



كقوله:
للفتى عقل يعيش به = حيث تَهدى ساقَه قدمُه


(ض) تراكضوا خيلهم؛ أي: ركضوا.
(ل) تراكضوا من: الركل.
(م) التراكم: الارتكام _ يقال: سحاب متراكم؛ أي: بعضه فوق بعض.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 08:53 PM:

باب الراء والميم وما بعدهما

الأسماء:
(فَعْل) بفتح الفاء وسكون العين:
(س) الرمس: تراب القبر، وأصله: مصدر.
(ل) الرمل: معروف.
وبالهاء:
(ل) الرملة: القطعة من الرمل – ورملة: مدينة «بالشام» - ورملة: من أسماء النساء.
(فُعل) بضم الفاء:
(ح) الرمح: معروف _ وذو الرمحين: من ملوك حمير، وذو الرميح بالتصغير: ضرب من اليرابيع _ يقال: رمحه ذنَبه.
وبالهاء:
(ق) الرمقة، كالبغلة من العيس.
- ولم يأت في هذا الباب فاء.
(ك) الرمكة: لون الأرمك من الإبل.
(ل) الرملة: لون الأرمل من النساء.
(فِعل) بكسر الفاء:
(ث) الرمث: ضرب من النبات، ينبت في السهل، ترعاه الإبل، وهو من الحمض _ والواحدة: رِمثة بالهاء.
- ولم يأت في هذا الباب، غير الثاء معجمة بثلاث.
(فَعَل) بفتح الفاء والعين:
(ث) الرمث: ما يبقيه الحالب في الضرع من اللبن والرمث: خشب يضم بعضه إلى بعض، ويركب عليه في البحر _ وجمعه: أرماث.
وفي الحديث، أن رجلا قال: يا نبي الله، إنا نركب أرماثا لنا في البحر فتحضر الصلاة، وليس معنا ماء إلا لشفاهنا فتوضأ بماء البحر؟ فقال: هو الطهور ماؤه الحل ميتته.



قال الشاعر:
تمنيت من حبي بثنية أننا = على رمث في البحر ليس لنا وفر


(ق) الرمق: بقية النفس، وعيش رمق، وممسك رمق.
(ك) الرمك: جمع رمكة.
(ل) الرمل: الهرولة.
والرمل: حد من حدود الشعر مسدس، من جزء سباعي مكرر، (فاعلاتن) وهو ستة أنواع ، له عروضان وستة أضرب:
النوع الأول: عروضة محذوفة وضربه تام:



كقوله:
أبلغ النعمان عني مالكا أنه = قد طال حبسي وأبطأ بالي
النوع الثاني: المحذوفة والمقصورة:
كقوله:
يا بني الدنيا ارفضوها واعلموا = إنما الدنيا وما فيها غرور



النوع الثالث: المحذوفان:



كقوله:
قالت الخنساء لما جئتها = شاب رأسي بعد هذا واشتهت
النوع الرابع: المجزوء، والمجزوء المسبع:
كقوله:
لأن حبي لو مشى = ذر عليه كاد يدميه
النوع الخامس: المجزوءان:
كقوله:
متفرقات دارسات = مثل آيات السطور



النوع السادس: المجزوءة والمجزوء المحدوف:
كقوله:
ما لما قرت به العينان من هذا ثمن
وبالهاء:
(ك) الرمكة: الفرس الأنثى والبرذونة.
الزيادة:
(أفعل) بفتح الهمزة والعين:
(ل) الأرمل من الشاة: الذي اسودت قوائمه، والأرمل: الذي لا امرأة له،



قال جرير:
هذي الأرامل قد قضَّيت حاجتها = فما لحاجة هذا الأرمل الذكر



وبالهاء:
(ل) الأرملة: التي لا زوج لها _ قال «الخليل»: ولا يقال رجل أرمل، إلا أن يشاء شاعر في تلميح كلامه، كقول جرير:
فما لحاجة هذا الأرمل الذكر
وفي حديث «الشعبي»، في رجل أوصى : لأرامل «أبي حنيفة»، قال: يعطى من خرج من كمرة «حنيفة».
وأكثر الفقهاء يقولون في الوصية: الأرامل، إنها للنساء دون الرجال.
وأم الأرامل: مسألة من الفرائض، رجل خلف ثلاث زوجات وجدتين، وأربع أخوات لأم، وثماني أخوات لأب وأم، أصلها من اثني عشر، وتعول إلى سبعة عشر، وهي أكثر ما تعول عليه اثنا عشر.
(أفعلاء) بفتح الهمزة وكسر العين ممدود:
(د) يقال: إن الأرمداء: الرماد، يحكى ذلك عن «أبي زيد».
(مِفعلة) بكسر الميم:
(ي) المرماة: نصل سهم مدور، يتعلم به الرمي، ويقال: المرماة: ما بين ظلف الشاة.
- وفي الحديث: لو دعى أحدكم إلى مرماتين لأجاب.
مثقل العين (مفعلة) بفتح العين:
(ع) يقال: إن المرمعة: المفازة.
(فعال) بفتح الفاء:
(ح) الرماح: الذي يتخذ الرماح _ ورماح: من أسماء الرجال.
وبالهاء:
(ز) الرمازة: الأست _ وكتيبة رمازة: ترمز من نواحيها؛ أي: تحرك من كثرتها،



قال ساعدة الهذلي:
تحميهم شهباء ذات قوانس = رمازة تحميهم أن يحربوا


(ع) الرماعة: وسط الرأس، وهو ما اضطرب من دماغ الصبي.
(فعال) بضم الفاء:
(ن) الرمان: معروف.
وهو: ضربان (حلو وحامض) فالحلو: معتدل في الحرارة والبرودة، والحامض: بارد ، يابس، يعقل الطبيعة.
(فعيلي) بالكسر:
(ي) الرميا: الرمل _ ويقال: كانت بينهم رميا، ثم تحجرت بينهم حجيزي؛ أي: منع بينهم.
وفي حديث «طاوس»: من قال في عمية في رميا، يكون بالحجارة، أو جلد بالسياط، أو ضرب بعصى، فهو خطأ غفلة غفل الخطأ؛ أي: مسه فيه وجهل.
فاعل:
(ح) السماك الرامح، سمي رامحا: بكوكب يتقدمه كأنه له رمح _ ورجل رامح: معه _ وثور رامح: له قرنان.




قال ذو الرمة:
وكأين ذعرنا من مهاة = ورامح بلاد الورى ليست لنا ببلاد



(ك) قال «الخليل»: الرامك: شيء أسود، كالقار يخلط بالمسك، فيجعل مسكا.




قال الشاعر:
إن لك الفضل على صحبتي = والمسك قد يستصحب الرامكا



فاعول:
(ز) الراموز: البحر.
(فعال) بفتح الفاء:
(د) الرماد: دقاق الفحم ، قال الله تعالى: (كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ)(سورة إبراهيم:18).
(ي) الرما: زيادة الاسم من أرما – والرما: الربا.
وفي حديث عمر: «لا تشتروا الذهب بالفضة، إلا يدا بيد، إني أخاف عليكم الرما».
وبالهاء:
(د) الرمادة: سنة المحْل _ قال بعضهم: ومنه سمي (عام الرمادة)، قيل: أنه سمي بذلك لأن الأرض صارت من المحْل غبراء كالرمادة _ وقيل الرمادة: الهلاك، ومنه سمي (عام الرمادة).
(فِعال) بكسر الفاء:
(ح) الرماح: جمع رمح _ ويقال للبهمي، ونحوها من المراعي إذا امتنعت من الراعية: أخذت رماحها – ويقال: للإبل إذا أحسنت في غير صاحبها فامتنع من نحوها: قد أخذت رماحها.




قال النمر بن تولب:

أيام لم تأخذ إلى رماحها = إبلي لجلتها ولا أبكارها


(ك) الرماك: جمع رمكة.
(ل) الرمال: جمع _ قال «ابن السكيت»: يقال للضبع: أم الرمال.
وبالهاء:
(ح) الرماحة: صنعة الرماح.
(ي) الرماية: الرمي.



قال مالك بن فهم الأزدي (وكان قد رماه ولد فقتله):
أعلمه الرماية كل يوم = فلما اشتد ساعده رماني


فعيل:
(ض) سكين رميض؛ أي: حاد _ وكل حاد: رميض بالضاد معجمة.
(ي) الرمي: السحابة العظيمة القطر _ والرمي: المرمي _ ويقال: شاة رمي؛ أي: قد رميت.
وبالهاء:
(ي) الرمية: الصيد يرمى ذكرا كان أو أنثى _ يقال: بئس الرمية الأرنب، وفي حديث «عدي بن حاتم» قال النبي عليه الصلاة والسلام: إذا وقعت رميتك في الماء، فلا تأكل، وإنما منع من أكلها، لا يؤمن أن تموت من اختناقها بالماء.
قال الفقهاء: وكذلك إذا وقعت الرمية على جبل، فتردت منه، إذا وقفت على شيء حاد يقتل مثله، لم يجز أكلها لجواز الخطر، وللإباحة فيها، والأخذ بالخطر أولى.
قالوا: فإن ماتت وهي في شجرة، أو تطير في الهواء وسقطت على الأرض وماتت جاز أكلها.
(فعلاء) بفتح الفاء ممدود:
(ض) الرمضاء بالضاد معجمة: حر الحجارة والأرض من شدة حر الشمس.
(ل) الرملاء: الشاة التي اسودت قوائمها كلها.
(فَعَلان) بفتح الفاء والعين:
(ض) شهر «رمضان»: شهر الصوم _ وجمعه رمضانات، وأرمضاء _ يقال: إنهم نقلوا أسماء الشهور عن اللغة القديمة، وسموها بالأسماء الأرضية التي وقعت فيها التسمية، فوافق «رمضان» الرمض، وشدة الحر فسموا «رمضان» وكان اسمه:



يانقا، قال الشاعر:
وفي يانق أحلت لدى حومة الوغى = وولت على الأدبار فرسان خثعما


الرباعي:
(يفعل) بفتح الياء والعين:
(ع) اليرمع: حجارة بيض، رقاق تلمع _ ويقال: إن اليرمع: حجارة رخوة بين الطين، والحجارة _ والجمع: يرامع.
(فِعلِل) بكسر الفاء واللام:
(د) الرمدد: الرماد _ ويقال: الرمدد، بفتح اللام أيضا.
الأفعال:
(فعل) بالفتح ( يفعل) بالضم:
(ث) الرمث: الإصلاح.
(ز) الرمز: الإشارة بالعينين، والحاجبين والشفتين، قال الله تعالى: (أَلَّا تُكَلِّمَ النَّاسَ ثَلاثَةَ أَيَّامٍ إِلَّا رَمْزاً )(آل عمران:41).
(س) الرمس: الدفن – والرياح الروامس: التي نثير التراب، وتغطي الآثار – ورمست عليه الخبز: إذا كتمته.
(ش) قال بعضهم: يقال: رمشت الغنم: إذا رعت رعيا يسيرا.
(ص) رمصت بينهم؛ أي: أصلحت – ويقال: رمص الله تعالى مصيبته رمصا؛ أي: جبرها.
(ق) رمقته بعيني؛ أي: نظرت إليه.
(ك) الرموك بالمكان: الإقامة به.
(لب) رمل الخصر: سفه _ والروامل: نواسخ الخصر، ونحوها، والراملات أيضا.




قال كعب بن زهير (يصف طريقا):
ولا حب كخصير الراملات يرى = من المطي على حافاته حنفا


والرمل، والرملان: ضرب من العدو، فوق المشي.
وفي الحديث، طاف رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع سبعا رمل منها ثلاثا ومشى أربعا.
قال «الشافعي»: من ترك الرمل في الطواف والسعي، يكون مسيئا ولا شيء عليه.
وهو ظاهر مذهب أصحاب «أبي حنيفة».
وقال «مالك» ومن وافقه: يجب في تركه الدم.
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(د) الرمد: الهلاك، والموت،


قال أبو وجرة:
صبت عليكم حاصتي فتركنكم = كأولاد عاد حل لها الرمد


لعله: حل بها الرمد.
(ز) قال «الكسائي»: رمز يرمز: لغة في يرمز.
(س) الرمس: الدفن _ ورمست الخبر: كتمته.
(ض) رمضت السكين: حددته بالضاد معجمة _ ورمضت اللحم على الرضف: نضجته، وموضعه: مرمض.
(ي) رميت الشيء رميا، قال الله تعالى: (وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى)(سورة الأنفال:17).
قرأ «ابن عامر، وحمزة، والكسائي»: بتخفيف النون، والرفع، وكذلك (وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ)(سورة الأنفال:17).
وفي الحديث، عن النبي عليه الصلاة والسلام: أرموا، واركبوا، ولأن ترموا أحب إليّ من أن تركبوا.
ورمى الجمار: معروف _ وفي الحديث، عنه r: إذا رميتم، وحلقتم فقد حل لكم الطيب والثياب وكل شيء إلا النساء.
قال «أبو حنيفة، والشافعي» ومن وافقهما: إذا رمى الحاج وحلق حل له كل شيء ، حرم عليه بالإحرام، إلا وطء النساء، فلا يحل له بعد طواف الزيارة.
وقال «مالك»: يحل له كل شيء إلا النساء والطيب.
وقال «الليث»: إلا النساء والصيد.
ورمى على الخمسين؛ أي: زاد.
(فعل _ يفعل) بالفتح:
(ح) الرمح: ضرب الدابة برجلها _ ورمح الجندب ضرب الحصى برجله _ والرمح أيضا: الطعن بالرمح.
(ع) يقال: رمع الله أنفه رمعانا، ورماعا _ ورمع: إذا تحرك من شدة الغضب.
قال بعضهم: يقال: فتح الله أُمّاً، رمعت به؛ أي: ولدته _ ورمع؛ أي: طأطأ رأسه، ثم رفعه _ وياقل: هو بالنون.
(همزة) رمأت بالماكن؛ أي: أقمت به مهموز _ ورمأت بالإبل رما، ورموا: أقامت بالكلأ والعشب.
(فعل) بالكسر ( يفعل) بالفتح:
(ث) رمثت الإبل رمثا: إذا أكلت الرمث، ورمصت عنه، نهى رمثه ورماثي.
(د) الرمادة: الهلاك، رمد فهو رمد _ والرمد في العين: معروف – ويقال: رجل أرمد العين _ ورمد _ والأرمد: كل شيء أغبر، فيه كدرة كلون الرماد _ ويقال لضرب من البعوث: رمد،


قال أبو وحرة:
تبيت جارته الأفعى وسامره = رمد به غابر منهن كالحرب


يعني: الصائد _ ويروي: عبادر؛ أي: أثر.
(ش) الرمش بالشين معجمة: البياض في أظفار الأحادث _ والنعت: أرمش، وأرض رمشاء: جديبة _ وموضع أرمش.
(ص) الرمص: وجع في العين – رجل أرمص _ وعين رمصاء.
(ض) رمض: إذا أحرقته الرمضاء _ والرمض: حر الحجارة من شدة حر الشمس _ يقال: أرض رمضة الحجارة _ والرمض: حرقة الغيظ _ يقال: رمضت لهذا الامر، ورمضت منه.
الزيادة:
الأفعال:
(ث) أرمث الحالب: إذا أبقى في ضرع الشاة، أو الناقة من اللبن.
(د) أرمده الله، فرمد _ وأرمده؛ أي: أهلكه _ والإرماد: الإضراع.
(س) قال بعضهم: أرمست الرجل، مثل: رمسته: إذا دفنته.
(ض) أرمضه الأمر؛ أي: أرحقه _ وأرمضته الرمضاء؛ أي: أحرقته.
(ك) أرمكه بالماكن، فرمك؛ أي: أقام.
(ل) المرمل: الذي فني زاده.
وفي حديث «إبراهيم»: إذا ساق الرجل هديا، فأرمل، فلا بأس أن يشرب من لبن هديه.
قال «أبو زيد»: أرمل الرجل: إذا ذهب طعامه في سفر أو حضر.
وأرملت الحصير: إذا صففته،



قال الشاعر:
إذ لا يزال على طريق لا حب = وكأن صفحته حصير مرمل



ويقال: أرمل النساج النسج: إذا دققه _ وأرملت المرأة: إذا صارت أرملة.
(ي) أرمى على الخمسين؛ أي: زاد عليها،



ويروي قوله:
وأسمر خطيا كأن كعوبه = نوى العسب أرمي ذراعا على العشر


وأرما من: الرما، وهو: الربا.
ويروى حديث «عمر»: إني أخاف عليكم الأرماء.
ويقال: طعنه فأرماه عن فرسه؛ أي: ألقاه _ وأرمي الحجر من يده؛ أي: ألقاه.
التفعيل:
(ت) رمث الحالب، مثل الرمث: إذا أبقى في الضرع رمثا، وهو: البقية من اللبن.
(ج) قال «الخليل»: الترميج بالجيم: إفساد السطور بعد كتبها ويقال: رمج الأثر بالتراب حتى يفسد.
ولم يأت في هذا الباب جيم غير هذا.
(د) رمدت الناقة: فهي مرمد: إذا أنزلت عند النتاج لبنا قليلا، والمرمد من الشواء: الذي يصلي الرماد _ وقيل: في المثل شوى أخوك، حتى أنضج رمد (يضرب مثلا لمن يصطنع المعروف، ثم يفسده).
(ض) الترميص بالضاد معجمة: الانتظار _ يقال: رمضت فلانا: إذا انتظرته.
(ق) رمقه: أمسك رمقه _ ويقولون: أضرعت المعزى فرمق؛ أي: أنك تنال من لبنها قليلا ؛ لأن المعزى ترى، ثم لا تضع إلا بعد أيام _ ويقال: الترميق: عمل لا يحسنه.
(ل) رملت الطعام؛ أي: جعلت فيه رملا _ ورمله بالدم أي: لطخه لطخا شديدا



، قال الشاعر:
إن بنيَّ رملوني بالدم = شنشنة أعرفها من أخزم


المفاعلة:
(ق) المرامقة بين اثنين: يرمق كل واحد منهما صاحبه، ويقال: هو يرامق: إذا كان به رمق.
(ي) رماه من: الرمي.
الافتعال:
(ز) ارتمز من الضربة؛ أي: اضطرب منها، قال:
حرزت منها القفارى ارتمز
(ض) ارتمض؛ أي: تحرق غيظا وجزعا.
(ي) ارتموا، وتراموا: بمعنى _ ويقال: رماه، فارتمى _ وخرج فلان يرتمي؛ أي: يرمي الصيد.
التفعل:
(ز) الترمز: التحرك.
(ض) يقال: فلان يترمض؛ أي: يسوقها حتى ترمض قوائمها، من شدة الحر ليصيدها.
(ع) الترمع: التحرك.
(ق) ترمق الرجل الماء، وغيره: إذا شربه.
(ل) ترمل القتيل بدمه: تلطخ.
(ي) قال «ابن السكيت»: يقال: خرجت أترمي: إذا خرجت ترمي الأغراض.
التفاعل:
(ي) ترامى القوم: إذا رمى بعضهم بعضا _ وترامى الجرح إلى الفساد.
الافتعال:
(د) الارمداد: شدة العدو _ يقال: أرمد الظليم: إذا أسرع،



قال حسان بن ثابت:
ملأت به الفرجين فأرمدت به = وثوى أجنبه بشر مقام



(ك) أرمك البعير؛ أي: وهو من الرمك، من ألوان الإبل حمرة يدخلها سواد.
الافعيلال:
(ز) يقال: ضربه فما أرمأز؛ أي: فما تحرك.
الافعلال:
(عل) أرمعل الصبي؛ أي: سال لعابه.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 08:57 PM:

باب الراء والنون وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(د) الرند: شجر طيب الريح،





قال الشاعر:
أرحاب يقمصن من قصب الرند = بثغر كشوك السيال



وعن «أبي عبيدة» عن «الأصمعي»، قال: ربما سموا العود رندا.
قال «الخليل»: الرند: الآس، قال:
على فنن غض النبات من الرند
(ف) الرنف: ضرب من رياحين البر.
(ق) الرنق: الماء الكدر.
وبفتح العين:
(و) الرنا: الشيء المنظور،





قال الشاعر:
إذا هنّ فصّلن الحديث لأهله = حديث الرنا فصلته بالتهاتف


أي: بالضحك.
الزيادة:
(أفعل) بالفتح:
(ب) الأرنب: معروف – ويقال: (للذكر والأنثى)/ ولحمها: بارد يابس.
وفي حديث «عمار»: أهدي للنبي عليه الصلاة والسلام أرنب فأطعمنا منهما.
فقال الفقهاء: يجوز أكل الأرنب، إلا أن بعضهم كرهه _ ويقال للشيء الخسيس الصيد: الأرنب – ومن ذلك قيل في تأويل الرؤيا: امرأة خسيسة.
وبالهاء:
(ب) الأرنبة: طرف الأنف.
وفي الحديث: رئي على وجه النبي عليه الصلاة والسلام، أو على أرنبته أثر طين (يعني من السجود).
قال جمهور الفقهاء: وضع الأنف على الأرض في السجود مستحب.
وعن «إبراهيم، وسعيد بن جبير، وعكرمة: هو واجب – وهو قول «أحمد بن حنبل، وإسحق».
(مفعلة) بالفتح:
(ب) أرض مرنة: كثيرة الأرانب.
(فعال) بفتح الفاء وتشديد العين:
(و) يقال: رجل رناء: إذا كان يديم النظر إلى النساء.
فاعل:
(ح) الرائح: الجوز الهندي.
وبالهاء:
(ف) الرانفة: طرف آلية الإنسان – وآلية اليد، وطرف غضروف الأذن، وجلدة طرف روثة الأنف.
قال «أبو حاتم»: روانفة الكبد: مارق منها.
وعن «اللحياني»، قال: روانف الآكام: رؤوسها.
فعول:
(و) قال «الخليل»: رجل رنو: يديم النظر إلى النساء _ ويقال: فلان رنو الأماني؛ أي: صاحب أمنيه يتوقعها.
الملحق بالرباعي:
(فوعل) بالفتح:
(ق) رونق كل شيء: أوله بالقاف _ ورونق السيف: ماؤه





، قال الشاعر:
أبيض كالملح ذو رونق = إذا غص في معصم يقطع


(فوعلة) بفتح الفاء والعين:
(و) يقال: كأس رنوناة؛ أي: معجبة _ ويقال: الرنونات: الساكنة الدائمة.
(يفعلوت) بفتح الفاء والعين:
(ت) اليرنموت: ترنم الفرس، وصوتها،




قال الشاعر:
تجاوب القوس بيرنموتها = تذريه الوحوش في بيوتها


والياء زائدة في أوله، وآخره.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(و) رنا رنوا: إذا نظر، وظل رانيا: إذا مد بصره،






قال امرؤ القيس:
إلى مثلها يرنو الحليم صبابة = إذا ما أسكرت بين دره ومجول


والرنا: الصوت.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(ق) رنق الماء رنقا: إذا كدر.
(م) رنم رنما: إذا ترنم.
الزيادة:
الأفعال:
(ق) أرنق الماء، مثل: رنقه؛ أي: كدره.
(و) يقال: قد أرناني حسن، ما رأيت أعجبني.
التفعيل:
(ح) رنح بالحاء: إذا اعتراه ضعف في عظامه، وغشي عليه،





قال الشاعر:
ترى الجلد مغمورا يميد مرنحا = كأن له سكرا وإن كان صاحيا



(خ) رنخه؛ أي: ذلله.
(ق) رنق الماء؛ أي: كدره.
(م) الترنيم: الصوت.
التفعيل:
(ح) ترنح بالحاء: إذا تمايل.
(خ) عن الشيباني: الترنح: التشبث بالشيء.
(م) الترنم: ترجيع الصوت _ يقال: ترنم الطائر في هديره _ ومن ذلك يقال: ترنمت القوس عند الإنباض عنها، شبه بالترنيم من الصوت.
الفعللة:
(ب) كساء مورنب: خلط في غزله وبر الأرانب والهمزة زائدة.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 09:10 PM:

باب الراء والهاء وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ب) الرهب: النصل العظيم، ويقال الرهب: الثوب الأبض الرقيق _ والرهب: البعير المهزول، والناقة المهزولة: رهب أيضا.
(ط) الرهظ: القليل والكثير من الرجال، قال الله تعالى (في الكثير): (وَلَوْلا رَهْطُكَ لَرَجَمْنَاكَ)(سورة هود:91)، وقال (في القليل): (تِسْعَةُ رَهْطٍ)(سورة النمل:48).
وجمع الرهط: أرهط – وجمع الجمع: أراهط،



قال الشاعر:
يا بؤس للحرب التي جمعت = أراهط فاستراحوا


والرهط: أديم قدر ما بين السرة إلى الركبة، تلبسه الصبيان والنساء الحيّض،



قال الشاعر:
متى ما أشاغير زهو الملوك = أجعلك رهطا على حائض


(ن) الرهن: المرهن، مثل: الخلق المخلوق، وأصله: مصدر، والجمه: رهان، ورهون.
وفي الحديث عن النبي r: «لا يغلق الرهن من راهنه، له غنمه وعليه غرمه».
ذهب «زيد بن علي، وأبو حنيفة»، وأصحابه، ومن وافقهم: إلى أن الرهن يضمنه المرتهن إذا تلف.
وذهب الشافعي» إلى أنه أمانة في يده ولا يضمنه.
قال «مالك»: إذا تلف بأمر ظاهر لم يضمن، وإن ادعى المرتهن تلفه بأمر باطن فعليه قيمته _ والرهن: المغنم.



قال الشاعر:
وإن غدا وإن اليوم رهن = وبعد غد بما لا تعلمينا


(و) الرهو: الساكن، قال الله تعالى: (وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْواً)(سورة الدخان:24).
والرهو: ضرب من الطير، وهو (الكركي)، والرهو: المرأة الواسعة المتاع _ ويقال: هي لافاجرة، لا تمتنع من أحد _ والرهو: مستنقع الماء _ والرهو: الفرجة بين الشيئين.
_ قال أعرابي وقد رأى بعيرا له سنامان: سبحان الله، رهو بين سنامين.
وبالهاء:
(و) الرهوة: الموتفع – والرهوة: المكان المنخفض.
وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام: غطفان رهوة تيبع الماء – قيل؛ أي: هم في الرفعة كالجبال.
قال (في الرهوة: المكان المرتفع):


فحلى كما حلى على رأس رهوة = من الطير أفنى تنفض الظل أذرق



يعني: الصقر.
(فُعل) بضم الفاء:
(ب) الرُّهب: الرهَب.
وقرأ «ابن عامر، وحمزة، والكسائي، وعاصم» في رواية «أبي بكر». (واضمم يدك إلى جناحك من الرُّهَب).
ويروي «حفص» عن « عاصم»: فتح الراء، وسكون الهاء.



(م) رهم: من أسماء النساء، قال الشاعر:
ولو شهدت رهم مكر جيادنا = بباب قديس والأعاجم حضر


وبكسر الفاء:
(ص) الرهص: العرق الأسفل من الحائط _ والرهص: الضعيف الواحد.
وبالهاء:
(م) الرهمة: المطر الضعيف القطر، الدائم _ والجمع: رهم، ورهام.
(فُعل) بفتح الفاء:
(ب) الرهب: الخوف، قال الله تعالى: (وَاضْمُمْ إِلَيْكَ جَنَاحَكَ مِنَ الرَّهْبِ)(سورة القصص:32).
هذه قراءة «يعقوب، وابن كثير، وأبي عمرو، ونافع»، واختيار «أبي عبيدة».
(ج) الرهج: الغبار،



قال النابغة:
غداة تغاورته ثم نبض = سرعن إليه في الرهج المكن


(ق) الرهق: الظلم، قال الله تعالى: (فَلا يَخَافُ بَخْساً وَلا رَهَقاً)(سورة الجـن:13).
والرهق: غشيان المحارم، قال الله تعالى: (فَزَادُوهُمْ رَهَقا)(سورة الجـن:6) .



وقال معن بن أوس:
كالكوكب الأزهر استبقت دجنته = في الناس لا رهق فيه ولا بحل


- والرهق: العيب _ والرهق: الكذب – والرهق: العجلة والجهل.
وبضم الفاء بالهاء:
(ط) الرهطة: الراهطاء .
الزيادة:
(مفعل) بفتح الميم والعين:
(م) المرهم: طلاء يطلى به الجرح.
وبالهاء:
(ص) المرهصة: واحدة المراهص، وهي: الدرج، قال الأعشى:
وفضل أقوام عليه مراهصا
مفعال:
(و) قال «ابن الأعرابي»: يقال: فرس مرها، كما يقال: مرحا، وجمعه: المراهي: الخيل السراع.
فاعل:
(ب) الراهب: واحد الرهبان، وهم: العباد.
(ش) الرهشان بالشين معجمة: عرقان في باطن الذراعين _ الواحد: راهش.



قال عدي بن زيد:
فقربت الأديم لراهشيه = وألفى قولها كذبا ومينا


ويقال الرواهش: عروق ظاهر الكف، وباطنها.
(ط) مرج راهط: اسم موضع، كانت فيه وقعة لأهل «اليمن» مع «مروان بن الحكم»، على «قيس غيلان »


.
قال زفر بن الحارث الكلابي:
لعمري لقد أبقت وقيعة راهط = بغيلان ذلا آخر الدهر باقيا

(ن) الراهن: الدائم المقيم، قال النابغة:
ألست ترى أن الذي حم واقع = وكل امرئ يوما له الدهر راهن


عيش راهن: إذا كان سهلا.
(فاعلاء) ممدود:
(ط) الراهطاء: جحر من جحر «اليربوع»؛ وقيل: هو ما يجمعه «اليبوع»، ويخرجه من جحره.
(فعال) بفتح الفاء:
(و) الرها: المفازة المستوية، الكثيرة السراب، ويقال: إن رها كل شيء: مستواه.
وبضم الفاء:
(و) رها: حي من «اليمن»، من «مذحج» - والرها: اسم موضع.
وبكسر الفاء:
(ب) الرهاب من النصال: الرفاق، واحدها: رهب،



قال الشاعر:
إني سها عني وعندهم = بيض رهاب ومحبا أحد


ويروى (بيض رهاف) أي: مرهفة.
(ط) الرهاط: جمع رهط من الأدم.
(م) الرهام: جمع رهمة.
(ن) الرهان: جمع رهن، قال الله تعالى: (فَرِهَانٌ مَقْبُوضَةٌ )(سورة البقرة:283).
وقرأ «أبو عمرو، وابن كثير»: بإسقاط الألف، وضم الهاء والراء، (فرُهُن) وهي قراءة «ابن عباس».
ورهن: جمع رهان، مثل: كتب وكتاب، هذا قول (الكسائي، والفراء).
وقيل: رهن، جمع رهن، مثل: سقف وسقف.
وعن «ابن كثير»: (فرهن مقبوضة) بضم الراء وسكون الهاء، قيل: هو تخفيف (رهن) مثل: رُسْل، تخفيف: رُسُل.
(و) الرها: جمع رهوة.
فعول:
(ق) الرهوق من النوق: الواسعة الخطو، ترهق صاحبها بسعة خطوها؛ أي: تعجله.
فعيل:
(د) الرهيد: الناعم.
(ش) الرهيش بالشين معجمة: الضعيف.
قال رؤبة:
نتف الحبارى عن فراء رهيش
والرهيش: القوس التي يصيب وترها ظلفها _ والرهيش: النصل الرقيق، والرهيش: الناقة الغزيرة.
(ص) أسد رهيص: كأن به رهصة _ والأسد الرهيص: لقب رجل شجاع، من «طيء» شبه بالأسد الرهيص، واسمه «حيان بن عمرو»، وهو قاتل «عنترة العبسي، وعامر بن مالك العامري» ملاعب الأسنة.
(ف) سلف رهيف؛ أي: رقيق.
(ن) الرهين: المرهون، قال الله تعالى: (كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ)(سورة الطور:21)،



قال النابغة:
نأت سعاد عنك نوى شطون = فبانت والفؤاد بها رهين


وبالهاء:
(د) قال «الخليل» فتاة رهيدة: رخصة، قال «ابن دريد»: الرهيدة: من يدق، ويصب عليه اللبن.
(ص) دابة رهيصة: بها رهصة.
(ن) الرهينة: المرهونة، قال الله تعالى: (كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ) (سورة المدثر:38) _ والجمع: رهائن.




قال النابغة في (النعمان بن المنذر):
إذا صرفت أبوابها خضعت له = رقاب معدديها والرهائن.


والرهائن: الذين رهنوا بالطاعة.
(فعلان) بفتح الفاء منسوب بالهاء:
(ب) الرهبانية: الرهبة على المبالغة، ثم صارت اسما للفعل _ والرهبان: من لبس المسوح، ومواصلة الصوم، وترك أكل الطيبات، والانفراد عن الناس، ونحو ذلك، قال الله تعالى: (وَرَهْبَانِيَّةً ابْتَدَعُوهَا)(سورة الحديد:27)
وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام: لا رهبانية في الإسلام (أي: ليست واجبة).
(فُعلان) بضم الفاء:
(ب) الرهبان: جمع راهب، وهم: الزهاد العباد.
الرباعي:
(فعلل) بفتح الفاء واللام:
(دن) الرهدن: الأحمق.
(فعلول) بضم الفاء:
(ش) رجل رهشوش بالشين معجمة مكررة: حيي كريم، وناقة رهشوش: غزيرة اللبن.
(فعلوت) بفتح الفاء والعين:
(ت) الرهبوت: الرهبة _ يقال: رهبوت خير من رحموت؛ أي: لأن ترهب خير من أن ترحم _ ويقال: رهبوتا (بزيادة ألف).
(فيعلان) بفتح الفاء وضم العين:
(ق) الريهقان بالقاف: الزعفران.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(و) قال «ابن الأعرابي»: رها في السير رهوا؛ أي: رفق



، قال القطامي (يصف الركاب):
يمشين رهوا فلا الأعجاز خاذلة = ولا الصدور على الأعجاز تتكل.


- ويقال: رها بين رجليه.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(ز) الرهز: التحرك.
(س) الرهس: الوطء _ والرهوس: الأكول.
(ص) الرهص: شدة العصر _ ويقال: رهصت الحائط: إذا أقمته من الرهص، ورهصته الدابة: إذا أصابتها الرهصة، فهي: مرهوص.
(ل) رهلت الشيء: سحقته.
(م) روضة مرهونة: أصابتها الرهام.
(ن) رهنت الشيء رهنا.
وفي الحديث، قال النبي عليه الصلاة والسلام: الرهن مجلوب، ومركوب.
قال «الشافعي»: يجوز للراهن أن ينتفع بالرهن، من الاستخدام، والركوب، والمؤاجرة، وعنده أن فؤاد الرهن لا يكون رهنا.
وعند «أبي حنيفة»، وأصحابه ومن وافقهم: الشيء؛ أي: دام ، وليس للراهن الانتفاع بالرهن، إلا بإذن المرتهن.
- ورهن الشيء؛ أي: دام _ ورهن؛ أي: أقام _ والراهن: المهزول.



وأنشد بعضهم:
أما ترى جسمي خلا قد رهن = هزلا فما مجد الرجال بالسمن



(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(ب) الرهبة: الخوف.
وقرأ «يعقوب»: (وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ)(سورة البقرة:40) بإثبات الياء في الوصل، والوقف.
(ص) رهصت الدابة: إذا أصابتها الرهصة، وهي: وجع يأخذ في الحافر، والخف من حجر يطره، أو نحوه _ ويقال: رهصت، ورهصت: لغتان.
(ق) رهقه الامر: غشيه، قال الله تعالى: (تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ) (سورة عبس:41).
وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام: إذا صلى أحدكم إلى الشيء، فليرهقه؛ أي: ليَغْشَه، ولا يبعد منه.
ويقال: رهقه الدين؛ أي: ركبه _ ورهقته؛ أي: ركبته _ ويقال فيه رهق؛ أي: غشيان المحارم.
(ل) الرهل: استرخاء اللحم من سمن _ يقال: رهل الصدر،



قالت أم يزيد:
فيا قد قدّ السيف لا متارف = ولا رهل لَبَانه وبآدلهْ



_ جمع: بأْدلة، وهي: ما بين العنق والترقوة.
(فعل – يفعل) بالضم:
قال «الخليل»: الرهادة: النعمة، يقال: فتاة رهيدة؛ أي: رخصة.
(ف) رهف رهافة: إذا رق حده فهو رهيف.
الزيادة:
الأفعال:
(ب) الإرهاب: الإخافة، قال الله تعالى: (تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ)(سورة الأنفال:60).
(ج) أرهج الغبار: أثاره.
(ص) أرهص الله الدابة: فرهصت.
(ف) أرهف السيف؛ أي: رققه، قال جميل بن معمر:
إلى الشِّحْر تحمى كل أرض رماحنا = وأسيافنا تفرى الطلا حين ترهف
(ق) رهقة؛ أي: أعجله _ ويقال: أرهقنا الليل؛ أي: دنا منا _ وأرهقناهم بالحبل، وأرهقه أمرا صعبا؛ أي: كلفه إياه _ يقال: لا ترهقني لا أرهقك الله ، قال الله تعالى: (وَلا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْراً)(سورة الكهف:73).
وأرهقه طغيانا؛ أي: غشاه إياه، قال الله تعالى: (فَخَشِينَا أَنْ يُرْهِقَهُمَا طُغْيَاناً وَكُفْراً)(سورة الكهف:80).
وأرهق القوم الصلاة: إذا أخروها، حتى يدنو وقت الصلاة الأخرى.
(م) أرهمت السحابة؛ أي: جاءت بالهام.
(ن) أرهنت الشيء: أدمته _ يقال: أرهن الرجل أولاده؛ أي: أخطرهم، قال بعضهم: ويقال: أرهنته كذا: لغة في رهنته،



وأنشد:
فلما خشيت أظافيرهم = نجوت وأرهنتهم مالكا


قال «الأصمعي»: لا يقال: إلى (رهنه) وروى هذا البيت.
_ وأرهنهم (بضم النون، بغر تاء) من: رهن يرهن، وكان مولعا برد اللغات الشاذة، شديد الورع والتحفظ في روايته.
ويقال: أرهنه ثوبا؛ أي: أعطاه ليرهنه.
التفعيل:
(ب) قرأ «الحسين»: (تُرْهِّبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ) على التكثير، وكذلك عن «يعقوب».
(ق) رجل مرهق بالقاف؛ أي: يتهم بسوء.
وفي الحديث: صلى «أبو وائل»، على امرأة ترهق، ورجل مرهق ينزل به الأضياف، ويغشون منزله كثيرا.




قال ابن هرمة:
خير الرجال المرهقون كما = خير تلاع البلاد أكلاؤها


أي: أكثرها كلأ.
المفاعلة:
(ق) غلام مراهق بالقاف؛ أي: مقارب للبلوغ.
ومنه حديث «عائشة»: أن النبي عليه الصلاة والسلام، قال: راهقوا القبلة؛ أي: اغشوها ، واقربوا منها.
(ن) راهنه على كذا في سباق الخيل.
وفي الحديث، سئل «عثمان»: أكنتم تراهنون على عهد النبي؟ قال: نعم راهن النبي r ، على فرس له، فجاءت سابقة، فهش لذلك وأعجبه.
الافتعال:
(ز) الارتهاز: التحرك.
(س) ارتهس الوادي: امتلأ ماء _ وارتهس الجراد: ركب بعضه بعضا.
(ش) ارتهشت القوس: إذا اهتزت عند الرمي، فضربت وترها أبرها، يقال قوس مرتهشة _ والارتهاش: أن يصدم يد الدابة يدها الأخرى عند المشي، فتصيب رواهشه _ ويقال: الارتهاش: ضرب من الطعن، وعرض أيضا.
(ن) رهنته الشيء فارتهنه.
وفي الحديث، عن النبي r: نفس المؤمن مرتهنة في قبره، بدينه إلى أن يقضى عنه.
الاستفعال:
(ب) استرهبه؛ أي: خوفه.
التفعل:
(ب) الترهب: التعبد.
الفعللة:
(بل) الرهبلة: ضرب من المشي.
(همزة) الرهبأة: العجز، والتواني _ والرهبأة: أن يكون أحد عِدلي البعير أثقل من الآخر _ يقال: رهبأ حمله، ورهبأ أمره: إذا خلطه، ولم يقومه _ وقيل: الرهبأة: أن تغرورق العينان دمعا ( والباء زائدة) ومثاغله: فعلية.
التفعول:
(وك) الترهوك: المشي في رخاوة.
التفعل:
(همزة) رهبأ في أمره: إذا همّ به، ثم أمسك وهو يريد أن يفعله وترهبأت السحابة: إذا تهيأت للمطر.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 09:17 PM:

باب الراء والواو وما بعدهما

الأسماء:
(فَعْل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ب) الروب: اللبن الرايب.
(ث) الروث: لذوات الحافر.
- ولم يأت في هذا الباب تاء
(ح) الروح: نسيم الريح _ والروح: الاستراحة، قال الله تعالى: (فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ) (سورة الواقعة:89) ، وقوله تعالى: (وَلا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّه)(سورة يوسف:87).
قال محمد بن إسحاق؛ أي: من فرج الله.
وقيل؛ أي: راحة الله _ ويوم روح ؛ أي: طيب _ وروح: من أسماء الرجال.
(ض) الروض: جمع روضة _ والروض: نحو من نصف القربة.
(ق) الروق: القرن.
- ولم يأت في هذا الباب فاء،



قال عدي بن الرقاع:
تُزْجي أغن كأن إبرة روقه = قلم أصاب من الدواة مدادها
وروق العشيرة: ذو الحد منها.
قال جميل بن معمر:
ثعلباء في روقي صحار كأنما = قبائلها لون الرحا حين تزحف



والروق: مقدم البيت – قالت عائشة: فلما قبض الله نبيه عليه السلام، ضرب الشيطان روقه، ومد طنبه، وتصب حبائله، وأجلب خيله، ورجله (يعني: الردة).
ويقال: مضى روق من الليل؛ أي: طائفة _ وروق الإنسان: همّ نفسه، يقال: رماني بأرواقه؛ أي: يثقله، ونفسه _ ويقال: فعل ذلك في روق شبابه، ويقال: ألقى على الشيء أرواقه: حرص عليه _ ويقال: ألقى فلان أرواقه؛ أي: اشتد عدوه، قال:
ألقيت ليله حبي الرهط أواقي
وألقت السحابة أرواقها: إذا لجت بمطرها، وثبتت.
وبالهاء:
(ث) الروثة: واحدة الروث – والروثة: طرف أرنبة الأنف.
وفي الحديث: أخرج حسان بن ثابت، لسانه فضرب به روثة أنفه ثم دلعه، فضرب به نحوه، وقال: يا رسول الله أدع لي بالنصر.
(ح) ليلة روحة: طيبة.
(ض) الروضة: معروفة _ والروضة من الماء: نحو نصف القربة، ويقال: في الحوض روضة من الماء: إذا غطى أسفله، وكذلك في الوادي، قال:
وروضة سقيت منها نضوتي
- ولم يأت في هذا الباب صاد.
(ع) الروعة: الفزع.
وفي الحديث: أعطى «علي» أولياء القوم الذين قتلهم «خالد» ميلغة الكلب، وعليه الحال، ثم قال: هل بقي لكم شيء؟ فأعطاهم بروعة الجبل؛ أي: أعطاهم قيمة كل ما ذهب لهم، وأعطاهم بروعة صبيانهم وشبانهم.
(فعل) بضم الفاء:
(ح) روح الجسد، لكل حي من الحيوان (يذكر، ويؤنث) وروح القدس: جبريل عليه السلام، وسمي روحا؛ لأنه يأتي بما يحيى به العباد من الوحي – قال الله تعالى: (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ) (سورة الشعراء:193).
والروح: الحياة _ والروح: الوحي، والنبوة ، قال اله تعالى: (يُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ)(سورة النحل:2) ؛ أي: الوحي (عن ابن عباس).
وقوله تعالى: (رُوحاً مِنْ أَمْرِنَا)(سورة الشورى:52) يعني: القرآن _ ويقال: إن الروح ملك يقوم صفا، وفي قوله تعالى: (يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلائِكَةُ صَفّاً)(سورة النبأ:38).
وعن «يعقوب» أنه قرأ (فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ) (سورة الواقعة:89) بضم الراء، وكذلك عن «عائشة».
- والروح: النفخ،


في قول ذي الرمة:
فقلت له ارفعها وأحيها = بروحك لها فتنة قدرا



أي: بنفخك _ والروح: جمع أروح.
(د) رُودَ: تكثير رُويد، قال:
كأنه ثمل يمشي على رود
- قال «الخليل»: إذا أردت (برويدَا) الوعيد، فتحتها بغير تنوين، وحاربت بها،



قال:
رويدا تصاهل بالعراق جيادنا = كأنك بالضحاك قد قام ناديه



_ وإذا أردت (برويدا) المهلة، والإرواد في المشي، فانصب ونون، قال الله تعالى: (فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً) (سورة الطارق:17)؛ أي: إمهالا رويدا.
(ع) الروع: الجلد _ يقال: وقع ذلك في روعي.
وفي الحديث، قال النبي عليه السلام: «إن روح القدس نفث في روعي أنه لن تخرج نفس من الدنيا حتى تستكمل رزقها».
(ق) الروق: جمع أروق.
(م) الروم: جيل من الناس معروف، وهم ولد (روس بن ليطي بن يافث ابن نوح عليه السلام) أخوه «يونان بن يافث».
وكانت «يونان» في بلاد الروم قبل الروم، فلما غلبت الروم عليها دخلت «يونان» فيهم.
وقيل: إنهم ولد (الروم بن العيص بن إسحاق بن إبراهيم) والأول أصح.
وبالهاء:
(ب) روبة اللبن: خميرة تلقى فيها، ليروب _ وروبة الليل: طائفة منه _ والروبة: ماء الفحل _ يقال: أطرقني روبة فرسك _ ويقال: فلان لا يقوم بروبة أهله؛ أي: بما أسندوا إليه من حوائجهم _ وروبة الرجل: عقله (عن ابن الأعرابي) _ يقال: هو يحدثني، وأنا إذ ذاك غلام ليس لي روبة _ والروبة: قطعة من الأرض _ وجمعها: روب.
(د) امرأة رودة؛ أي: طوافة في بيوت جارتها.
(ق) يقال: غلام روقة، وغلمان روقة؛ أي: تروق رؤيتهم، وكذلك جارية روقة، وجوار روقة.
(فَعَل) بفتح الفاء والعين:
(ح) الراح: الخمر، يوم راح؛ أي: شديد الريح.
(ي) الراء: ضرب من الشجر، ينبت في السهل، له ثمر أبيض، لين يحشى به الفرش _ واحده: راه، وتصغيرها: روية،




قال الشاعر:
ترى ودك الشريف على لحاهم = كلون الراء لبَّبده الصقيع



وبالهاء:
(ح) الراحة: الاسم من الاستراح.
(د) الرادة: المرأة الطوافة في بيوت جاراتها _ وريح رادة؛ أي: لينة الهبوب.
(م) رامة: اسم موضع.
ومما جاء على الأصل:
(ح) يقال: إن الروح جمع: رائح.
قال الشاعر:
ما يعيف اليوم في الطير الروح = من غراب البين أو تيس برح
أي: الرائحة إلى موضعها _ وقيل: الروح المتفرقة.
وبكسر الفاء:
(ي) ماء روي: إذا كان فيه للوارد ريّ.
الزيادة:
(أفعل) بفتح الهمزة والعين:
(ل) الأرول: الذي تراكب أسنانه بعضها على بعض.
(ي) الأروى: جمع أروية.
وفي حديث «طاووس»: أهي للنبي عليه الصلاة والسلام، أروى وهو محرم فردها.
_ وأروى: من أسماء النساء.
(أُفعولة) بضم الهمزة:
(ي) الأروية: الأنثى من الوعول.
(أفعلان) بفتح الهمزة والعين:
(ن) الأرونان: الصوت



، قال الشاعر:
لها حاصر من غير جن يروعه = ولا أنس ذو أرونان وذو زجل



يعني: البق، والضفادع _ ويوم أرونان، وأروناني، منسوب أيضا؛ أي: شديد _ وليلة أرونانة بالهاء.



قال الشاعر:
وظل لنسوة النعمان منا = على سفوان يوم أو رنان



قال «سيبويه» لا نعلم على هذا البناء، غير (أرونان، وعجين اسحان).
(مفعل) بفتح الميم والعين:
(ح) يقال: ما ترك من أبيعه معرا، ولا مراحا: إذا أشبهه في أحواله كلها.
(د) المراد: حيث ترول الإبل .
(م) المرام: المطلب.
ومما جاء على الأصل:
(د) المرود: من ارودت، وهو: الرفق في المشي، قال:
جواد المحبة والمرود
وبالهاء:
(ح) الرموحة: الموضع الذي تجري فيه الريح.
ويروى، أن «عمر» ركب ناقة فمشت به مشيا عنيفا،




فقال:
كأن راكبها عض بمروحة = إذا بدلت به أو سارت ثمل



(مفعل) بضم الميم:
(ج) المراح: حيث تأوي الماشية بالليل.
وبكسر الميم:
(ب) المروب: الإناء الذي يروب فيه اللبن.
(د) المرود: الميل.
وبالهاء:
(ح) المروحة: التي يتروح بها.
فاعل:
(ب) الرائب: ما راب من اللبن.
(د) الرائد: رسول القوم، يطلب لهم الكلأ _ يقال في المثل: لا يكذب الرائد أهله.
وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام: الحمى رائد الموت، ورسوله.
والرائد: لقب ملك من ملوك «حمير»، وهو (تبع الأكبر بن تبع الأقرن ابن شمر بن عش بن أفريقيس بن أبرهة ذي المنار بن الحارث الرايش) ملوك كلهم، وسمي (الرائد) لكثرة مسيره في الارض، وافتتاحه لأمصارها، كأنه يرودها.
وأريد العين: عوارها التي يرود فيه _ والرائد: مقبض الرحا الذي يقبض عليه الطاحن، ويديرها به.
(ض) الرائض: الذي يروض الخيل.
(ع) فرس رائع؛ أي: جواد.
(غ) طريق رائغ؛ أي: مائل.
(ل) الرائل: سن ينبت للدابة يمنعه الأكل، وهو الرائلة بالهاء أيضا.
وبالهاء:
(ي) الرواية: الجمل الذي يستسقي عليه الماء، وبه سميت المزادة: رواية _ والقطا روايا لفراخها _ ورجل رواية: يكثر رواية الشعر، والحديث، كحماد الرواية.
فاعول:
(ق) الراووق: المصفاة، يصفي بها الشراب،



قال الجعدي:
كأن فاها بعيد النوم حالطه = خمر الفرات ترى راووقها خضلا



أي: رطبا.
(ل) الراوول: لعاب الدابة.
(فَعال) بفتح الفاء:
(ح) الرواح: نقيض الصياح، وهو من زوال الشمس إلى الليل _ ويقال: فعل ذلك في سراح _ ورواح؛ أي: سهولة.
(غ) الرواغ: الروغان.
(ي) يقال: ماء رواء؛ أي: كثير فيه ري للوارد، ومياه رواء، قال:
بئر رواء عذبة الشروب
(ح) رواحة: من أسماء الرجل.
(فُعال) بضم الفاء:
(ل) الروال: لعاب الدواب، قال:
فظل يكسوها الروال الرابلا
وبكسر الفاء:
(ق) الرواق: مقدم البيت _ ويقال: رواق البيت: سقفه، (عن الأصمعي) _ والرواق: بيت واحد، كالفسطاط، يحمل على عمود واحد، في وسطه، والجمع: الأروقة.
(ي) الروي: جمع ريان، وريا _ والرواء: الحبل يمد للدواب.
فعيل:
(ي) الروي من الشعر: حرف القافية، الذي يلزم الشاعر إعادته من أول القصيدة إلى آخرها، فإن كرر ما قبل (الروي) فهو لزوم ما لا يلزم،



كقول النابغة:
ولكنني كنت امرأ إلى جانب = من الأرض فيه مستزاد ومهرب
ملوك وإخوان إذا ما لقيتهم = أُحكَّم في أموالهم وأقرّب
تكرير الراء فيها لزوم ما لا يلزم، وكذلك تكرير ما قبل (الردف) لزوم ما لا يلزم، كقول الهذلي:
أبي الصراني لا يزال يهجني = مبيت لنا فيما مضى ومقيل
وإني إذا ما الصبح آنست ضوءه = خليلا صفا مالك وعقيل
ألم تعلمي أن قد تفرق قبلنا = خليلا صفا مالك وعقيل



والروي: السحابة العظيمة القطر، الشديد الوقع _ ويقال: شرب شربا رويا؛ أي: مرويا.
وبالهاء:
(ي) الروية: النظر، والتفكر _ يقال: هي من روأت في الأمر: إذا أدبرته


، قال الشاعر:
ولا خير في رأي بغير روية = ولا خير في جهل يعاب به غدا




والروية: الحاجة _ يقال: لي فيك روية _ ويقال: بقيت من الشيء روية ؛ أي: بقية.
(فعلى) بفتح الفاء:
(ب) قوم روبي؛ أي: خثر الأنفس _ ويقال: شربوا من الرايب فسكروا



، قال بشر بن أبي خازم:
فأما تمر تميم بن مر = فألقاهم القوم روبي يتامى



(فَعلاء) بفتح الفاء ممدود:
(ح) الروحاء: اسم موضع – وقصعة روحاء: قريبة القمر.
(ع) ناقة روعاء: حديدة الفؤاد.
(فَعلان) بفتح الفاء:
(ب) قال بعضهم: الروبان: واحد الروبي، خُثْري الأنفس.
(ن) روفان: اسم موضع بين الجوف ومأرب، كان «لحمير» ثم سكنته «مراد» ثم سكنته بعدهم «همدان».




قال بعضهم:
كأن لم يكن رونان في الدهر = مسكنا ومجتمعنا من ذي الحراب ويمجد
ففرقهم ريب المنون فأصبحوا = قرى حضرموت ساكنين وسردد



_ وذو الحراب، ويمجد: بطنان من السنفتين من «همدان» تفانوا من أجل إشراف رجل منهم، على دار آخر فتفرقوا فسكن بعض «ذي الحراب» بحضرموت وسكن بعضهم «سردد»، وقيت «يمجد» بالجوف.
ومن المنسوب:
(ح) الروحاني: الذي خلقه الله تعالى روحا بلا جسد.
(فُعلان) بضم الفاء:
(م) رومان: من أسماء الرجال _ وبنو رومان: بطن من (طيء).
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(ب) راب اللبن روبا، وروَبانا: إذا خثر وتكبد وإن خضه _ ورابت نفسه؛ أي: خثرت _ وراب الرجل: إذا اختلط عقله، ورأيه.
(ث) راث الفرس – وفي المثل: أحسك وتروثين.
(ح) الرواح: نقيض الغدو _ وراحتهم الريح: إذا أصابتهم.
(د) ورادت الإبل ريادا: إذا اختلفت في المرعى، مقبلة ومدبرة _ ورادت المرأة رودا: إذا اختلفت إلى بيوت جاراتها.
(ز) رزته بيدي بالزاي؛ أي: حركته، فغمرته _ ورنته؛ أي: خبرته، وجربته.
(ض) رضت المهر رياضة، وروضا.
(غ) راغه روغا؛ أي: أفرعه، قال الله تعالى: (فَرَاغَ إِلَى آلِهَتِهِمْ)(سورة الصافات:91)، وقال تعالى: (فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ)(سورة الذريات:26)؛ أي: عدل.
- وراغ فلان إلى فلان: إذا مال سرّا إليه.
(ق) راقه الشيء؛ أي: أعجبه – وراق الشراب؛ أي: ضفا.
(م) رمت الشيء روما؛ أي: طلبته.
(هـ) عن «أبي دريد»: راه الماء روها ؛ أي: اضطرب على وجه الأرض لغة يمانية.
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ي) قال «الأصمعي»: رويت على أهلي ريا فأنا روا – وقوم رواة، وهم الذين يأتونهم بالماء، ورويت الحديث رواية.
(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(ح) راحت يده بكذا؛ أي: حفت، قال الشاعر:
تراح يداه بمجسورة = خواطي القداح عجاف النصول
ورحت الشيء: وجدت ريحه.
قال الهذلي:
تمشي السبنتي يراح السفيفا
ويروى حديث «أبي إدريس الخولاني»: من طلب الحديث ليبتغي به إقبال وجوه الناس لم يرح رائحة الجنة (أي: يشم) صرف الحديث يحسنه بالزيادة فيه.
قال بعضهم: راح الشجر: إذا تقطر بالورد، في قوله:
راح العصاة بهم والعرق مدخول
وراح اليوم: اشتدت ريحه.
ومما جاء على الأصل:
(ث) رجل أروث؛ أي: حائر النفس، وهو واحد: الروابي في قول بعضهم.
(ح) الأروح: الذي ينفحج ساقاه، ويتدانى عقباه، روح روحا _ وقيل: الروح: انبساط صدور القدمين.
وفي الحديث: كان «عمر» أروح، كأنه راكب والناس يمشون كأنه من رجال «بني سدو» من «شيبان» وهم أولو طول.
(ع) الاروع: الذي يروعك حسنه؛ أي: يعجبك _ والأنثى روعاء _ والأروع: الحديد الفؤاد، ورع روعا – والروعاء: الناقة الحديدة الفؤاد _ وكذلك الفرس، ولا يقال: فرس أروع (عن أبي عبيدة).
(ق) الاروق: طويل الأسنان، وطولها : روق.
(ي) رويت من: الماريا
الزيادة:
الأفعال:
(ح) أراحه الله تعالى، فاستراح _ وأراح الفرس؛ أي: تنفس، قال امرؤ القيس:
له منخر كوجار الضباع = فمنه تريح إذا تبتهر
وراح الرجل بإبله: إذا ردها للمراح، قال الله تعالى: (حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ)(سورة النحل:6).
وأراح القوم: إذا دخلوا في الريح _ وأراح الميت: إذا قضى نحبه، قال العجاج:
أراح بعد الغم والتغمغم
وأراح الرجل: إذا رجعت إليه نفسه بعد جهد من عطش، أو إعياء _ ويقال: أرحت على الرجل حقه: إذا رددته عليه، وأصله من: إراحة السائمة إلى أهلها.
وفي حديث «الزبير» (يوم الشورى): لولا حدود الله فرضت، وفرائض له حدت، يراح على أهلها، ويحيى لا يموت، لكان الفرار من الولاية عصمة تراح إلى أهلها (يعني: الأئمة).
ورأراح اللحم؛ أي: أنتن _ وأرحت الشيء: إذا وجدت ريحه _ وأرحه الصيد: لغة في أروحه.
وكان «الكسائي» يروي حديث النبي عليه الصلاة والسلام: من قتل نفسا معاهدة، لم يرح رائحة الجنة (أي: لم يشتم رائحة الجنة).
- ويروى (يرح) بفتح الياء والراء.
(د) الإرادة: ضد الكراهة، وأصلها من: راودته على كذا _ وقوله تعالى: (جِدَاراً يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ)(سورة الكهف:77)؛ أي: يكاد ينقض على التشبيه بحال من يريد أن يفعل، وذلك كثير في العرب.



قال الشاعر:
يريد الرمح صدر أبي براء = ويرغب عن دماء بني عقيل


(ض) أراض الوادي: إذا استنقع فيه الماء _ وأراض الحوض كذلك _ ويقال: أتانا بإناء بريض جماعة؛ أي: يرويهم.
(غ) الإراغة بالغين معجمة: الإرادة،


قال الشاعر:
يريدونني عن سالم وأريغهم = وجلده بين العين والأنف سالم


ومما جاء على الأصل:
(ح) أروح الصيد: إذا وجد ريح الإنسان _ وأروحت من فلان طيبا _ وأروح اللحم ؛ أي: أنتن _ وأروح الماء: تغيرت رائحة.
(د) الأروادان: يفعل الشيء رويدا.
(ي) أرواه، فروى.
التفعيل:
(ب) روب اللبن: إذا خثر _ ورويته: ألقيت فيه خميرة، ليروب.
(ج) روج الدراهم _ وفلان مروج: أن يخلط رأيه _ ويوقولون: روجت عليه الريح: إذا اختلطت فلا يدري من أي؛ النواحي هبت.
_ ولم يأت في هذا الباب جيم غير هذا.
(ح) روح دهنه: إذا جعل فيه ما يطيب ريحه _ ودهن مروح؛ أي: مطيب، وروحه؛ أي: أراحه.
(ض) روضه؛ أي: جعله روضة.
(ع)روعه؛ أي: فزعه.
(غ) روغ الطعام بالسمن: إذا مرسه به.
(ق) روق الشراب: إذا صفاه.
(ل) رول الخبز بالسمن، مثل: روغه _ ورول الفرس: إذا أولى ليبول، عن «ابن الأعرابي».
(م) يقال: رومت فلانا، وبفلان؛ أي: جعلته يروم الشيء؛ أي: يطلبه.
(ي) رواه من الماء _ ورواه الشعر؛ أي: حملته على روايته _ وروى للدابة رواء، وهو: الحبل؛ أي: مدلها.
وبالهمزة:
(ي) رواء في الأمر؛ أي: نظر فيه، وتفكر.
المفاعلة:
(ح) المراوحة بين العملين: أن يعمل أحدهما مرة، والأخر مرة _ يقال: رواح بين رجليه: إذا قام على أحدهما مرة، وعلى الأخرى مرة.
وفي الحديث، عن «زيد بن علي»: أمر النبي r الذي يصلي بالناس صلاة القيام في شهر «رمضان»، وأن يصلي بهم عشرين ركعة، ويسلم في كل ركعتين، ويراوح ما بين كل أربع ركعات ساعة، ليرجع ذو الحاجة ويتوضأ الرجل، وأن يوتر بهم آخر الليل من الانصراف (وبذلك سميت: صلاة التراويح).
(د) راودته على كذا؛ أي: أدرته عليه، قال الله تعالى: (سَنُرَاوِدُ عَنْهُ أَبَاهُ)(سورة يوسف:61).
(ض) راوضه على أمر كذا؛ أي: أداره ليدخله فيه.
(غ) راوغه من: الروغان _ وراوغه: إذا صارعه.
الافتعال:
(د) الارتيار: الطلب.
(ر) ارتاده؛ أي: راده.
(ع) ارتاع منه؛ أي: فزع.
الفيف:
(ي) ارتوى من الماء؛ أي: روى _ وارتوى الحبل: إذا غلظت قواه _ وارتوت مفاصله: إذا اعتدلت، وغلظت.
الاستفعال:
(ح) أراحه الله تعالى فاستراح _ واستراح؛ أي: وجد ريح الشيء.
(ض) استراض الوادي: إذا استنقع فيه الماء _ واستراض الرجل؛ أي: استراح.
قال بعضهم: ويقال: استرض الموضع: إذا اتسع،



ومنه قول الراجز:
أرجزا تريد أم قريضا = كلاهما تجد متريضا


ومما جاء على الأصل:
(ح) استروح ؛ أي: وجد ريح الشيء.
(ض) استروض المكان: إذا صار روضة.
التفعل:
(ح) تروح الشجر: إذا انفطر بالورق _ وتروح النبت: إذا طال، وتروح الرجل بالمروحة _ وتروح: إذا راح.
(ل) ترول الدابة في مخلاته: إذا بلها براء، ووله ، وهو: لعابه.
(ي) ترووا من الماء: إذا استقوا في رواياهم، وبذلك سمي (يوم التروية)، وهو يوم قبل يوم (عرفة) لأنهم كانوا يتراوون فيه الماء.
التفاعل:
(ح) يقال للرجل الجواد: إن يديه تتراوحان المعروف؛ أي: يأخذه أحدهما مرة، والأخرى مرة.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 09:27 PM:

باب الراء والياء وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ب) الريب: الشك، قال الله تعالى: (ألَمِ ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً)(سورة البقرة:2).
قال «الخليل»: لا ينبغي لأحد أن يرتاب فيه، فيكون نهيا.
وقال «المبرد»: ليس فيه ريب فيكون خبرا.


قال عبد الله بن الزِّبَعْرَا:
ليس في الحق يا أمية ريب = إنما الريب ما يقول الجهول


وريب المنون: حوادث الدهر ، قال الله تعالى: (رَيْبَ الْمَنُونِ)(سورة الطور:30).
والريب: ما راب من أمر تخاف عاقبته _ والاصل: مصدر _ ويقال: إن الريب: الحاجة، وأنشد قوله:
قضينا من تهامة كل ريب
_ويروى: كل إرب.
(د) الريد: أنف الجبل المشرف _ والجمع: ريود،



قال أبو ذؤيب:
يهال العقاب أن يمر يريده = ويرمي ذرود دونه بالأجادل


(ر) مخ رير؛ أي: ذائب من الهزال.
(ط) الريط: جمع ريط.
(ع) طعام له ريع؛ أي: زيادة في الطحين والعجين والخبز _ وريع الدرع: فصول أكمامها.



قال قيس بن الخطيم:
مضاغفة بغشى الأنامل ريعها = كأن قسيرها عيون الجنادب


(ق) الريق: تخفيف ريق، وهو: أول كل شيء وأفضله،



قال البعيث:
مدحنا لها ريق الشباب فعارضت = حباب الصبي في كاتم السر أعجما



(م) الريم: الجرح _ والريم: عظم يبقى بعد قسمة الجزور، ولا يمكن قسمه إذا أخذه أحد القوم عير به.




قال لاشاعر:
وكنتم كطعم الريم لم يدر حازر = على أي بداء مقسم اللحم يوضع
والريم: الفضل، والزيادة، يقال: له عليه ريم وبينهما ريم؛ أي: فضل، قال الشاعر:
فاقع كما أقعى أبوك على استديري = إن ريما فوقه لا يزايله
ويروى: لا يعادله _ والريم: القبر، قال الشاعر:
إذا مت فاعتادى القبور وسلمى = على الريم أسقيت الغمام الغواديا




وبالهاء:
(د) ريدة: اسم قرية «باليمن» - ويقال: ريح ريدة؛ أي: غير شديدة.




قال الشاعر:
جرت عليها كل ريح ريدة = هوجاء سفواء فروج الغدوة



(ط)الريطة: الملاءة، لا تكون لفقير بل يكون سبحا واحدا.
(م) ريمة: اسم موضع «باليمن».
(فعل) بكسر الفاء:
(ح) الريح: معروفة _ والجمع: أرواح، ورياح، وتصغيرها: رويحة، قال الله تعالى: (وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ عَاصِفَةً)(سورة الأنبياء:81).

كلهم قرأ: بالنصب، غير «أبي بكر» عن «عاصم» فقرأ: بالرفع.
وقرأ «الأعمش، وحمزة»: (وَأَرْسَلْنَا الرِّيحَ لَوَاقِحَ)(سورة الحجر:22) ، وقرأ الباقون: بالألف: (الرياح).
قال «أبو حاتم»: يقبح أن يقال: (الريح لواقح) لأنها واحدة، فلا تنعت، يجمع _ قال : وأما قولهم: اليمن الفاجرة، تدع الديار بلاقع، فإنهم يعنون بالدار: البلد، كقوله تعالى: (فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ)(سورة الأعراف:78).
وقيل: إن ذلك جائز، كقوله (وَالْمَلَكُ عَلَى أَرْجَائِهَا)(سورة الحاقة:17) يعني: الملائكة، عند جميع المفسرين كقوله: (وَيَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّكَ فَوْقَهُمْ)(سورة الحاقة:17).

وحكى «الفراء» أنه يقال: جاءت الريح من كل مكان؛ يعني: الرياح.
وكان «حمزة» يقرأ جميع ما في القرآن (الريح) واحدة، إلا في قوله في القرآن (أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْراً)(سورة الفرقان:48) وقوله في الروم (الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ)(سورة الروم:46)، وزاد «الكسائي» (الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ).
والريح: القوة، والغلبة، قال الله تعالى: (وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ)(سورة الأنفال:46).



قال الشاعر:
أتنظران قليلا ريب غفلتهم = أم تغدوان فإن الريح للغادي


قال «أبو عبيدة»: الريح هاهنا: الدولة _ وقيل: الريح: الهيبة؛ أي: تذهب هيبتكم، وأصل الريح من الواو.
(د) الريد: الترب _ يقال: هذا ريد هذا؛ أي: تربه _ يقال: بهمزة وغير همزة.
(ر) مخ رير؛ أي: ذائب من الهزال.
(ش) الريش: جمع ريشة _ والريش: الخير، قال الله تعالى: (وَرِيشاً وَلِبَاسُ التَّقْوَى)(سورة الأعراف:26).
وقيل: الريش: المعاش _ وقيل: الريش: اللباس _ يقال: أعطاني خادما بريشه؛ أي: بلباسه.



قال الشاعر:
إليك أشكو شدة المعيش = وجهد أقرام نتفن ريشي



وقيل: الريش: الجمال والزينة _ ويقال: الريش: المال،




قال الشاعر:
فريشي منكمُ وهواي معكمُ = وإن كانت زيارتكم لماما



ومن ذلك، قيل في تأويل الرؤيا: إن ريش الطائر مال إنسان، بقدر ذلك الطائر، وجوهره في الطير.
وقرأ «الحسن»: (وريشا) بالألف.
قال «أبو عبيدة»: هو، والريش: بمعنى.
وحكى «الأصمعي» عن «عيسى بن عمر»، أنه قال: الريش والرياش: واحدة، مثل: الدبغ والدباغ، واللبس واللباس.
_ وقيل: الريش: ما بطن، والرياش: ما ظهر.
(ع) الريع: الطريق، قال الله تعالى: (أَتَبْنُونَ بِكُلِّ رِيعٍ آيَةً تَعْبَثُونَ) (سورة الشعراء:128) .
قال الشاعر (يصف ظعنا):
فالآل يخفضها ويرفعها = ريع يلوح كأنه سجل.
السجل: الثوب الأبض، يشبه الطريق به _ والريع: المرتفع من الارض _ والجمع: رياع _ وقيل: الريع: الجبل _ وريع البئر: ما ارتفع من جوانبها.
(ف) الريف: الخصب.
(ق) الريق: ريق الإنسان وغيره.
(ي) الري: المنظر، وأصله من: الواو، وفي قوله تعالى: (أَحْسَنُ أَثَاثاً وَرِيّاً)(سورة مريم:74) على قراءة «نافع، وابن عامر».
قيل: اصله من (رأيت) فخففت الهمزة: فأبدل منها ياء، ثم أدغمت الياء في الياء.
وقيل: هو من (الري والنعمة).
وقرأ الباقون (ورياء) بالهمزة من رأيت؛ أي: أحسن ما ترى من صورة الغنسان، ولباسه – وهو اختيار «أبي عبيدة».
وقرأ «أبو إسحاق»: (ورياء) بياء بعدها همزة، وهو من رأى على القلب.
وبالهاء:
(ب) الريبة: الشك ، قال الله تعالى: (رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ)(سورة التوبة:110).
(د) يقال: أردته بكل ريدة فما استطعته؛ أي: بكل إرادة _ وأصلها من: الواو.
(ش) الريشة: واحدة الريش.
(ع) الريعة: واحدة الريع، وهو: المرتفع من الأرض.
(ق) الريقة: الريق.
(فعل) بفتح الفاء والعين:
(ح) الراح: جمع راحة الكف _ والراح: الارتياح كالحال: الاحتيال.
(ر) مخ رار: ذائب من الهزال.
(ش) رمح راش بالشين معجمة؛ أي: ضعيف خوار _ ورجل راش، وفتاة راشة بالهاء.
(ي) الراء: هذه الحرف، يقال: هذه راء حسنة، وتصغيرها: ريبة.
وبالهاء:
(ح) راحة الكف: معروفة.
وفي صفة النبي عليه الصلاة والسلام: عريض الراحة.
وكانت العرب تمدح به، وتذم لضيق الراحة _ ويقولون: هو يدل على البخل.
(ي) الراية: العلم من أعلام الأمراء _ وتصغيرها: روية.
الزيادة:
(أفعل) بفتح الهمزة والعين منسوب.
(ح) الأريحي: واسع الخلق المرتاح للندى.
(فعل) بفتح الفاء وكسر العين مشددة:
(ث) رجل بالثاء معجمة بثلاث؛ أي: بطيء.
(ق) الريق بالقاف من كل شيء: أفضله _ يقال: ريق الشباب، وريق المنظر _ وأصله: (فعل).
فاعل:
(ش) الحارث الرايش: ملك من ملوك «حمير»، سمي بذلك لأنه: راش أهل «اليمن» بالأموال، والغنائم، وكان يسمى: ملك الأملاك، ولا يملك ملك الأملاك إلا اللع عز وجل.
وهو (الحارث الرايش بن سدد بن قيس بن صيفي بن حمير الأصغر) هذا نسبه الصحيح من ولده (التبابعة) وقد نسبه «الهمداني» في الإكليل، وإلى ولد «الصوار»، فقال: هو ولد (الحارث بن أبي سدد بن الملطاط بن عمر ذي أبين ذي يقدم بن الصوار بن عبد شمس).
قال «الهمداني»: وقد قال بعض العلماء: إنه من ولد «قيس بن صيفي»ـ وقد خافه ولده «محمد بن الحسن بن أحمد» في تفسير قصيدة أبيه الدامغة، فقال: والصحيح المعمول عليه في نسب «الرايش» أنه ولد (قيس بن صيفي بن حمير الأصغر).
وقيل: إنه الذي فسر قصيدته لولده، ونسب تفسيرها إليه، والله تعالى أعلم.



- وقد قال مصنف الكتاب في ذلك شعرا:
تبايع الأملاك من حمير = عدتهم سبعون لا يقصر
من ولد الرايش جمهورهم = من حمير الأصغر ما حمير
يا أيها السائل عن تبع = وتبع كالشمس بل أشهر
من ولد الصوار صيرته = والله في تفسيره أبصر
خير بني هود نبي الهدى = حيث انتهى السؤدد والمفخر
حيث استقر الملك من حمير = في بيته والعدد الأكثر
هم بنو الصوار من دوحة = قد طاب فيها الفرع والعنصر
قد أثمرت أغصانها بالندى = ليست بشيء غيره تثمر
والكل منهم جوهر واحد = لم يتفاضل ذلك الجوهر
لكن قول الحق مستحسن = والقول بالباطل مستنكر
وقال ذو العرش لآبائهم = في وحيه ولا تكفروا


_ «وبنو الرايش» أيضا: حي من «كندة» منهم: «شريح بن الحارث القاضي»، استقضاه «عمر»، ثم «عثمان» ثم «علي».
(ق) الماء الرائق: الذي يشرب على الريق.
وبالهاء:
(ح) الرايحة: الريح، نسيم من الشيءـ وهو عرض لا يقدر إلا الله تعالى، وأصل الريح الواو.
(فَعال) بفتح الفاء:
(ح) الرياح: لغة في الراح، وهي: الخمر.




ويروى قول امرؤ القيس:
كأن مكاكي الجوا أغدية = نشاوى تساقوا بالرياح المفلفل



وبكسر الفاء:
(ح) الرياح: جمع ريح، وهو من الواو.
قال الله تعالى : (الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ)(سورة الروم:46).
وقرأ «ابن كثير»: (الرياح) بالجمع، في خمسة مواضع:
- في قوله في الروم: (الرِّيَاحَ مُبَشِّرَاتٍ)(سورة الروم:46).
- وفي قوله في البقرة والجاثية: (وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ)(سورة البقرة:164).
- وفي قوله في الكهف (تَذْرُوهُ الرِّيَاحُ)(الكهف: من الآية45).
وسائر ما في القرآن (الريح) بالواحدة.
وكذلك قرأ «أبو عمرو، وابن عامر، وعاصم، ويعقوب» في هذه الآيات، وزادوها في خمسة مواضع:
- في الأعراف (يرسل الرياح).
- وفي الفرقان (أرسل الرياح).
وزاد «يعقوب» في رواية:
- في «حمعسق» (يسكن الرياح).
وكذلك قرأ «نافع» وزاد.
-في إبراهيم (اشتدت به الرياح).
-ورياح: حي من «بني يربوع» _ « ورياح بن مرة»: رجل من «طسم» وهو الذي استنجد الملك «حسان بن أسعد» «تبع»، على «جديس» باليمامة، فأفناهم، ولهم حديث.

(ش) قيل: الرياش: المال _ وقيل: الرياش: اللباس الحسن.
وقرأ «الحسن» (وريشا ولباس التقوى) فسره على ذلك.
وفي الحديث، اشترى «علي» قميصا وقال: الحمد لله الذي هذا من رياشه.
وفي حديث «مطرف بن عبد الله»: لا تنظر إلى خفض عيشهم، ولين رياشهم، ولكن انظر إلى سرعة طعنهم، وسوء منقلبهم.
(ط) الرياط: جمع ريطة.
(فعلان) بفتح الفاء:
(ح) الريحان: شجر طيب الرائحة.
وهو: حار، يابس في الدرجة الثانية، ينفع من الركام الصلب، ويفتح سدد الرأس والدماغ الحادثة من البلغم.
والريحان: الرزق:،



قال الشاعر:
سلام الإله وريحانه = ورحمته وسماء درر


وعلى الوجهين يفسر قوله تعالى: (فروح وريحان) وقوله تعالى: (والحب ذو العف والريحان) بالنصب.
ومن قرأ بالخفض (الريحان) لم يحتمل غير: الرزق.
والريحان: الولد، لأنه من الرزق – وفي الحديث: الولد من ريحان الله.
ومن قرأ بخفض (الريحان) لم يحتمل غير الرزق أيضا، ويقال: إن أصل الريحان من: الواو.
(د) ريدان: قصر في «ظفار» كانت فيه مرتبة الملك لملوك «حمير».



قال أسعد تبع:
ولقد علمت لئن هلكت وأوحشت = مني ظفار وعطلت ريدان
ليغيبن من الملوك عظيمها = ولتفقدن حليفها التيجان



واشتقاق (ريدان) من: الريد، وهو: أنف الجبل.
(ع) ريعان الشباب: أوله، وأفضله _ وريعان السراب، وكل شيء: أوله.
(ن) الريان: نقيض العطشان _ والريان: اسم جبل،



قال جرير:
يا حبذا جبل الريان من جبل = وحبذا ساكن الريان من كانا
وحبذا نفحات من يمانية = يأتين من قبل الريان أحيانا


وأصل الريان، من: الواو.
وبالهاء:
(د) ريح ريدانة؛ أي: لينة،



قال ابن مناذر:
أهاجك المنزل والمحضر = أودت ريدانة صرصر



الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ب) رابه الشيء: إذا أدخل عليه شكا، وخوفا.
وفي الحديث، عن النبي r: الحلال بين والحرام بين، وبينهما شبها، فدع ما يريبك إلى ما لا يريبك.




قال الشاعر:
وقد رابني قولها يا هناه = ويحك ألحقت شرا بشر


(ث) المريث بالثاء معجمة بثلاث: الإبطاء _ يقال: راث فلان؛ أي: أبطأ


، قال الأعشى:
كأن مشيتها من بيت جارتها = مر السحابة لا ريث ولا عجل



ويروى (مور السحابة) يقال في المثل: رب عجلة أعقبت ريثا.
(ح) يقال في الحديث: لم يرح رائحة الجنة؛ أي: لم يجد ريحها.
(خ) راخ ريخا: إذا ذل وانكسر.
(س) الريس، والريسان: التبختر.
(ش) راش السهم ريشا: إذا أصلحه بالريش _ ورشت فلانا ريشا: إذا أعطيته ما يصلحه وأصلحه من ريش الطائر.
وفي حديث عائشة، في أبيها: يفك عانيها، ويريش مملقها (عانيها: أسيرها، ومملقها: فقيرها)،



قال الشاعر:
فرشني بخير طال ما قد يريتني = فخير الموالي من يريش ولا يبري


(ع) الريع: النماء، والزيادة _ يقال: راع الطعام: إذا زكا _ والريع: الرجوع.
وفي الحديث، سئل الحسن عن القيء يذرع الصائم، فقال: هل راع منه شيئا؟ (أي: رجع).




قال الشاعر:
طمعت بليلي أن تريع وإنما = تقطع أعناق الرجال المطامع



وراع الشيء: بمعنى ماع.
(ق) راق الماء ريقا بالقاف؛ أي: انصب _ وراق السراب ريقا فوق الأرض، وعن «اللحياني»، ويقال: هو يريق بنفسه ريوقا؛ أي: يجود بها.
(م) الريم: البراح _ يقال: لا يرامه؛ أي: لا يبرحه،




قال الاعشى:
أفي الطوف خفت على الردى = وكم من رد أهله لم يرم



وقال «أبو زيد»: ريم بالرجل: إذا قطع به، قال:
وريم بالساق الذي كان معي
(ن) ران الذنب على قلبه؛ أي: غلب، قال الله تعالى: (كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون).
ويقال: إن النعاس في العين، ورابت عليه الخمر: غلبته، رينا وريونا،



قال الطرماح:
مخافة أن يرين النوم فيهم = بسكر سبابه كل الريون



والرين: الطبع _ والرين: العطاء _ ورانت نفسه؛ أي: عيت _ ورين بالرجل ورين عليه؛ أي: ذهب الموت به.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(ح) راح للندى يراح؛ أي: ارتاح رياحة.
الزيادة:
الأفعال:
(ب) أراب الرجل: إذا صار ذا ريبة، وأربه بمعنى: رابه، وهي: لغة هذلية، قال الهذلي:
كأنني أريبة مريب




قال جميل:
بثينة قالت يا جميل أربتني = فقلت كلانا يا بثين مريب



قال «الخليل»: هي رديئة.
وقال بعضهم: رابه (بغير همزة): إذا استبان منه الريبة _ وأرأب بالهمز: إذا اتهم بالريبة، وإن لم يتيقن.



وأنشد المبرد:
أخوك الذي إن ربته قال = إنما أراب وإن عاتبته لان جانبه



(ث) يقال: ما أرأثك علينا ؛ أي: ما أبطأك من: الريث.
(ر) أراد الله تعالى مخ الناقة؛ أي: جعله ريرا؛ أي: ذائبا من الهزال.
(ع) أراع الطعام؛ أي: زكا _ وأراعت الإبل: كثر أولادها.
(ف) أرافت الأرض من: الريف.
(ق) الإراقة: الصب.
(ن) أران القوم؛ أي: هلكت مواشيهم، فهم مريبون.
التفعيل:
(ث) يقال: فلان مريث العينين؛ أي: بطيء النظر، من: الريث.
(خ) يقال: ضربوه حتى ريخوه بالخاء معجمة؛ أي: ذللوه.
(م) قال «ابن السكيت»: ريم فلان بالمكان: أقام به _ ورمت السحابة: إذا دام مطرها، فلم يقلع.
(ي) ريا راية؛ أي: اتخذها، وريا راء؛ أي: كتبها.
الافتعال:
(ب) ارتاب فيه؛ أي: شك، قال الله تعالى: (وإن ارتبتم فعدتهن ثلاثة اشهر)؛ أي: لم تعلموا كيف تعتد الصغيرة، والآيسة من المحيض.
(ح) يقال: فلان يرتاح للندى؛ أي: ينبسط له _ وارتاح له؛ أي: فرح به، ويقال: ارتاح الله عز وجل لفلان: إذا رحمه،




قال العجاج:
وارتاح ربي وأراد رحمتي = ونعمة أتمها عليَّ فتمت



(ق) التريق بالقاف: تردد الماء على وجه الأرض.
(هـ) تريه السحاب: جاء وذهب.
(ش) ارتاش، من: الرياش، وهو: المال.
(ف) ارتافوا؛ أي: صاروا إلى الريف.
الاستفعال:
(ب) استراب به: إذا رأى منه ما يريبه.
(ث) استراثه؛ أي:استبطأه،


قال الشاعر:
فشمن أروع لا عاجزا = ضعيفا ولا مستراثا حرولا


التفعيل:
(ع) تريع السراب: جاء، وذهب.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 09:36 PM:

باب الراء والهمزة وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(د) الرأد: أصل اللحى، وجمعه: أرآد _ ورأد الضحى: ارتفاعه _ يقال: ترحل الرجل برأد الضحى.
(س) الرأس للإنسان، وغيره ، قال الله تعالى: (به أذى من رأسه)، قرأ «أبو عمرو»: بتخفيف الهمزة.
وفي حديث «ابن عباس»: كان النبي عليه الصلاة ولاسلام يصيب من الرأس وهو صائم ( أراد أنه كان يقبل r، وهو صائم).
_ وبيت رأس: قرية «بالشام».



قال حسان (يصف الخمر):
كأن سبية من بيت رأس = يكون مزاجها عسل وماء


ويقال للقوم إذا كثروا وعزوا: هم رأس، والرأس: الجماعة، في



قوله:
برأس من بني جشم بن بكر = ندق به السهولة والحزونا


_ ورأس الكلب: هضبة معروفة.


(ل) الرأل: فرخ النعام، قال حسان:



لعمرك إن آلك من قريش = كآل السقب من رأل النعام


(م) الرأم: الولد _ وكل ولد يعطف على أمه، فهو: رأم.
(ي) الرأي: ما يراه الإنسان في الأمر _ وجمعه: آراء.
وبالهاء:
(ف) الرأفة: الرحمة، قال الله تعالى: (ولا تأخذكم بهما رأفة)، وعن «ابن كثير»: أنه فتح الهمزة، وكان «أبو عمرو» يلين الهمزة.
(ل) الرألة: الأنثى من الريال.
(فعل) بضم الفاء:
(د) الرود: أصل اللحى، لغة في : الرأد _ والرود : الغصن الرطب الرخص – والرود: المرأة الناعمة.
وبالهاء:
(ب) الروبة: قطعة من خشب، يشعب به الإناء، وبها سمي «رؤبة ابن العجاج».
(د) الرودة: المرأة الناعمة.
(م) يقال: الرومة: الغراء يلزق به الريش.
(فعل) بكسر الفاء:
(د) الرئد: الترب.
(م) الرئم: الظبي الأبيض الخالص البياض _ والجمع الآرام.
ومما سقط من آخره ياء فعوض هاء بكسر أوله:
(ي) الرئة: معروفة _ وجمعها: رئات، وتجمع على : رئين، وقد تخفف الهمزة.
(فعل) بضم العين:
(ف) الرؤوف: شديد الرأفة.
وقرأ «أبو عمرو، ويعقوب» والكوفيون، ما خلا «حفصا» عن «عاصم» (إن الله بالناس لرءوف رحيم) في جميع القرآن _ وهو رأي «أبي عبيدة»، والباقون (رءوف) على (فعول).
الزائدة:
أفعل:
(س) الأرأس: العظيم الرأس.
(مفعل) بفتح الميم:
(ي) هو بمعنى بمرأى ومستمع؛ أي: حيث أراه ، وأسمع كلامه،




قال جعال التميمي:
باد كلتها سلما ورعاتها = وذلك من كل بمرأى ومستمع


وبالهاء:
(ي) يقال: هو حسن في مرآة العين.
وبكسر الميم:
(ي) المرآة: معروفة _ والجمع: المرائي.
(فعالة) بفتح الفاء:
(ف) الرآفة: الرأفة.
(فُعال) بضم الفاء:
(ي) الروي: حسن المنظر.
ومن المنسوب:
(س) الرؤاسى: العظيم الرأس.
وبكسر الفاء:
(س) الرئاس: قائم السيف _ ويقال: أنت على رئاس من أمرك؛ أي: رأس أمرك.
(ك) الرئال: جمع رأل – والرئال: كواكب.
(ي) الرئا: المرآة _ والنسبة: رئايي.
فعول:
(ف) الرءوف: الرحيم.
(م) الرءوم: الشاة التي تلحس ثياب من مر بها.
فعيل:
(س) رئيس القوم: سيدهم.
(ي) يقال: الرجل يتكهن معه رئي من الجن؛ أي: تابعه.
(فُعلى) بضم الفاء:
(ي) الرؤيا: معروفة _ وجمعه: رؤى،




قال الشاعر:

عسى أرى نقضان ما رأيت = في النوم رؤيا أنني سقيت


_ قال الله تعالى: (لا تقصص رؤياك).
قال «أبو عمرو بن العلاء»: أهل «الحجاز» لا يهمزون (رؤيا) «وبكر، وتميم»: يهمزونها.
قال «أبو حاتم»: ويقال: (رُؤيا) بقلب الواو ياء، والراء مضمومة _ ويقال: (رئا) بكسر الراء.
(فَعلاء) بفتح الفاء:
(س) شاة رأساء؛ أي: سوداء الرأس.
(فِعلال) بكسر الفاء:
(ل) الرِئبال: الأسد، وقد تخفف الهمزة _ ويقال: ذئب رئبال، ولص رئبال _ ويقال: إن الهمزة زائدة.
الأفعال:
(فعل – يفعل) بالفتح:
(ب) الرأب: الشعب – يقال: رأبت الإناء؛ أي: شعنته _ والرأب: الإصلاح، يقال: اللهم ارأب بينهم؛ أي: أصلح.
(س) رأسه؛ أي: أصاب رأسه – والمرءوس: الذي عليه غيره في الرئاسة.
(ف) الرأفة: الرحمة.
(م) قال «الخليل»: رأم الجرح رئمانا: إذا انضم فوه للبرء.
(ي) رأي في الفقه، ونحوه رأيا، قال الله تعالى: (فانظر ما ذا ترى)؛ أي: تشير.
قرأ «حمزة، والكسائي»: بضم التاء وكسر الراء.
ورأى الشيء بقلبه رأيا؛ أي: علمه _ ورأى القلب، يتعدى إلى (مفعولين)، قال الله تعالى: (ألم تر إلى ربك كيف مد الظل) وقال: (ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل).
ورأى الشيء بقلبه رأيا،



قال الشاعر:
رأيت عَرابة الأوسي يسمو = إلى الخيرات منقطع القرين




وعلى ذلك تأويل الحديث: سترون ربكم يوم القيامة، كما ترون القمر ليلة البدر.
أي: ستعلمونه اضطرارا، بما تشاهدون من الآيات وليس من رؤية العين لأن المرأى متحيز، ولا يجوز التحيز على الله عز وجل لأنه من صفات الأجسام.
على أن أكثر العلماء ينكر هذا الحديث ويضعف إسناده.
ورأى الشيء بعينه رؤية، ورئا؛ أي: شاهده، وهو يتعدى إلى (مفعول) واحد.
قال الله تعالى: (يرونهم مثليهم رأي العين)، قرأ «نافع، ويعقوب»: بالتاء على الخطاب «ترونهم»
والباقون: بالياء.
وقرأ «حمزة، والكسائي» (ويرى فرعون وهامان) بالياء مفتوحة، وفتح الراء، ورفع (فرعون وهامان وجنودهما).
والباقون: بالنون مضمومة، وكسر الراء ونصب (فرعون وهامان وجنودهما).
وقرأ «يعقوب، وعاصم، وحمزة، والأعمش»: (فأصبحوا لا يُرى إلا مساكنهم) بالياء مضمومة ورفع النون.
قال «الكسائي»؛ أي: (لا ترى شيئا إلا مساكنهم) وهو رأي «أبي عبيدة وأبي حاتم».
وقرأ «الحسن، وابن كثير، وعاصم، ويعقوب» في رواية عنهما: بالتاء معجمةمن فوق، ورفع النون، والباقون: بالتاء مفتوحة، ونصب النون على الخطاب.
قال «سيبويه» في قراءة «الحسن» أي: لا ترى أشخاصهم، ولكت ترى مساكنهم.
قال «أبو حاتم»: لا تستقم هذه القراءة في اللغة، إلا أن يكون قبلها إضمار، كما تقول: لا ترى النساء إلا زينب، ولا يجوز: لا ترى إلا زينب.
قال «الفراء»: هي بعيدة لأن الفعل المؤنث إذا تقد وكان بعده ما يجاب ذكرته العرب، ويحكى: لم تقم إلا هند؛ أي: لم يقم أحد إلا هند.
ورأى في المنام أنه يفعل كذا رؤيا، قال «الخليل»: ويقولون في رأيت: ريت بالتخفيف وهي لغة.
وعلى ذلك قرأ «الكسائي»: (أريت، وأريتم، وأريتك) في جميع القرآن.
وكذلك قراءة «نافع» إلا أنه كان يشير إلى الالف بغير همزة فيما كان استفهاما.
والباقون: بالهمزة في جميع ذلك، ولم يختلفوا في همز ما لم يكن استفهاما، والمضارع من: رأى يرى، بغير همزة، والأصل: يرأى، مهموز فحذفوا الهمزة من المضارع اختصارا لكثرة الاستعمال وربما جاء مهموزا على أصله.




كقول الشاعر:
أُرِي عينيَّ ما لم يَرَيَا = كلانا عالم بالتُّرهات



وحكى «سيبويه» راء على القلب، مثل: ساء _ ورآه: إذا أصاب ريبة فهو: مرئي، قال:
من علق المرئي والمرئيين
وأصل رأى، رَأَي، فقلبت الياء ألفا، لانفتاحها، وانفتاح ما قبلها، ولهذا كتبه «الكوفيون» بالياء، وأتبعهم «بعض البصريين».
فأما علماء البصريين فيكتبونه بالألف وما شاكله.
قال «محمد بن يزيد المبرد»: لا يجوز أن يكتب كل ما كان من ذوات الياء بألف، ولا فرق بينه وبين ذوات الواو في الخط، كما لا فرق بينهما في اللفظ، وإنما الكتاب تنقل ما في اللفظ، كما أن تنقل ما في اللفظ نقل ما في القللب، ومن كتب شيئا من هذه بالياء فقد أشكل ، وجاء بما لا يجوز، ولو وبج أن يكتب ذوات الياء بالياء، لوجب أن يكتب ذوات الواو بالواو، وهم مع هذا يناقضون، فيكتبون (رمى) بالياء، و( رماه) بالألف.

فإن كان العلة من ذوات الياء، وجب أن يكتبوا (رماه) بالياء ثم يكتبون (ضحى، وكسا جمع: كسوة (وهما من ذوات الواو بالياء وهذا لا يثبت على أصل، وأصل هذا من «الأخفش»، لأنه كان رجلا محتالا للتكتيب هو«والكسائي» فهذا الأصل فيه.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(س) الأس: عظيم الرأس.
(م) رئمت الناقة ولدها رئمانا ورأما؛ أي: عطفت عليه، فهي رؤم، ورائم، وفي حديث «عائشة» في «عمر»: يعج الأرض، ويجعها فقات أكلها ولقطت حيتها برأمه، ويأباها وتريده ويصدف عنها.
النجع: الشق – والنجع: الجهد، وقات قذفت وحيّها ما حيي فيها؛ ويصرف بعرض، فكل من أحب شيئا وألفه فقد رئمه _ والروائم: الاثافي، فقد رئمت الديار.
(فعل – يفعل) بالضم:
(س) رؤس: صار رئيسا.
(ف) رؤف؛ أي: صار رءوفا.
الزيادة:
الأفعال:
(م) أرمنا الناقة؛ أي: عطفناها على رام – وأرأمت الجرح: إذا داويته حتى يبرأ.
(ت) أرأت الشاة: لا يزال اللبن في ضرعها _ وأرأت: استبان حملها فهي: مريء، وكذلك نحوها _ وأرئته الشيء فرآه.
وأصله: ارأيته، فحذفت الهمزة، استخفافا، قال الله تعالى: ( بما أراك الله).
وقرأ «ابن عامر» (إذ يُرون العذاب) بضم الياء _ والباقون: بالفتح.
وكلهم قرأ بالياء، غير «نافع، وابن عامر، ويعقوب» فقرأوا بالتاء على الخطاب.
وقرأ «ابن عامر، والكسائي» (لتروُنّ الجحيم) بضم التاء.
وحكى «أبو عبيدة» أنها قراءة «علي، والحسن» _ وقرأ الباقون: بفتح التاء _ ولم يختلفوا في فتح الثانية.
التفعيل:
(س) رأسه عليهم؛ أي: جعله رئيسا.
(م) قال «الكسائي»: رأمت القدح: إذا أصلحته،



قال الشاعر:
وقتلي يخفف من أواره خدعت = صدعن قلوبا لم ترأم شعوبها



المفاعلة:
(ي) راءى الناس؛ أي: أراهم في الظاهر ما ليس هو عليه في الباطن، قال الله تعالى : (يراءون الناس ولا يذكرون الله إلا قليلا).
الافتعال:
(د) ارتأَد ؛ أي: اهتز من النعمة.
(ي) ارتأه: من رأى القلب،



قال الشاعر:
ألا أيها المرتئي في الأمور = سيجلو العمى عنك تبيانها



وفي حديث «عائشة»: فأروني ماذا ترون، أو أي يومي أي تنقمون، أيوم إقامة إذا عدل فيكم، أو يوم طنه فقد نظر لكم.
الاستفعال:
(ل) استرأل النبات: إذا أطال، شبه بأعناق الرئال.
(ي) يقال: استرأبت في المرآة: أي نظرت.
التفعيل:
(د) الترؤد: الاهتزاز _ يقال: ترأدت المرأة: اهتزت من النعمة _ وترأدت الحية في انسيابها .
(س) ترأس عليهم؛ أي: صار رئيسا.
التفاعل:
(ي) تراءى القوم؛ أي: رأى بعضهم بعضا، قال الله تعالى: ( فلما تراءى الجمعان نكص على عقبيه).
وتراءى فلان لفلان: إذا تعرض له ليراه.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 09:42 PM:

كتاب الزاي

الأسماء:
(فعلة) بفتح الفاء:
(خ) الزخة بالخاء معجمة: الحقد والغيظ،



قال الهذلي:
فلا تقعدن على زخة وتضمر = في القلب وجدا وخيفا



(ل) الزلة: الخطأ _ والزلة: الصنيع _ يقال: اتخذت عنده زلة؛ أي: صنيعا.
(ن) أبو زنة: كنية الفرد.(فعل) بضم الفاء:
(ب) الزب: الذكر _ والزب: اللحية _ والزب: جمع أزب، وهو كثير الشعر.
(ج) الزج: الحديدة التي في أسفل الرمح _ والجمع: زجاج _ وزججة، والزج: طرف المرفق.
(ط) الزط: جبل من السودان من السند.
وبكسر الفاء:
(ز) الزر: واحد أزرار القميص _ والزر: عظم تحت القلب _ ويقال للرجل الحسن الرعية للإبل: إنه لزر من أزرارها _ وزر بن خنبش: رجل من قراء التابعين.
(ف) زف الطائر: صغار ريشه.
(ق) الزق: معروف.
(ي) الزي: الهيئة من اللباس.
(فَعَل) بفتح الفاء والعين:
(ل) الزلل: الزلة.
(م) يقال: أمر بني فلان زمم، كما يقال: أمم؛ أي: قصد _ ويقولون: لا والذي وجهي زمم بيته؛ أي: تجاهه.
(ن) ماء زنن؛ أي: قليل.
الزيادة:
(مفعلة) بفتح الميم والعين:
(خ) مزخة الرجل: امرأته بالخاء معجمة،



قال علي بن أبي طالب:
طوبى لمن كانت له مزخة = تروحها ثم تنام الفخة




وبكسر العين:
(ل) المزلة: المكان الدحض.
(مفعل) بكسر الميم وفتح العين:
(ج) المزج: رمح قصير، في أسفله زج.
وبالهاء:
(ق) الزقة: المحفة.
(فِعال) بكسرالفاء:
(ب) الزباب: جمع زبابة، وهي فأرة صماء، يضرب بها المثل- يقال: أسرق من زبابة، قال السكري:
وهم زباب جائر = لا تسمع الأذان رعدا
(ج) الزجاج: جمع زجاج، لغة في الزجاج.
وبضم الفاء:
(ح) الزجاح: جمح زجاحة، وقد (يكسر، ويفتح). وهو حار في الدرجة الأولى، يقلع الحزاز، والهبرية من الرأس، ويسبط الشعر، وإذ شرب الزجاح مع خل، فتت الحصى في المثانة.
(ق) الزقاق بالقاف: معروف.
(ل) الماء الزلال: العذب.
وبالهاء:
(ج) الزجاجة واحدة الزجاج.
(ر) زرارة:من أسماء الرجال.
(فِعال)بكسر الفاء:
(ج) الزجاج: جمع زج-وزجاج الفحل: إتيانه-والزِّجاج: لغة في الزجاج.
(ف) الزفاف: السم من زفت العروس.
(ق)الزقاق: جمع زق.
(م) زمام البعير، وزمام البغل: معروفان. وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام : لا زمام، ولا حزام في الإسلام. يعني: ماكانت (عبادة بني إسرائيل) تفعل من: زم أنوفهم، وخرمهافي كنائسهم.
وبالهاء:
(ج) الزجاجة: لغة في الزجاجة.
فعيل:
(ب)الزبيب: معروف.
وبالهاء:
(ب)الثعبان ذو الزبيبتين: هما النكتتان السوداوان فوق عينينه ويقال: الزبيبتان: زبدتان تكونان فيشدق الإنسان إذا غضب، وأكثر الكلام- والزبيبة: قرحة تخرج في اليد.
(فعلل) بفتح الفاء واللام:
(ح) يقال: هو يزحزح من ذلك بالحاء أي يبعد.
(ع)سير زعزع: فيه حركة واضطراب،



قال أمية بن أبي عابد:
ويرمد هملجة زعزعا = كما انخرطا لحبل فوق المحال



وريح زعزع: شديدة تحرك كل شيء


. قال أبو ذؤيب:
ويعود بالأرطي إذا ما شفه = وطرور أحبة بليل زعزع



(ف)الزفوف: الريح الشديدة الصوت.
(م)زمزم: بئر "بمكة" معروفة.
وبكسر الفاء واللام:
(م)الزمزمة: الحلة من الإبل-والزمزم: الجماعة من الناس-قال "أبو زيد": هي الخمسون، ونحوها.
(فعلل) بفتح الفاء والعين وكسر اللام:
(ل) الزلزل: الأثاث والمتاع.
(فعلال)بفتح الفاء:
(ل)الزلزال: واحد الزلزال، وهي الشدائد.
وبالهاء:
(ف)الزفزافة: الريح الشديدة، لها زفزفة أي: أي حنين.
(فعالل)بضم الفاء، وكسر اللام:
(ك) الزكازك: الذليل الذميم،



قال الشاعر:
ولست إذا أجرت يميني جريرة = أقاد كما قيد الحروف الزكازك.


الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(ت) زت العروس: تزيينها بالتاء معجمة بنقطتين
(ج)زججته: طعنته بالزج- والزج: الرمي- ويقال للظليم إذا عدا: زج برجليه.
(ح)يقال: الزح: جذب الشيء.
(خ)الزخ: الدفع، وفي حديث "أبي موسى الأشعري": من نبذ القرآن وراء ظهره، زخ في قفاه حتى يقذف به في نار جهنم. وزخ المرأة: نكحها- وزخ ببوله: إذا مده، مثل: سح: -والزخ: الغيظ.
(ر) زررت القميص: شددت أزراره عليك، وفي الحديث: زره، ولو شوكة-يعني: القميص في الصلاة.
وزرت الرجل: شددت عليه إزاره-والزر: السل، والطرد-يقال: هو يزر الكتائب بالسيف أي يطردها- والزر: العض-يقال حمار مزرار- ويقال: الزر: الطعن أيضا.
(ف)زفت العروس إلى زوجها زفا.
(ق) زق الطائر فرخه أي: أطعمه بفيه.
(م)زممت البعير بالزمام أي: خطمته- وزممت البغل: جعلت له زماما-ويقال: أخذ الذئب السخلة، فذهب بها زاما رأسه أي: رافعا -وزم زما أي: تقدم في السير -وزم بأنفه أي: تكبر.
(ن)فلان يزنُ بريبة أي: يتهم.
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(خ) الزخيخ بالخاء معجمة: شدة بريق جمر النار الحر.
قال الشاعر:




فعند ذاك يطلع المريخ = في الصبح يحكي لونه زخيخ
كشعلة ساعدها النفيخ



(ر)زرت عينه زريرا أي: توقدت.
(ف) زف الطائر زفيفا أي: أسرع -وزف القوم في مشيتهم: أي أسرعوا قال الله تعالى: (فأقبلوا إليه يزفون).
ويقال للطائش: حمله فذرف راله (لعله: رأيه) وزفت الريح: هبت.
(ل) زل عن المكان أي: زال عنه -وزلت قدمه: زلقت- وزل في منطقه زلة وزللا أي: أخطأ- وقوله تعالى: (فإن زللتم من بعدما جاءتكم البينات) أي عصيتم.
(فعل) بالكسر يفعل بالفتح.
(ب) الزبب: طول الشعر، وكثرته، ومنه اشتقاق الزباء: الملكة، بنت (عمرو بن طرب بن حسان بن هوبر بن عملق ابن السميدع بن الصوار) من العمالقة الآخرة ملوك "الشام"، من العرب، لأن من العماليق الأول ملوك العجم.
والزباء: التي قتلت "جذيمة الأبرش"، ولهما حديث -ويقال" رجل زب، وبعير أزب، وعام أزب أي: خصيب، كثير النبات، شبه بالأزب كثير الشعر.
(ج)الزجج: دقة الحاجبين، وطولهما، وحسنهما-يقال: رجل أزج الحاجبين وفي صفة النبي عليه الصلاة والسلام: أزج الحواجب، شوائع من غير قرن بينهما، عرق تدره العصب، وظليم أزج لأن عينيه بياضا.
(ف) ظليم أزف أي: ذو زف ملتف، وهو صغار ريشه.
(ل) زل يزل: لغة في زله يزل- والمرأة الزلاء الرسحاء، من ذلك السمع الأزل أي: الأرسح. قال "ابن السكيت" سمي الذئب أزل، من قولهم: زل زليلا: إذا عدا.والسمع الأزل: ولد الضبع، من الذئب.
الزيادة:
الأفعال:
(ب)أزبت الشمس؟ إذا دنت للمغرب.
(ج) أزججت الريح (لعله: الرمح)أي: جعلت فيه الزج.
(ر) أزررت القميص: جعلت له زرارا.
(ف)يقال: أزففت العروس: لغة في زففت-وأزففه أي: حمله على الزفيف، وهو: الإسراع-أزففه، فزف في السير، وقرأ (حمزة) (فأقبلوا إليه يُزفون) بضم الفاء- والباقون: بفتحها.
قال "أبو حاتم": لا أعرف هذه اللغة، وعن الفراء: إنها إجازة -ومعنى يزفون أي: يصيرون إلى الزفيف. قال:
فأمسى حسين قد أزل وأقهرا
بفتح الهمزة أي: صار إلى ذلك.
(ل) أزله، فزل -قال الله تعالى : (فأزلهما الشيطان عنها). وأزللت إلى فلان نعمة أي: أسديت.
وفي الحديث: عنه عليه الصلاة والسلام: من أزلت إليه النعمة، فليشكرها.



قال كثير:
وإني وإن صدت لمثن وصادق = عليها عليها بما كانت إلينا أزلت


ويقال: زل إليه من حقه شيئا أي: أعطاء
(ن)أزنيت فلانا بشيء أي: اتهمته.


وأنشد بعضهم لرجل من العرب، ورث إبلا من أخيه، فقال له رجل: إنه فرح بموت أخيه:
إن كنت أزنيتني بها كذبا = حر فلا قيب مثلها عجلا
أفرح أن أرزأ الكرام وأن = أورث ذودا شصائصا نبلا



أي: لا أفرح بذلك.
التفعيل:
(ب)تكلم الرجل بشيء، حتى زبب فرَّه أي: أزبد-وزبب العنب، من: الزبيب.
(ج)يقال: زججت المرأة حاجبيها.
(ق)التزقيق في السلخ: أن يجعل من قبل العنق.
(م)زمم الجمال أي: زمها.
المفاعلة:
(ر) زارره أي: غاظه.
الافتعال:
(ف)أزدف العروس أي: زفها.
(م)أزدم الذئب السلخة (لعله: السخلة): إذا ذهب بها رافعا رأسه- وأصل (أزدف، وأردم: أزتف، وأزتم بالتاء، فأبدلت دالا.
الاستفعال:
(ل) استزله الشيطان أي: أزله-قال الله تعالى: إنما استزلهم الشيطان).
التفعل:
(ن) قال بعضهم: تزينت العروس تتزين بالتاء معجمة بنقطتين.
الفعللة:
(ح) الزحزحة: المباعدة- قال الله تعالى: (فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز).
(ع)الزعزعة: تحريك الشيء، كتحريك الريح الشجرة، ونحوها.



قالت امرأة (من أهل المدينة كان زوجها غائبا):
فوالله لولا الله شيء غيره = لزعزع من هذا السرير جوانبه


(غ) الزغزغة: السخرية- زغزغت بالرجل: إذا سخرت منه: -والزغزغة: كتمان الشيء.
(ف) الزفزفة: حنين الريح.
(ق) الزقزقة: ترقيص الصبي.
(ل): الزلزلة: التحريك: -يقال: زلزل الله الأرض فتزلزلت -قال الله تعالى: (إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا) (الزلزلة: 1).
(م) الزمزمة: صوت العلوج عند الأكل.
قال "قتيبة بن مسلم": حول الصلبان، والزمزمة: الصلبان سحر- والزمزمة: الأصوات -قيل: أراد أن الصلبان يحسن للخيل التي لا تفارق الحي خوف الغارة والأصوات حوله.
(ز) زازاه أي طرده- وزازا عنه الخوف أي: جنبه-وزوزاه، وأصلها: زوزه، فأبدلت من الواو الأخيرة ألفا-وزازا: إذا جمع ويقال: بالهمزة زأزأه أيضا.
التفعل:
(ح) تزحزح عن المكان بالحاء: تنحى عنه.
(ع)تزعزع الشيء: إذا اهتز، واضطرب.


قال جعال التميمي:
وأنّا قبيل في عصانا صلابة = إذا زعزعت أحلامنا لم تزعزع


(ل)التزلزل: الاضطراب.
(و)تزأزأ عنه أي: أهابه -ويقال: بالهمز.
###
باب الزاي والباب وما بعدهما
الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ر) ويقال: ماله زبر أي عقل يمنعه-ويقال: هو مصدر من: زبر البئر، وهو: طيها-والزبير بالتصغير: من أسماء الرجال-:"والزبير بن العوام بن خويلد ابن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب"، من أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام ومن العشرة المبشرين بالجنة، ومن أصحاب الشورى.
وبضم الفاء:
(د)زبد اللبن: معروف، وهو فيطبعه قريب، من طبع السمن، إلا أنه أقل حرارة، وأكثر لينا منه.
وبالهاء:
(د)الزبدة: أخص من الزبد.
(ر)الزبرة: القطعة من الحديد، يكسر بها الحجارة-وزبرة الأسد: مجتمع شعره في صدره-والزبرة منزل من منازل "القمر، من برج الأسد".
(ي)الزبية: حفرة تحفر للأسد، فيصاد فيها-والزبية: حفرة يكمن فيها الصائد للصيد-والزبية: الزابية، التي لا يعلوها الماء-والجمع زبى.
يقال في المثل: قد بلغ السيل الزبى أي: انتهى الأمر في الشدة، كما انتهى السيل إلى الزابية التي لا يكاد يعلوها.
وكتب "عثمان بن عفان" إلى "علي ابن طالب" يستنجده أيام حصاره:
أما بعد: فقد بلغ السيل الزبى، والحزام الطُّبْيَين.



قال الشاعر:
فإن كنت مأكولا فكن خير آكل = و إلا فأدركني ولما أمزق


(فعل) بكسر الفاء:
(ر) الزبر: الكتاب.
(ل) الزبل: السرجين-والجمع: زبول.
(فَعَل) بفتح الفاء العين:
(د)الزبد: زبد الماء، واللبن، ونحوهما، قال الله تعالى: (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء) الرعد: 17.
وهي: الزبدة بالهاء أيضا -والزبيد بالتصغير: اسم حي من "اليمن" من "مذحج"، من ولد (زبيد) وهو "منبه بن صعب بن سعد العشيرة"، منهم "عمرو بن معد كرب"-وزبيد أيضا: بطن من "خولان"، من ولد "زبيد ابن الحبار بن الفاحش بن حرب".
وبالضم:
(ز)الزبر: الكتب -قال الله تعالى: (بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ) آل عمران 184. قرأ "ابن عامر" (وبالزبر) بإثبات الباء- والباقون: يحذفونها.
الزيادة:
(أُفعولة) بضم الهمزة:
(ي) الأزابى: الشر- يقال: لفيت منه الأزابى-واحدها: زبى-والأزابى: السرعة والنشاط-والأزابى: الصوت.



قال الهذلي:
كأن أزبتها إذا أردمت هرم = بغاة في أثرها فقدوا


(مَفعَلة) بفتح الميم والعين:
(ل) المزبُلة: لغة في المزبَلة.
فاعولة:
(ق) الزابوقة: اعوجاج فيه.
-ولم يأت في هذا الباب فاء. مثقل العين.
(فعَََُولة) بفتح الفاء وضم العين:
(ن) رجل ذو زبونة أي: منيع، يزبن الناس عنه أي: يدفعهم-وقال بعضهم: يقال: زبونة: إذا كبر.
(فُعال) بضم الفاء:
(د) الزباد: نبت-وزباد اللبن: زبده-يقال: خلط الخاثر بالزباد.
(فعالى) بزيادة ألف:
(د)الزبادى: نبت.
(فِعال) بكسر الفاء مخفف:
(ل)الزبال: ما تحمله النملة بفيها -يقال: ما رازبته زبالا أي: مانقصته شيئا. وأصله: ما حملته النملة بفيها.
وبالهاء:
(ل)يقال: في الإناء زبالة أي: شيء.
(فَعالِيَة)بفتح الفاء وكسر اللام.
(ن)الزبانية: الشُّرط-وقيل: سموا بذلك لزبنهم أهل النار إليها، أي: دفعهم، قال الله تعالى: (سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ) العلق 18. واختلفوا في واحد (الزَّبَانِيَةَ)، فقال أبو عبيدة: واحدهم زبنة (بكسر الزاي) وهو: كل متمرد من الجن والإنس- يقال: زَبَنتُه: عفرته. وقال الأخفش: سمعت عيسى بن عمرو، يقول واحدهم زابن. قال الأخفش وقيل: واحدهم زباني، وزبانية. وقال الكسائي: واحدهم زبنى.
(فُعالى) بضم الفاء.
(ن) زبانى العقرب: قرناها.
فعول:
(ر) الزبور: كتاب داود عليه السلام- قال الله تعالى: )وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا ( النساء 163.وقرأ حمزة ) زُبُورًا( بضم الزاي، والزبور، في جميع القرآن كأنه جمع،وكل كتاب: زبور، وهو (فعول) بمعنى (مفعول) مثل: خلوب، وركوب -والجمع: زبر، قال الله تعالى: )وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ( أي: الكتب.
(ن) ناقة تزين حالبها، وكذلك: حرب زبون.
فعيل:
(د)زبيد: اسم مدينة "باليمن" من "تهامة".
(ر) الزبير: الداهية،



قال الشاعر:
يحملني عنقا وعنقفيرا = والدلو والديلم والزبيرا


(ل) الزبيل: الزنبيل.
(فِعِلّ) بكسر الفاء والعين وتشديد اللام:
(ر) الزبر: التشديد، قال:
أقون ثم أسدا زبر
الرباعي والملحق به:
(فوعل) بالفتح:
(ر) يقال: أخذ الشيء بزوبره أي: كله.
وبالهاء:
(ع) الزوبعة الإعصار، وهي: ريح تعتصر، وترتفع بين السماء والأرض ، وزوبعة: إسم شيطان.
(فِعلِل) بكسر الفاء واللام.
(رح) الرابح: السحاب الرقيق، قال العجاج.
سفر الشمال الزربح المزربحا
وزربح الدنيا: زخرفها من نقش، أو شيء، أ جوهر، ونحو ذلك-والزربح: الذهب، وأصله من الأول.
قال:
تغلى الرباع به كغلي الزربح
قيل يعني: الذهب.
وبفتح اللام وسكون اللام:
(طر) أسد زبطر سبطر أي: يسيطر عند الوثبة.
وبالهاء:
(طر) زبطرة: ثغر من ثغور الروم.
(فعلى) بالألف:
(عر) يقال: رجل زبعرى أي.شكس- والأنثى زبعرات بالهاء، ومن ذلك سمي الرجل: الزبعرى.
(فيعال) بكسر الفاء.
(ع) روح بن زنباع من رؤساء "خذام" والنون فيه زائدة.
(فيعيل) بكسر الفاء:
(ل) الزنبيل: الزبيل.
(فِعلِلال) بكسر الفاء واللام:
(رق) الزبرقان: القمر-والزبرقان: لقب (الحصين بن بدر التميمي)، وقيل: إنما سمى (الزبرقان) لصفرة عمامته، وكان تصفير العمائم للسادة.
الخماسي:
(فعلل) بالفتح:
(جد) الزبرجد: الزمرد.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم.
(د) زبدته أي: أطعمته الزبد.
(رى) الزبر: الكتابة-والزبر: طي البئر بالحجارة-وبئر مزبورة، وحكى بعضهم : يقال: زبرت الرجل زبرا: إذا انتهزت.
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(د) يقال: زبده زبدا أي: أعطاه ووهب له، وفي الحديث، نهى رسول الله r عن زبد المشركين.
(ر)الزبر: الكتابة.
(ق)زبق شعره أي: نتفه- وزبقه أي: حبسه-قال بعضهم: إنما هو ربقه بالراء.
(ن) الزبن: الدفع- يقال: زبنت الناقة حالبها: إذا ضربته برجلها ودفعته-والحرب زبون: تزبن الناس.
(ي) يقال: زبيب الشيء زبيا: إذا سقته-ويقال : الزبى: الحمل، قال:
فإنها بعض ما يزبى لك الرقم
الزيادة:
الأفعال:
(د) أزبد الشراب أي: ارتفع زبده-وأزبد البحر، وأزبد اللبن: حان بها خروجه.
التفعيل:
(د) قال "ابن السكيت": زبدت المرأة سقاها: إذا مخضته، حتى يخرج زبده.
(ر)زبر الكتاب: إذا كتبه.
المفاعلة:
(ن) المزابنة: المدافعة- والمزابنة: بيع التمر في رءوس النخل بالتمر كيلا، أو وزنا - وبيع العنب على الكرم بالزبيب، كيلا أو وزنا.
وفي الحديث، نهى رسول الله r ، عن المزابنة.
ويسمى (مزابنة) من الزبن، وهو: الدفع، لأن المتبايعين إذا وقفا على الغبن، أراد المغبون فسخ البيع، وأراد الغابن إمضاءه، فتزابنا أي: تدافعا.
وعن "مالك": كل بيع فيه غرار، ومخاطر: مزابنة.
الافتعال:
(ي) ازدباه أي: احتمله.
الانفعال:
(ق)انزبق أي: دخل.
التفعل:
(ع)تزبع: إذا تهيأ للشر-ويقال للرجل إذا كان فاحشا، سيء الخلق متزبع، قال متمم بن نويرة:
وإن تلقه في الشراب لا تلق فاحشا = على القوم ذا قاذورة متزبعا
وعن "الأصمعي" : التزبع: العربدة - والمتزبع: المعربد.
(ب) تزبى زبيه أي: اتخذها، قال:
كاللذ تزبى زبية فاصطيدا
أراد: كالذي.
الفعللة:
(رح) زبرح مزبرح أي: مزين-وسحاب مزبرح: مثمر.
(رق)زبرقت الشيء: إذا صفرته، من الزبرقان، وهو: القمر.
الافعلال:
(ر)ازبأر الشعر مهموز أي: تنفش.
قال عمرو بن معدى كرب:
وجوه كلاب هارشت فازبأرت


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 10:28 PM:

كتاب الزاي

الأسماء:
(فعلة) بفتح الفاء:
(خ) الزخة بالخاء معجمة: الحقد والغيظ،



قال الهذلي:
فلا تقعدن على زخة وتضمر = في القلب وجدا وخيفا



(ل) الزلة: الخطأ _ والزلة: الصنيع _ يقال: اتخذت عنده زلة؛ أي: صنيعا.
(ن) أبو زنة: كنية الفرد.(فعل) بضم الفاء:
(ب) الزب: الذكر _ والزب: اللحية _ والزب: جمع أزب، وهو كثير الشعر.
(ج) الزج: الحديدة التي في أسفل الرمح _ والجمع: زجاج _ وزججة، والزج: طرف المرفق.
(ط) الزط: جبل من السودان من السند.
وبكسر الفاء:
(ز) الزر: واحد أزرار القميص _ والزر: عظم تحت القلب _ ويقال للرجل الحسن الرعية للإبل: إنه لزر من أزرارها _ وزر بن خنبش: رجل من قراء التابعين.
(ف) زف الطائر: صغار ريشه.
(ق) الزق: معروف.
(ي) الزي: الهيئة من اللباس.
(فَعَل) بفتح الفاء والعين:
(ل) الزلل: الزلة.
(م) يقال: أمر بني فلان زمم، كما يقال: أمم؛ أي: قصد _ ويقولون: لا والذي وجهي زمم بيته؛ أي: تجاهه.
(ن) ماء زنن؛ أي: قليل.
الزيادة:
(مفعلة) بفتح الميم والعين:
(خ) مزخة الرجل: امرأته بالخاء معجمة،



قال علي بن أبي طالب:
طوبى لمن كانت له مزخة = تروحها ثم تنام الفخة




وبكسر العين:
(ل) المزلة: المكان الدحض.
(مفعل) بكسر الميم وفتح العين:
(ج) المزج: رمح قصير، في أسفله زج.
وبالهاء:
(ق) الزقة: المحفة.
(فِعال) بكسرالفاء:
(ب) الزباب: جمع زبابة، وهي فأرة صماء، يضرب بها المثل- يقال: أسرق من زبابة، قال السكري:
وهم زباب جائر = لا تسمع الأذان رعدا
(ج) الزجاج: جمع زجاج، لغة في الزجاج.
وبضم الفاء:
(ح) الزجاح: جمح زجاحة، وقد (يكسر، ويفتح). وهو حار في الدرجة الأولى، يقلع الحزاز، والهبرية من الرأس، ويسبط الشعر، وإذ شرب الزجاح مع خل، فتت الحصى في المثانة.
(ق) الزقاق بالقاف: معروف.
(ل) الماء الزلال: العذب.
وبالهاء:
(ج) الزجاجة واحدة الزجاج.
(ر) زرارة:من أسماء الرجال.
(فِعال)بكسر الفاء:
(ج) الزجاج: جمع زج-وزجاج الفحل: إتيانه-والزِّجاج: لغة في الزجاج.
(ف) الزفاف: السم من زفت العروس.
(ق)الزقاق: جمع زق.
(م) زمام البعير، وزمام البغل: معروفان. وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام : لا زمام، ولا حزام في الإسلام. يعني: ماكانت (عبادة بني إسرائيل) تفعل من: زم أنوفهم، وخرمهافي كنائسهم.
وبالهاء:
(ج) الزجاجة: لغة في الزجاجة.
فعيل:
(ب)الزبيب: معروف.
وبالهاء:
(ب)الثعبان ذو الزبيبتين: هما النكتتان السوداوان فوق عينينه ويقال: الزبيبتان: زبدتان تكونان فيشدق الإنسان إذا غضب، وأكثر الكلام- والزبيبة: قرحة تخرج في اليد.
(فعلل) بفتح الفاء واللام:
(ح) يقال: هو يزحزح من ذلك بالحاء أي يبعد.
(ع)سير زعزع: فيه حركة واضطراب،



قال أمية بن أبي عابد:
ويرمد هملجة زعزعا = كما انخرطا لحبل فوق المحال



وريح زعزع: شديدة تحرك كل شيء


. قال أبو ذؤيب:
ويعود بالأرطي إذا ما شفه = وطرور أحبة بليل زعزع



(ف)الزفوف: الريح الشديدة الصوت.
(م)زمزم: بئر "بمكة" معروفة.
وبكسر الفاء واللام:
(م)الزمزمة: الحلة من الإبل-والزمزم: الجماعة من الناس-قال "أبو زيد": هي الخمسون، ونحوها.
(فعلل) بفتح الفاء والعين وكسر اللام:
(ل) الزلزل: الأثاث والمتاع.
(فعلال)بفتح الفاء:
(ل)الزلزال: واحد الزلزال، وهي الشدائد.
وبالهاء:
(ف)الزفزافة: الريح الشديدة، لها زفزفة أي: أي حنين.
(فعالل)بضم الفاء، وكسر اللام:
(ك) الزكازك: الذليل الذميم،



قال الشاعر:
ولست إذا أجرت يميني جريرة = أقاد كما قيد الحروف الزكازك.


الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(ت) زت العروس: تزيينها بالتاء معجمة بنقطتين
(ج)زججته: طعنته بالزج- والزج: الرمي- ويقال للظليم إذا عدا: زج برجليه.
(ح)يقال: الزح: جذب الشيء.
(خ)الزخ: الدفع، وفي حديث "أبي موسى الأشعري": من نبذ القرآن وراء ظهره، زخ في قفاه حتى يقذف به في نار جهنم. وزخ المرأة: نكحها- وزخ ببوله: إذا مده، مثل: سح: -والزخ: الغيظ.
(ر) زررت القميص: شددت أزراره عليك، وفي الحديث: زره، ولو شوكة-يعني: القميص في الصلاة.
وزرت الرجل: شددت عليه إزاره-والزر: السل، والطرد-يقال: هو يزر الكتائب بالسيف أي يطردها- والزر: العض-يقال حمار مزرار- ويقال: الزر: الطعن أيضا.
(ف)زفت العروس إلى زوجها زفا.
(ق) زق الطائر فرخه أي: أطعمه بفيه.
(م)زممت البعير بالزمام أي: خطمته- وزممت البغل: جعلت له زماما-ويقال: أخذ الذئب السخلة، فذهب بها زاما رأسه أي: رافعا -وزم زما أي: تقدم في السير -وزم بأنفه أي: تكبر.
(ن)فلان يزنُ بريبة أي: يتهم.
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(خ) الزخيخ بالخاء معجمة: شدة بريق جمر النار الحر.
قال الشاعر:




فعند ذاك يطلع المريخ = في الصبح يحكي لونه زخيخ
كشعلة ساعدها النفيخ



(ر)زرت عينه زريرا أي: توقدت.
(ف) زف الطائر زفيفا أي: أسرع -وزف القوم في مشيتهم: أي أسرعوا قال الله تعالى: (فأقبلوا إليه يزفون).
ويقال للطائش: حمله فذرف راله (لعله: رأيه) وزفت الريح: هبت.
(ل) زل عن المكان أي: زال عنه -وزلت قدمه: زلقت- وزل في منطقه زلة وزللا أي: أخطأ- وقوله تعالى: (فإن زللتم من بعدما جاءتكم البينات) أي عصيتم.
(فعل) بالكسر يفعل بالفتح.
(ب) الزبب: طول الشعر، وكثرته، ومنه اشتقاق الزباء: الملكة، بنت (عمرو بن طرب بن حسان بن هوبر بن عملق ابن السميدع بن الصوار) من العمالقة الآخرة ملوك "الشام"، من العرب، لأن من العماليق الأول ملوك العجم.
والزباء: التي قتلت "جذيمة الأبرش"، ولهما حديث -ويقال" رجل زب، وبعير أزب، وعام أزب أي: خصيب، كثير النبات، شبه بالأزب كثير الشعر.
(ج)الزجج: دقة الحاجبين، وطولهما، وحسنهما-يقال: رجل أزج الحاجبين وفي صفة النبي عليه الصلاة والسلام: أزج الحواجب، شوائع من غير قرن بينهما، عرق تدره العصب، وظليم أزج لأن عينيه بياضا.
(ف) ظليم أزف أي: ذو زف ملتف، وهو صغار ريشه.
(ل) زل يزل: لغة في زله يزل- والمرأة الزلاء الرسحاء، من ذلك السمع الأزل أي: الأرسح. قال "ابن السكيت" سمي الذئب أزل، من قولهم: زل زليلا: إذا عدا.والسمع الأزل: ولد الضبع، من الذئب.
الزيادة:
الأفعال:
(ب)أزبت الشمس؟ إذا دنت للمغرب.
(ج) أزججت الريح (لعله: الرمح)أي: جعلت فيه الزج.
(ر) أزررت القميص: جعلت له زرارا.
(ف)يقال: أزففت العروس: لغة في زففت-وأزففه أي: حمله على الزفيف، وهو: الإسراع-أزففه، فزف في السير، وقرأ (حمزة) (فأقبلوا إليه يُزفون) بضم الفاء- والباقون: بفتحها.
قال "أبو حاتم": لا أعرف هذه اللغة، وعن الفراء: إنها إجازة -ومعنى يزفون أي: يصيرون إلى الزفيف. قال:
فأمسى حسين قد أزل وأقهرا
بفتح الهمزة أي: صار إلى ذلك.
(ل) أزله، فزل -قال الله تعالى : (فأزلهما الشيطان عنها). وأزللت إلى فلان نعمة أي: أسديت.
وفي الحديث: عنه عليه الصلاة والسلام: من أزلت إليه النعمة، فليشكرها.



قال كثير:
وإني وإن صدت لمثن وصادق = عليها عليها بما كانت إلينا أزلت


ويقال: زل إليه من حقه شيئا أي: أعطاء
(ن)أزنيت فلانا بشيء أي: اتهمته.


وأنشد بعضهم لرجل من العرب، ورث إبلا من أخيه، فقال له رجل: إنه فرح بموت أخيه:
إن كنت أزنيتني بها كذبا = حر فلا قيب مثلها عجلا
أفرح أن أرزأ الكرام وأن = أورث ذودا شصائصا نبلا



أي: لا أفرح بذلك.
التفعيل:
(ب)تكلم الرجل بشيء، حتى زبب فرَّه أي: أزبد-وزبب العنب، من: الزبيب.
(ج)يقال: زججت المرأة حاجبيها.
(ق)التزقيق في السلخ: أن يجعل من قبل العنق.
(م)زمم الجمال أي: زمها.
المفاعلة:
(ر) زارره أي: غاظه.
الافتعال:
(ف)أزدف العروس أي: زفها.
(م)أزدم الذئب السلخة (لعله: السخلة): إذا ذهب بها رافعا رأسه- وأصل (أزدف، وأردم: أزتف، وأزتم بالتاء، فأبدلت دالا.
الاستفعال:
(ل) استزله الشيطان أي: أزله-قال الله تعالى: إنما استزلهم الشيطان).
التفعل:
(ن) قال بعضهم: تزينت العروس تتزين بالتاء معجمة بنقطتين.
الفعللة:
(ح) الزحزحة: المباعدة- قال الله تعالى: (فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز).
(ع)الزعزعة: تحريك الشيء، كتحريك الريح الشجرة، ونحوها.



قالت امرأة (من أهل المدينة كان زوجها غائبا):
فوالله لولا الله شيء غيره = لزعزع من هذا السرير جوانبه


(غ) الزغزغة: السخرية- زغزغت بالرجل: إذا سخرت منه: -والزغزغة: كتمان الشيء.
(ف) الزفزفة: حنين الريح.
(ق) الزقزقة: ترقيص الصبي.
(ل): الزلزلة: التحريك: -يقال: زلزل الله الأرض فتزلزلت -قال الله تعالى: (إِذَا زُلْزِلَتِ الْأَرْضُ زِلْزَالَهَا) (الزلزلة: 1).
(م) الزمزمة: صوت العلوج عند الأكل.
قال "قتيبة بن مسلم": حول الصلبان، والزمزمة: الصلبان سحر- والزمزمة: الأصوات -قيل: أراد أن الصلبان يحسن للخيل التي لا تفارق الحي خوف الغارة والأصوات حوله.
(ز) زازاه أي طرده- وزازا عنه الخوف أي: جنبه-وزوزاه، وأصلها: زوزه، فأبدلت من الواو الأخيرة ألفا-وزازا: إذا جمع ويقال: بالهمزة زأزأه أيضا.
التفعل:
(ح) تزحزح عن المكان بالحاء: تنحى عنه.
(ع)تزعزع الشيء: إذا اهتز، واضطرب.


قال جعال التميمي:
وأنّا قبيل في عصانا صلابة = إذا زعزعت أحلامنا لم تزعزع


(ل)التزلزل: الاضطراب.
(و)تزأزأ عنه أي: أهابه -ويقال: بالهمز.
###
باب الزاي والباب وما بعدهما
الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ر) ويقال: ماله زبر أي عقل يمنعه-ويقال: هو مصدر من: زبر البئر، وهو: طيها-والزبير بالتصغير: من أسماء الرجال-:"والزبير بن العوام بن خويلد ابن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب"، من أصحاب النبي عليه الصلاة والسلام ومن العشرة المبشرين بالجنة، ومن أصحاب الشورى.
وبضم الفاء:
(د)زبد اللبن: معروف، وهو فيطبعه قريب، من طبع السمن، إلا أنه أقل حرارة، وأكثر لينا منه.
وبالهاء:
(د)الزبدة: أخص من الزبد.
(ر)الزبرة: القطعة من الحديد، يكسر بها الحجارة-وزبرة الأسد: مجتمع شعره في صدره-والزبرة منزل من منازل "القمر، من برج الأسد".
(ي)الزبية: حفرة تحفر للأسد، فيصاد فيها-والزبية: حفرة يكمن فيها الصائد للصيد-والزبية: الزابية، التي لا يعلوها الماء-والجمع زبى.
يقال في المثل: قد بلغ السيل الزبى أي: انتهى الأمر في الشدة، كما انتهى السيل إلى الزابية التي لا يكاد يعلوها.
وكتب "عثمان بن عفان" إلى "علي ابن طالب" يستنجده أيام حصاره:
أما بعد: فقد بلغ السيل الزبى، والحزام الطُّبْيَين.



قال الشاعر:
فإن كنت مأكولا فكن خير آكل = و إلا فأدركني ولما أمزق


(فعل) بكسر الفاء:
(ر) الزبر: الكتاب.
(ل) الزبل: السرجين-والجمع: زبول.
(فَعَل) بفتح الفاء العين:
(د)الزبد: زبد الماء، واللبن، ونحوهما، قال الله تعالى: (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء) الرعد: 17.
وهي: الزبدة بالهاء أيضا -والزبيد بالتصغير: اسم حي من "اليمن" من "مذحج"، من ولد (زبيد) وهو "منبه بن صعب بن سعد العشيرة"، منهم "عمرو بن معد كرب"-وزبيد أيضا: بطن من "خولان"، من ولد "زبيد ابن الحبار بن الفاحش بن حرب".
وبالضم:
(ز)الزبر: الكتب -قال الله تعالى: (بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ) آل عمران 184. قرأ "ابن عامر" (وبالزبر) بإثبات الباء- والباقون: يحذفونها.
الزيادة:
(أُفعولة) بضم الهمزة:
(ي) الأزابى: الشر- يقال: لفيت منه الأزابى-واحدها: زبى-والأزابى: السرعة والنشاط-والأزابى: الصوت.



قال الهذلي:
كأن أزبتها إذا أردمت هرم = بغاة في أثرها فقدوا


(مَفعَلة) بفتح الميم والعين:
(ل) المزبُلة: لغة في المزبَلة.
فاعولة:
(ق) الزابوقة: اعوجاج فيه.
-ولم يأت في هذا الباب فاء. مثقل العين.
(فعَََُولة) بفتح الفاء وضم العين:
(ن) رجل ذو زبونة أي: منيع، يزبن الناس عنه أي: يدفعهم-وقال بعضهم: يقال: زبونة: إذا كبر.
(فُعال) بضم الفاء:
(د) الزباد: نبت-وزباد اللبن: زبده-يقال: خلط الخاثر بالزباد.
(فعالى) بزيادة ألف:
(د)الزبادى: نبت.
(فِعال) بكسر الفاء مخفف:
(ل)الزبال: ما تحمله النملة بفيها -يقال: ما رازبته زبالا أي: مانقصته شيئا. وأصله: ما حملته النملة بفيها.
وبالهاء:
(ل)يقال: في الإناء زبالة أي: شيء.
(فَعالِيَة)بفتح الفاء وكسر اللام.
(ن)الزبانية: الشُّرط-وقيل: سموا بذلك لزبنهم أهل النار إليها، أي: دفعهم، قال الله تعالى: (سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ) العلق 18. واختلفوا في واحد (الزَّبَانِيَةَ)، فقال أبو عبيدة: واحدهم زبنة (بكسر الزاي) وهو: كل متمرد من الجن والإنس- يقال: زَبَنتُه: عفرته. وقال الأخفش: سمعت عيسى بن عمرو، يقول واحدهم زابن. قال الأخفش وقيل: واحدهم زباني، وزبانية. وقال الكسائي: واحدهم زبنى.
(فُعالى) بضم الفاء.
(ن) زبانى العقرب: قرناها.
فعول:
(ر) الزبور: كتاب داود عليه السلام- قال الله تعالى: )وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا ( النساء 163.وقرأ حمزة ) زُبُورًا( بضم الزاي، والزبور، في جميع القرآن كأنه جمع،وكل كتاب: زبور، وهو (فعول) بمعنى (مفعول) مثل: خلوب، وركوب -والجمع: زبر، قال الله تعالى: )وَكُلُّ شَيْءٍ فَعَلُوهُ فِي الزُّبُرِ( أي: الكتب.
(ن) ناقة تزين حالبها، وكذلك: حرب زبون.
فعيل:
(د)زبيد: اسم مدينة "باليمن" من "تهامة".
(ر) الزبير: الداهية،



قال الشاعر:
يحملني عنقا وعنقفيرا = والدلو والديلم والزبيرا


(ل) الزبيل: الزنبيل.
(فِعِلّ) بكسر الفاء والعين وتشديد اللام:
(ر) الزبر: التشديد، قال:
أقون ثم أسدا زبر
الرباعي والملحق به:
(فوعل) بالفتح:
(ر) يقال: أخذ الشيء بزوبره أي: كله.
وبالهاء:
(ع) الزوبعة الإعصار، وهي: ريح تعتصر، وترتفع بين السماء والأرض ، وزوبعة: إسم شيطان.
(فِعلِل) بكسر الفاء واللام.
(رح) الرابح: السحاب الرقيق، قال العجاج.
سفر الشمال الزربح المزربحا
وزربح الدنيا: زخرفها من نقش، أو شيء، أ جوهر، ونحو ذلك-والزربح: الذهب، وأصله من الأول.
قال:
تغلى الرباع به كغلي الزربح
قيل يعني: الذهب.
وبفتح اللام وسكون اللام:
(طر) أسد زبطر سبطر أي: يسيطر عند الوثبة.
وبالهاء:
(طر) زبطرة: ثغر من ثغور الروم.
(فعلى) بالألف:
(عر) يقال: رجل زبعرى أي.شكس- والأنثى زبعرات بالهاء، ومن ذلك سمي الرجل: الزبعرى.
(فيعال) بكسر الفاء.
(ع) روح بن زنباع من رؤساء "خذام" والنون فيه زائدة.
(فيعيل) بكسر الفاء:
(ل) الزنبيل: الزبيل.
(فِعلِلال) بكسر الفاء واللام:
(رق) الزبرقان: القمر-والزبرقان: لقب (الحصين بن بدر التميمي)، وقيل: إنما سمى (الزبرقان) لصفرة عمامته، وكان تصفير العمائم للسادة.
الخماسي:
(فعلل) بالفتح:
(جد) الزبرجد: الزمرد.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم.
(د) زبدته أي: أطعمته الزبد.
(رى) الزبر: الكتابة-والزبر: طي البئر بالحجارة-وبئر مزبورة، وحكى بعضهم : يقال: زبرت الرجل زبرا: إذا انتهزت.
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(د) يقال: زبده زبدا أي: أعطاه ووهب له، وفي الحديث، نهى رسول الله r عن زبد المشركين.
(ر)الزبر: الكتابة.
(ق)زبق شعره أي: نتفه- وزبقه أي: حبسه-قال بعضهم: إنما هو ربقه بالراء.
(ن) الزبن: الدفع- يقال: زبنت الناقة حالبها: إذا ضربته برجلها ودفعته-والحرب زبون: تزبن الناس.
(ي) يقال: زبيب الشيء زبيا: إذا سقته-ويقال : الزبى: الحمل، قال:
فإنها بعض ما يزبى لك الرقم
الزيادة:
الأفعال:
(د) أزبد الشراب أي: ارتفع زبده-وأزبد البحر، وأزبد اللبن: حان بها خروجه.
التفعيل:
(د) قال "ابن السكيت": زبدت المرأة سقاها: إذا مخضته، حتى يخرج زبده.
(ر)زبر الكتاب: إذا كتبه.
المفاعلة:
(ن) المزابنة: المدافعة- والمزابنة: بيع التمر في رءوس النخل بالتمر كيلا، أو وزنا - وبيع العنب على الكرم بالزبيب، كيلا أو وزنا.
وفي الحديث، نهى رسول الله r ، عن المزابنة.
ويسمى (مزابنة) من الزبن، وهو: الدفع، لأن المتبايعين إذا وقفا على الغبن، أراد المغبون فسخ البيع، وأراد الغابن إمضاءه، فتزابنا أي: تدافعا.
وعن "مالك": كل بيع فيه غرار، ومخاطر: مزابنة.
الافتعال:
(ي) ازدباه أي: احتمله.
الانفعال:
(ق)انزبق أي: دخل.
التفعل:
(ع)تزبع: إذا تهيأ للشر-ويقال للرجل إذا كان فاحشا، سيء الخلق متزبع، قال متمم بن نويرة:
وإن تلقه في الشراب لا تلق فاحشا = على القوم ذا قاذورة متزبعا
وعن "الأصمعي" : التزبع: العربدة - والمتزبع: المعربد.
(ب) تزبى زبيه أي: اتخذها، قال:
كاللذ تزبى زبية فاصطيدا
أراد: كالذي.
الفعللة:
(رح) زبرح مزبرح أي: مزين-وسحاب مزبرح: مثمر.
(رق)زبرقت الشيء: إذا صفرته، من الزبرقان، وهو: القمر.
الافعلال:
(ر)ازبأر الشعر مهموز أي: تنفش.
قال عمرو بن معدى كرب:
وجوه كلاب هارشت فازبأرت


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 10:31 PM:

باب الزاي الجيم وما بعدهما

الأسماء:
(فعْل) بفتح الفاء وسكون العين.
(ر) قال "الخليل": الزجر: ضرب من السمك، عظام-والجمع: الزجور.
وبالهاء:
(م) الزجمة: الصوت -يقال: ما تكلم بزجمة أي: بكلمةن ويقال ما يعصى فلان فلانا زجمة أي: شيئا.
وبضم الفاء:
(ل) الزجلة: الجماعة من الناس- وجمعها: زجل.
الزيادة:
(مفعل)بضم الفاء وفتح العين:
(ي) المزجى: القليل-وقوله عز وجل: (وَجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُّزْجَاةٍ) يوسف: 88، أي قليلة، تبلغ قدر الحاجة.



قال الراعي:
ومرسل ورسول غير متهم = وحاجة غير مزجاة من الحاج


وبكسر الميم:
(ل) يقال: المزجل: المزراق.
فاعل:
(ل) الزاجل: حلقة، وعود يكون في طرف الحبل، يشد به المتاع-والزاجل: ماء الظليم،



قال ابن أحمر.
وما بيضات ذي لبد هجيف = سقين بزاجل حتى روينا


وقيل:إن (الزاجل) في هذا البيت: مخ البيضة.
فعول:
(ر) قال بعضهم: الزجور من الإبل: التي تعرف بعينها، وتنكر بأنفها.
(م)الزجوم: القوس، التي ليست بشديدة الأزبان.
الرباعي:
(فِِنعِِيل) بكسر الفاء والعين:
(ل)الزنجيل: الرجل الضعيف: والنون الزائدة.
الملحق بالخماسي:
(فَنعَليل) بفتح الفاء والعين وكسر اللام:
(بل) الزنجبيل: عرق شجرة معروف، قال الله تعالى: (وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلًا) الإنسان:17.



قال المسيب بن علس:
كأن طعم الزنجبيل به = إذ ذقته وسلافة الخمر


وهو حرا في الدرجة الثالثة، رطب في الأولى، هاضم للطعام، معين على الجماع، محلل الرياح الغليظة في المعدة، والأمعاء، مفتح لسدد الكبد، وإن شرب منه وزن درهمين مع سكر: أسهل بلغما لزجا.
الأفعال:
(فعَل) بالفتح (يفعُل) بالضم:
(ت) زجرت البعير، وغيره زجرا: إذا أخفته، حتى مضى -وزجرت عامل السوء عن عملهن فانزجر أي: نهيته فانتهى،


قال سابق:
وليس يزجركم ما توعظون به = والبهم يزجره الراعي فينزجر


وزجر الطائر أي: عاقه.
(ل) انزجل: الرمي بالشيء-يقال: لعن الله ما زجلت به.
(و) يقال: زجا الجراح: إذا انتشرت خبائثه.
(فعِل) بالكسر (يفعَل) بالفتح:
(ل) الزجل: رفع الصوت في الطرب، يقال: حاد زجل، ومغن زجل.
الزيادة:
الأفعال:
(ى) أزجى الإبل أي: ساقها: رافقا بها



. قال مالك:
ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة = بحيث الغنا أزجى القلاص النواجيا


والله تعالى يجزي السحاب؛ أي: يسوقه سوقا رقيقاً – قال الله تعالى: }يجزي سحابا ثم يؤلف بينه{.
التفعيل:
(و) زجى الشيء يزجيه: إذا ساقه ودفعه، كما تزجي البقرة ولدها؛ أي: تسوقه.
الافتعال:
(ر) زجره، فازدجر؛ أي: نهاه فانتهى – قال الله تعالى: }ما فيه مزدجر{؛ أي: ازدجار، وازدجر أيضًا؛ أي: زجره – قال الله تعالى: }وازدجر فدعى ربه أني مغلوب فانتصر{؛ أي: زجروه، عن أن يدعوهم إلى الله تعالى.
(و) ازدجاه: ورجاه: بمعنى؛ أي: دفعه كما تزجي البقرة ولدها؛ أي: تسوقه



، قال الشاعر:
وصاحب ذي غمرة راجيته = رجيته بالقول وازدجيته


الانفعال:
(ر) انزجر، مثل: ازدجر؛ أي: انتهى.
التفعل:
(و) التزجي: التمنع برفق،


قال الشاعر:
تزج من دنياك بالبلاغ = وباكر المعدة بالدماغ
بكسرة لينة المضاغ = بالملح أو ما حف من صباغ


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 10:34 PM:

باب الزاي و الحاء وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ر) زحر: من أسماء الرجال – وقيس بن زحر: من أشراف «مذحج»، وفرسانها، وهو من «جعف».
(ف) الزحف: الجيش يزحفون إلى العدو.
وبالهاء:
(م) الزحمة: الزحام.
(فعل) بضم الفاء وفتح العين:
(ل) زحل من الكواكب العلوية، في الفلك السابع من الخنس، يقطع الفلك لثلاثين سنة، وهو نحس ذكر نهاري، يدل على الشقاء والتعسير، والزراعة وعمارة الأرض، والآبار والأجداد والأشياء القديمة، له من (الألوان): السواد، ومن (الطعوم): الشيقة، ومن (الطبائع): البرودة واليبوسة، ومن (الأيام): يوم السبت، ومن (الليالي): ليلة الأربعاء.
الزيادة:
(مفعل) بفتح الميم والعين:
(ف) مزحف الحية: مداها.
(ل) المزحل: الموضع يزحل إليه.
فاعل:
(ف) الزاحف: السهم يقع دون الغرض.
وبالهاء:
(ف) الزاحفة: البعير المعيي – وجمعها: زواحف، قال:
على زواحف تجزى مخها رير
فعول:
(ف) الزحوف من النوق: التي تزحف في سيرها.
(ل) ناقة زحول: متأخرة في السير.
الرباعي:
(فُعلولة) بضم الفاء:
(لف) الزحلوفة: مكان أملس، ينزلق عليه الصبيان.
(لق) الزُّحلوقة: لغة في الزَّحلوقة.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ر) الزحير: التنفس بشدة – يقال: زحرت المرأة عند الولادة زحيرا ، وزحارا – والزحير: تقطيع البطن.
(فعل –يفعل) بالفتح:
(ف) زحف الصبي على الأرض، قبل أن يمشي، وزحف إليه زحفًا؛ أي: مشى قليلا قليلاً، قال الله تعالى: }إذا لقيتم الذين كفروا زحفًا فلا تولوهم الأدبار{، عن ابن عباس: إن الفرار من الزحف على العموم محكوم به على كل مسلم لاقى عدواً، وهو قول «مالك، والشافعي» ومن وافقهم.
وعن «الحسن، وقتادة، والضحاك»: أن ذلك خاص في أهل «بدر»، وهو قول «أبي حنيفة».
- ومنه زحف البعير: إذا عيي – وزحف الدبا: مشى قدما.
(ك) زحك عنه: إذا انتحى.
(ل) زحل عن مكانه زحلاً؛ أي: تنحى عنه،



قال لبيد:
لو يقوم الفيل أو فياله = زل عن مثل مقامي وزحل



وزحلت الناقة في سيرها: إذا تأخرت عن الإبل.
(م) زحم القوم بعضهم بعضًا زحما.
(ن) يقال: زحن زحنًا: إذا أبطأ.
الزيادة:
الأفعال:
(ف) أزحف؛ أي: أعيى لغة في: زحف.
المفاعلة:
(ف) الزحاف من علل العروض، يختصّ بالأسباب دون الأوتاد وأقوى ما يكون بين وتدين،


كقوله:
أنستم مصاب المزن أين مصابه = فلا شيء أسقى منك يابنة عفررا


والزحاف في هذا البيت: سقوط نون (فعولن) منه.
(م) زاحمه مزاحمة، وزحامًا.
الافتعال:
(م) ازدحم الناس ؛ أي: زحم بعضهم بعضًا.
التفعيل:
(ر) تزحرت المرأة عند الولادة – وفلان يتزحر عند المسألة بخلاف يزحف ؛ أي: يمشي.
(ن) يقال: التزحن: الإبطاء – ويقال: التزحن: أن يعمل الإنسان عملا لا يشتهيه.
التفاعل:
(م) تزاحموا عليه؛ أي: ازدحموا.
التفعلل:
(لف) تزحلف؛ أي: انتحى،



قال العجاج:
والشمس قد كادت تكون دنفا = أدفعها بالكف كي تزحلفا


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 10:36 PM:

باب الزاي والخاء وما بعدهما

الزيادة:
(فعال) بضم الفاء منسوب:
(ز) زخارى النبات: زهره،


قال ابن مقبل:
زخاريُّ النبات كأن فيه = جياد العبقرية والقطوع


الرباعي:
(فعلل) بالكسر:
(رط) الزخرط: مخاط النعجة.
(فعلل) بضم الفاء واللام:
(رف) زخرف الدنيا: زينتها – قال الله تعالى: }وزخرفا وإن كل ذلك لما متاع الحياة الدنيا{، وقال تعالى: }حتى إذا أخذت الأرض زخرفها وازينت{؛ أي: طلع فيها ألوان الزهر – وقال تعالى: }زخرفا من القول غرورا{؛ أي: كلاما مزينا.

ويقال: إن الزخرف: الذهب، ثم شبه به كل مزوق مموه، - وفي الحديث: لم يدخل عليه الصلاة والسلام، الكعبة يوم الفتح حتى أمر بالزخرف فمحى (يعني: النقوش والتصاوير).
وبتشديد اللام مكرر الفاء:
(رت) فصيل زخرت: عظيم جسيم.
الأفعال:
(فعل – يفعل) بالفتح:
(ر) زخر البحر زخراً، وزخورًا: إذا جاش بأمواجه – يقال: بحر زاخر – وزخر القوم: إذا جاشوا الحرب، وزخرت الحرب كذلك،


قال الشاعر:
إذا زخرت حرب ليوم عظيمة = رأي بحوراً من بحورهم تطمو


وزخرت القدر: إذا علمت – وزخر الوادي: إذا امتلأ جدًّا – وزخر النبت؛ أي: طال.
الفعللة:
(رف) زخرف الشيء: إذا زينه – وبيت مزخرف.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 10:37 PM:

باب الزاي والدال وما بعدهما

الأسماء:

(أفعل) بالفتح:
(ر) يقال: جاء يضرب أزدريه؛ أي: جاء فارغًا، قال «ابن الأعرابي»؛ أي: يضرب بيديه على جنبيه وعنه: أنهما منكباه وعطفاه.
(مِفعلة) بكسر الميم:
(ع) المزدعة: لغة في المصدعة.
(و) المزادة: الحفرة التي يرمي فيها بالجوز؛ أي: يلعب.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 10:40 PM:

باب الزاي والراء وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ب) الزرب: حظيرة الغنم، والعامة يجعلون ما وقى به الحائط من شوك، أو حطب أو حشيش: زرب – والجمع أزراب، وزروب ،



قال جرير:
ضائعة الزروب لقومه = لا أستطيع رواسي الأعلام


وزرب الصائد: فترته.
(ع) الزرع: نبات البر، والشعير وسائر الحبوب، وفي الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام: الزرع للزارع، وإن كان غاصبًا.
عن «الشافعي»: الزرع للغاصب وعليه كراء الأرض، ولا يلزمه أن يتصدق بما فضل عن نفقته، وعند «أبي حنيفة»: لا كراء عليه، ويلزمه أن يتصدق بما فضل عن نفقته.
وبضم الفاء بالهاء:
(ع) زرعة: من أسماء الرجال.
ومن المنسوب:
(ب) الزريبة: واحدة الزرابي، وهو من الطنافس، لها حمل كثير ويقال: هي البسط – قال الله تعالى: }وزرابي مبثوثة{ وقيل: الزرابي: الوسائد.
(فِعل) بكسر الفاء:
(ب) الزِّرب: لغة في الزَّربِ، وهو: حظيرة الغنم.
(فَعَل) بفتح الفاء والعين:
(د) الزرد: المزرود وهو: المسرود، وجمعه زرود.
الزيادة:
(مَفْعَلة) بفتح الميم والعين:
(ع) المزرعة: موضع الزرع.
وبضم العين:
(ع) المزرُعَة: لغة في المَزرَعَة.
مفعال:
(ق) المزراق: ما يزرق به.
(مفتعل) بفتح العين:
(ع) المزدرع: موضع الزرع.
(فُعًَل) بضم الفاء وفتح العين مشددة:
(ق) الزرق بالقاف معجمة: طائر يصطاد به – والجمع: زراق.
(فَعال) بفتح الفاء وتشديد العين:
(د) الزراد: صاحب الزرود.
(ع) الزراع: مبالغة في الزارع.
(فَعالة) بفتح الفاء مخفف:
(ف) الزرافة: الجماعات من الناس – والجمع: زرافات،



قال الشاعر:
قوم إذا الشر أبدى ناجذيه لهم = طاروا إليه زرافات ووحدانا


وقال العتابي: زرّافة (بتشديد الفاء).
(فعال) بكسر الفاء:
(ط) الزراط: لغة في السراط.
فعول:
(د) زرود: اسم موضع:
(ف) الزروف: الناقة الطويلة الرجلين الواسعة الخطو.
فعيلة:
(ب) الزريبة: الزبية – والزريبة: فترة الصائد – وزريبة السبع: موضعه الذي يترتب فيه – وزريبة الغنم: حظيرة.
(فَعلاء) بفتح الفاء ممدود:
(ق) الزرقاء بالقاف: اسم امرأة وهي زرقاء اليمامة – والزريقاء بالتصغير: ثريدة تصنع بلبن وزيت ، أو سمن.
الرباعي والملحق به:
(فعلل) بفتح الفاء وللام:
(نب) الزرنب: ضرب من الطيب



، قال الشاعر:
بأبي أنت وفوك الأشنب = كأنما ذر عليه الزرنب


وهو: حار يابس في الدرجة الأولى، محلل، قابض، وخاصيته أنه يعقل البطن.
وبالهاء:
(م) الزردمة: موضع الازدرام.
(فوعل) بالفتح:
(ق) الزورق بالقاف: ضرب من السفن.
(فعول) بفتح الفاء والواو.
(وخ) الزروخ: الرابية الصغيرة من الرمل، وغيره والجمع: الزوارخ.
(فعلم) بفتح الفاء واللام:
(قم) الزرقم: الشديد الزرق، والميم زائدة.
(فُعلول) بضم الفاء:
(نق) الزنوقان بالنون: منارتان على رأس البئر.
وبفتح الفاء والعين:
(جن) الزرجون: الكرم – ويقال: الخمر، وأصله فارسي.
(فِعليل) بكسر الفاء:
(نخ) الزرنيخ بالنون والخاء معجمة: معروف، وهو: حار في الدرجة الرابعة، وإذا خلط بدهن الورد ينفع من البواسير ومن البثر، وإذا سحق الزرنيخ الأحمر، ودر على الإبط بغير نتف شعر، قل نباته.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(ب) زرب الغنم، دحا لها الزريبة.
(د) زرده: إذا خنقه.
(ق) زرقه بالمزراق؛ أي: رماه به – وزرق الطائر، وذرق: بمعنى.
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ب) زرب الغنم: إدخالها الزريبة.
(ق) زرق الطائر: ذرقه.
(ي) زرى عليه فعله زراية؛ أي: عابه.
(فعَل – يفعَل) بالفتح:
(ع) الزرع: الإنبات – يقال: زرع الله تعالى الحرث؛ أي: أنبته – قال الله تعالى: }أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون{، والزرع: التنمية – يقال: زرع الله الطفل؛ أي: أنبته، وأنماه، وزرع الزراع؛ أي: حرث – والزرع: طرح البذر في الأرض.
(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(د) زرد اللقمة زرودًا: إذا ابتلعها.
(ف) زرف الجرح: إذا انتفض بعد البرء.
(ق) زرق العين، وغيرها: معروف – ورجل أزرق، وامرأة زرقاء، ويروى: أن رجلاً من «فزارة» كان في يده خاتم فضة أزرق، فجعله وألفاه على رجل من ضبة وبذلك هجاه:



يقول الشاعر:
لقد زرقت عيناك بابن معسكر = كما كل ضبي من اللوم أزرق


فقبض الضبي الخاتم، وفهم مراد «الفزارى» وسد في الخاتم سيراً مجيئاً له:



يقول:
لا تأمنن فزاريا خلوت به = طي فلوصت واكتيها بأيسار


والزرقاء: امرأة من «طسم» كانت فيما يقال: تنظر على مسيرة ثلاثة أيام، وكان اسمها «اليمامة» فسميت بها «اليمامة وكان اسم اليمامة» جو، لها حديث، وسنان أزرق لونه العين الزرقاء – وسيف أزرق: أبيض، والزرق: العمى.
وعليه يفسر قوله تعالى: }ونحشر المجرمين يومئذ زرقًا{ أي: عمياً – وقيل: متغيرة ألوانهم.
قال «ابن السكيت»: وسيف أزرق: بيّن الزرق، إذا كان شديد الصفاء، وكذلك النصل - ويقال: ماء أزرق ؛ أي: صاف.
(م) زرم الدمع والبول زرما: إذا انقطعا، وكذلك كل شيء – والزرو: البخيل – وزرم الكلب: إذا يبس نحوه في دبره.
الزيادة:
الأفعال:
(ف) أزرف في الشيء؛ أي: أسرع – وهذا قول «الخليل»، وغيره يقول (بتقديم الراء).
(م) أزرم بوله: إذا انقطع، وفي الحديث: بال «الحسين بن علي» في حجر النبي عليه الصلاة والسلام فأخذ منه، فقال: لا تزرموا ابني (أي: لا تقطعوا عليه بوله).
(ي) الإزراء: التهاون بالشيء – يقال: أزري به؛ أي: صغر به.
المفاعلة:
(ع) المزارعة: معروفة، وهي: المخابرة.
الافتعال:
(د) الازدارد: الابتلاع.
(ع) ازدرع؛ أي: احترث.
(م) ازدرم الشيء: إذا ابتلعه.
(ر) ازدراه؛ أي: احتقره – قال الله تعالى: }ولا أقول للذين تزدري أعينكم


وقال الشاعر:
ترى الرجل الدميم فتزدريه = وتحت ثيابه أسد هصور


الافتعال:
(ب) ازترب الصائد: إذا دخل زريبته، قال ذو الرمة:
رذل الشباب خفي الشخص منزرب
الانفعال:
(ق) انزرقت عينه؛ أي: زرقت.
الافعيلال:
ازراقت عينه: بمعنى أزرقت.
الفعلة:
(دم) الزردمة: الابتلاع.
الافعلال:
(أم) ازرأم الرجل مهموز: إذا غضب.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 10:44 PM:

باب الزاي والعين وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ل) زَعْل: اسم رجل.
وبضم الفاء:
(م) الزُّعم لغة في الزَّعم، يقال: هي لغة بني أسد، وقرأ الكسائي وقالوا هذا بزُعمهم بضم الزاي، وما أشبه في جميع القرآن، والباقون يفتحونها، والفتح لغة أهل الحجاز.
وبكسر الفاء:
(م) الزِّعم لغة في الزَّعم، وحكاه الكسائي والفرَّاء قلا: وهي لغة قيس وتميم و أنكرها أبو حاتم.
الزيادة:
(أفعل) بفتح الهمزة والعين:
(ب) الأزعب ضرب من الأوتار، قال عمرو بن الإطنابة:
كما طنب الأزعب المحصد
ومن المنسوب:
(ك) الأزعكي: الرجل اللئيم القصير،



قال ذو الرمّة:
على كل كرمل أزعكي ويافع = من اللؤم سربال جديد البنايق


(مفعال):
(ج) المزعاج: المرأة التي لا تستقر في مكان.
فاعل:
(ب) يقال: الزاعب السياح في الأرض، قال: يكاد يهلك فيها الزاعب الهادي.
ومن المنسوب:
(ب) الزاعبي: الرمح: إذا هُزَّ تدافع، شبهوه بزعب الماء في الوادي، وهو تدافعه، قال الخليل: الرماح الزاعبيّة منسوب إلى زاعب، ولم يظهر علم زاعب، رجل هو أم بلد، إلاّ أن يولده مولد، وقال بعضهم زاعب بن عبد الله، رجل يثقف الرماح الزاعبية،



قال:
والزاعبية ينهلون صدورها = حتى ترقص في الأكف خطامها


ترقص بمعنى تعزف.
(فعالة) بفتح الفاء:
(م) الزعامة: حظ السيد من المغنم، وقيل الزعامة أفض المال من الميراث ونحوه.
(فُعالة) بضم الفاء:
(ف) سم زُعاف لغة في زعاف.
(ق) الماء الزعاق: المالح الشديد الملوحة،



قال علي بن أبي طالب:
دونكها مترعة دِهاقًا = كأسا زعاقًا مزجت زعاقًا


(فعول):
(م) الزعوم الجز وريشتك في سمنها فتلمس بالأيدي،


قال:
زجرت فيها عنهلاء رسوما = مخلصة الأنقاء أو زعوماً


(فعيل):
(م) الزعيم: الكفيل، قال الله تعالى: }وأنا به زعيم«؛ أي: كفيل، وفي حديث النبي r: الزعيم غارم، وزعيم القوم سيدهم.
(فعالة) بفتح الفاء وتشديد اللام:
(ر) الزعامة: شراسة خلق الرجل، فلا يكاد ينقاد ولا يلين يقال: في خلقه زعارة.
الرباعي:
(فعلل) بفتح الفاء واللام:
(بل) الزعبل الذي لا ينجع فيه العذل.
وبالكسر:
(يج) الزعيج: السحاب الرقيق، هذا قول الفراء، قال أبو عبيدة، وأنا أنكر أن يكون الزعيج من كلام العرب، والقراء عندي ثقة.
وبالهاء:
(نف): الزعنفة: اللئيم القصير، وجمعه زعانف وأصل الزعانف: أطراف الأديم وأكارعه.
(فعلول) بضم الفاء مكرر اللام:
(ب) الزعبوب: القصير من الرجال.
(ر) الرعرور رديء الخلق، والزعرور: ثمر شجر له نوى كنوى النبق في الصلابة والاستدارة.
(ك) الزعكوك: الرجل اللئيم القصير، ويقال: الزعاكيك من الإبل: السمان، واحدها زعكوك.
وبالهاء:
(ر) الزعرورة واحدة الزعرور.
(ق) الزعقوقة بالكاف فرخ القيح وجمعه زعاقيق،



قال:
كان الزعاقيق والحَيْقُطان = تبادر بالمنزل الضيوفا


الحيقطان ذكر الدراج، والضيون السَّنَّور.
(فعللان) بالفتح:
(في) الزعفران معروف، وهو حار في الدرجة الثانية، يابس في الدرجة الأولى يقوي المعدة ويهضم الطعام ويفتح سدد العروق والكبد ويدر البول وينفع من الشوضة ويحرك شهوة الجماع إلا أن يكثر منه، فإن أكثر منه أفسد شهوة الجماع ، وإذا اكتحل به نفع مع لبن أم جاربة وقطع سيلان المواد من العين وقوى حرقتها وإن صب ماء طبيخه على الرأس نفع من السهر الحادث من البلغم.
الأفعال:
(فعَل) بالفتح (يفعُل) بالضم:
(م) الزعم القول من غير صحة، قال الله تعالى: }زعم الذين كفروا أن لن يبعثوا{، قال بعض أهل اللغة: وقد يكون الزعم القول، زعم فلان: أي قال والزعم الظن، يقال: زعَمْتَني كما يقال: ظننتني



، قال:
زعمتني شيخًا وليست بشيخ = إنما الشيخ من يدب دبيبًا


والزعامة الكفالة.
(فعَل – يفعَل) بالفتح:
(ب) الزعب الدفع، يقال: زعب له من ماله زعمة؛ أي: أعطاه منه قطعة – وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال لعمرو بن العاص: إنّي أرسلت لأبعثك في وجه يسلمك الله ونضمك وازعب له زعبة من المال.
والزعب يقال: فاجأسيل يزعب الوادي؛ أي: ملأه وزعب السيل: تدافعه، ومر البعير يزعب بحمله؛ أي: يتدافع به، والرجل يزعب المرأة؛ أي: يجامعها، وأصله الملء، وزعبت القربة إذا ملأتها، وقيل: زعب القربة حملها وهي مملوءة.
(ف) زعفه؛ أي: قتله سريعًا.
(ق)زعق القدر، إذا أكثر ملحها، وطعام مزعوق إذا كثر ملحه، وزعقت به ؛ أي: صحن، ومرّ فلان يزق دابته، إذا طردها شديدًا،



قال:
يارب مهر مزعوق = مقيل أو مغبوق
ويقال: الزعق الإفزاع، يقال: زعقته فانزعق، قال:
تعلمي أن عليك سائفا = لا مبطنًا ولا غبيقًا زعقًا



(فعِل) بالكسر (يفعَل) بالفتح:
(ز) الزعر: قلة الشعر رجل ذعر وأزعر، وامرأة زعر، ومنه لقب أبو الزعر الفقيه الكندي، واسمه عبد الله بن هانئ، والزعر قلة الريش،



قال علقمة بن عبّدة:
كأنها خاضت زعر قوائمه = أحنى له باللوى آءٌ وتنوء



(آء) ضرب من الشجر والخاضب الظلم الذي أكل الربيع فاحمرّ طنبوباه، ومكان أزعر قليل النبات.
(ق) الزعق بالقاف: النشاط والزعق النشاط الذي يفزع نشاطًا.
(ل) الزعل: النشاط والزعل النشيط


، قال طرفة:
ومكان زعل ظلماته = لمخاض النبت في اليوم الحذر



والزعل المتضور جوعًا، أو وجعًا
(م) الزعم الطمع، يقال زعم في غير مزعم أي طمع في غير مطمع،



قال عنترة:
علقتها عرضًا وأقبل قومها = زعما لعمر أبيك ليس بمزعم


(فُعل – يفعُل) بالضم:
(م) الزعامة: السادة مصدر الزعيم وهو السيد.
الزيادة:
الإفعال:
(ج) الإزعاج: الإفلاق، أزعجت فلانًا فشخص، قال الخليل:
ولا يقولون أزعجته فزعج
(ف) أزعفه؛ أي: قتله مكانه.
(ق) قال الاصمعي: أزعقه؛ أي: أقرعه فهو مزعوق على غير قياس، وقال غيره:
زعقه بغير همز فهو مزعوق
(ل) أزعله المرعى فزعل؛ أي: أنشطع فنشط،



قال أبو ذؤيب:
أكل الحميم وطاوعته سمحح = مثل القناة وأزعلته الأمرع


(م) أزعمته؛ أي: أطعمه فطعم.
الافتعال:
(ع) قال الخليل: يجوز أن يقال أزعجه فأزعج.
الانفعال:
(ج) أزعجه عن مكانه فانزعج للسير.
(ق) أزعقه فانزعق؛ أي: أفزعه ففزع.
التفعيل:
(م) التزعم: التكذب، قال:
يأيها الزاعم ما تزعما
الافعيلال:
(ر) ازعارَّ، ازعيرارا – أي: قل شعره.
الفعللة:
(فر) زعفرت الثوب وغيره: إذا صبغته بالزعفران، والزعفر الأسد للونه.
(فق) الزعفقة بتقديم الفاء على القاف سوء الخلق.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 10:46 PM:

باب الزاي والغين وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ف) الزغف جمع زغفة.
وبالهاء:
(ف) الزعفة الدرع اللينة: وقال الشيباني: هي الواسعة.
وبضم الفاء:
(ب) زغبة من أسماء الرجال.
(ل) الزغلة الدفعة من البول وغيره، والزغلة الجرعة من الإرضاع،



قال ابن أحمر:
فإن غلت في حلقه زغلة = لم يخطئ الجيد ولم تستقر


(فَعَل) بفتح الفاء والعين:
(ب) الزغب أول ما ينبت من الريش.
(ف) الزغف الدروع جمع زغفة بالهاء.
الزيادة:
(مفعل) بكسر الميم وفتح العين:
(ف) رجل مزغف نهم كثير الأكل.
الرباعي:
(فعلل) بفتح الفاء واللام:
(رب) الزعدب الهزبر الشديد.
(رب) الزغوب الماء الكثير ويقال: الزغرب البئر يخرج ماؤها من عرض خرابها، وجل زغرب كثير المعروف.
(فعلول) بضم الفاء:
(ل) الزغلول الخفيف من الرجل.
الأفعال:
(فعل – يفعل) بالفتح:
(د) الزغد الهزير الشديد، وقال بعضهم زغد عُكَّته عصرها ليخرج سمنها.
(ر) زغر الماء مثل زخر.
(ف) قال الاصمعي:
رغف في حديثه إذا زاد
(ل) الزغل: رضاع في عجلة – ويقال: إن الزغل: الصب – يقال: زغل المزادة؛ أي: صب ماءها من عروتها.
الزيادة:
الأفعال:
(ب) حكى بعضهم: يقال: أزغب الكرم بعد ما جرى الماء فيه.
(ل) أزغل الطائر فرخه: إذا زفه،


قال ابن أحمر:
فأزغلت في حلقة زغلة = لم تخطئ الجيد ولم تستقر


ويقال: أزغل لي زغلة من سقائك؛ أي: صب لي شيئا من لبن – قال بعضهم، ويقال: أزغلت الناقة ببولها: إذا رمت به رميًا منقطعًا، وإذا ضربها الفحل.
الافتعال:
(ف) ازدعف الشيء؛ أي: أخذه اختلاسًا.
التفعل:
(م) التزغم: التغضب مع كلام – وقيل: أصله ترجيع البعير رغاءه – ويقال:تزغم الفصيل.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 10:49 PM:

باب الزاي والفاء وما بعدهما

الاسماء:
(فعلة) بضم الفاء وسكون العين:
(ر) يقال للفرس: إنه لعظيم الزفرة؛ أي: الجوف.
(فعل) بكسر الفاء:
(ت) الزفت بالتاء بنقطتين: شيء يطلى به الأوعية،



قال طفيل:
وسفع صلين النار حتى كأنما = طلين بقار أو بزفت ملمع


(ر) الزفر: الحمل – والجمع: أزفار – والزفر: السقاء الذي يحمل فيه الماء، ومنه قيل للإماء اللاتي يحملن القرب: زوافر.
(فُعَل) بضم الفاء وفتح العين:
(ر) الزفر: السيد،

قال الأعشى:
يأبى الظلامة منه النوفل الزفر


والزفر: النهر–وزفر: من أسماء الرجال–وزفر الفقيه: صاحب الرأي ابن الهربل بن قشير، ومن «بني العنبر».
الزيادة:
(أفعلة) بفتح الهمزة والعين:
(ل) الأزفلة: الجماعة من الناس – يقال: وجاوني بأزفلتهم؛ أي: جماعتهم.
فاعلة:
(ر) زافرة الرجل: عشيرته – وحكى بعضهم، يقال: هم زافرتنا عند السلطان؛ أي: الذين يقومون بأمرنا – وزافرة السهم: ما دون الريش، زافرة الرمح: نحوالثلث منه – والزافر: الإماء تحمل القرب – الواحدة زافرة.



قال الكميت (في المنازل):
يمشي بها ربد النعام = تماشي الآم الزوافر


الآم جمع: آمة.
(فعلان) بفتح الفاء:
(ي) الزفيان: الخفيف السريع.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ر) الزفير: تردد النفس بشدة – والزفير: أول صوت الحمار، والشهيق آخره.
- قال الله تعالى: }لهم فيها زفير وشهيق{،
ويقال: الزفير من الصدر، والشهيق من الحلق – والزفير: أنين الحزين، قال «أبو إسحاق»: الزفير: الأنين الشديد القبيح، والشهيق: الأنين المرتفع.
وزفر الحمل، وبذلك سمي الرجل زفر: لأنه يزفر الأثقال؛ أي: يحملها.
(ن) الزفن: الرفض، وفي حديث «عبد الله بن عمرو بن العاص»: أن الله تعالى أنزل الحق ليذهب به الباطل، واللعب، والزفن، والزمارات، والمزاهر.
(ي) زفت الريح التراب: إذا جلته عن وجه الأرض – والزفتان: شدة هبوب الريح – ويقال: زفى الظليم زفيًا: إذا نشر جناحيه.
الزيادة:
التفعيل:
(ت) جرة مزفتة: مطلية بالزفت.
الافتعال:
(ر) ازدفر الشيء؛ أي: حمله.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 10:50 PM:

باب الزاي والقاف وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ر) الزقر: لغة في الصقر.
وبفتح العين:
(ب) طريق زقب؛ أي: ضيق،



قال أو ذؤيب:
ومتلف مثل فرق الرأس تخلخه = مطارب زقت أميالها فيح


متلف: مهلك – مثل فرق الرأس: مثل وسط الرأس – تخلخه: تجذبه – مطارب: جمع مطربة، وهي: الطريق الضيقة – والأميال: جمع ميل، وهي: المسافة – وفيح؛ أي: واسعة.
(فعُّول) بفتح الفاء وضم العين مشددة:
(م) لزقوم: شجرة، في قوله تعالى: }إن شجرة الزقوم طعام الأثيم{.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفتح) بالضم:
(ب) زقب الجرذ في حجره؛ أي: دخل، وزقبته في حجره: أدخلته (يتعدى ولا يتعدى).
(ق) زق الديك: إذا زقا؛ أي: صاح، قال بعضهم: وكل صائح: زاق – والعرب تقول: أثقل من الزواقي، يعنون الديكة، لأنهم كانوا يستمرون، فإذا صاح الديكة تفرقوا.
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ب) حكى بعضهم: زقبت الحمل: إذا حملته.
(ى) زقى الديك، وغيره زقا، وزقياً: إذا صاح.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(ع) الزقع: أشد ضراط الحمار، زقع زقعًا وزقاعًا.
الزيادة:
الأفعال:
(م) أزقمه الشيء فازدقمه؛ أي: أبلغته إياه.
(ن) يقال: أزقنت فلانا على الحمل: أعنته.
(ي) أزقيته فزقًا؛ أي: حملته على الزقا، قال:
فقد أزقبت بالمروين هاما
الافتعال:
(م) الازدقام: الابتلاع.
الانفعال:
(ب) انزقب في حجره؛ أي: دخل فيه.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 10:53 PM:

باب الزاي والكاف وما بعدهما

الأسماء:
(فُعْل) بضم الفاء وسكون العين:
(ر) الزكرة: وعاء أدم للشراب وغيره.
(فعل) بفتح الفاء والعين:
(و) زكا الشفع: نقيض خسا، وهو: الفرد.
وبالهاء:
(و) الزاكة: زكاة المال سميت (زكاة) لأنها تزكي المال ؛ أي: تطهره – قال الله تعالى: }خيرا منه زكاة وأقرب رحما{، وقيل: سميت (زكاة) لأن المال يزكو بها وينمو؛ أي: يكثر.
وفي الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام: مانع الزكاة، وآكل الربا أحرباني في الدنيا والآخرة.
ومن المنسوب:
(ر) زكري: من أسما الرجال – ويقال: زكريا (بزيادة ألف) وزكرياء بالمد أيضًا.
(فعلة) بضم الفاء:
(همزة) رجل زكأة مهموز؛ أي: حاضر النقد – وقال «الأصمعي»: هو الموسر.
(فُعال) بضم الفاء:
(م) الزكام: معروف.
فعيل:
(و) رجل زكى؛ أي: تقي – قال الله تعالى: }غلاما زكيا{، وقوم أزكياء.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(م) زكم: إذا أصابه زكام.
(و) الزكاة: زكاة المال والزرع: زيادته ونماؤه، وكل شيء يزيد وينمو، فهو يزكو زكا،



قال الشاعر:

وما أخرت من دنياك نقص = وما قدمت كان لك الزكاة



وزكى؛ أي: طهر – قال الله تعالى: }أقتلت نفسا زاكية{، قرأ «نافع، وابن كثير، وأبو عمرو»: بالألف – وهو رأي «أبي عبيدة»، والباقون: (زكية) بالتشديد للياء بغير ألف.

قال «الكسائي، والفراء» الزكية، والزاكية: بمعنى، قال «ثعلب»: الزكية: أشد مبالغة من الزاكية، وقال «أبو عبيدة»: الزاكية في (البدن) والزكية في (الدين)، وقال «أبو عمرو»: الزاكية: التي لم تذنب، والزكية: التي أذنبت، ثم تابت.
وقال أكثر أهل التفسير: الزاكية: الزائدة النامية – ويقال: هي الطاهرة – ويقال: هي التي لم تذنب.
ويقال: هذا الأمر لا يزكو بفلان؛ أي: لا يليق به.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(همزة) في كتاب «الخليل»: زكأت الناقة بولدها زكأ مهموز: إذا رمت به بين رجليها، قال «ابن السكيت» زكأه: إذا عجل نقد – ويقال: مائة سوط؛ أي: ضربه.(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(ن) زكت منه كذا؛ أي: علمته،


قال الشاعر:
ولن يراجع قلبي ودهم أبدًا = وكنت منهم على مثل الذي زكنوا


ويقال: الزكن: الظن.
الزيادة:
الأفعال:
(م) أزكمه الله فهو مزكوم، على غير قياس.
(ن) أزكنته كذا؛ أي: علمته إياه.
وعن «الخليل»: أزكنت الشيء، مثل زكنته؛ أي: علمته – وأنكر بعضهم هذا، وقالوا: لا يجوز أن يقال: أزكنت – ويقال: أزكنته؛ أي: ظننته – وأزكى الله تعالى الزرع فزكا.
التفعيل:
(ي) زكيت الإناء بالياء معجمة بنقطتين؛ أي: ملأته – وزكا المال؛ أي: أدى زكاته – وزكاه: إذا أخذ زكاته – والتزكية: التطهير – قال الله تعالى: }قد أفلح من زكاها{؛ أي: أفلح من طهر نفسه من الذنوب، ومن ذلك تزكية القاضي للشهود، وهو تعديلهم وقبول شهادتهم.
وزكى نفسه؛ أي: مدحها – قال الله تعالى: }فلا تزكوا أنفسكم{.
التفعل:
(ر) يقال: تزكر بطن الصبي: إذا امتلأ.
(و) تزكى؛ أي: تصدق- قال الله تعالى: }يؤتي ماله يتزكى{، والتزكي: التطهر – قال الله تعالى: }هل لك إلى أن تزكى؛ أي: تطهر بالإيمان.
وقرأ «ابن كثير، نافع»: بتشديد الزاي، والباقون: بتخفيفها، وهي اختيار «أبي عبيدة».
وروي أن «أبا عمرو» أنكر القراءة الأولى، وقال: إنما (تزكى) بتخفيف الزاي؛ أي: يدخل في الأحكام، (ويتزكى) بالتشديد يعني الزكاة.
وقال غيره: لا معنى لما قاله، ولا نعرف الفرق بينهما، وهما بمعنى إلا أن (تزكى) مدغم بالتشديد (وتزكى) مخفف منه، والأصل فيهما (يتزكى) بتاءين، ولا يجوز أن يكون (تزكى) بالتخفيف ماضيًا؛ لأنه خطاب لحاضر.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 10:56 PM:

باب الزاي واللام وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(خ) يقال: مكان زلخ بالخاء معجمة ويقال: هو بالجيم؛ أي: زلق.
وبالهاء:
(م) يقال: هو العبد زلمة؛ أي: قده قد العبد.
وبضم الفاء:
(خ) الزلخة بالخاء معجمة: داء في الظهر.
(ف) الزلفة: الطائفة من الليل – قال الله تعالى: }وزلفًا من اليل{، والزلفة: المنزلة والدرجة.
(م) يقال: هو العبد زلمة؛ أي: قده قد العبد.
(فعل) بفنح الفاء والعين:
(ف) الزلف: المصانع، وهي: الحياض الممتلئة.
(ق) يقال: مكان زلق؛ أي: رخص، وأصله: مصدر – وقوله تعالى: }فتصبح صعيدا زلقا{؛ أي: أرضا بيضا، لا ينبت فيها نبات.
(م) قال «أبو عبيدة، والأخفش»: الزلم، والزلم: واحد الأزلام، وهي السهام التي كان الجاهلية يستقسمون بها، قال الله تعالى: }وأن تستقسموا بالأزلام ذلكم فسق{.
وبالهاء:
(ف) الزلفة: الصنعة، وهي: الحوض الممتلئ – والزلفة: الصحيفة، بلغة أهل «اليمن»، وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام (في ذكر يأجوج ومأجوج) ثم يرسل الله عليهم مطرًا فيغسل الأرض حتى يتركها الله كالزلفة.
(م) يقال: هو العبد زلمة؛ أي: قده قد العبد – والزلمة للعنز المتدلية في حلقها، وهما زلمتان ، فإن كانت في الأذن، فهي (زنمة) بالنون، ويقال: هما باللام والنون بمعنى.
(فعل) بضم الفاء وفتح العين:
(ف) الزلف: جمع زلفة، وهي الدرجة، والمنزلة – والزلف: جمع زلفة، وهي: الطائفة من الليل – قال الله تعالى: }وزالفًا من اليل{، قال «الحسن»: يعني الصلاة المغرب والعشاء الآخر، وقال «ابن عباس»: يعني صلاة العشاء. قال:
طي الليالي زلفا فزلفا
(م) الزلم: واحد الأزلام، وهي: السهام.
بالهاء:
(م) يقال: هو العبد زلمة؛ أي: قده قد العبد.
الزيادة:
(أفعل) بالفتح:
(م) الأزلم: الدهر الجذع،



قال الشاعر:
يا قوم بيضتكم لا يفضحن بها = إني أخاف عليها الأزلم الجذعا


يعني: بالدهر – وقيل: يعني الملك (كسرى) شبهه بالدهر.
(مفعل) بفتح الميم والعين:
(ق) المزلق: الموضع الذي لا يثبت عليه قدم.
وبالهاء:
(ق) المزالق: جمع مزلقة، وهي بلاد بين الريف والبر.
(ق) المزلقة: المزلق.
(ج) المزلاج: المغلاق – والمزلاج: المرأة الرسحاء.
(ق) المزلاق بالقاف: لغة في المزلاج، الذي يغلق به الباب – وفرس مزلاق: كثيرة الأزلاق.
(مفعل) بفتح الميم والعين مشددة:
(ج) المزلج: الملنزف بالقوم، وليس منهم.
(م) رجل مزلم؛ أي: قصير – ويقال: هو للنحيف – ويقال: المزلم من الإبل، وغيره: الذي يقطع من أذنه شيء، فيترك معلقًا، يفعل به ذلك لكرمه.
(فعال) بفتح الفاء وتشديد العين:
(ق) الزلاق: المزلقة من الأرض، وهي: الزلاقة بالهاء أيضًا.
(فعيل) بضم الفاء وفتح العين مشددة:
(ق) الزليق بالقاف: ضرب من الخوخ.
(فعال) بكسر الفاء مخفف:
(ج) الزلاج: المزلاج.
فعول:
(خ) بئر زلزخ بالخاء معجمة: أعلاها مزلقة، يزلق بها من قام عليها.
(ق) ناقة زلزق: سريعة – وعقبة زلزق: فيها الاقدام.
فعيل:
(ق) الزليق بالقاف: السقط.
(ر) يقال: فرخ زلم؛ أي: جيد القد.
(فعلى) بضم الفاء:
(ف) الزلفى: القربى – قال الله تعالى: }وإن له عندنا لزلفى وحسن مآب{، وقرأ «أبو عمرو»: بفتح اللام، وكذلك قوله: }إلا ليقربونا إلى الله زلفى{، وما شاكله في القرآن.
(فيعل) بالفتح:
(ع) الزيلع: خرزة – والزيلع: جنس من «السودان».
الخماسي(فعلعلة) بالفتح:
(ح) قال «الأصمعي»: قصعة زلحلحة بالحاء: لا قعر لها.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ح) يقال: يزلح زليحاًا: إذا أسرع، وكل سريع: زالح،




قال الشاعر:
وكم هجمت وما أطلقت عنها = وكم زلحت وظل الليل دابي


وزلح السهم: إذا وقع على الأرض دون الهدف.
(ق) الزلق: الحلق - : زلق رأسه؛ أي: حلقه- وزلقه ببصره: إذا حد النظر إليه، وقرأ «نافع» }وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم{.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(ح) زلح جلده بالنار: لغة «يمانية» في زلع.
(خ) في كتاب «الخليل»: الزلخ: رفع اليد بالرمي، والسهم اقصى ما يقدر عليه، يريد به بعد العلو – والزلخ: العرجان، بلغة بعض «اليمن».
(ع) زلع.
(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(ب) زلب الصبي أمه زلبًا: إذا لزمها، ولم يفارقها، كأنه قلب لزب.
(ز) الزلز: القلق.
(ع) الزلع: تفطر – قال «الخليل»: الزلع: تشقق ظاهر الكف، وإن كان في البطن، فهو: كلع.
(ق) الزلق: معروف – يقال: زلقت قدمه.
الزيادة:
الأفعال:
(ج) أزلج الباب؛ أي: أغلقه – وأزلجت السهم: إذا رميت به فوقع في الأرض ، ولم يقصد إلى الرمية.
(ف) أزلفه؛ أي: قربه – قال الله تعالى: }وأزلفت الجنة للمتقين{، وقوله تعالى: }وأزلفنا ثم الآخرين{.
قال «قتادة»: أي: قربناهم من البحر فأغرقناهم، وقال «ابو عبيدة»: أي: جمعناهم للهلاك، ومنه سميت (المزلفة).
(ق) أزلقة فزلق؛ أي: دحضه فدحض – وأزلفت الحامل ولدها؛ أي: أسقطت، نهى مزلق – وأزلقه ببصره؛ أي: حَدَّ النظر إليه، قال الله تعالى: }ليزلقونك بأبصارهم{ وأزلق رأسه؛ أي: حلقه، لغة في زلق.
(م) أزلمت الحوض؛ أي: ملأته.
التفعيل:
(ج) المزلج من العيش: المرافع بالبلغة



، قال الشاعر:
كأنها بكرة أدماء زينها = عنق النجار وعيش غير تزليج



(ق) وقال «ابن الأعرابي»: زلق رأسه؛ أي: حلقه.
(م) يقال: قدح مزلم؛ أي: جيد الصنعة – وزلمه؛ أي: أحسن قده، ويقال: المزلم: السيئ الغذاء.
الافتعال:
(ف) ازدلف الرجل؛ أي: تقدم – وازدلف القوم؛ أي: تقاربوا، وسميت: المزدلفة: لقربها من «مكة».
قال «الشافعي» (في أحد قوليه) المبيت في المزدلفة عشية «عرفة» واجب فمن تركه لزمه دم.
-( وفي قوله الآخر): الدم مستحب.
وقال «ا[و حنيفة»: من ترك المبيت لم يلزمه دم، وإن لم يحصل بها فعند طلوع الفجر، وقبل طلوع الشمس من غير عذر فعليه دم.
التفعل:
(ج) نزلج؛ أي: زلج على مهلة.
(ع) نزلعت يده؛ أي: تشققت، وفي الحديث: سأل «أبا ذر» قوم محرمون، تزلعت أيديهم وأرجلهم بم يداوونها؟ فقال: بالدهن.
(ق) تزلق من: الزلق.
الافعلال:
(غ) ازلغبَّ الشعر بلاغين معجمة: إذا نبت بعد الحلق – وازلغب الفرخ:
طلع ريشه – وازلغب الريش.
(م) ازلأم القوم مهموز: إذا اجتمعوا - وقيل: ازلأموا؛ أي: ولوا سراعًا وازلأز النهار ارتفع ضحاه.
التفعلل:
(حف) تزلحف؛ أي: تنحى مثل تزحلف، وهما لغتان مثل جذب وجبذ، وفي حديث «سعيد بن جبير»: ما ازلحف ناكح الأمة من الزنا، إلا قليلا لأن الله يقول: }وأن تصبروا خير لكم{، وازلحف: أصله تزلحف فأدغم.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 11:00 PM:

باب الزاي والميم وما بعدهما

الأسماء:
(فُعلة) بضم الفاء وسكون العين:
(ر) الزمرة: الجماعة من الناس.
(فَعَل) بفتح الفاء والعين:
(ع) الزمع: جمع زمعة بالهاء، وهي: الزيادة التي تتعلق بأظلاف البقر من خلفها، أظفار الغنم في الرضع في كل قائم زمعتان،



قال أبو داود (فر فرسه):
أقود وطفاء الزمع = كأنها شاة صدع


وطفاء: طويلة شعر مؤخر الرسغ، وطوله محمود – وشاة: يعني الوعل – وصدع: متوسط في خلقه – والزمع: رذل الناس، يشبه بزمع الأظلاف – والجمع: الأزماع،



قال الأره الأودي:
ولقد كنتم حديثا زمعا = ودناني حيث يحتل الصفار



الصفار: دويبة مثل القراد، تكون في أصول المناسم في أعلاها.
(ن) الزمن: الزمان، وهو: الحين قليله وكثيره – وجمعه: أزمن.
وبضم الفاء:
(ر) الزمر: الجماعات من الناس، جمع زمرة – قال الله تعالى: }وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا{.
الزيادة:
(أفعل) بالفتح:
(ل) الأزمل: الصوت – ويقال: أخذ الشيء بأزلمه؛ أي: كله.
(أفعولة) بضم الهمزة والعين:
(ل) الأزمولة: الصوت من الوعل، وغيرها.
(إفعيل) بكسر الفاء.
(ل) الإزميل: الشفرة.
مفعال:
(ز) المزمار: معروف.
مثقل العين:
(فعّل) بضم الفاء وفتح العين:
(ج) الزميج: اسم طائر، دون العقاب يقال: إنه إذا عجز عن صيده أعانه زمج آخر على أخذه.
(ح) الزمح: الرجل القصير – ويقال: الزمح: اللئيم، وكذلك الزمحي منسوب أيضًا: اللئيم، قال أبو طالب:
لا زمحيين إذا جئتم = وفي هياج الحرب كالأشبل
(ل) الزمل: الضعيف.



وإذا يهب من المنام رأيته = كرنوب كعب السياق ليس بزمل



رنوب الكعب: ثبوته وانتصابه.
(فعيل) بزيادة ياء:
(ل) الزميل: الجبان الضعيف،


قالت أم تأبط شرا تبكيه:
فلا وأبيك ما يغني عناي = من الفتيان زُمَّيْلٌ كسول
وكذلك، الزميلة بالهاء، قال الهذلي:
ولا زميلة رعديدة = رعش إذا ركبوا



وبكسر الفاء والعين:
(ت) الزميت بالتاء بنقطتين: الساكت.
(فُعال) بضم الفاء:
(ل) الزمال الضعيف.
فاعلة:
(ل) الزاملة: بعير يحمل عليه الرجل طعامه ومتاعه،



قال الشاعر:
زوامل للأخبار ولا علم عندهم = بحيدها إلا كعلم الأباعر



(فعال) بفتح الفاء:
(ع) الزماع: الإقدام على الأمر، وهو الاسم من الزميع.
(ن) الزمان: الحين (قليله، وكثيره).
فعول:
(ع) الزموع، من صفات الأرنب،



قال الشماخ:
فما ينفك بين عوير صات = يجر برأس عكرشة زموع



العكرشة: الأنثى من الأرنب، ويقال: الزموع: ذات الزمعات – ويقال: بل الزموع: السريعة، تزمع زمعانًا.
فعيل:
(ت) الزميت: الرجل الساكت.
(ع) الزميع: الرجل الشجاع، المقدم على الأمور، إذا همّ بأمر مضى فيه مزمعًا، لا يثنيه شيء – والجمع: الزمعان، والزميع: الزمعاء – والزميع: السريع، قال الكسائي: رجل زميع الرأي؛ أي: جيده.
(ل) الزميل: الرديف.
(فِعِلي) بكسر الفاء والعين وتشديد اللام:
(ح) الزمحي: أصل ذنب الطائر، (عن الأصمعي).
(ك) الزمكي: مثل: الزمحي.
الرباعي:
(فعلل) بفتح الفاء واللام:
(خر) الزمخر بالخاء معجمة: النشاب،



قال ابن أبي الصلت الثقفي:
يرمون عن عتل كأنها غبط = بزمخر يعجل المرمى أعجالا



العتل: القسي الفارسية – والزمخر: الأجوف الناعم من الري – والزمخرى منسوب أيضًا



، قال (يصف الظليم):
على حت البراية زمخرى = السواعد ظل في سرى طويل


حت؛ أي: سريع – والزمخر: النبات الكثير الملتف – والزمخر: المزمار، والزمخرة بالهاء أيضًا.
(فوعل) بالفتح:
(ح) الزومح بالحاء: القصير الأسود القبيح.
(فعلل) بضم الفاء وفتح العين وكسر اللام:
(لق) الزملق بالقاف: القصير الذي يَزلق ماؤه، قبل أن يخالط المرأة – ويقال: زملق (بتشديد الميم) أيضًا، وهو: الخفيف الطايش.
(فعالل) بضم الفاء وكسر اللام:
(لق) الزمالق، مثل الزملق.
الملحق بالخماسي:
(فُعلّل) بضم الفاء وتشديد اللام:
(رد) الزمرد: معروف.
(فعلليل) بفتح الفاء واللام:
(هر) الزمهرير: البرد الشديد – قال الله تعالى: }لا يرون فيها شمسًا ولا زمهريرًا{.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(ر) هو الزمر، بالمزمار.
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ر) الزمر: معروف – والمزمار: صوت النعامة.
(ق) حكى بعضهم: زمق شعره، مثل: زبقه: إذا نتفه، وهو الإبدال.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(خ) زمخ بأنفه بالخاء معجمة، مثل: شمخ: إذا تكبر – والزامخ: الشامخ.
(ع) زمعت الأرنب زمعانًا: إذا أسرعت– وقال «ابن السكيت»، الزمعان: المشي البطيء– وقيل: هو بالراء.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(ر) الزمر: قلة الشعر – والزمر: القليل الشعر ويقال: الزمر: القليل المروة، أيضًا شبه بالأول.
(ن) الزمانة: مصدر قولك رجل مزمن؛ أي: مبتلى.
(فعل - يفعل) بالضم:
(ت) رجل زميت؛ أي: ساكت وقور.
الزيادة:
الأفعال:
(ع) أزمع: إذ عزم، وفي الحديث: أن «عثمان» قال: من أزمع مقام أربع، أتم، يعني: المسافر إذا عزم على مقام أربعة ايام صلى صلاة المقيم، وقال «مالك والشافعي»: إنه يتم إذا نوى إقامة أربعة أيام، دون يوم الدخول والخروج، وعند «أبي حنيفة»: إن نوى (خمسة عشر يوماً) أتم،وروي عن «علي»: إن أزمع أن يقيم (عشرًا) أتم – وهو قول «الحسين ابن صالح».
- ويقال: أزمع السير، وأزمع على السير أي: عزم عليه، يمال الأعشى:
أزمعت من آل ليلى ابتكارا = وشعلت على ذي هوى أن تزارَا
وأزمعت الأرانب: إن عدت – وفي كتاب «الخليل»: أزمع النبت: إذا كان قطعا متفرقة، وبعضه أفضل من بعض.
(ن) أزمن الشيء: طال عليه الزمان.
التفعيل:
(ر) زمر بالزمارة.
(ل) زمله في ثوبه؛ أي: لففه به،




قال امرؤ القيس:
كأن ثبيرا في عرانين وجهه = كبير أناس في بجاد مزمل


المفاعلة:
(ل) المزاملة: المعادلة.
(ن) يقال: عامله مزامنة؛ أي: زمانًا.
الافتعال:
(ل) ازدمله؛ أي: احتمله.
التفعيل:
(ن) التزمن: السكون.
(ل) تزمل الرجل في ثيابه؛ أي: تلفف بها – قال الله تعالى: }يا أيها المزمل{ أصله (المتزمل) فأدغمت التاء في الزاي،




وقال أبو النجم:
لم يقطع الشتوة بالتزمل = يحب عرياناً من التبدل



الفعللة:
(خر) الزمخرة: بالخاء معجمة: الصوت الشديد من الخوف، كصوت الأسد، والنمر، والمزمار.
(هر) مهرت عينه: إذا اشتدت حمرتها، وعميت.
التفعلل:
(خر) التزمخر بالخاء معجمة: صوت الأسد والنمر.
الافعللال:
(خر) ازمخر الصون بالخاء معجمة؛ أي: اشتد.
(هر) ازمهرت عيناه من الغضب: إذا احمرتا – وازمهرت الكواكب: إذا لمحت.
(أك) ازمأك مهموز: لغة في اضمأك: إذا عرفت فيه الغضب.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 11:05 PM:

باب الزاي والنون وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ج) الزنج: جنس من «السودان» معروف.
(د) الزند: الذي يقدح به النار ، وهو الأعلى والأسفل: زندة، والزندان: طرفا عظم الساعدين، حيث ينحسر عنهما اللحم مما يلي الكف. وفي صفة النبي عليه الصلاة والسلام: كان طويل الزندين، وفي الحديث عن «عل»، قال: كسر إحدى زندي مع رسول الله r فجبر فقلت: يا رسول الله كيف أصنع بالوضوء؟ قال: امسح على الجبائر، قلت: والجنابة؟ قال: كذلك فافعل.
وبالهاء:
(د) الزندة: العود الأسفل الذي يقدح به.
(م) الزنمة: لغة في الزلمة.
(ي) يقال: هو لزينة: لغة في زينة، إذا كان لغير رشده.
وبضم الفاء:
(م) الزُّتْمة: لغة في الزَّنْمة.
(فِعل) بكسر الفاء:
(ج) الزِّنج: لغة في الزَّنج.
وبالهاء:
(ي) يقال: هو لزينه، نقيض قولك: لرشده.
(فعل) بفتح الفاء والعين:
(م) الزنمة: المتعلية في أذن العنز – والزلمة (التي باللام) في الحلق – ويقال: إن الزنمة: يقال لها جميعا، وزنمتا فوق السهم جانباه.
وبضم الفاء:
(م) يقال: هو العبد زنمة ، مثل: زلمة، مثل: قده قد.
الزيادة:
(أفعل) بالفتح:
(م) أزنم: قبيله من «بني يربوع».
(مفعل) بفتح العين مشددة:
(د) المزند: البخيل اللئيم – وثوب مزند: قليل العرض ضيق، ومنه قيل رجل مزند؛ أي: ضيق الخلق.
(م) يقال: المزنم من الإبل، مثل: المزمل باللام – ويقال: المزنم صغار الإبل – والمزنم: الدعي.
(فُعال) بضم الفاء وتشديد اللام:
(ر) الزنار: معروف – وجمعه زنانير.
(فعال) بفتح الفاء مخفف:
(همزة) الزناء: الضيق،



قال الشاعر:
وإذا قذفت إلى زناء فعرها = غبراء مظلمة من الأحفار


وفي الحديث، نهى النبي عليه الصلاة والسلام أن يصلي الرجل وهو زَنِئٌ.
قال «الكسائي»: هو الحاقن بوله – والزناء: الرجل القصير، وكذلك الظل وغيره.
وبكسر الفاء:
(ي) الزنا: لغة في الزّناء، ويمكن أن يكون هذا من المفاعلة لأنه بين اثنين



، قال الشاعر:
كانت فريضة ما فعلت كما = كان الزنا فريضة الرجم


أي إن كان الرجم فرضة الزنا.
فعيا:
(م) الزنيم: الدعيّ، مشبه بزنمة العنز، وهو: الذي يتعلق بآذانها،



قال حسان:
زنيم تداعيه الرجال زيادة كما = زيد في عرض الأديم الأكارع


قال الله تعالى: }عتل بعد ذلك زنيم{.
الرباعي:
(فعلل) بفتح الفاء واللام:
(نق) الزنبق بالقاف: الياسمين.
(فعلول) بضم الفاء:
(بر) الزنبور: واحد الزنابير.
(فعليل) بكسر الفاء واللام:
(دق) الزنديق: العالم من الفلاسفة – يقال: معناه: ردن ودقق.
الخماسي:
(فعلليل) بفتح الفاء واللام:
(جل) الزنجبيل: معروف – قال الله تعالى: }كان مزاجها زنجبيلا{، قيل: إنما ذكره على عادة العرب، لانهم كانوا يستطيبونه، ويمزجون به أشربتهم.
الأفعال:
(فعل) بالفتح ( يفعل) بالكسر:
_ى) هو الزنا – والزنا (يقصر، ويمد) – قال الله تعالى: }ولا تقربوا الزنا{، وفي الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام: العينان تزنيان، واليدان تزنيان.
قال «مالك»: إذا نظر الصائم فأمنى فسد صومه، وقال «أبو حنيفة» وأصحابه و«الشافعي»: لا يفسد.
(فعل – يفعل) بالفتح:
(همزة) زنأ في الجبل مهموز زنأ، وزنوا: إذا صعد، قال:
وأرق إلى الخيرات زنأ في الجبل
وزنأت إليه ؛ أي: لجأت – وزنأ للحميين؛ أي: دنا – وزنأ الظل؛ أي: قلص، وزنأ بوله؛ أي: استقن.
(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(خ) زنخ الطعام بالخاء معجمة: لغة في سنخ؛ أي: أنتن.
الزيادة:
الأفعال:
(همزة) أزنأته إليه مهموز؛ أي: ألجأته – وأزنأ الرجل بوله؛ أي: حقنه.
التفعيل:
(ي) زناه: إذا رماه بالزنا.
المفاعلة:
(ي) يقال: خرجت المرأة تزاني من الزنى.
التفعيل:
(خ) التزنيخ بالخاء: التعظيم بالكلام، ورفع الرجل نفسه فرق قدره،



قال الشاعر:
تزنخ بالكلام عليَّ كهلا = كأنك ماجد من آل بدر


(ن) قال «ابن الأعرابي»: تزند فلان: إذا غضب، وضاق بالجواب ، في قول عدي بن زيد:
وقل مثل ما قالوا ولا تتزند
ويروى: بتشديد الياء.
الفعللة:
(جر) زنجر له: إذا جعل ظفر إبهامه على ظفر سبابته ثم قرع بينهما.
(دق) الزندقة: التعطيل، وكانت دين أكثر قريش في الجاهلية.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 11:09 PM:

باب الزاي والهاء وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(د) يقال: خذ زهد ما يكفيك؛ أي: قدر ما يكفيك.
(ر) الزهر: تخفيف الزهَر – وزهير بالتصغير: من أسماء الرجال.
(و) الزهو: الملون من البسر – والزهو: المنظر الحسن.
وبالهاء:
(ر) زهرة الدنيا: زينتها – قال الله تعالى: }زهرة الحياة الدنيا{ كلهم قرأ: بسكون الهاء – غير «يعقوب» في رواية: فتحها.
(فُعل) بضم الفاء:
(د) الزهد: الاسم من الزهادة، وفي حديث «الزهري» في الزهد في الدنيا: هو أن لا يغلب الحلال شكره، ولا الحرام صبره (أي: يشكر على الحلال ويصبر على الحرام).
(م) الزّهم: الشّحم، قال أبو النجم:
تذكر زهم الكفل المشروجا
وقيل: الزهم: شحم الوحش خاصة.
(و) الزّهو: لغة أهل «الحجاز».
وبالهاء:
(ر) الزّهرة: البياض – يقال: زهر بين الزهرة – والزُّهرة: نجم، تخفيف الزهَرة – وزهرة: قبيلة من «قريش» وهم أخوال النبي عليه الصلاة والسلام من ولد ( زهرة بن كلاب بن قصي) منهم (سعد بن أبي وقاص بن أهيب بن زهرة ومحمد بن مسلم الزهري).
(فعل) بالفتح:
(ز) الزهر: نَور كل نبات.
(ق) الزهق بالقاف: المطمئن من الأرض، في قوله:
كأن أيديهن بالقاع الزهق
وبكسر العين:
(م) الزهِم: الكثير الشحم.
(فُعَلة) بضم الفاء وفتح العين:
(ر) زهرة: نجم وهي أحد الكواكب السفلية الخنس.
الزيادة:
(أفعل) بفتح الهمزة والعين:
(ر) الأزهر: البئر – يقال للقمر: الأزهر – والأزهر: الأبيض المشرق، وفي صفة النبي عليه الصلاة والسلام: أزهر اللون، واسع الجبين، والليالي الزهر، الليالي البيض.
(مِفعَل) بكسر الميم وفتح العين:
(ر) المزهر: العود الذي يضرب به،



قال الأعشى:
قاعدًا عنده الندامى فما = ينفك يؤتى بمزهر محذوف


أي: مقطوع.
(فَعال) بفتح الفاء:
(د) أرض زهاد: لا تسيل إلا عن مطر كثير.
وبضم الفاء:
(ق) يقال: هم زهاق مائة بالقاف ، كما يقال: زهاء مائة، والزهاء: القدر في العدد – يقال: هم زهاء مائة، وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام: إذا سمعتم بناس يأتون من قبل المشرق أولى زهاء تعجب الناس من ذلهم فقد أطلب الساعة أولى زهاء (أي: عدد كثير)،



قال ابن أحمر:
تقلد إبريقاً وعلقت جعبة = ليهلك حيادا زهاء وحامل


إبريق: سيف، وقيل: قوس فيها لمع.
وبكسر الفاء:
(و) يقال: هم زِهاء مائة: لغة في قولك: زُهاء مائة.
فعول:
(ق) الزهوق: الزاهق – قال الله تعالى: }إن الباطل كان زهوقًا{، والزهوق: البئر البعيدة القعر.
فعيل:
(د) الزهيد: القليل – قال بعضهم: رجل زهيد؛ أي: ضيق الخلق – وقيل: القليل: الطعم.
الرباعي:
(فَعْلَل) بفتح الفاء واللام:
(دم) يقال: الزهدم: فرخ الحبارى – وزهدم: من أسماء الرجال – وزهدم: اسم فرس،



قال الشاعر:
ألم تعلموا أنني = ابن فارس زهدم


وبكسر الفاء واللام:
(لق) قال «الأصمعي»: يقال: للحمر إذا استرت متونها من الشحم: حمر زهالق – واحدها: زهلق بالقاف.
(فُعلول) بضم الفاء:
(وق) الزهلوق بالقاف: الخفيف.
(ل) الزهلول: الأملس،




قال الشنفرى:
ولى دونكم أهلون سيد عملس = وأرقط زهلول وعرفاء جَيْأل


وزهلول: اسم جبل.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم:
(و) زها البسر؛ أي: أحمر، وأصفر، وفي الحديث، نهى عليه الصلاة والسلام عن بيع التمر قبل أن يزهو، وهو في نهيه عن بيع الثمرة قبل أن يبدو صلاحها – وزهاه: إذا استحقه ورفعه، قال بعضهم: زهت الإبل: إذا سارت تعدو أورد في طلب المرعى زهوتها إنما (يتعدى ولا يتعدى).
وزها الرجل زهواً، فهو مزهو؛ أي: تكبر، وأهجب بنفسه، ولا يقال: زها ولا زاها – والزهو: الكذب والباطل، وفي قوله:
لم يترك الشيب لي زهو ولا الكبر
ولزهو: الفخر،



قال الشاعر:
متى ما أشا غير زهو الملوك = أجعلك رهطًا على حائض


وحكى عن بعضهم زهت الشاة: إذا أضرعت، ودنا ولادها.
(فعَل – يفعَل) بالفتح:
(د) زهد في الشيء زهدًا، وزهادة، قال «الخليل»: الزهادة في (الدنيا) والزهد في (الدين)، وقال «الشيباني»: زهدت الطعام، والنخل خرصته، قال «نشوان بن سعيد»: وهي لغة «يمانية».
(ر) زهر السراج: أضاء – ويقال: زهرت النبات؛ أي: أضاءت – وزهر السراج زهراً – والزهر: الأبيض الساطع النور.
(ق) زهقت نفسه زهوقًا: خرجت – قال الله تعالى: }وَتَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ{(التوبة:55)،




وقال الشاعر:
ألمت فحنت ثم قالت فردعت = فلما تولت كادت النفس تزهق


وزهق الباطل؛ أي: اضمحل، وكل شيء بطل: فقد زهق – قال الله تعالى: } وَزَهَقَ الْبَاطِل{(الإسراء:81)، وزهق العظم؛ أي: أمحى – والزاهق من الدواب: السمين – ويقال: زهق الفرس أمام الخيل: إذا تقدمها – وزهق السهم: إذا جاوز الهدف، وفي حديث «عبد الرحمن بن عوف» (يوم الشورى): أي جانبا خير من زاهق، وإن جرعه شروب أنفع من عذب موره، والحابي السهم الذي يزحف إلى الهدف.
أراد: أن الضعيف ينال الحق ، أو بعضه خير من قوى يتعداه، وأن الدون النافع، خير الأعلى الضار – وقوله موت من الربا مهموز، فخففه.
(ك) قال ابن دريد:زهلكت الريح، مثل: سهلكت.
(فعِل) بالكسر (يفعَل) بالفتح:
(د) زهد في الشيء عن الشيء زهدا: لغة في زهد.
(ق) زهق زهوقًا: لغة في زهق.
(م) الزهومة، والزهم: الدسم – يقال: زهمت يده – والزهم: السمين.
الزيادة:
الأفعال:
(د) أزهد الرجل: إذا افتقر لأنه يزهد فيما معه،



قال الأعشى:
فلم يطلبوا سرها للغنى = ولم يتركوها لازهادها



أي: لا يطلبون نكاحها للغنى، ولكن لشرفها وجمالها، وفي الحديث عن النبي r: أفضل الناس مؤمن مزهد.
(ز) أزهر النبت: إذا أتى بالزهر – وأزهر السراج؛ أي: نوره – يقال: أزهر سراجك.
(ق) أزهق بما طلبت، مثل: أسعفه (حكى عن الشيباني).
(ق) أزهق الرامي السهم: إذا جاوز به من فوق الهدف – وأزهق فرسه ؛ أي: قدمه – وأزهق الباطل؛ أي: أبطله – ويقال: أزهق إناءه؛ أي: ملأه.
(و) أزهى البسر؛ أي: صار زهوا.
التفعيل:
(د) زهده في الشيء: نقيض رغبه.
المفاعلة:
(م) المواهمة: القرب – يقال: زاهم الخمسين؛ أي: دنا لها.
الافتعال:
(ر) الازدهار: الاحتفاظ، وفي الحديث، أنه r أوصى «أبا قتادة» بالإناء الذي توضأ فيه، فقال: ازدهر بها.
(ق) أزهقت الشيء؛ أي: أذهبت به – وازدهقه الموت – والازدهاق: الاستعجال، والاستحقاق – ازدهقه: استحقّه.
(و) التفعل:
(دم) تزهد من: الزهد.
الفعللة:
(زق) زهزق بالزاي والقاف: إذا ضحك ضحكًا شديدًا – ويقال: إن الزهزقة أيضًا: ترقيص الأم ولدها.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 11:47 PM:

باب الزاي والواو وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ج) الزوج: زوج المرأة، والمرأة زوج بعلها – قال الله تعالى: }أسكن أنت وزوجك الجنة{، وزوج الحمام: الفرد – يقال لفلان: زوجان من الحمام؛ أي: ذكر ، وأنثى – ويقال لكل اثنين مقترنين: زوجان، وكل واحد منهما: زوج مثل الرجل والمرأة، والنعلين ، والخفين، قال الله تعالى: }أحمل فيها من كل زوجيين اثنين{؛ أي: أحمل فيها من كل صنف من الحيوان ذكرا وأنثى.
كلّهم قرأ بإضافة كل زوجين غير «حفص»عن «عاصم» فقرأ: بتنوين كل.
وقوله تعالى: }مِنْ كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ{(الرحمن:52) ؛ أي: صنفان – وقوله: }وكنتم أزواجًا ثلاثة{؛ أي: أصنافًا – وقوله تعالى: }أحشروا الذين ظلموا وأزواجهم{؛ أي: أشباههم.

عن «ابن عباس» ، عن «عمر بن الخطاب» رضي الله عنه، قال: الزاني مع الزاني، والسارق مع السارق، وشارب الخمر مع شارب الخمر. - وهذا قول أهل التفسير.
ولزوج من النبات: اللون – قال الله تعالى: }مِنْ كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ{(قّ:7) ، وقيل: الزوج: الديباج، ويقال: هو النمط يطرح على الهودج،



قال لبيد:
من كل محفوف ويظل عصيه = زوج عليه كله وقوامها


عصيه: عيدانه.
(ر) الزور: أعلى الصدر – والزور: جماعة الزوار – ويقال: للواحد والاثنين أيضًا، والمذكر والمؤنث سواء،



قال الشاعر:
ومشيهنّ بالحبيب مور = كما تهادى الفتيات الزور


والزور: القوي الشديد – قال بعضهم: والزوير بالتصغير: رئيس القوم،



وأنشد:
بأيدي رجال لا هوادة بينهم = يسوقون الموت الزوير البلنددا


البلندد: الكثير اللحم.
(ق) بنو زوق: بطن من «مراد».
(ل) الزويل: الرجل الخفيف، الظريف – والجمع: أزوال، والمرأة زولة بالهاء – والزول: العجب.
وبالهاء:
(ج) الزوجة: لغة في زوج الرجل،




قال الفرزدق:
فإن الذي يسعى يحرس زوجتي = كساع إلى أسد الشرى يستبليها


وقال «الأصمعي»: لا تكاد العرب تقول زوجة.
(فعل) بضم الفاء:
(ر) الزور: الكذب – قال الله تعالى: }وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ{(الحج:30)، والزور: كل شيء يعبد من دون الله عز وجل – يقال: ماله زور ولا صور؛ أي: رأى يرجع إليه – والزور: جمع أزور.
(ن) الزون: مثل الزور، وهو كل شيء يعبد من دون الله تعالى من الأصنام.
(فعل) بفتح الفاء والعين:

(ج) الزان: معروف وهو معرب، وهو: حار يابس في الدرجة الرابعة، ينفع الأضراس المتآكلة، ويقطع الرعاف والدم السائل من الجراحات، ويخفف القروح الخبيثة في اللثة والنعناع ويحل ورمها، وإذا أحرق وسحق، واكتحل به من العسل: نقى العيون، ونفع من خشرنة الجفون، وثقلها، وإذا خلط بماء الكراث: قطع الرعاف ونزف دم الرحم.
(د) الزاد: معروف – قال الله تعالى: } فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى{(البقرة:197).
وبالهاء:
(ر) الزارة: الأحمة.
الزيادة:
(مفعل) بفتح الميم والعين:
(د) المزاد: جمع مزادة، وهي معروفة، قال:
مشى الردايا بالمزاد الأثقل
وبكسر الميم:
(د) المزاد: الوعاء يجعل للزاد، ويلقب العجم رقاب المزاود.
فاعلة:
(ل) قال بعضهم: الزاملة: كل شيء يتحرك،



وأنشد:
وكنت امرأ أرمي الزوائد مرة = فأصبحت قد ودعت رمي الزوائد
وعطلت قوس الجهل عن شرعاتها = وعادت سهامي بين رث وناضل


الشرعات: الأوتار، جع شرعة – والناضل: الذي سقط نضله، يريد: أنه كان يصيد النساء، ويحتلهنّ، فترك ذلك في حال المشيخ والكبر.
ومن اللفيف:
(ى) زواية البيت، سميت لأنها مزوية عن البيت؛ أي: مجتمعة.
فعول:
(ق) الزوارق بالقاف: الزئبق، وهو شبه العصبة الذائبة، وهو: حار، رطب في الدرجة الرابعة، إذا خلط بخل وطلي به نفع من الجرب والحكة، وهو مع الخل: يقتل القمل، والصئبان، والقردان لإفراط حرارته، ودخانه يورث السقام، و العلل، وترابه يقتل الفأرَ: إذا ألقي في الطعام.
(فعال) بضم الفاء:
(ن) الزوان: أخلاط في الطعام من المحبرة، وغيرها، (يهمز ولا يهمز).
وبكسر الفاء:
(ل) الزوال: حبل يجعل بين التصدير والحقب.
(ن) الزوان من الطعام: لغة في الزوان.
(فعلاء) بفتح الفاء ممدود:
(ر) الزوراء: اسم مال كان «لأُحيحة بن الجلاح» والزوراء مثل القدح يشرب به،


قال النابغة:
وتسقى إذا ما شئت غير مصرد = زوراء في حافاتها المسلك كسارع


أي: شارب – وبئر زوراء في حلقها زور؛ أي: عوج.
(فعنّل) بالفتح وتشديد النون:
(نك) الزونك: القصر (والنون فيه زائدة)، وهو من زاك في مشيه زوكانًا – هذا القول عن يعقوب بن السكيت»،وقال غيره: النون أصلية والواو زائدة ومثاله (فوعل)،



قال الشاعر:
ولست بوكواك ولا بزونك = مكانك حتى يبعث الخلق باعثه


الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالضم.
(ح) زاح عن مكانه زوجا بالحاء؛ أي: تنحّى.
(ر) زاره زورا، وزيادة.
(ع) الزوع: جذب البعير بالزمام، وتحريكه ليزداد سيره ،



قال ذو الرمة:
وخافق الرأس فوق الرحل قلت له = زع بالزمام وحوز الليل مركوم



(ف) زاف زوفا: إذا وثب من مكان إلى مكان.
(ك) الزوك: مشية الغراب.
(ل) زال الشيء زالا: نقيض ثبت، ودام – قال الله تعالى: }وَإِنْ كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ{(إبراهيم:46)، قرأ «الكسائي»: بفتح اللام الأولى، ورفع الثانية، ويروى أنها قراءة «عمر، وعلي»، والباقون: بكسر اللام الأولى ، ونصب الثانية فمعنى القراءة الأولى: }وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال{ استعظامًا لكفرهم، كقوله تعالى: }تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ{(مريم:90)، ومعنى القراءة الثانية، قال «ابن عباس، والحسن»؛ أي: (وما كان مكرهم لتزول منه الجبال) احتقار لهم.

(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ي) زويت الشيء زيا: جمعته وقبضته، وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام: زويت لي الأرض، فأريت مشارقها ومغاربها، وسيبلغ ملك أمتي ما زوى لي منها.
وزوى الرجل ما بين عينيه: إذا جمعه،



قال الأعشى:
يريد غض الطرف عني كأنما = زوى بين عينيه على المحاجم


وزوى المال عن وارثه؛ أي: جمعه لغيره.
(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(ر) الزور: ميل الصدر – والنعت: أزور، والأزور: المائل – والجمع: زور.
الزيادة:
الأفعال:
(ر) أزاره إياه؛ أي: حمله على زيارته.
(ل) أزلته عن مكانه، فزال – وقرأ «حمزة» }فأزلهما الشيطان عنها{.
التفعيل:
(ج) زوجه امرأة، وزوجه بامرأة وهي لغة «أزد شنوءة»، وقد جاء القرآن باللغتين جميعا – قال الله تعالى: }فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها{ ، وقال تعالى: }وزوجناهم بحور عين{، وقيل: }زوجناهم بحور عين{؛ أي: قرنّاهم – يقال: زوجت الشيء بالشيء؛ أي: قرنته وهو أصل: تزويج الرجل بالمرأة – زوجت الإبل (صغيرها وكبيرها)؛ أي: قرنت صغيرها مع كبيرها.
قال الله تعالى:} أو يزوجهم ذُكرانًا وإناثًا{؛ أي: يقرب بهم ذكرانا وإناثًا كما قال تعالى: }والقمر قدرناه منازل{؛ أي: قدرنا له منازل،



قال الشاعر:
زوجت خيلهم بخيل مجاشع = يوم السريف فما استقامت عامر



وقوله تعالى:و}وإذا النفوس زوجت{، قال«عمر»: يحشر الصالح مع الصالح، والطالح مع الطالح، وعن «الشعبي»: تفرق الأزواج بأجسامها – وقيل: تفرق المؤمنون بالحور، والكافرون بالشياطين،

:




(ر) يقال: زور الشيء في نفسه: إذا هيأه، ومنه قول«عمر»: قد كن زورت في نفسي مقالة أريد أن أقوم بها، بين يدي «أبي بكر» فما ترك «أبو بكر»، شيئا مما كنت زورته إلا تكلم به (يعني سقيفته).

والتزوير: إكرام الزائر – وزور كلامه؛ أي: زخرفه – وزوره؛ أي: نسبه إلى الزور، وهو: الكذب – والمزور: الذي فيه؛ أي: ميل.
(ق) زوق الشيء: طلاه بالزواق – وزوق البيت: إذا زينته – وزوق كلامه زخرفه بالباطل، وأصلها من الأول.
(ل) زولته عن المكان ؛ أي: أزلته.
المفاعلة:
(ج) والمزاوجة: تزواج الحمام، من الزوج
(ل) المزاولة: المعاجلة.
الانفعال:
(ل) إنزال عنه؛ أي: زال.
ومن اللفيف:
(ى) زواه فانزوى – وانزوى الجلد: إذا انقبض، وفي حديث النبي عليه الصلاة والسلام: «إن المسجد لينزوي عن النخامة كما ينزوي الجلد عن النار (أي: ينقبض ويجتمع)،



قال الأعشى:
فما ينبسط من بين عينيك ما انزوى = ولا تلفني إلا وأنفك راغم



الاستفعال:
(ر) استزاره: سأله أن يزوره.
التفعل:
(ج) تزوج الرجل المرأة – وتزوج بالمرأة، وفي الحديث عن «علي»: أن رجلا أتاه فقال: إن عبدي تزوج بغير إذني، فقال: فرق بينهما، فقال السيد طلقها يا عدو الله، فقال «علي»: أجزت النكاح فإن شئت أيها العبد، فطلق وإن شئت فأمسك.
قال «أبو حنيفة»: النكاح الموقوف جائز – وهو قول «زيد بن علي»، وقال«مالك، والشافعي»: لا يقف النكاح على الإجازة.
(د) تزود فلان للسفر؛ أي: اتخذ الزاد – قال الله تعالى: }وتزودوا فإن خير الزاد التقوى{.
(ع) تزوع لحمه؛ أي: زال العصب – وتزوع الرجل عن موضعه ؛ أي: شخص.
(ى) تزوّى في زاوية البيت؛ أي: صار فيها.
التفاعل:
(ج) التزاوج: الازدواج.
(ر) تزاور القوم: زار بعضهم بعضًا – وتزاور الشيء؛ أي: مال – قال الله تعالى: }تزّور عن كهفهم ذات اليمين{، قرأ «نافع، وابن كثير، وأبو عمرو»: بتشديد الزاي – والباقون: يخففونها.
(ل) التزاول: التعالج.
الافعلال:
ازورّ عن الشيء ازورارا: إذا مال عنه، وفي رسالة «أم سلمة» إلى «عثمان»: يا بني مالي أرى عينيك مزورّتين وعن جنابك نافرتين، وقرأ «ابن عامر، ويعقوب»: (تزورُّ عن كهفهم ذات اليمين).
الافعيلال:
(ر) الازويرار: لغة في الازورار.
الفعللة:
(ج) يقال: زوجت المرأة بالزاي: إذا حركت أ ليتهما وحُلِيَّها عند المشي .
(زي) زوزي (بتكرر الزاي): إذا نصب ظهره، وقارب الخطو مسرعا – وزوى بالرجل: إذا طرده.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 11:55 PM:

باب الزاي والياء وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ت) الزيت: عصارة الزيتون، وهو بارد.
(د) الزيد: الزيادة – يقال: هؤلاء القوم زيد على كذا؛ أي: يزيدون،




قال الشاعر:
وأنتم على معشر زيد على مائة = فأجمعوا أمركم كل فكيدوني




ويروي (زِيد) بكسر الزاي – وزيد: من أسماء الرجال.
(ف) درهم زيف؛ أي: زائف.
(ن) يقال: الزين: عرف الديك.
وبكسر الفاء:
(ح) الزيح في الحساب: معروف.
(د) الزيد: الزيادة.
(ر) الزير: الرجل الذي يحب محادثة النساء، قال الشاعر:
من يكن في السواد والرد = والأغرام زيرا فإنني غير زير
(ن) قال بعضهم: الزين: عرف الديك – ويقال هو (الزين) بالفتح.
(ي) الزي: الزينة، والهيئة من اللباس.
وروي أن «ابن عباس» قرأ }أَحْسَنُ أَثَاثاً وزيا{ بالزاي.
وبالهاء:
(ن) الزينة: الاسم من يتزين – قال الله تعالى: }إنّا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب{، كلهم قرأ، بإضافة (زينة) إلى (الكواكب)، وهو رأي «أبي عبيدة» غير «عاصم، وحمزة»، فقرآ بتنوين (زينة).


و«حمزة، وحفص» عن «عاصم» يخفضان (الكواكب) على بدل المعرفة من النكرة، وقرأ «أبو بكر»: بالنصب، وكذلك عن «الأعمش، وأبي عمرو» فالنصب على معنى (بأن زينا الكواكب)، كقوله تعالى: }أو إطعام في يوم ذي مسغبة يتيما ذا مقربة{، وقرأ «أبو إسحاق»: بالنصبـ على أن يكون (الكواكب) بدلا من موضع (زينة)، وقال «أبو حاتم»: النصب على معنى (أعني الكواكب).
(فعل) بفتح الفاء والعين:
(ي) الزاي: هذا الحرف.
وبالهاء:
(ر) الزارة: الأجمة الكثيرة الشجر.
(غ) قوم زاغه عن الشيء: زائغون.
(فعل) بكسر الفاء وفتح العين:
(م) لحم زيم؛ أي: مكتم – وزيم: اسم فرس، قال:
هذا أوان الشد فاشتدى زيم
وبالهاء:
(ر) الزيرة: جمع زير.
(أفعل) بالفتح:
(ب) الأزيب: من أسماء الجنوب – والأزيب: النشاط، يقال: مر فلان له أزيب: إذا مر وأسرع – والأزيب: الرجل الدعيّ، ويقال: هو الذليل الحقير، وقال بعضهم: الأزيب: العداوة – ويقال: إن الأزيب: المنكر، قال:
وهي تبيت زوجها في أزيب
ويقال: الأزيب: الفزع – ويقال: أخذني منه أزيب؛ أي: فزع – والأزيب: الماء الكثير (عن الشيباني) ويقال: هو بالدال.
(مفعل) بكسر الميم:
(ل) يقال: رجل مغلط الأمر مزيل: مخالط الأمور، ومزايلها، قال:
يجدني ابن عمي مخلط الأمر مزيلا
(فعال) بكسر الفاء:
(د) زياد: من أسماء الرجال.
(ر) الزيار: ما يزير به البيطار الدابة، من الكرامة.
وبالهاء:
(د) الزيادة: الزيد – قال الله تعالى: }للذين أحسنوا الحسنى وزيادة{، من الكرامة، وزيادة الكبد: قطعة صغيرة، زائدة منها.
(فعلاء) بكسر الفاء ممدود:
(ز) الزيزاء بالزاي: جمع زيزا، وهي ما غلظ من الأرض، ويجمع على: لزيازي – وأصلها: الواو.
(فعول) بفتح الفاء:
(ن) الزيتون: شجرة الزيت – قال الله تعالى: }والتين والزيتون{، وحكى بعضهم: أرض زيتة، فإن صح ذلك، فهو (فيعول).
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ت) زات الطعام؛ أي: عمله بالزيت،



قال الشاعر:
جاءوا بعير لم تكن يمينه = ولا حنطة الشام المزيت خميرها




وزاتهم: أطعمهم بالزيت – وزاته: إذا دهنه بالزيت.
(ح) زاح زيحانًا: إذا بعد.
(د) زاد الشيء زيادة فهو زائد: نقيض نقص – وزاده الله تعالى خيرًا – قال الله تعالى: }لأزيدنكم{.
(غ) الزيغ: الميل – قال الله تعالى: }ومن يزغ منهم عن أمرناوقال تعالى: }من بعد ما كاد تزيغ قلوب فريق منهم{، قرأ «حفص» عن «عاصم، وحمزة» : بالتاء، على تذكير الجمع، كقوله تعالى: }وقال نسوة في المدينة{، والباقون بالياء، قال سيبويه: يجوز أن ترفع (القلوب) (بتزيغ) ويضمر في (كاد) الحديث، وإن رفعتها (بكاد) ، قال أبو حاتم: من قرأ (يزيغ) بالياء، فلا يجوز له أن يرفع (القلوب) (بكاد).


(ف) زاف البعير؛ أي: تبختر في سيره، وأسرع – وزافت المرأة في مشيها وزافت الحمامة: إذا مالت –وزاف عليه الدراهم، فهو زائف، وفي حديث عمر: من زافت عليه دراهمه، فليأت السوق، فليقل: من يبتغي بها سوق ثوب، أو كذا وكذا، ولا يخالف الناس عليها، أنها جياد.
(ل) الزيل: الفرق – يقال: زال الشيء عن الشيء: إذا فرق بينهما.
(ن) الزين: نقيض الشين.
(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(ل) يقال: إن الزيل: تباعد ما بين الفخذين كالفحج – ورجل أزيل الفخذين.
الزيادة:
الأفعال:
(ح) أزحت الشيء، فزاح.
(غ) أزغت الشيء، فزاغ؛ أي: أملته فمال – اقل الله تعالى: }فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم{؛ أي: فلما مالوا عن الحق، أمال الله قلوبهم بحكمة، بما علم من زيغها.
التفعيل:
(ت) زيته؛ أي: زوده بالزيت.
(ف) زوفت دراهمه، فزافت.
(ل) زيلت بينهم؛ أي: فرقت بينهم – قال الله تعالى: }فزيلنا بينهم{.
(ن) زينت الشيء: من الزيغة – قال الله تعالى: }زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركاؤهم{، وقرأ الحسن (زين) بضم الزاي، ورفع (قتل) وإضافته إلى (أولادهم) ورفع (شركائهم)، قيل: اسم ما لم يسم فاعله (وشركاؤهم) رفع بإضمار فعل دل عليه (زين)؛ أي: زينه شركاؤهم، وحكى أبو عبيدة عن ابن عامر: ضم الزاي، ورفع اللام ونصب (أولادهم) وخفض (شركائهم)، و أنكر العلاء هذه القراءة، وحكى غيره (قتل أولادهم شركائهم) برفع (قتل) وخفض (أولادهم) (وشركائهم) على بدل (شركائهم) من (أولادهم).
وقوله تعالى: }زينا لهم أعمالهم{؛ أي: حسناتهم بالإنذار وترك المعاجلة بالعقوبة عليها.
(ي) زياه؛ أي: زينه.
المفاعلة:
(ل) المزايلة: المفارقة.
الافتعال:
(ت) ازدأت؛ أي: ذهبت بالزيت .
(د) ازداد الشيء؛ أي: زاد – قال الله تعالى: }إنما نملي لهم ليزدادوا إثما{؛ أي: كان عاقبة إملائهم ازديادهم في الإثم.
(ن) ازدانت الأرض نبتها؛ أي: نزينت بنبتها.
الاستفعال:
(ت) استزابه؛ أي: سأله أن يهب له الزيت.
(د) استزاده: سأله أن يزيده.
التفعيل:
(د) تزيد الأسد في زئرته وصوته: إذا زاد – وتزيد الرجل حديثه – ويقال: تزيد البعير في مشيه إذا تكلف فوق ما ينبغي.
(غ) قال أبو زيد: تزيغت المرأة؛ أي: تزينت بالغين معجمة.
(ل) التزييل: التفرق – قال الله تعالى: }لو تزلوا{.
(م) تزيم اللحم؛ أي: صار زيما.
(ن) التزين: التحسن – قال الله تعالى: }وازينت{ أصله (تزينت) فأدغم.
(ى) تزيّى؛ أي: تزين.
التفاعل:
(غ) التزايغ بالغين معجمة: التمايل في الإنسان.
(ل) التزايل: التباين.


قال الشاعر:
وأنتم على معشر زيد على مائة = فأجمعوا أمركم كل فكيدوني



ويروي (زِيد) بكسر الزاي – وزيد: من أسماء الرجال.
(ف) درهم زيف؛ أي: زائف.
(ن) يقال: الزين: عرف الديك.
وبكسر الفاء:
(ح) الزيح في الحساب: معروف.
(د) الزيد: الزيادة.
(ر) الزير: الرجل الذي يحب محادثة النساء،



قال الشاعر:
من يكن في السواد والرد = والأغرام زيرا فإنني غير زير



(ن) قال بعضهم: الزين: عرف الديك – ويقال هو (الزين) بالفتح.
(ي) الزي: الزينة، والهيئة من اللباس.
وروي أن «ابن عباس» قرأ }أَحْسَنُ أَثَاثاً وزيا{ بالزاي.
وبالهاء:
(ن) الزينة: الاسم من يتزين – قال الله تعالى: }إنّا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب{، كلهم قرأ، بإضافة (زينة) إلى (الكواكب)، وهو رأي «أبي عبيدة» غير «عاصم، وحمزة»، فقرآ بتنوين (زينة).

و«حمزة، وحفص» عن «عاصم» يخفضان (الكواكب) على بدل المعرفة من النكرة، وقرأ «أبو بكر»: بالنصب، وكذلك عن «الأعمش، وأبي عمرو» فالنصب على معنى (بأن زينا الكواكب)، كقوله تعالى: }أو إطعام في يوم ذي مسغبة يتيما ذا مقربة{، وقرأ «أبو إسحاق»: بالنصبـ على أن يكون (الكواكب) بدلا من موضع (زينة)، وقال «أبو حاتم»: النصب على معنى (أعني الكواكب).
(فعل) بفتح الفاء والعين:
(ي) الزاي: هذا الحرف.
وبالهاء:
(ر) الزارة: الأجمة الكثيرة الشجر.
(غ) قوم زاغه عن الشيء: زائغون.
(فعل) بكسر الفاء وفتح العين:
(م) لحم زيم؛ أي: مكتم – وزيم: اسم فرس، قال:
هذا أوان الشد فاشتدى زيم
وبالهاء:
(ر) الزيرة: جمع زير.
(أفعل) بالفتح:
(ب) الأزيب: من أسماء الجنوب – والأزيب: النشاط، يقال: مر فلان له أزيب: إذا مر وأسرع – والأزيب: الرجل الدعيّ، ويقال: هو الذليل الحقير، وقال بعضهم: الأزيب: العداوة – ويقال: إن الأزيب: المنكر، قال:
وهي تبيت زوجها في أزيب
ويقال: الأزيب: الفزع – ويقال: أخذني منه أزيب؛ أي: فزع – والأزيب: الماء الكثير (عن الشيباني) ويقال: هو بالدال.
(مفعل) بكسر الميم:
(ل) يقال: رجل مغلط الأمر مزيل: مخالط الأمور، ومزايلها، قال:
يجدني ابن عمي مخلط الأمر مزيلا
(فعال) بكسر الفاء:
(د) زياد: من أسماء الرجال.
(ر) الزيار: ما يزير به البيطار الدابة، من الكرامة.
وبالهاء:
(د) الزيادة: الزيد – قال الله تعالى: }للذين أحسنوا الحسنى وزيادة{، من الكرامة، وزيادة الكبد: قطعة صغيرة، زائدة منها.
(فعلاء) بكسر الفاء ممدود:
(ز) الزيزاء بالزاي: جمع زيزا، وهي ما غلظ من الأرض، ويجمع على: لزيازي – وأصلها: الواو.
(فعول) بفتح الفاء:
(ن) الزيتون: شجرة الزيت – قال الله تعالى: }والتين والزيتون{، وحكى بعضهم: أرض زيتة، فإن صح ذلك، فهو (فيعول).
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ت) زات الطعام؛ أي: عمله بالزيت،



قال الشاعر:
جاءوا بعير لم تكن يمينه = ولا حنطة الشام المزيت خميرها





وزاتهم: أطعمهم بالزيت – وزاته: إذا دهنه بالزيت.
(ح) زاح زيحانًا: إذا بعد.
(د) زاد الشيء زيادة فهو زائد: نقيض نقص – وزاده الله تعالى خيرًا – قال الله تعالى: }لأزيدنكم{.
(غ) الزيغ: الميل – قال الله تعالى: }ومن يزغ منهم عن أمرنا{، وقال تعالى: }من بعد ما كاد تزيغ قلوب فريق منهم{، قرأ «حفص» عن «عاصم، وحمزة» : بالتاء، على تذكير الجمع، كقوله تعالى: }وقال نسوة في المدينة{، والباقون بالياء، قال سيبويه: يجوز أن ترفع (القلوب) (بتزيغ) ويضمر في (كاد) الحديث، وإن رفعتها (بكاد) ، قال أبو حاتم: من قرأ (يزيغ) بالياء، فلا يجوز له أن يرفع (القلوب) (بكاد).
(ف) زاف البعير؛ أي: تبختر في سيره، وأسرع – وزافت المرأة في مشيها وزافت الحمامة: إذا مالت –وزاف عليه الدراهم، فهو زائف، وفي حديث عمر: من زافت عليه دراهمه، فليأت السوق، فليقل: من يبتغي بها سوق ثوب، أو كذا وكذا، ولا يخالف الناس عليها، أنها جياد.
(ل) الزيل: الفرق – يقال: زال الشيء عن الشيء: إذا فرق بينهما.
(ن) الزين: نقيض الشين.
(فعل) بالكسر (يفعل) بالفتح:
(ل) يقال: إن الزيل: تباعد ما بين الفخذين كالفحج – ورجل أزيل الفخذين.
الزيادة:
الأفعال:
(ح) أزحت الشيء، فزاح.
(غ) أزغت الشيء، فزاغ؛ أي: أملته فمال – اقل الله تعالى: }فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم{؛ أي: فلما مالوا عن الحق، أمال الله قلوبهم بحكمة، بما علم من زيغها.
التفعيل:
(ت) زيته؛ أي: زوده بالزيت.
(ف) زوفت دراهمه، فزافت.
(ل) زيلت بينهم؛ أي: فرقت بينهم – قال الله تعالى: }فزيلنا بينهم{.
(ن) زينت الشيء: من الزيغة – قال الله تعالى: }زين لكثير من المشركين قتل أولادهم شركاؤهم{، وقرأ الحسن (زين) بضم الزاي، ورفع (قتل) وإضافته إلى (أولادهم) ورفع (شركائهم)، قيل: اسم ما لم يسم فاعله (وشركاؤهم) رفع بإضمار فعل دل عليه (زين)؛ أي: زينه شركاؤهم، وحكى أبو عبيدة عن ابن عامر: ضم الزاي، ورفع اللام ونصب (أولادهم) وخفض (شركائهم)، و أنكر العلاء هذه القراءة، وحكى غيره (قتل أولادهم شركائهم) برفع (قتل) وخفض (أولادهم) (وشركائهم) على بدل (شركائهم) من (أولادهم).
وقوله تعالى: }زينا لهم أعمالهم{؛ أي: حسناتهم بالإنذار وترك المعاجلة بالعقوبة عليها.
(ي) زياه؛ أي: زينه.
المفاعلة:
(ل) المزايلة: المفارقة.
الافتعال:
(ت) ازدأت؛ أي: ذهبت بالزيت .
(د) ازداد الشيء؛ أي: زاد – قال الله تعالى: }إنما نملي لهم ليزدادوا إثما{؛ أي: كان عاقبة إملائهم ازديادهم في الإثم.
(ن) ازدانت الأرض نبتها؛ أي: نزينت بنبتها.
الاستفعال:
(ت) استزابه؛ أي: سأله أن يهب له الزيت.
(د) استزاده: سأله أن يزيده.
التفعيل:
(د) تزيد الأسد في زئرته وصوته: إذا زاد – وتزيد الرجل حديثه – ويقال: تزيد البعير في مشيه إذا تكلف فوق ما ينبغي.
(غ) قال أبو زيد: تزيغت المرأة؛ أي: تزينت بالغين معجمة.
(ل) التزييل: التفرق – قال الله تعالى: }لو تزلوا{.
(م) تزيم اللحم؛ أي: صار زيما.
(ن) التزين: التحسن – قال الله تعالى: }وازينت{ أصله (تزينت) فأدغم.
(ى) تزيّى؛ أي: تزين.
التفاعل:
(غ) التزايغ بالغين معجمة: التمايل في الإنسان.
(ل) التزايل: التباين.


الكاتب : العلامة نشوان بن سعيد الحميري في 27-06-2005 11:58 PM:

باب الزاي والهمزة وما بعدهما

الأسماء:
(فعل) بفتح الفاء وسكون العين:
(ر) الزأر: الزئير.
وبالهاء:
(م) الزأمة: الصوت – يقال: ما زأمه؛ أي: كلمة.
الزيادة:
(فعل) بضم الفاء:
(ق) موت زؤاق؛ أي:سريع.
(م) موت زؤتم؛ أي: سريع.
(ن) الزؤان؛ أي: حب يخالط البر (يهمز ولا يهمز).
(فعال) بكسر الفاء واللام:
(ر) زئير الثوب: معروف: الزئير: عقد عند السياحة.
الأفعال:
(فعل) بالفتح (يفعل) بالكسر:
(ر) زأر الأسد زأرا، وزئيرًا؛ أي: صاح.
(فعل- يفعل) بالفتح:
(ر) الزأر: الحمل – زأر حمله؛ أي: حمله.
(د) زئد، فهو مزءود؛ أي: أفزع،



قال أبو كبير الهذلي:
حملت به في ليلة مزءودة = كرها وعقد نطاقها لم يحلل


(ر) زأر الأسد زئيرًا؛ أي: صاح.
(م) قال بعضهم: يقال زأم فلان زأمة: إذا طرح كلمة، لا يدري أحق هي أم كذب – ويقال: الزأم: شدة الأكل.
(فعل) بالكسرة (يفعل) بالفتح:
(م) زئم به؛ أي: صاح – وزئم؛ أي: فرزع – ورجل زئم.
الزيادة:
الأفعال:
(م) أزأمه؛ أي: أفزعه – ويقال: أزأمته على الشيء؛ أي: أكرمته.
الافتعال:
(ي) ازدأيت الحمل؛ أي: حملته.


الساعة الآن 06:09 AM. بتوقيت كوكب المعرفة
عرض 46 صفحة في صفحة واحدة .

بواسطة برنامج: vBulletin Version 2.3.0 Copyright © Jelsoft Enterprises Limited 2000 - 2003.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة أهل الحق والاستقامة